يوسف بن مجبر: "ملعب وادي إرهيو خطر على الرياضيين"    الهلال السوداني يتحصل على تأشيرة الدخول إلى الجزائر    ليفربول يريد التعاقد مع ماندي الصيف المقبل    شبيبة القبائل.. تحكيم ليبي لمواجهة كوتون سبور    حجز أكثر من قنطار من المخدرات وسيارات وهواتف داخل إقامة فاخرة بالعاصمة    بن زيان يشرف على يوم دراسي حول الانتقال والأمن الطاقويين    بالصور.. بلجود يصل الى المنيعة لتنصيب بوبكر الانصاري على رأس الولاية    ديلور يواسي عائلة "فكرينيو"    الطارف.. توقيف شخص متورط في قضية المتاجرة وحيازة غير شرعية لمادة الزئبق    لافروف: اعتماد جوازات التطعيم في أوروبا يتناقض مع مبدأ اختيارية التطعيم    تدشين أول مسرع للشركات الناشئة في الجزائر،    عين الدفلى: إستلام 3972 جرعة جديدة من اللقاح الصيني    كرة القدم: 22 حكما يتسلمون شاراتهم الدولية يوم الأربعاء بمقر الفاف    تعداد مديوني وهران يتعرف على منافسيه في البطولة    الجزائر ترد على مسؤول مغربي وصفها بالبلد "العدو"    قريبا إنتاج لقاح " سبوتنيك " المضاد لفيروس كورونا بالجزائر    "بارصاغيت" و"ووترغيت" .. فضيحة السياسية والرياضة    منصات رقمية لتسهيل عملية اقتناء مختلف التراخيص وتسهيل خدمات قطاع الثقافة عن بعد    400 مليار دينار مقدار ديون أونساج    أمطار رعدية غزيرة بغرب البلاد ابتداء من ظهيرة يوم الثلاثاء    الشروع في إغراق السوق ب250طن من البطاطا لكسر الأسعار    الرئيس تبون: التغيير الحكومي العميق سيحدث بعد الانتخابات التشريعية القادمة    كورونا.. هذا ما قاله وزير الصحة حول السلالة المتحورة    أسعار البطاطا تلهب جيوب الجزائريين!    نعيجي: لهذا السبب اخترت اتحاد الجزائر    صلاة الإستسقاء السبت المقبل طلبا للغيث    ضرورة تكثيف النشاط الثقافي في كل بلديات الوطن    وزارة الثقافة تطلق منصات رقمية لتسهيل عملية اقتناء مختلف التراخيص    عمراني: إستحداث 10 آلاف منصب بيداغوجي للشبه الطبيين.. وإجراء المسابقة يوم 13 مارس    أمطار رعدية غزيرة تصل إلى 25 ملم    تنظيم الطبعة 14 للمهرجان الوطني للمسرح المحترف من 11 إلى 21 مارس بالجزائر العاصمة    توسيالي: تصدير 27 ألف طن من حديد البناء إلى الولايات المتحدة الأمريكية    لمدة 15 يوما إضافية على مستوى 19 ولاية الوزير الأول يقرر تمديد إجراء الحجر الجزئي المنزلي    وزارة الشؤون الدينية تفند المواطنون لم يمنعوا أي إمام    قام بالإشراف عليها وزير المالية أيمن بن عبد الرحمان تنصيب اللجنة الوطنية لتقييم مخاطر تبييض الأموال    تحت إشراف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة ملتقى وطني حول الحفاظ على الجاهزية التقنو-عملياتية للجيش    الرئيس تبون: الجزائر لن ترسل قواتها إلى الساحل    «وجوب تمكين الشباب من المشاركة في صنع القرار»    الحكومة تحت المراقبة    3 روايات جزائرية في القائمة الطويلة    تخصيص فضاء عرض مجاني ل30 مؤسسة ناشئة    صبّ المساعدات المالية للمعنيين بالكشف والكشف المضاد عن كورونا    قرار مهم لمسابقات التوظيف    الحكم على الرئيس ساركوزي بثلاث سنوات سجنا    الأمم المتحدة تأمل في جمع 3,85 مليار دولار    عملان مسرحيان جديدان للكبار والأطفال    442 نائب أوروبي يطالبون بتحرك بلدانهم لوقف الاستيطان الإسرائيلي    6 مؤسسات إقتصادية كبرى تعرض فرص التكوين لفائدة الطلبة    الشروع في تطبيق برنامج الحساب الذهني « السوروبان »    قصائد ورسومات في تظاهرة «لقاء ،كاتب وفنان »    خدمات لم ترتق إلى طموح الطلبة    القطني تصدر "ريح في أذن المنفى"    بوعيشة يكتب عن "بوحجار"    الحجابُ ومقاييس إبليس!    وجُعِلَتْ قُرَّة عَينِي في الصلاة    العالم العربي على موعد مع ظاهرة فلكية هذا الأربعاء    ما هو اللوح المحفوظ.. وما المكتوب فيه؟    طريق لن تندم عليه أبدا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللقاحان الروسي والصيني ممتازان ويحققان مناعة فعّالة
الدكتور سامر أبو صاع من مستشفى سان دوناتو بميلانو ل"المساء":
نشر في المساء يوم 17 - 01 - 2021


❊ التطعيم واجب وطني وأعراضه الجانبية بسيطة جدا
اعتبر الدكتور سامر أبو صاع الطبيب الأخصائي بمستشفى سان دوناتو بميلانو الايطالية، في حوار مع "المساء"، التطعيم ضد فيروس كورونا، بمثابة الواجب الوطني لحماية النفس والأخرين، كون الأمر يتعلق، بوباء واسع الانتشار، مقللا من الأعراض الجانبية للقاح والتي حصرها في الحمى والآلام الموضوعية للحقنة، والتي تبقى، حسبه، أقل خطر من بقاء الأشخاص من دون حماية ودون أجسام مضادة ضد الفيروس. وصنف محدثنا اللقاحين الصيني والروسي "سبوتنيك"، اللذين اختارتهما الجزائر، ضمن اللقاحات الفعّالة والمحققة للمناعة، موضحا في سياق متصل، بأن مناعة القطيع تتحقق بتطعيم ما بين 70 ٪ و80٪ من الساكنة.
المساء: تعتزم الجزائر الشروع في عملية التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد خلال الأسابيع القليلة القادمة، وهناك مخاوف من قبل المواطنين في التعامل مع هذه التجربة الأولى من نوعها، ماهي نصيحتكم كطبيب عايش تجربة التطعيم بإيطاليا التي كانت بؤرة للوباء في بداية انتشاره؟
ج/ بالنسبة لي، فإني أقدر أن التطعيم واجب وطني، لأن من يخضع له يحمي نفسه ويحمي الأخرين من الفيروس، خاصة وأن الأمر يتعلق بوباء جديد بالنسبة للبشرية، لا يعرف حدودا للانتشار وهو قاتل. وهنا لا بد أن أقول إن كل ما ينشر من أفكار على جهل، ينبغي مواجهته بالتوعية والتحسيس بأهمية التطعيم حتى تكون البشرية في مأمن ونتجنب مقاطعة التلقيح.
س/ هناك تخوف من الأثار الجانبية للقاح لدى المواطنين، هل يمكن أن توضح لنا الأمر؟
ج / التطعيم هو عملية بسيطة، إذ يعتمد على إعطاء الشخص بروتين أو جزء من الفيروس، حتى ينتج الأجسام المضادة التي تحميه من فيروس كورونا وتمنع اختراقه للجسم، في حال تعرض للإصابة مستقبلا.
أي دولة تنتج اللقاح، تجري عليه دراسات وبحوث قبلية، وبالتالي فإن الأعراض التي تحدث هي كغيرها من الأعراض الأخرى لباقي الأدوية التي يتناولها الإنسان. فالأثار الجانبية للتطعيم عشتها شخصيا، وهي تنحصر في ارتفاع الحرارة والألم في موضع الحقنة فقط، وهي أعراض تبقى بسيطة جدا مقارنة بخطر بقاء الجسم دون تطعيم عرضة لخطر الإصابة بالفيروس. كما أن هذه الأعراض، هي عبارة عن أثار لنشاط الأجسام المضادة التي يولدها الجسم ضد اللقاح الجديد.
س / الجزائر اختارت اللقاحين الروسي والصيني، ماهي خصوصيات هذين اللقاحين؟
ج / عملية إنتاج اللقاحات تعتمد على طريقتين، الأولى تتمثل في أخذ جزء من البروتيين الخارجي على سطح الفيروس بعد قتل هذا الأخير وحقنه بجسم الإنسان، فينتج الأجسام المضادة. أما الطريقة الثانية فهي أخذ جزء من الحمض النووي للفيروس وحقنه بجسم الإنسان. بالنسبة للقاح الروسي هو من اللقاحات الممتازة التي تحقق مناعة جيدة، حسبما نشر من دراسات. وهو لقاح يعتمد على أخذ جزء من بروتين كورونا وتركيبه على فيروس آخر "ادينوا فيروس" وعند حقنه لجسم الإنسان ينتج البروتينات وبعدها الأجسام المضادة. أما بالنسبة للقاح الصيني فهو يعتمد على فيروس كورونا المقتول كأساس للقاح.
س / ما الفرق بين اللقاحين الروسي والصيني ولقاح "فايزر" و"موديرنا" المستعملين بأوروبا؟
ج / إن اختيار أوروبا للقاحي "فايزر" و"موديرنا" بعد الترخيص لهما من قبل منظمة الصحة الأوروبية، لا يعني البتة أن اللقاحين الصيني والروسي أقل فاعلية، بل هذان الأخيران لقاحان فعالان وممتازان حسبما نشر من بحوث وتجارب.
س / ماهي مدة صلاحية التطعيم؟
ج / في إيطاليا قسمت عملية التطعيم على مرحلتين، لمدة صلاحية تمتد إلى سنة كاملة يكون فيها الأشخاص مؤمّنين من الفيروس.
س / كم تحتاج الجزائر من نسبة تطعيم حتى تحقق مناعة القطيع؟
ج / ما ينطبق على الدول التي خاضت تجربة التطعيم ينطبق على الجزائر أيضا، وهي ملزمة بتطعيم نحو 70 أو 80% من الساكنة لتحقيق مناعة جماعية لكون الأمر يتعلق بوباء.
س / منظمة الصحة العالمية دعت البلدان إلى زيادة اختبار تسلسل الفيروس لمراقبة تغيراته. فهل يعني ذلك أننا سنكون في مواجهة نوع متطوّر من فيروس كورونا مستقبلا؟
ج / لحسن الحظ أن التغيرات التي طرأت على فيروس كورونا كانت متعلقة بالجزء الخارجي لبروتين "سبيك" وهذا ما جعله يتغير من الخطير إلى الأقل خطورة. وعلى العموم يمكن القول إن الأمر الجيد في التغيرات التي تحدث للفيروسات، تكون عادة نحو الانحدار وليس العكس، حيث تصبح أقل شراسة وخطورة من حالة ظهورها. وهو ربما ما سيقع لفيروس كورونا مستقبلا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.