بن قرينة: نرفض كل محاولات فرض الوصاية على الجزائريين    مضاعفة سرعة تدفق الأنترنت لما يقارب مليوني مشترك    الجزائر تواجه كرواتيا وديا قريبا !    "عطال" يتعافى وعودته منتظرة في مواجهة "رين"    محرز يخسر 240 مليار سنتيم في 6 شهور    لافان يريد مهاجما ومتوسط ميدان للذهاب بعيدا في كأس "الكاف"    300 مغترب يدعمون المستشفيات ب 5200 جهاز تنفس    "طائرة محملة بلقاح مضاد لكورونا ستحل بالجزائر اليوم"    الفريق شنڨريحة يحذر من "محاولات خبيثة" لضرب الاستقرار    الوادي: توقيف مروجي مؤثرات عقلية وحجز 3420 قرص    "الطلابي الحر" يحتج على تواريخ مسابقات الدكتوراه!    القضاء التونسي يطلق سراح نبيل القروي ويبقيه على ذمّة التحقيق    وزارة الصحة: 182 إصابة جديدة و 3 وفيات بكورونا خلال 24 ساعة    محكمة الجنايات تؤجل قضية تفجيرات قصر الحكومة إلى الدورة الجنائية القادمة    المفارغ العشوائية تستوطن التجمعات والأحياء بمغنية    وزيرة الثقافة تزور قلعة الجزائر للقصبة وتكرم عمال النظافة    وزير الفلاحة يعزي في وفاة رئيس الغرفة الفلاحية لولاية الجزائر    جراد: سنتابع كل المسؤولين الذين كانوا سببا في الفساد    أسعار النفط ترتفع مجددا    نص رسالة رئيس الجمهورية بمناسبة الذكرى المزدوجة لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين وتأميم المحروقات    مواجهة نارية بين بن سبعيني ومحرز الليلة في رابطة الأبطال    قوجيل: "الديمقراطية الحقيقية تعد مناعة للجزائر"    الوزير الأول يشرف على تدشين مشروع "بوستينغ 3" بحاسي الرمل    أميناتو حيدر: لن نتراجع عن تحرير الوطن مهما كان الثمن    "الفاف" تكشف عن موعد الاجتماع الشهري للمكتب الفيدرالي    الجيش الوطني الشعبي: تنفيذ عديد العمليات في مجال مكافحة الارهاب والجريمة والهجرة غير الشرعية خلال أسبوع    الجيدو: تحديد موعد الجمعية العامة الانتخابية    القصبة..عروس بني مزغنة ولؤلؤة المتوسط تستغيث    جدل كبير في نابولي حول وضعية غولام    حادث دهس بالقطار    الإفراج عن المحامي المتواجد رهن الحبس المؤقت    أمن قالمة تحجز أزيد من 01 كغ من الزئبق الأبيض وتوقف شخصين    استمرار الاضطرابات في برنامج الرحلات الداخلية من وإلى مطارات الجنوب الشرقي للبلاد    رياح قوية تصل إلى 80 كلم/سا ورداءة في الرؤية على هذه الولايات!    هذه رحلة "ماروكو" و"سالي" الجزائرية في عالم الدبلجة!    والي سطيف: تشكيل خلية أزمة.. وتسخير 50 سكنا بصالح باي في حال الضرورة    نقل الفنان "يوسف شعبان" إلى المستشفى في حالة حرجة بعد إصابته بفيروس كورونا    "فتنة " على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب خبر كاذب !!!    جراد في زيارة إلى حاسي الرمل    الشروع في عملية الادماج المكثف للشباب المتعاقد قريبا    169 مستخدما طبيا يتلقون الجرعة الثانية    النيجر: فوز مرشح الحزب الحاكم بالانتخابات الرئاسية    الغنوشي: قيس سعيد لم يتجاوب مع مبادرة الحوار    الجزائريون مدعوون للانخراط في المسار السياسي    مؤرخون ونشطاء يفضحون جرائم فرنسا الاستعمارية في الجزائر    تنديد بالتضييق على الحريات الدينية.. فرنسا نموذجا    أصوات قادمة من المريخ    إكرام بوزغيبة تظهر "ندوب معصية"    محمد جعفر يصدر "كزجاجة في البحر"    تخصيص 70 مليار للتهيئة الخارجية    دراسة إعادة تأهيل وترميم 32 معلما تاريخيا    توقيف سارقي دراجة نارية    المتورطان بين يدي العدالة    إقبال كبير على ورشات التكوين بغابة المنزه    إنهم يستنسخون الكعبة !!    هكذا يكون الفايسبوك شاهدا لك    ضاع القمر    التهكم عند محمد الصالح رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشفيات العاصمة "ضحية" توافد المرضى من كل الولايات
محمد موساوي أمين عام مديرية الصحة بالعاصمة يتحدث إلى "المساء":
نشر في المساء يوم 20 - 01 - 2021

● ميزانية القطاع غير كافية، وصيانة التجهيزات مشكل كبير
● نسعى لإنجاز 4 مشاريع متوقفة بسبب العجز المالي
تعترف مديرية الصحة والسكان لولاية الجزائر، بأن العاصمة لاتزال تواجه ضغطا كبيرا من طرف المرضى، خاصة في بعض التخصصات الحساسة، التي اكتسبت فيها المستشفيات سمعة طيبة، جعلت منها "ضحية" توافد عدد هائل من الحالات الصحية، التي يمكن أن تعالَج في كبريات المدن الأخرى. وفي هذا الحوار يتحدث السيد محمد موساوي الأمين العام للمديرية نيابة عن المسؤول الأول في الصحة بالعاصمة، عن العديد من نقاط القوة، ومواقع النقص، خاصة ما تعلق بميزانية القطاع غير الكافية، ونقص الأدوية، ومشكل صيانة التجهيزات الطبية، التي صارت هاجسا كبيرا عند الطواقم الطبية، ومصدر مشقة بالنسبة للمرضى. ونقاط أخرى تجدونها ضمن هذا الحوار.
❊ في البداية، كيف تفسرون، سيدي، استمرار الضغط الكبير على الهياكل الصحية بالعاصمة رغم المشاريع المنجزة؟
❊❊ حقيقة، بقيت العاصمة محل ضغط وتوافد هائل من طرف المرضى نحو المستشفيات، وفي مختلف التخصصات. وتفسير ذلك بالسمعة الطييبة لمصحات العاصمة ومؤطريها في شتى التخصصات رغم أن كل التخصصات تم توفيرها بمختلف جهات الوطن، فنلاحظ، مثلا، الضغط الدائم على مركز علاج السرطان بمستشفى مصطفى باشا وجراحة القلب، بكل من مستشفى معوش محند أمقران بشوفالي، ومستشفى محمد عبد الرحماني ببئر مراد رايس، وعيادة الحروق بشارع باستور، التي لا تفرغ أسرّتها قط، لا سيما بالنسبة للأطفال.
❊ وحتى بالنسبة للعلاج القاعدي، لايزال هناك نقص؟
❊❊ أكيد؛ لأن عدد السكان بالعاصمة في ارتفاع، والأحياء الجديدة في ازدياد، وهو ما يجعل مديرية الصحة تواجه هذا التحدي بإنجاز الهياكل الصحية القاعدية، وتوفير حزام أمني بالعاصمة؛ من خلال تجسيد مشاريع العيادات متعددة الخدمات.
❊ إلى أي مدى وصلت وتيرة إنجاز الهياكل الصحية، لا سيما العيادات متعددة الخدمات، التي تخفف من حدة التزاحم بالمستشفيات؟
❊❊ هناك مشاريع لإنجاز 18 عيادة متعددة الخدمات في مختلف بلديات العاصمة، خاصة بالأحياء السكنية الجديدة، تعمل على مدار 24 ساعة، الهدف منها تقريب المرافق الصحية من المواطن، وتخفيف الضغط عن المستشفيات. وتعرف أشغال الإنجاز في بعض هذه المشاريع، تقدما كبيرا؛ إذ من المنتظر تسليم 8 عيادات خلال السنة الجارية، منها عيادة بحي الشعايبية ببلدية أولاد الشبل انتهت أشغالها، وعيادة ببلدية المعالمة، وصلت بها نسبة الإنجاز إلى 97 بالمائة، وعيادة بحي "عدل" 168 مسكن ببئر توتة بنسبة 90 بالمائة، وعيادة بوسط مدينة الدار البيضاء بنسبة 82 بالمائة، وعيادة بمنطقة الكحلة في بلدية هراوة بنسبة 70 بالمائة، وعيادة بشارع هواري بومدين ببني مسوس، تقدمت أشغالها ب 70 بالمائة، وعيادة بأولاد فايت، نسبة إنجازها تصل إلى 67 بالمائة. أما باقي مشاريع العيادات فتتراوح بين 6 مشاريع، منها نسب إنجاز متفاوتة لا تتجاوز 25 بالمائة، مثلما هي الحال بالنسبة لمشروع عيادة متعددة الخدمات بحي جدي ببلدية السويدانية، إلى جانب عيادتين بنسبة 15 بالمائة بكل من الشراقة والمدينة الجديدة سيدي عبد الله، وأخرى بالكاليتوس بنسبة 11 بالمائة، وعيادة بالحمامات بنسبة 10 بالمائة، وأخيرا عيادة بحي سيدي عبد الله ب 6 بالمائة، إلى جانب ثلاث عيادات لم تنطلق أشغالها بعد.
❊ وماذا عن مشاريع الهياكل الكبرى كالمستشفيات ومراكز الأمومة والطفولة؟
❊❊ لدينا 3 مشاريع كبرى تعرف وتيرة إنجازها نسبا متقدمة، ومثال ذلك مستشفى الشيخوخة بسعة 100 سرير بزرالدة، الذي بلغت نسبة إنجازه 80 بالمائة، ومستشفى أمراض القلب للأطفال (80 سريرا) بالمعالمة، الذي بلغت نسبة إنجازه 70 بالمائة، فضلا عن مستشفى الأمومة والطفولة (80 سريرا) ببابا احسن ب 65 بالمائة، وهي منشآت صحية، ستكون إضافة كبيرة لسكان العاصمة، وتخفف الضغط عن المستشفيات.
❊ بمعنى أن نسبة التغطية ستتحسن؟
❊❊ أكيد، فإذا تأملنا في سكان ولاية الجزائر المقدرين ب 3 ملايين و287 ألف و477 نسمة، ونسبة التغطية بالهياكل القاعدية المتمثلة في العيادات متعددة الخدمات، أحصينا في 2020 وجود 89 عيادة، بمعدل عيادة واحدة لكل 36937 نسمة. أما في 2021 فقد ارتفع العدد إلى 95 عيادة بما يعادل عيادة واحدة لكل 34605 نسمة، في انتظار افتتاح العدد المتبقي من العيادات؛ حيث ستكون نسبة التغطية أحسن. أما بالنسبة لقاعات العلاج فيوجد إلى حد الآن 159 قاعة؛ بمعدل قاعة لكل 20675 نسمة. وفي ما يخص عدد أسرّة العلاج فيوجد 7318 سرير؛ بمعدل 2.22 سرير لكل 1000 نسمة.
❊ وهل ترون أن عدد أسرّة العلاج كاف لتغطية الاحتياجات المتزايدة، لا سيما أن العاصمة تشهد توافدا كبيرا من طرف المرضى من كل ولايات الوطن؟
❊❊ بالتأكيد نقص الأسرّة يبقى مشكلا، خاصة في بعض التخصصات كعلاج السرطان، وجراحة المخ والأعصاب، ومركز علاج المحروقين، التي تقدم خدماتها للوافدين نحو العاصمة من كل ولايات الوطن.
❊ وماذا فعلت مديرية الصحة بشأن المشاريع التي لم تنطلق بالعاصمة، خاصة تلك التي رفعت الحكومة عنها التجميد العام الماضي؟
❊❊ ما قامت به إدارة مديرية الصحة بالعاصمة بشأن المشاريع الكبرى المتوقفة، أنها راسلت وزارة المالية، وطلبت منها إعادة التقييم المالي لأربعة مشاريع هامة بالعاصمة، ويتعلق الأمر بإنجاز أكبر مركز استشفائي جامعي باسطاوالي، بطاقة 700 سرير، وثلاث مستشفيات بكل من الرغاية، وبراقي وعين البنيان لم تنطلق بعد، طاقة كل منها 120 سرير.
❊ هل ميزانية القطاع بولاية الجزائر تفي بالغرض المطلوب، وكافية للاستجابة لمتطلبات التسيير وترقية الخدمات؟
❊❊ لا يخفى على أحد أن ميزانية مديرية الصحة لولاية الجزائر، لا تكفي لتوفير كل المتطلبات المتزايدة، خاصة مع ارتفاع عدد الهياكل والنمو الديموغرافي، الذي يقابله طلب أكثر للخدمات الصحية من طرف المواطنين. وقد أدى هذا العجز المالي إلى عدم قدرة العديد من الهياكل الصحية، على اقتناء الأدوية الكافية وتعويض العمال. وهذه الوضعية لا تخفى على الوصاية. وإدارتنا تطالب في كل مرة، بتحسين الجانب المالي، لتمكينها من القيام بمهامها على أحسن وجه.
❊ هل هناك نقائص أخرى؟
❊❊ أكيد، فولاية الجزائر لاتزال بحاجة إلى سيارات إسعاف، وتجديد التجهيزات الضرورية، خاصة ما تعلق بتجهيزات الكشف الطبية، ونقص الأدوية والمتطلبات اليومية للتطبيب والتمريض، وهو تطالب به مصالح الصحة في كل مرة.
❊ يشتكي العديد من المواطنين من تعطل أجهزة الكشف، على غرار جهاز الماسح الضوئي "سكانير"، والتصوير بالرنين المغناطيسي "إي أر أم"، وجهاز التصوير بالرنين الصوتي "إيكوغرافي"، هل من حل لهذا المشكل الذي يعطل عمل الطاقم الطبي، ويزيد من متاعب المرضى؟
❊❊ صيانة التجهيزات الطبية مشكل عالق، ونحن نعرف أن أي جهاز يمكن أن يتعطل في أي لحظة. ورغم وجود تقنيين سامين متخصصين في صيانة الأجهزة الطبية، إلا أن المشكل الأكبر يبقى في توفير قطع الغيار، وهذا هاجس كبير؛ فعندما يقوم التقني بفحص الجهاز المعطل ويحدد القطع الفاسدة أو التالفة، تقوم المؤسسات الصحية باستدعاء الوكلاء الذين اقتنوا هذه التجهيزات للتكفل بشراء قطع الغيار، وهذا يستغرق وقتا طويلا. وقد ازدادت الأمور تعقيدا خلال فترة كورونا؛ مما جعل الطواقم الطبية في حيرة.
❊ ما هي إحصائياتكم بشأن الموارد البشرية في قطاع الصحة بولاية الجزائر؟
❊❊ تحصي مديرية الصحة والسكان لولاية الجزائر 3477 طبيب عام، منهم 2472 طبيب في القطاع العمومي، و1005 طبيب في القطاع الخاص، و6505 طبيب مختص، منهم 3695 في القطاع العام، و2810 في القطاع الخاص، إلى جانب 652 نفساني بين مختصين في الطب العيادي والتصحيح اللغوي. كما نحصي 11024 إطار شبه طبي، و974 بيولوجي. أما عدد العمال الإداريين والتقنيين فيصل إلى 4920 عامل، و3361 عامل في مختلف المهن الأخرى، فضلا عن 9262 عون متعاقد بالتوقيت الكامل.
❊ كيف تنسقون مع المجلس الشعبي لولاية الجزائر من خلال لجنة الصحة؟
❊❊ هناك تنسيق كبير بيننا، وكلنا نسعى إلى تحسين الخدمات الصحية، وتقريب المرافق الصحية من المواطن. ونقوم رفقة لجنة الصحة، بمناقشة كل المشاكل المطروحة، ودراسة المقترحات التي يرفعها النواب من الميدان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.