عقوبة مُغلّظة ضد الحارس أوكيجة    12جريح في 4 حوادث مرور بالمدية    السلطات الصينية فرض المسحة الشرجية للكشف عن فيروس كورونا كشرط لدخول أراضيها،    فيروس كورونا في فرنسا: تسجيل 25279 إصابة مؤكدة و293 وفاة    تسجيل 6 حالات جديدة للسلالة البريطانية بالعاصمة    أوبك+ تقرر تمديد تخفيض الإنتاج ب 7.2 مليون برميل يوميا إلى غاية نهاية أفريل    الاتحاد الأوروبي والمغرب- شراكة: تفاؤل صحراوي بشأن قرارات محكمة العدل الأوروبية المرتقبة    فيروس كورونا: ما نعرفه وما لا نعرفه عن كوفيد-19 حتى الآن    مسؤول ألماني: هذا ما نراهن عليه لحل النزاع في الصحراء الغربية    الجزائر تسجل بارتياح إعلان الرئيس الفرنسي عن تكريم المجاهد الشهيد علي بومنجل    الوزير الأول يترأس اجتماع للحكومة    الانتهاء من سماع الأطراف المدنية في قضية اغتيال علي تونسي    إستمرار تساقط أمطار رعدية على 16 ولاية    عملاقان يدخلان سباق انتداب ماندي    دوما: "سنعمل المستحيل للفوز على الهلال السوداني"    المنتخب الوطني لأقل من 17 عاما يواجه ساحل العاج وزامبيا وديا استعدادا ل"الكان"    أمن العاصمة يحجز 104 كلغ من المخدرات ويوقف 11 مشتبها    اتفاقية بين وزارتي التجارة والمؤسسات الناشئة لترقية التصدير    رئيس الجمهورية يستقبل قادة 3 أحزاب سياسية    فتح باب الترشح لإعتماد الأعوان النقديين    إرتفاع جديد للإصابات بكورونا في أوروبا    استرجاع أزيد من 2.900 حيوان محمي من طرف الجمارك الجزائرية سنة 2020    بلدية زيغود يوسف بقسنطينة: الإفراج عن قائمة للسكن و 14 مليارا لمشاريع تنموية    ميلة: ربط مشتة المشامش بشبكة الغاز    كتب 4 روايات ولم يبلغ العشرين بعد.. حوار مع الروائي الشاب محمد أيمن حمادي    إدارة فيسبوك تلغي 385 حسابا مغربيا "مزيفا" على مواقع التواصل الاجتماعي    الأمين العام لوزارة المجاهدين يكشف: التحضير لتشكيل سلطة ضبط للمادة والمعلومة التاريخية    الموزع يؤكد عدم رفع الأسعار و فرض الفواتير لمحاربة الاحتكار: طرح 25 ألف قارورة زيت في يوم بقسنطينة    فورار:"55.6% من الجزائريين مصابون بالسمنة وإصابتهم بكورونا تهدد حياتهم"    مجلس قضاء الجزائر : تأجيل الاستئناف في قضية الطريق السيار شرق-غرب الى الدورة الجنائية المقبلة    بعد إبداعاته في لقاء ولفرهامبتون غوارديولا يصرح: محرز يرقص بالكرة ولهذا دفعنا المال لأجله    قانون الإنتخابات على طاولة اجتماع الحكومة اليوم    "أمر الرئيس باسترجاع العقارات الصناعية تجسيد لتوصيات ندوة الإنعاش الاقتصادي"    "قيام الجمهورية الصحراوية حطم مؤامرة التقسيم والغزو المغربي"    هذا هو موعد الصالون الدولي للكتاب "سيلا 2021 "    اقتصاد الطاقة: التوقيع على اتفاقية بين وزارتي التجارة والانتقال الطاقوي    دستور دولة المدينة: وثيقة قانونية رسخت مفاهيم إسلامية وكونية    في بيان لوزارة الدفاع الوطني تفكيك شبكة من ثلاثة عناصر دعم    الجزائر القوية    أمينتو حيدار تنتقد صمت الأمم المتحدة    «التدرب في زمن الوباء صعب والرياضة النسوية في تحسن»    «محمد عظمة» في آخر اللمسات ل 3 أعمال فنية أخرى    تتويج الفيلم الجزائري « هوس» بالجائزة البرونزية    تكريم نورية حفصي وليلى زرقيط    نصف قرن من الرسم والنحت والتلقين    المسرحيون ينتظرون قرار وزارة الثقافة    توثيق لتراث ظل شفهيا    شريف الوزاني: «نقاط بلعباس لها طعم خاص»    احجبوا المواقع الإباحية وأنقذوا شبابنا    «جميلات الولاية الخامسة منسيات»    «الجزائر لا تُبنى بفئة ولكن بسواعد جميع أبنائها وبناتها»    صاحب وكالة كراء وشريكه مهددان بالسجن    حواء تصنع الاستثناء....    وصول 4475 جرعة من لقاح» سينوفارم» الصيني    شفاء للأرواح والأبدان درر الطب النبوي    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    تسلُّم مشروع نهائي الحديد شهرَ جوان    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرح الصعوبات النظرية والتطبيقية للإبداع المعجمي الأمازيغي
العدد 11 من المجلة العلمية "تمسال ن تمازيغت"
نشر في المساء يوم 28 - 01 - 2021

صدر عن المركز الوطني البيداغوجي واللغوي لتعليم تمازيغت، مؤخّرا، العدد 11 من المجلة العلمية السنوية "تمسال ن تمازيغت" تحت عنوان "الإبداع المعجمي في تمازيغت، الصعوبات النظرية والتطبيقية"، وتضمّنت عديد المقالات والأبحاث التي تتناول جوانب متعدّدة من شؤون الأمازيغية، علما أنّ كلّ أعداد وإصدارات المجلة متاحة للاطلاع والتحميل على الموقع الرسمي للمركز وعلى منصة المجلات العلمية الجزائرية.
يشرف على التحرير والعرض التقديمي البروفيسور عبد الرزاق دوراري، الذي كتب مقالا افتتاحيا من ضمن ما جاء فيه أنّه "لا تنجح المصطلحات الجديدة دائمًا، لأنّ القدرة على أن يفهمها المتحدّثون والمستخدمون المحتملون، في وخارج السياق، أمر أساسي، وهذا ما يعتمد في الواقع معجمتها ودخولها في قواميس اللغة، بما في ذلك قدرتها على إنتاج المشتقات، وإقامة العلاقات النحوية والدلالية بطلاقة مع بقية معجم اللغة حاسم بنفس القدر"، ويكتب أيضا "هذا العدد يستأنف، إنه تقليدنا، تحليل نقدي لعملية التجديد التي تتم تحت علامة "الاستعجال" ودوافع مناضل أكثر منه بروح علمية، اللغة الأمازيغية، تُفهم هنا على أنها "اسم عام لمجموعة من التنوعات اللغوية، ذات الصلة وأحيانا متمايزة للغاية، شهدت تقدّما كبيرا لتعديل وضعها، ولا تزال تعاني من عجز فجوات معجمية مهمة، لأنّها لم يتم توحيدها بعد."
من بين المواضيع الأخرى المنشورة هناك "علم الأعصاب في الأمازيغية، من عدم وجود مصدر مشترك إلى تباعد الخلق المعجمي" لتكفاريناس نايت شعبان و مليكة صبري، ومن ضمن ما جاء فيه "أنّ الخلق المعجمي هو ضرورة لضمان استمرارية اللغات وتطوّرها، لأنّه لا يمكن تحقيق هذا الهدف على أساس ما هو موجود من مصطلحات وكلمات، وبالتالي اعتماد الكلمات الجديدة عن طريق الاستخدام، مع مراعاة أن لا تكون بعيدة عن اللغة الأمازيغية أي المصدر". من المواضيع هناك "الألفاظ المستحدثة في نصوص الكتب المدرسية من الجيل الثاني لمتوسط السنة الثانية والثالثة لمليكة صبري وتنهينان دهليز، ومما جاء فيها أنّ "إدخال اللغة الأمازيغية في نظام التعليم الجزائري عام 1995 صنعت من دون ترتيب مسبق ومن دون دليل ولا برنامج، وذلك خلال السنوات الأولى، لم يكن للمعلمين أيّ دعم ممثلا في دليل ومرجع لإبلاغ ممارسة تعليم هذه اللغة، لقد استخدموا وما زالوا يستخدمون القواميس المختلفة والمصنّفات التي تحتوي على مصطلحات القواعد النحوية، ولسدّ هذه الفجوة، تمّ توفير الكتب المدرسية والمعلمين والوسائل التعليمية الأساسية للتدريب بشكل عام من أجل تغطية المصطلحات المدرسية".
هناك أيضا موضوع عن "الألفاظ الجديدة في النصوص المترجمة في كتب اللغة الأمازيغية، ضرورة أم قيد؟ لإبراهيم يد أويحيى ومليكة صبري، و"تأثير علم الحديث على التركيب النحوي والتنظيم النصي للنصوص المترجمة في الخطاب الروائي في منطقة القبائل، المنهج النصي، حالة رواية تزقروت (ترجمة معبر محمد معمري)" لكهينة حيرش ، وكذا "تأثير الكلمات الجديدة في الأمازيغية على المتحدثين الأصليين" لعبد الناصر قويدجيبة، و"استخدام المصطلحات الجديدة في الإنتاجات المكتوبة باللغة الأمازيغية لمتعلمي المستوى الثاني في الجزائر" لسالمي تسعديت، وغيرها من المواضيع الهامة ذات الصبغة العلمية الأكاديمية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.