الاستفتاء الدستوري: انطلاق عملية التصويت في المكاتب المتنقلة    بناء على توصية الطاقم الطبي    الوزير بلمهدي : جامع الجزائر يحتاج إلى ترسانة وفقا لقوانين الجمهورية والإتفاقيات الدولية    فرنسا: هجوم بالسكين قرب كنيسة في مدينة نيس وإلقاء القبض على المهاجم    رخيلة: المطلوب وحدة شعبية لنقل الجزائر إلى وضعية أفضل    أدرار.. حجز 3574 وحدة من المشروبات الكحولية    بمناسبة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف    مجمّع الشروق ينظم يوما مفتوحا للدفاع عن الرسول    سونلغاز: الجزائر ستقوم بإنجاز محطات توليد كهرباء تدريجيا    عرقاب : مشروع تعديل الدستور "يدعم الاقتصاد والمنتوج والمستثمر الجزائري"    برلمانيون ايطاليون يؤكدون تضامنهم مع كفاح الشعب الصحراوي ويشيدون بصموده    أردوغان ينشد "طلع البدر علينا" ببرلمان بلاده    مدرب "كالياري": "أوناس موهبة كبيرة"    آيت علي :"30 بالمئة من العقار العمومي غير مستغل"    وزير التجارة : الحمد لله تحقق حلمي بالصلاة في جامع الجزائر    أسعار النفط دون 40 دولارا    ألمانيا تعلن العودة إلى الحجر الصحي الشامل لمواجهة موجة كورونا الثانية    المولد النبوي الشريفة: تكريم 29 حافظا للقرآن الكريم والحديث النبوي الشريف    مشروع التعديل الدستوري يتضمن "فرصا جديدة لترقية الشرائح الهشة في المجتمع"    الصحافة الوطنية تؤكد أن "الكلمة الأخيرة" تعود للشعب    ترامب: لا وجود لحرية الصحافة بأمريكا    تعرّف على إمام أول صلاة بجامع الجزائر    بركاني: الوضع الوبائي الحالي لا يشكل خطرا على الاستفتاء الدستوري    حظر تجوال ليلي وتعليق الدراسة قرارات حازمة في تونس لمجابهة كورونا    الرئيس الشيشاني : أنا مستعد للتضحية بمنصبي من أجل الرد على ماكرون"    فارس يواصل التألق مع "لازيو"    الحكم بالسجن 17 عاما على رئيس كوريا الجنوبية السابق    دعوة التجار والحرفيين إلى الخروج ب «قوة» للتصويت    مسعود جاري والي وهران يكرم أيقونة الصحافة المكتوبة    مشروع تعديل الدستور وثيقة مصيرية في مسار التأسيس    كورونا: ألمانيا تغلق المطاعم والمنشآت الترفيهية    3 قتلى و152 جريح خلال 24 ساعة    "جامع الجزائر".. عندما تنير "المحمدية" شمال إفريقيا    "ادعاءاتكم حملة مغرضة ولن تزيدني إلا عزما وإصرارا"    10 وفيات.. 320 إصابة جديدة وشفاء 191 مريض    رمز للسيادة والدين الأقوم    متى ينتهي الجدل حول حكم الاحتفال بالمولد النبوي؟    لابد من تكوين مختصين في اليد العاملة المحلية    رسميا إطلاق قناة "الذاكرة" في شهر نوفمبر    عواد و كوريبة و زرقين أبرز المستقدمين    إسم يبحث عن رسم    تكريم مجاهدي مغنية    الإذاعة و التلفزيون .. من رهان السيادة إلى تحدي الرقمنة    تأييد الحكم في حق المحتال على 10 بنائين    مساحات خضراء تتحول إلى مفارغ بغليزان    الحارس الدولي السابق سمير حجاوي يعاني في صمت    الثنائي غربي وشتيح يغلقان «الميركاتو»    مكتتبو عدل يحتجون    تكريم أوائل الناجحين في الباكالوريا بمستغانم    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء    توقع إنتاج 700 ألف قنطار برسم الحصاد الخريفي    ضبط قائمة المستقدمين وبرنامج التحضيرات    إعارة اللاعب سومانا والحارس معاشو    عمال مصنع الأجر يحتجون    المولد بقسنطينة استثنائي    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كبيش يجمع" شظايا بيروت"
في لفتة تشكيلية تضامنية
نشر في المساء يوم 10 - 08 - 2020

"شظايا بيروت" هو العنوان الذي اختاره التشكيلي الجزائري عبد الحليم كبيش ليترجم به ما اعتراه من أحاسيس عقب انفجار مرفأ بيروت، الثلاثاء الفارط، وكانت لوحته مزيجا بين الأحمر والأسود واختار أن يكون جزءا منها، حيث استلقى على الأرض أمام اللوحة عقب رسمها وكأنّ الانفجار أصابه.
نشر كبيش على حسابه على موقع التواصل فيسبوك لوحة تعبيرية بعنوان "شظايا بيروت" في لفتة تضامنية مع لبنان الذي ما زال تحت هول الصدمة جراء فاجعة انفجار المرفأ، ولم يكن كبيش في عمله الأخير خارج إطار الحدث، بل كان واحداً من الضحايا، حيث تظهر اللوحة الكبيرة لحظة الانفجار بينما يسيل الدم من حافة اللوحة إلى الأسفل، وهو ملقى على الأرض ينزف وبيده ريشته، وعلى مقربة منه ألوانه الزيتية، ويبدو عن يساره علم لبنان، كأنما سقط من اللوحة أو من يده، وجابت اللوحة مواقع التواصل لقوتها الفنية، من ناحية، ولمشاعر التضامن التي حملتها، وجعلت الفنان يؤدي دور الضحية، كأنه حدق في الكابوس مع اللبنانيين.
التشكيلي عبد الحليم كبيش، حصل على الميدالية الذهبية الخاصة بمختلف الاتجاهات الفنية التشكيلية، والميدالية الفضية الخاصة بالاتجاه الفن التعبيرى المعاصر، وهذا فى المسابقة العالمية لمحترفي الفن التي نظّمتها الأكاديمية العالمية للفنون بفرنسا نهاية 2019م، وكانت اللوحة الفائزة تحت عنوان "العبث"، وتعبر عن الوضعية المأساوية التي وصل إليها الإنسان المعاصر، وتعتبر هذه المسابقة من أكبر المسابقات العالمية، يشارك فيها المئات من الفنانين من مختلف دول العالم حيث تجرى مرة كل سنة، كما عرض محليا ووطنيا ودوليا زار الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، كندا، تركيا، المغرب، تونس، لبنان وفرنسا. هو خريج المدرسة العليا للفنون الجميلة.
كبيش من مواليد 23 أكتوبر1972 بجيجل، حاصل على دبلوم الدراسات العليا من المدرسة العليا للفنون الجميلة سنة 1998 في تخصص الرسم الزيتي. له العديد من المشاركات على المستوى المحلي الوطني والدولي، ويسير بخطى واثقة على دروب الفن التشكيلي المعاصر، بالمثابرة والخبرة، حيث أجمع المتابعون لمسيرته أنّه يبهر بمواضيعه ولوحاته التي تحمل أفكارا وتتناول مواضيع لصيقة بالإنسان.
وقال في تصريح إعلامي سابق "ولدت فنانا، وأنا في أطواري الأولى وأنا طفل في الابتدائي، كنت لما أرى أنظر اللوحة أتعجب، ووجدت نفسي أتقن بعض الرسومات البسيطة، ولم يكن هناك قرار، فمنذ البدء كنت محضرا لأن أغدو تشكيليا، لم تكن هناك حيرة بل ثقة وعرفة حدسية بان الطريق كان مرسوما مسبقا، فأنا ولدت كي أرسم، هكذا أقول دوما، وأحس أن هذا هو عالمي، ولما لا أرسم أحس أن هناك خللا ما، رغم كون الرسم والتشكيل معاناة، لأنه تعبير، فعند الشعور بالضيق يحتاج الإنسان إلى أن يصرخ، أنا اصرخ باللون هذا أسلوبي في الحياة وأنا أحكي".
وينطلق صاحب "شظايا بيروت" من فكرة أنّ الفنان ابن زمانه ومكانه وبيئته يتأثر ويؤثر فيها، يعيش أفراحها ومآسيها، ومضامين لوحاته تبعث على التفكير والتدبر في كل وقت وحين، حيث أدرك أنّ مهمة الفنان التشكيلي ليست سهلة إطلاقا، إذ لا بد أن يكون صاحبها ذو مستوى معين بل ورفيع، ولصاحب هذا المقام أن يدرس طويلا وبجدية كمثل دراسة تاريخ الفن وفهم ضرورة وحتى يكتشف المتاهات الجميلة في الفن التشكيلي ولكي تكون له طريقة فريدة في التعامل مع اللوحة، طريقة فنان محترف وهذا يأتي مع الجدية والدراسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.