تمديد آجال إيداع استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية وقوائم المترشحين ب45 يوما قبل تاريخ الاقتراع    واجعوط: نسبة التسرب المدرسي بلغت 2 بالمائة في الطور المتوسط و0.11 في الطور الابتدائي    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    وفاة شخصين وإصابة 126 آخرين بجروح في حوادث المرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    هولندا: إصابة 7 أشخاص في حادث طعن بمركز طالبي اللجوء    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    بن دودة تستقبل سفير الاتحاد الأوربي بالجزائر    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    بسبب ارتفاع الإصابات بكورونا.. اكتظاظ بمصالح الاستعجالات    إسترجاع عقارات من الهيئات العمومية ومنحها للمستثمرين الجادين    حمداني: هناك أيادي وراء المضاربة في السوق خلال شهر رمضان    كأس الكونفدرالية : شبيبة القبائل في الدور الربع نهائي و وفاق سطيف ينتظر معجزة    عودة طارق عرامة الى شباب قسنطينة    اليوم العالمي للكتاب: موظفو الأمن الوطني يساهمون في إنجاز 20 مؤلف علمي وأدبي    باحثون في علم الآثار يعاينون الفسيفساء المكتشفة بجيجل    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    كورونا : معهد باستور يؤكد وجود 166 حالة جديدة مؤكدة من السلالات المتحورة البريطانية والنيجيرية بالجزائر    بيريز يتحدى الاتحاد الأوروبي مجددا    قرار استثنائي لتوظيف خريجي المدارس العليا للأساتذة    وفاة المجاهدة آني ستاينر    مهياوي: لم نسجل أي حالة وفاة بالجزائر بسبب اللقاح المضاد لفيروس كورونا    البويرة: إصابة 4 أشخاص في حادثي مرور    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    جزائرية أرعبت المستعمر.. فأعدمتها فرنسا رميا من الطائرة    فتح تحقيق حول اضراب الأساتذة بوهران وانهاء مهام رؤساء مصالح    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    محكمة سيدي أمحمد: 3 سنوات حبسا و50 الف دج غرامة في حق الجامعي جاب الخير    عودة طوعية ل104 مهاجر مالي بالجزائر نحو ديارهم    إدارة العميد تستنجد بنغيز !    أسعار النفط في منحى تنازلي    الصحراء الغربية: تقاعس مجلس الأمن يترك الباب مفتوحا أمام تصعيد الحرب الجارية    أحدث أخبار فيروس كورونا حول العالم    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    عمارة يتسلّم المهام من زطشي ويباشر عمله على رأس «الفاف»    إعانات ب28 مليار سنتيم ل 28 ألف عائلة    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    استلام توسعة ميناء وهران منتصف جوان المقبل    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    26 مطعما معتمدا يقدم 2854 وجبة لعابري السبيل    شراكات متبادلة المنفعة    تفعيل مجلس الأعمال الجزائري-الإيراني    11 سؤالا لأعضاء الحكومة    خطوة هامة لتحرير سوق الفن    نداء استغاثة لمعلم تاريخي عريق    الدراما الجزائرية تنتعش .. !!    المغاوير.. كفاءة ومعايير    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    بطون الطوى    القبض على لصّين في حالة تلبّس    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    الإضراب يضرب استقرار أندية الغرب    ملكة الاستعراض «شريهان» تعود في رمضان    رفع تقرير وبائي لوالي الولاية لتشديد التدابير الوقائية    هل يجوز الاغتسال بالماء عدّة مرات في اليوم للشعور بالانتعاش في أيام الصيام؟    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"البيع بالتخفيض".. احتيال مقنع
سلسلة تفاوض... حلقتها الأخيرة إفريقيا
نشر في المساء يوم 26 - 01 - 2021

أدى تراجع القدرة الشرائية للمواطن الجزائري خلال الأشهر الأخيرة، إلى تبنّي عدد من السلوكات الاستهلاكية الجديدة، لا سيما في ظل اتجاه الأوضاع المالية للفرد إلى الأسوأ؛ بسبب استمرار "ركود" الآلة الاقتصادية، وتراجع أسعار النفط وتداعيات الأزمة الصحية، مقابل ارتفاع أسعار مختلف المواد الاستهلاكية، وتهاوي العملة المحلية بشكل يجعل الحد الأدنى للأجور لا يغطي احتياجات قابضها، ليبقى المواطن البسيط غير قادر على مواجهة الوضع المعيشي المتدني.
ومن أهم السلوكات التوجه نحو سوق "التخفيضات والأسعار الترويجية".. لا بأس حين يتعلق الأمر بالملابس الجاهزة، أو المعدات المنزلية وغيرها، لكن ما ترددات ذلك إذا ما تعلقت بمنتجات غذائية ذات استهلاك واسع، والتي لا تعرف التخفيض إلا إذا أشرفت تواريخ صلاحيتها على الانتهاء؟.. كيف لمنتجات عادة ما تكون مستوردة وغير معروضة في أسواقنا في الأيام العادية، نجدها في مداخل محلاتنا بأسعار منخفضة جدا؟ وفي هذا الصدد اقتربت "المساء" من الدكتورة بن ثابت حورية خبيرة اقتصادية، التي أشارت إلى أن العديد منا سبق أن مر بسيناريو مألوف، متمثل في حمل منتج طال تخزينه في البيت أو تم نسيانه تماما، لحمله وقراءة تاريخ انتهاء صلاحيته، وإن لم نكتف بذلك حتى نَقنع من صلاحيته أو من عدمها؛ لأن نواصل تحقيقنا في المنتج؛ بفتح وتفحص لونه، أو شم رائحته ما إن نطمئن إذا ما تمكنا من تناوله، أو نلقيه في القمامة بعدما أصبح غير صالح تماما للاستهلاك.
وقالت إن هذا السيناريو، اليوم، لم يبق مجرد سلوك نقوم به عندما نقع على منتج نسيناه على رفوفنا بالبيت أو بالثلاجة، بل بات الاقتصاد، اليوم، يتفتح على بعض تلك المنتجات، والتي التحقت الجزائر بها، مشيرة إلى أن ذلك ما هو إلا امتداد لسلسلة من سوق أوروبية باتت تعتمد تلك السياسة، خصوصا بعدما أقر قانونها بمنع "التبذير" في سوق المنتجات الغذائية، ومنع جعل مصيرها القمامة، بعدما سجلت تلك السوق أطنانا من المأكولات التي تُلقى في القمامة، والتي تجعل الدولة تتحمل أعباء تلك الخسارة؛ ما دفع بالمنتجين وكذا محلات التسوق الكبيرة إلى البحث عن بدائل لتسويق منتجاتها، في سلسلة تجعل من المنتج يجد "حياة ثانية"، ومنها اعتماد التخفيضات. هذه السوق التي باتت تمثل مكسبا بمتعاملين اقتصاديين، يترصدون المنتجات التي تقترب تواريخ انتهاء صلاحيتها لشرائها في المزاد، وإعادة عرضها على مستهلكين بميزانيات أقل بكثير، تصل أحيانا إلى تخفيضات ب 80 بالمائة من السعر في رفوف المحلات العادية، لتنتهي عادة تلك التعاملات بالمزاد إلى متعاملين من أسواق إفريقية، ومنها سوق الجزائر. وأضافت أن تلك السوق مربحة جدا؛ إذ إن متعامليها يترصدون المنتجات التي تقترب تواريخ انتهاء صلاحيتها في عدد من المحلات.
وباعتبار أن هؤلاء يتعاملون، بشكل خاص، مع فرنسا، تجد أغلب تلك المنتجات من أصل فرنسي، ليتفاوضوا في سعر كمية كبيرة من تلك المنتجات، تصل أحيانا إلى أقل من تكلفتها بأربع أو خمس مرات، ليحدد، بعدها، المتعامل عند إعادة بيعه لذات المنتجات بالوحدة، وهذا ما يجعل أرباحها تتراكم، لا سيما العديد من المستهلكين، اليوم، يتفتحون على ذلك النوع من السلع، التي تبقى سالمة إلى حين تاريخ انتهاء صلاحيتها؛ إذ إنها تُعرض قبل انتهاء تلك الصلاحية بأربعة أيام على الأقل قبل الانتهاء، ليروّجها البعض الآخر حتى بعد تلك التواريخ، لكن هل ذلك سليم أم لا؟ ويبقى الحديث مع خبراء الصحة أمرا ضروريا، تضيف الدكتورة، وإنما ما الداعي وراء تحديد "تاريخ انتهاء الصلاحية"؟.
===========
دفعتاه إلى التخلي عن بعض حقوقه الاستهلاكية ... أزمتا الصحة والاقتصاد تضربان القدرة الشرائية
لايزال الطرف الآخر لنفق الأزمة الاقتصادية التي تعيشها الجزائر على غرار كل الدول لم يظهر بعد، والتي زادت من حدتها الأزمة الصحية، التي ضربت العالم بدون استثناء. وفي ظل الأرقام الصادرة التي تكشف بلوغ معدلات تضخم مقلقة أدت إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، ما نتج عنه ضعف في القدرة الشرائية للمواطن، الذي بات، اليوم، يبحث عن حلول وبدائل للخروج من الضيق المالي الذي يعيشه. هذا الوضع دفعه نحو البحث عن منتجات أقل سعرا، وتتماشى مع ميزانيته. وكان السقوط حتميا في اقتناء منتجات، أشرفت تواريخ صلاحيتها على الانقضاء.
هي تجارة مربحة، على حد تعبير عدد من التجار الذين مسهم استطلاعنا، والذين يُعدون من معتمدي هذا النوع من التجارة؛ إذ تعمل على استقطاب، بشكل كبير، الزبائن داخل المحل بصفة يومية، للبحث عن ذلك النوع من "الفرص"، و"رحمة" لجيوبهم، هذا ما وقفت عليه "المساء" في أحد المحلات الكبيرة للمواد الغذائية بالقبة، والتي تعمدت وضع تلك المنتجات في منطقتين استراتيجيتين؛ أولهما في مداخل المحل، حتى يكون أول ما يراه الزبون ويعمل على اقتنائه بفضل سعره المغري، إلى جانب منتجات أخرى من نفس النوع، وُضعت أمام صناديق الدفع، وهي المكان الذي يمكث فيه الزبون مطولا في طوابير، منتظرا دوره للدفع، وهي فرصة أخرى لعرض تلك المنتجات التي قد تثير اهتمامه. وحسب هؤلاء الباعة، فإن ارتفاع أسعار السلع المعروضة راجع إلى ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية الطازجة؛ ما أدى إلى ارتفاع طفيف في أسعار المنتجات الغذائية الصناعية، فضلا عن المواد نصف المصنّعة، فيما تميزت أسعار الخدمات بالركود، وهي تثقل كاهل المواطن البسيط، وهذا ما يدفعه إلى التوجه نحو السلع التي تكلفه أقل، ومنها السلع المشرفة تواريخها على الانتهاء.
ومن جهة أخرى، اقتربت "المساء" من بعض الزبائن الذين يعتمدون بصفة كبيرة في مشترياتهم، على السلع "منتهية الصلاحية"، التي تعد تجارة مثمرة، لا سيما بعدما عرفت القدرة الشرائية للمواطن تراجعا خلال الأشهر الأخيرة، بعد توقعات الخبراء بأن الوضعية ستزيد سوءاً وتعقيدا مع رفع أسعار الوقود؛ ما سيؤدي إلى ازدياد كلفة النقل وأسعار الخضر والفواكه وغيرها من السلع، إلى جانب تراجع سعر الدينار، وتداعيات الأزمة الصحية لفيروس كورونا، التي عطلت نشاط آلاف المستخدمين. وحسب هؤلاء، فإن تلك السوق تسمح باقتناء سلع مستوردة ذات أسعار مرجعية مرتفعة جدا، وهذا ما يجعلها في غير متناول الجميع، وأن ما يمسها من تخفيضات عند اقتراب انتهاء تاريخ صلاحيتها، يجعل اقتناءها ممكنا، وأحيانا أسعارها يمكن أن تنافس أسعار السلع المعروضة في السوق. وأشار هؤلاء إلى أن الممارسات الاحتكارية لبعض التجار والمتعاملين الاقتصادين مازالت متواصلة في ظل انهيار أسعار النفط والأزمة الصحية، بالإضافة إلى المعطيات المتعلقة بالسوق الموازية التي تسيطر على 50 في المائة من الاقتصاد، وهو ما زاد من معاناة المستهلك البسيط، الذي بات يندفع وراء السلع المعروضة بخصومات، أو المشرفة تواريخها على الانتهاء. وفي هذا الصدد، وجّه عدد من المواطنين نداء إلى السلطات للتدخل؛ بهدف تسقيف سعر السلع والخدمات الأساسية التي باتت تنغّص حياتهم وتعكر صفوها؛ إذ إن البعض بات يتخلى عن الكثير من حقوقه الاستهلاكية؛ لا سيما اقتناء منتجات سليمة لا تهدد صحته أو حياته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.