لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعيين الدكتور "رباح أرزقي" كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، رئيسا للخبراء الاقتصاديين ونائب رئيس الحوكمة الاقتصادية وإدارة المعرفة    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    هبة طبية للطاقم المعالج    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    بعد الانفجار المدوي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية    بعد ترحيل سكان حي المجاهدين    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    انفجار مرفأ بيروت يخلف مائة قتيل وآلاف الجرحى والمشردين    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    على المديين القصير والمتوسط    ضبط قائمة المنتجات والسلع محل التبادل    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    جراد يعلن بداية تقييم الخسائر    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    شيخي يكرم محاميي الافلان    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «نتمنى أن تقوم العدالة بتنظيف المحيط الكروي من الفساد»    حالات الشفاء من كورونا ترتفع إلى 664 و تراجع في الإصابات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة وبرينتفورد يحسمان الصعود    الشمال والجنوب وما بينهما    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    تحضير لمرحلة ما بعد الصدمة..    تراجع حالات الإصابة يخفّف قلق المواطنين    جمع 87 % من محصول الحبوب بتيزي وزو    رئيس البلدية يدعو إلى التبليغ عن المخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاستقلال عن ريع المحروقات.. الإنجاز الذي ينتظر التحقيق
الخبير عبد الرحمان مبتول في تحليل حول "جزائر 5 جويلية 2020"
نشر في المساء يوم 06 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
شدد الخبير الاقتصادي عبد الرحمان مبتول على أهمية واجب الذاكرة، معتبرا العلاقات بين الجزائر وفرنسا، مليئة ب«الأحداث والعاطفة"، ما يتطلب حسبه "تجاوز التحيزات الزائفة" وإثبات الحقيقة من خلال الاعتراف بالحقيقة الاستعمارية، لمنع استخدام التاريخ لأغراض سياسية. وإذ أبرز ضرورة معرفة الشباب لتاريخهم الغني للغاية، أكد بأن الجزائر التي سجلت إنجازات كبيرة منذ الاستقلال، تنتظرها تحديات كثيرة يتعين عليها رفعها.. أهمها التخلص من التبعية للمحروقات.
وأعطى الخبير بمناسبة إحياء ذكرى ال58 لعيدي الاستفلال والشباب، نظرته للأوضاع التي تمر بها الجزائر اليوم، معتبرا أنه رغم الإنجازات التي لا يمكن لأحد إنكارها والتي تمت منذ 1962، فإن أهم إخفاق هو عدم قدرة البلاد إلى غاية اليوم في التحرر من تبعيتها لمواردها من المحروقات.
فبعد 58 سنة من الاستقلال، مثلما أشار إليه، "مازالت الجزائر تبحث عن قدرها، في ظل مرحلة انتقالية لا تنتهي على المستوى السياسي كما على المستوى الاقتصادي"، ولهذا تجد نفسها في مواجهة التحولات العالمية الجديدة، التي تتطلب "وضع مؤسسات جديدة والقضاء على البيروقراطية وتطبيق اللامركزية، مع إصلاح الدولة وضمان أدنى حد من الإجماع الاجتماعي".
لذا شدد الخبير على الحاجة الملحة ل«تصحيح المسار الحالي الذي وصل إلى حدوده، ويجب أن يقوم على اللامركزية الحقيقية، وإعادة التنظيم المؤسسي المركزي والمحلي والرؤية الإستراتيجية للمستقبل في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والدبلوماسية والأمنية بحلول عام 2030 تماشيا مع تحولات العالم الجديد"، موضحا بأن "ذلك لا يعني إنكار التقاليد الإيجابية التي إذا تشكلت في مسار الحداثة، ويمكنها أن تصبح عوامل للتنمية".
فالجزائر، وهي تحتفل بهذه المناسبة هذا العام، تجد نفسها أمام تحديات فرضتها ظروف طرأت في الآونة الأخيرة، ولاسيما الحراك الشعبي الذي أبهر العالم والذي أجرى تحولات وتغيرات هامة على المستوى السياسي ببلادنا، وكذا جائحة كورونا التي أثرت بصفة خاصة على القطاع الاقتصادي وتسببت في تدهور الوضع الاجتماعي لبعض الفئات، وفقا لتحليل الخبير مبتول.
وفي ظل هذه الظروف، أشار الخبير إلى الأهمية الملحة للتخلص من إقتصاد الريع ومعه التخلص مما وصفه ب"وهم احتياطات الصرف الناتجة عن اقتصاد قائم على بيع المحروقات والمواد الخام وشبه الخام". وهو ما يتطلب القيام بإصلاحات عميقة أصبحت اليوم "أكثر من ضرورية لتصويب الوضع القائم والاتجاه في الطريق الصحيح نحو المستقبل".
في هذا الصدد، حذر مبتول من بعض الانحرافات التي قد يجرها التسيير غير الجيد لسياسة الأجور وتحدث عن أهمية التناسق الاجتماعي مع أخذ الضغوط الديموغرافية بعين الاعتبار، والتي قال إنها تشبه "قنبلة موقوتة"، بالنظر إلى التزايد في وتيرة الولادات خلال الخمس سنوات الماضية.
وفي مواجهة الوضع الراهن، فإن الجزائر حسبه مدعوة إلى تطوير التربية والتكوين والصحة وعصرنة الفلاحة وترسيخ ثقافة مالية لدى المتعاملين الاقتصاديين، إضافة إلى إعادة بعث المؤسسات وجعل العمل الإداري أكثر نجاعة وتطبيق سياسة صناعية جديدة ومكافحة كل الاختلالات الجهوية واللامساواة الاجتماعية، فضلا عن تكوين الشباب في المجال السياسي وتجنب النفقات غير الضرورية الناتجة عن "غياب أفكار" وعن "التعود على الإنفاق وليس على التسيير بالمعايير المعروفة". كما يتطلب الأمر جلب الاستثمارات المنتجة الوطنية والأجنبية سواء للسلع أو الخدمات ذات القيمة المضافة.
ويعتمد إنجاز كل هذا حسب الخبير على جملة من الخطوات الواجب القيام بها، وهي "وجود رؤية في العمل الاجتماعي والاقتصادي على المديين المتوسط والطويل، ،«الحكامة الرشيدة التي تمكن من إحداث إصلاحات هيكلية وتكافح الفساد الذي يؤدي إلى تحويل الاستثمارات ذات القيمة المضافة"، "رفع العراقيل البيروقراطية المركزية والمحلية"،"الإصلاح المالي"، "إصلاح المنظومة التربوية والتكوينية وجعلها مواكبة للتطورات في عالم الشغل"،"إعادة النظر في المحيط المؤسساتي الخاص بخلق المؤسسات للشباب، لاسيما المؤسسات الناشئة"، "حل إشكالية العقار الصناعي" و«تجنب التغيرات المتكررة في الأطر القانونية".
واعترف مبتول أن الجزائر حققت منذ الاستقلال إنجازات هامة على كل المستويات اقتصادية واجتماعية وتربوية وفي مجال البنى التحتية، ولاسيما الربط بالكهرباء والغاز والمياه الصالحة للشرب. وقال إن الذين يصرحون أنه لم يتم تحقيق أي شيء منذ الاستقلال، يفعلون ذلك لأغراض سياسية. من دون أن يعني ذلك عدم الاعتراف مثلما أردف - بجيوب الفقر التي لا تزال موجودة والتوزيع غير المتكافئ للدخل الوطني، وكذلك نقص المهارات الإدارية مع التكاليف الإضافية الباهظة والفساد الذي يعاني منه المجتمع.
التقارب الجزائري الفرنسي ممكن في إطار متوسطي - إفريقي
أكد الخبير عبد الرحمان مبتول أنه في هذه المرحلة من التوترات الجيواستراتيجية على المستوى الإقليمي وتحديات إعادة تشكيل العولمة الجديدة مع وباء الفيروس التاجي، يعد التقارب بين الجزائر وفرنسا في عالم دائم الحركة، "ممكنا"، بالتناسب مع وزن التاريخ الذي يربطهما. وقال إنه سيكون من الممكن تكثيف التعاون - مع عدم نسيان واجب الذاكرة - إذا كان لدى الجزائر وفرنسا مقاربة واقعية للشراكة المربحة للجانبين، بعيدا عن روح التجارة البحتة وروح الهيمنة. مع توفر رؤية مشتركة لمستقبلهما.
وعبر الخبير عن اعتقاده الراسخ بأن العلاقات بين الجزائر وفرنسا يمكن أن تتغلب على كل المصاعب، لتشكيل رؤية مشتركة للمستقبل في الإطار الأورو-متوسطي عبر القارة الإفريقية، من أجل المساهمة معا في الاستقرار الإقليمي، مع العمل على تحقيق تنمية مشتركة حقيقية. وأوضح أن الأمر لا يتعلق بحجب الذاكرة، لأنها ضرورية لتوطيد العلاقات الدائمة بين الجزائر وفرنسا، لكنه اعتبر أنه في هذا العالم الذي لا يرحم، "حيث لا تتحرك أي دولة إلى الوراء، يجب علينا معا الاستعداد للمستقبل، في سياق الثورة الاقتصادية العالمية الرابعة 2020/2030، مع تطوير تقنيات جديدة للذكاء الاصطناعي والانتقال الطاقوي الضروري.."، ليخلص إلى أنه "يجب وضع نهج واقعي للتعاون المشترك، مع مراعاة الخصوصية الثقافية لكل بلد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.