طوكيو تنفي تقرير "التايمز" البريطانية وتؤكد إقامة الأولمبياد هذا العام!    نادي الوكرة القطري يتعاقد مع الجزائري عبد النور بلحوسيني    غزال أفضل مُمرّر حاسم في تركيا    نشرية خاصة تحذر من رياح قوية وأمواج عاتية تتعدى 4 أمتار على هذه السواحل!    نجم "باريس سان جيرمان" يتحسر على غياب "دولور"    وزير الموارد المائية: منح 8 آلاف رخصة لحفر الآبار على المستوى الوطني    فرنسا تلزم كل القادمين إليها بإجراء فحص كورونا 72 ساعة قبل دخول الأراضي الفرنسية    رياح قوية تتعدى 70كم/سا على المناطق الوسطى والغربية    إعادة بث دروس مفاتيح النجاح لأقسام الإمتحانات المدرسية الرسمية    قوات "البوليزاريو" تنقل الحرب للأراضي المغربية!    دولور يتلقى صدمة قوية قبل لقاء باريس سان جيرمان    الجزائر تدين التفجيرين اللذين استهدفا سوقًا شعبيًا في بغداد    إسبانيا تسجل حصيلة قياسية لإصابات كورونا في أخر 24 ساعة    بلحوسيني ينضم إلى الوكرة القطري    حصيلة مصالح الشرطة لناحية الجنوب الغربي خلال سنة 2020    الوزير رزيق يكشف أسباب ارتفاع الأسعار    عطار يبحث مع السفير المصري سبل تعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الطاقة    محرز وبن ناصر مُهدّدان بِعدم خوض كأسَي العالم وإفريقيا    ضيافات يبحث مع سفير قطر سبل توسيع التعاون الثنائي في مجال المؤسسات المصغرة    الإمارت تسجل رسميا لقاح "سبوتنيك V" الروسي ضد كورونا للاستخدام الطارئ في البلاد    برنامج إضافي لفائدة 30 ألف مكتتب لم يسددوا الشطر الأول    جراد: القطاعات الوزارية مدعوة إلى "تحسين" نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    ترشح قرابة 500 وكالة سياحة لتنظيم موسم العمرة الجديد    مجلس الأمة.. 10 أسئلة شفوية ل 5 وزراء    أمير قطر ونائبه يهنئان رئيس الجمهورية بنجاح عمليته الجراحية    بن زعيم " تصريحات وزير الصناعة تؤكد وجود عمليات مشبوهة لصالح المستوردين"    رئيس دائرة الاستغلال بالوكالة الوطنية للسدود للإذاعة : 44.45 % نسبة إمتلاء السدود لحد الآن    بلحيمر: الجزائر تتعرض لحملة بسبب رفضها ركوب موجة التطبيع    البيئة.. الجزائر تؤكد على ضرورة الاستفادة من الخبرات الألمانية    بلحيمر :"ولايات الجنوب لها أولوية في البث الإذاعي لطابعها الجغرافي وقربها من مناطق التوتر"    وزير الصناعة: جماعات مشبوهة تضغط في ملف الاستيراد وأسباب موضوعية تمنع تطبيق المادة 110    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل البث في قضية "الطريق السيار شرق-غرب"    إليزي: إصابة 15 رعية إفريقية في حادث مرور    للأسف، المأساة التي خلّفها «داعش» في منطقتنا كنز مهمّ للسينما الهوليووديّة    مجلس قضاء الجزائر يؤجل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى نهاية الدورة الجنائية    ناصري: نعمل على بناء مليون وحدة سكنية    البيت الأبيض يحذف بيان اعتراف ترامب بالسيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية    قطار يدهس شخصا في الحراش واضطراب في الحركة    سونلغاز تعلق قطع الكهرباء    الصحراء الغربية: ما صحة حذف موقع البيت الأبيض لقرار ترامب؟    الشاب نصرو: تمنيت أن يكون عثمان عريوات وزيرا للثقافة    وصول الجرعات الأولى للقاح "أوكسفورد-أسترا-زينيكا" في فيفري    والي مستغانم يزور الفنان المسرحي جمال بن صابر    فراشة النادي الأدبي الشاعرة الراحلة « أم سهام »    نظام القائمة المفتوحة يمنع تسرب المال الفاسد    5 سنوات لمروجي 300 قرص مهلوس    بطولة بلا خطة ... في ورطة    أحمد ويحمان يدعو إلى استنفار وطني لمواجهة مخطط صهيوني تدميري    بايدن يؤدي اليمين الدستورية وينصّب رئيسا لأمريكا    مشوار فريد لشاهد على القرن    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    تحقيق الانتقال الديمقراطي والتعايش معا خلاصنا الأكيد    جون بولتن يصنّف ترامب كأسوأ رئيس للولايات المتحدة    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا يمكن محو الذاكرة.. ولا يمكننا أن نفعل بها ما نريد
رئيس الجمهورية في حديث ليومية "لوبينيون":
نشر في المساء يوم 14 - 07 - 2020


* email
* facebook
* twitter
* linkedin
❊ بإمكان الجزائر وفرنسا المضي قدما بهدوء كبير للمضي نحو علاقات رابح رابح
أكد رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أمس، ضرورة مواجهة الأحداث الأليمة خلال الحقبة الاستعمارية، حتى يتسنى الانطلاق مجددا على أساس علاقات مربحة بين الجزائر فرنسا لا سيما على المستوى الاقتصادي، مضيفا أن "الذاكرة لا يمكن محوها ولا يمكننا ان نفعل بها ما نريد"، في حين ذكر بان تسليم جماجم رؤساء المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي مؤخرا "يعتبر خطوة كبيرة".
وأوضح رئيس الجمهورية في حديث خص به يومية "لوبينيون" الفرنسية، أن الجزائر وفرنسا يمكنهما المضي قدما "بهدوء كبير" بعد تجاوز مشاكل الذاكرة، مشيرا الى أهمية مواجهة "الاحداث الاليمة" للماضي والانطلاق مجددا على أساس علاقات مربحة للبلدين، من منطلق أن الجزائر بلد لا يمكن الاستغناء عنه بالنسبة لفرنسا والعكس صحيح .
الجزائريون متمسكون باعتراف الدولة الفرنسية بجرائم المستعمر
كما أشار إلى أن "الجزائريين متمسكين باعتراف الدولة الفرنسية بأفعالها أكثر من التعويض المادي، إذ أن التعويض الوحيد الممكن هو ذلك الخاص بالتجارب النووية التي لا تزال آثارها حية لدى بعض السكان لاسيما أولئك المصابين بتشوهات وبعض المواقع التي لم تتم معالجتها بعد".
وقال السيد تبون إن هناك جرائم أخرى ومجازر ارتكبتها الآلة الاستعمارية "تستحق الذكر"، مضيفا أن "العديد من المؤرخين الفرنسيين يعالجون هذه الاحداث بكل نزاهة".
في هذا السياق، ذكر الرئيس تبون المؤرخ بنجامين ستورا الذي عين للقيام بعمل الذاكرة من الجانب الفرنسي، واصفا إياه بالشخص النزيه "الذي يعرف الجزائر وتاريخها من فترة الاستعمار الى غاية اليوم"، كما كشف عن تعيين نظيره الجزائري خلال ال72 ساعة المقبلة"، حيث ستعمل هاتان الشخصيتان مباشرة تحت إشرافنا"، يضيف رئيس الجمهورية.
واسترسل رئيس الجمهورية قائلا نأمل في أن يقوما بعملهما في إطار الحقيقة والهدوء والسكينة، من أجل تسوية هاته المشاكل التي تسمم علاقاتنا السياسية ومناخ الاعمال والتفاهم.
الرئيس ماكرون يعرف جيدا الأحداث التي ميزت تاريخنا المشترك
ولدى تطرقه إلى المكالمة الهاتفية التي أجراها الخميس الماضي مع نظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، حيث تطرقا خلالها إلى مسائل الذاكرة، قال الرئيس تبون أن الرئيس ماكرون "يعرف جيدا الأحداث التي ميزت تاريخنا المشترك"، مضيفا "أنه بعد تجاوز مشاكل الذاكرة هذه يمكننا المضي قدما بكثير من الهدوء" .
وقال رئيس الجمهورية "هناك تعاون إنساني وعلمي واقتصادي قائم بين البلدين. لقد خسرت فرنسا مؤخرا مكانتها كأول بلد مورد للجزائر غير أن هذا الأمر ليس نهائيا. لدينا أيضا جالية قوية جدا في فرنسا نريد خدمتها والمحافظة عليها".
من واجبنا تقديم يد المساعدة لليبيا
وبخصوص الأزمة الليبية، أكد الرئيس تبون أن "ليبيا ساعدتنا إبان حرب التحرير عندما استضافت على أراضيها المجاهدين. ومن واجبنا تقديم يد المساعدة لها"، معتبرا أن ذلك "قد لا يرضي البلدان التي تتصرف باسم مصالحها الاقتصادية" ولكن الخيار العسكري ليس حلا" كما قال.
وبعد أن جدد استعداد الجزائر لاستضافة محادثات تحت رعاية الأمم المتحدة، أكد رئيس الجمهورية أن الليبيين "يريدون السلام" ويجب العمل على "خارطة طريق جديدة تؤدي إلى انتخابات هادئة في غضون سنتين إلى ثلاث سنوات تحت إشراف الأمم المتحدة وحكومة انتقالية تنبثق عن إجماع وطني".
وأضاف رئيس الجمهورية أن إعادة الاستقرار إلى ليبيا "هو رهان أمن وطني"، مستطردا بالقول "نحن مع جميع الأعمال التي قد تفضي إلى وقف إطلاق النار ولكن وقف إطلاق النار ما هو إلا بداية للحل"، في حين ابرز أن بلدان الجوار (الجزائر، تونس ومصر) "هي الأكثر قدرة على مساعدة هذا البلد (ليبيا) للعودة إلى طريق السلام".
للجزائر علاقة وثيقة بمالي
وفيما يتعلق بالأزمة في مالي، أشار رئيس الجمهورية إلى أن الجزائر لديها علاقة "وثيقة للغاية" مع هذا البلد، مؤكدا أن "زعزعة الاستقرار في مالي ستكون لها انعكاسات على بلدنا".
وقال الرئيس تبون أنه لدى إبرام اتفاق السلام بمالي المنبثق عن مسار الجزائر لم تكن ظاهرة الإرهاب "منتشرة على هذا النطاق الواسع"، في حين "يوجد اليوم ما بين 20000 و25000 إرهابي نشط بين مالي وبوركينا فاسو والنيجر"، مؤكدا ضرورة "تسوية هذه المسألة وبشكل خاص من خلال إيجاد حلول سياسية تضمن السلامة الترابية لهذا البلد".
وفيما يتعلق بالعلاقات الجزائرية-المغربية، قال الرئيس تبون "لطالما كان هناك تصعيد لفظي وسياسي بين بلدينا لكن شعبينا أشقاء ويتقاسمان الكثير من النقاط" ، مضيفا في هذا الصدد "لدينا تاريخ مشترك عريق ونحن جيران فعلينا أن نعيش معا".
على المغرب بعث حوار مع البوليساريو
واستطرد الرئيس قائلا "من جهتنا ليست لدينا أي مشكلة مع المغرب ونحن نركز على تنمية بلدنا غير أنه يبدو أن الأشقاء في المغرب لا يبادلوننا نفس الموقف".أما بخصوص "بناء قواعد عسكرية على حدودنا"، فاعتبره رئيس الجمهورية "شكل من أشكال التصعيد الذي يجب أن يتوقف".
واستطرد الرئيس تبون قائلا "بالنسبة لهم (المغرب) ليس للجمهورية العربية الصحراوية مكانة على الساحة الدولية. فعليهم بعث حوار مع البوليساريو وإذا قبل الصحراويون مقترحاتهم فسوف نشيد بذلك"، مضيفا "لطالما دعمنا الحركات التحررية على غرار تيمور الشرقية، فيكاد أن يكون ذلك دوغماتيا".
وردا على سؤال حول إمكانية إرسال جنود جزائريين إلى الخارج، أشار رئيس الجمهورية إلى أن "الجزائر بلد مسالم، لكن بإمكان قواتنا المشاركة في عمليات حفظ السلام برعاية الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية خاصة في مالي أو في دول افريقية أخرى".
لكن ذلك –يلح الرئيس تبون- "لن يتم إلا بموافقة البرلمان وتحت مراقبته" مضيفا في هذا الصدد "سبق أن شاركنا في بعثات فنية للأمم المتحدة في التشاد أو من أجل ترسيم الحدود".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.