جراد يؤكّد: ضرورة مكافحة "الثقل البيروقراطي" لرفع جاذبية البلاد للاستثمارات    رضا تير.. المجلس الوطني الاقتصادي يسعى لإشراك جمعيات المجتمع المدني    تبسيط الاجراءات الجمركية المتعلقة بالتجارة الإلكترونية بعد إنتشارها مؤخرا    بن عبد الرحمان: اطلاق خدمة الشباك الجمركي الموحد للجمارك الجزائرية خلال الأسابيع المقبلة    وكالة عدل: إعذار ثاني لشركة "Sarl société général entreprise" ببرج البحري "فايزي"    الجمارك تكشف عن كمية المخدّرات المحجوزة في 2020    عصرنة قطاع الجمارك لمحاربة البيروقراطية    جراد: "قمع المهربين يكون عن طريق القانون والعدالة ورقمنة قطاع الجمارك "    إفريقيا ستعزز مساهمتها في حل القضية الصحراوية    اتفاق سوداني صهيوني على تبادل فتح السفارات في أقرب وقت    مدرب ميلان يحدد موعد عودة بن ناصر    تنظيم أيام إعلامية حول مركز التدريب للفرقة 40 للمشاة الميكانيكية ببشار    بومرداس.. توقيف 5 أشخاص وحجز 171 قرص مهلوس    قتيل وسبعة جرحى في حادث مرور بسعيدة    "قصف الكركرات تذكير بأننا في حالة حرب"    جرد 280 مصدرا للطاقة الحرارية الجوفية لاستخدامها في ثلاث قطاعات    جمال بلماضي يقف على جاهزية ملعب مصطفى تشاكر    جراد يدعو لوضع فرق حماية خاصة للمواقع الأثرية    هذا هو الراتب الذي يحفظ كرامة العامل الجزائري    بعد زيدان ..ريال مدريد يعلن إصابة جديدة بفيروس كورونا    هذه شهادة بهية راشدي في الفنان عثمان عريوات!    بايدن يستبعد إدانة ترامب من قبل مجلس الشيوخ    متابعات قضائية ضد القنوات التلفزيونية المنتهكة للحياة الخاصة للأطفال    الرئيس تبون يعزي عائلة الفقيد    هلاك عشريني في احتراق مسكن بالشاطئ الكبير    إرساء مؤسسات يحلم بها الجزائريون    لولا دعم الدولة لأفلست سونلغاز    «آثار العابرين» يستحدث جائزة أم سهام الأدبية    تويتر يطلق برنامجاً يساهم في محاربة التضليل الاعلامي    فعالية لقاح "أسترازينيكا" للأشخاص فوق 65 أقل من 10%    احذروا .."سموم" في الأسواق!    3 وفيات.. 258 إصابة جديدة وشفاء 198 مريض    أطنان من المنتجات تُرمى يوميا بحجة تلفها    الاتحادية لم تحرص على الظهور بوجه لائق في المونديال    استحداث شهادة كفاءة في المقاولاتية    التطبيع المغربي الصهيوني خطوة "بالغة الخطورة"    أي مصير لاتفاق وقف إطلاق النار الشامل؟    الرائد يلعب في قواعده ومأمورية صعبة للعميد    احتمال ارتفاع تكلفة العمرة ب40 بالمائة    رابحين في بولوغين ...رابحين    المكرة من أجل الاطاحة بالسياربي لمحو هزيمة الداربي    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    يستدرجون مغتربا للسطو على مركبته    تعليمات برفع وتيرة أشغال التهيئة الخارجية    تعليمات بضرورة الإسراع في أشغال الإنجاز    هكذا تتم عملية التلقيح    «التسجيل والفحص وجواز السفر الصحي أهم الخطوات»    من خزينة للدولة إلى سيف على رقاب الشعب    أميرة غربي تحكي "رحلة الليالي السبع"    رصد تحولات الجزائر منذ الاستقلال    مكتتبو "عدل 2" يطالبون بحلول جدية    شهرة تخطت الآفاق    باتنة: أوامر عاجلة لمعالجة آثار تخريب بموقع تازولت الأثري    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    أم سهام: الكاتبة التي جَمَعت المواسم والفُصول كُلّها ؟    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشباب في مهمة التغيير
"المسيرة الأخيرة" لمحمد نجيب العمراوي
نشر في المساء يوم 01 - 12 - 2020

يرتقب أن ينتهي المخرج محمد نجيب العمرواي من فيلمه القصير الثاني "المسيرة الأخيرة"، في منتصف ديسمبر الداخل، على أمل أن يقدمه في عرض أول بإحدى قاعات السينما. والعمل يروي قصة تداول مشعل الحرية بين جيلين يؤثثها أحداث حراك 22 فبراير 2019، تناولها المخرج بسلاسة متناهية، بعيدا عن استهلاك الشعارات التي طالما احتضنتها السينما الجزائرية في العديد من أفلامها، دون أن يقدم درسا أخلاقيا يجعل المتلقي منزعجا، وهو ما يجعل الفيلم جميلا في حياده.
بعد فيلمه الأول "ورقة بيضاء" (إنتاج 2018)، جاء فيلمه القصير الثاني "المسيرة الأخيرة"، ليعزز مساره كمخرج سينمائي، الفيلم من 23 دقيقة، وبطولة الممثل القدير أحمد بن عيسى، وأكرم جغيم، والممثلة تيللي صالحي.
في حديث خص به "المساء"، أكد المخرج محمد نجيب العمرواي أنه أنهى النسخة الأولى من الفيلم، وبقي بعض التعديلات في الجنيريك والترجمة النصية، ليكون جاهزا منتصف ديسمبر المقبل، وكشف عن أن الفيلم مستقل أنجز دون ميزانية، وصور بالجزائر العاصمة، ودام التصوير ستة أيام متفرقة على عدة أسابيع وعدة أشهر. بالنسبة للممثلين، قال؛ إن نظرته كمخرج واحتكاكه بهم، مكنه من معرفة إمكانياتهم جيدا في التمثيل، ولا يرى أحدا يمكن أن يمثل هذه الشخصيات إلا هم، وقد أدوا عملا متقنا، وهنا يجدر الوقوف على أداء الممثل أحمد بن عيسى المبهر، وفق ما اطلعت عليه "المساء" في النسخة الأولى للفيلم.
يتناول الفيلم عدة أفكار، على غرار الحرية، واحترام الآراء، يضم عتابا لجيل سابق، وخيبة للجيل الحالي، من خلال شخصية سامي (أكرم جغيم)، الذي سرعان ما يتحول إلى عزيمة، بفضل قصة عمي الطيب (أحمد بن عيسى)، كما عرج العمل إلى دور المرأة عبر شخصية الناشطة (تيللي صالحي) في خضم الحراك الشعبي، التي ليست بمنأى عن غيرها في مهمة التغيير. في شخصية عمي الطيب غموض، يريد الحراك تغيير الوجوه، مثل وجه "الطيب" الذي كان مثالا للنظام الماضي، ثم سرعان ما يتضح أنه من رجال هذا الحراك. يصور المخرج هذه الكيمياء الدرامية في مبنى درامي ذكي، بحبكة متصاعدة سلسلة التقديم. عن فكرة الفيلم، قال العمراوي، إنها من وحي السيناريست حكيم طرايدية، جاءت في بداية الحراك في مارس 2019، بعد حديث معه، ثم قام بكتابة سيناريو "المسيرة الأخيرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.