انطلاق أربعة طائرات جزائرية محملة بالمساعدات نحو بيروت    ميلاد "مبادرة القوى الوطنية للإصلاح"    الأزمة الليبية: مجلة الجيش تدق ناقوس الخطر        تفجيرات بيروت : مساعدات جزائرية للبنان    شاهد.. مواقف مثيرة في زيارة ماكرون لبيروت        تبسة: الحماية المدنية تحصي 142 حريقا    نحو إلغاء البطولة العربية للأندية بسبب كورونا    571 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر و 12وفاة خلال 24 ساعة الأخيرة    العميد يدشن إستقداماته بالتعاقد مع معاذ حداد    العاصمة.. حصيلة مراقبة المحلات التجارية والأسواق التي لم تحترم تدابير مكافحة كورونا    العاصمة: تعقيم منتزه "الصابلات" وغابة بن عكنون تحسبا لإعادة فتحهما    مجلة الجيش تؤكد على "ضرورة إيجاد حل سلمي" للأزمة الليبية    موريتانيا:تعيين محمد ولد بلال رئيسا جديدا للوزراء    وزيرة الثقافة توقع مع السفير الأمريكي على برنامج تنفيذي لحفظ و ترميم التراث    عين مورينيو على بن رحمة    شيخي: الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ مع فرنسا "غير مستحب وغير ممكن"    انفجار بيروت: كل ما نعرفه حتى الآن عنه وأسبابه وملابساته    عين تموشنت: انتشال جثة غريق بشاطئ تارقة    مؤسسات ناشئة: إنشاء خلية للإصغاء والوساطة لفائدة حاملي المشاريع المبتكرة    الشروع في عملية تعقيم 62 مسجدا معنيا بقرار الفتح بالشلف    طماطم صناعية: انتاج اجمالي يقارب 13 مليون قنطار الى غاية أغسطس    دوري أبطال أوروبا يعود بقمة منتظرة بين مانشستر سيتي وريال مدريد    الطريقة التيجانية : دور هام في نشر تعاليم الدين الاسلامي السمح واحلال السلم عبر العالم    خام برنت يتخطى 45 دولارا للبرميل    الفريق سعيد شنقريحة يعزي نظيره اللبناني و يؤكد له استعداد لجيش الوطني الشعبي لتقديم المساعدات الضرورية.    الحماية المدنية: أكثر من 15 ألف عون وإمكانيات معتبرة لمكافحة حرائق الغابات    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    الجوية الجزائرية تبرمج رحلتي إجلاء العالقين بفرنسا وكندا    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها        وفاة موظف بمستشفى العلمة بفيروس كورونا    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    تسببت في إتلاف الغطاء النباتي وتفحم مواشي    وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    منافسة توماس كاب 2020    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    المال الحرام وخداع النّفس    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    تجارة مستلزمات البحر ينعشها "متمردو" الحظر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إقبال واسع على المسابح المطاطية كبديل للشواطئ
إشباع رغبة الأطفال الجامحة في اللعب
نشر في المساء يوم 07 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
تبحث العائلات خلال هذه الفترة مع ارتفاع درجة الحرارة، عن سبل الترفيه والاستجمام، لا سيما بعدما وصل البعض إلى مستوى الإرهاق بعيدا عن إمكانية الاستجمام على شواطئ البحر للانتعاش ومنح الاطفال بعض المتعة، لا سيما أنها الفترة التي اعتاد فيها الاطفال على أخد عطلة صيفية، تمكنهم من الخروج من البيت والاستمتاع بالطبيعة؛ الشواطئ والغابات.
وجد البعض بدائل لذلك من خلال اقتناء مسابح بلاستيكية، يتم نفخها بأحجام مختلفة، ووضعها بركن في البيت أو في الشرفة أو على الأسطح؛ للاستمتاع بأجواء لطيفة بعيدا عن حر الصيف، الذي يشهد في بعض المناطق ذروته بالرغم من أن الصيف لم يصل إلى شهر أوت الأكثر حرا.
وفي هذا الصدد اقتربت "المساء" من أحد محلات بيع الألعاب وبعض مستلزمات الترفيه، ومنها المسابح المطاطية المتنقلة؛ إذ حدثنا صابر عن إقبال الأسر الجزائرية، هذه الأيام بالموازاة مع ارتفاع درجات الحرارة، على اقتناء المسابح البلاستيكية، حيث تكاد تنفد من محله؛ لما توفره من راحة للأطفال، خاصة أنها تتسع لأكثر من طفلين، وتدخل الغبطة على قلوب الصغار الذين لا يهمهم حجم المسبح، بل يقتنعون بتلك المتعة التي تمنحها المسابح المطاطية، بعدما يتم ملؤها بالماء الدافئ أو وضعها تحت أشعة الشمس لمتعة أكبر وضمان سلامتهم.
وأشار المتحدث إلى أنه من السهل إرضاء الأطفال؛ إذ يقتنعون بالمسابح المطاطية التي يمكنهم أن يستمتعوا بها في البيوت ويريحوا أولياءهم بدل تكبد عناء التنقل إلى الشواطئ، خصوصا خلال هذه الفترة الاستثنائية للحجر الصحي ومنع الاستجمام في الشواطئ، كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. وتبقى تلك المسابح، على حد تعبير المتحدث، حلا مثاليا من أجل إشباع رغبة الأطفال الجامحة في اللهو والسباحة ومجابهة الحر؛ إذ يفضل الكثير من الأولياء في وقتنا الحالي، اقتناء مسابح مطاطية صغيرة، تنفخ وتفرغ في وقت قياسي من أجل إسعاد أبنائهم وإراحة أنفسهم في الوقت ذاته بدون حرمانهم من المتعة التي اعتادوا عليها في فصل الصيف، والتي تحتاجها نفسيتهم؛ باعتبارهم أطفالا، تمتعهم أبسط الأشياء.
واستغل المتحدث الفرصة لتوجيه نصيحة للآباء الذين يقتنون هذا النوع من المسابح باختلاف أشكالها وأحجامها وكمية الماء التي تسعها، بضرورة الحذر، ومراقبة أطفالهم خلال السباحة؛ إذ رغم أنها تبدو بسيطة إلا أنها قد تتسبب في غرق الصغار، أو يقعون بسبب الأرضية اللزجة ويصابون بحوادث خطيرة، وهو ما يستوجب مراقبتهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.