المجلس الأعلى للأمن ينعقد غداً    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    عساكر مغاربة يفرون إلى سبتة ويطلبون اللّجوء    برشلونة يتجهز للإعلان عن تجديد عقد ميسي    قادري يلتحق بنادي كورتري البلجيكي    كوت ديفوار مرشحة لاحتضان مواجهة «الخضر» وبوركينافاسو    نهائي كأس الرابطة في العاشر من أوت    خسرنا 34 ألف هكتار من الأشجار في 20 سنة    نقص الأوعية العقارية يحرم المنطقة من مشاريع تنموية    غلق الأسواق الأسبوعية بنعامة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    41 وفاة 1307 إصابة مؤكدة و787 حالة شفاء    الفريق شنقريحة: المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر "حقيقة واقعة" والجيش سيتصدى لها    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    وزير العدل يتسلم مسودة المشروع المحدد لطرق انتخاب أعضاء المجلس الأعلى للقضاء    المديرية العامة للجمارك: ضمان المعالجة الآنية للعتاد الطبي المستورد لمواجهة وباء كوفيد-19    بن زيان: عدد المناصب المفتوحة لمسابقة الدكتوراه حدد قبل إجرائها ولا سبيل لإضافة أي راسب إلى قائمة الناجحين    الأكسجين قد يصبح خطراً!    تسيير لجان الخدمات الاجتماعية يخضع لقوانين    إنتاج القطاع العمومي يرتفع ب %0,4 خلال الثلاثي الأول لسنة 2021    ولايات تلجئ إلى غلق مصليات ومساجد    الخطاب الديني الموسوم بالوسطية يقي من التطرف    محكمة سيدي امحمد تلتمس 10 سنوات حبسا نافذا في حق غلاي    الجزائر والصين: الوزير بن أحمد يتباحث مع نظيره الصيني في مجال الصناعات الصيدلانية    وكالة الأمن الصحي توصي باستعمال مياه البحر في التعقيم    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    الخيبة تمتد للمصارعة وتريكي للدفاع عن صورة ألعاب القوى    قسنطينة: أمن علي منجلي يطيح بعصابة أحياء خطيرة مكونة من 5 أفراد    قفزة كبيرة في اسعار الليمون والأعشاب والتوابل الطبية بسبب تهافت المواطنين على شرائها    حركية وعراقة الدبلوماسية الجزائرية تساهم في حل الأزمات الافريقية والعربية    إيران في قفص الاتهام    الألعاب الاولمبية: الجزائري تريكي يتأهل لنهائي مسابقة القفز الثلاثي    شباب قسنطينة: بزاز يقرر الرحيل    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    النجمة سهيلة بن لشهب تصل دبي لتصوير أغنية بالخليجي    التماس 10 سنوات سجنا لوالي تيبازة السابق موسى غلاي    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    تواصل موجة الحر على الولايات الجنوبية    وزير الصناعة يدعو باعداد جرد عام وشامل للعقار الصناعي    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    عصرنة قطاع المالية لدفع عجلة التنمية    لا يتحوّر !    من هنا وهناك    دراسة برنامج تثمين منجم غار جبيلات    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير    توفير شروط نجاح القمة العربية بالجزائر    وفاة الأستاذ لعلى سعادة    البروفسور بومنير يقدم تشكراته للفيلسوف الألماني روزا    نجمة أجعود... صوت الجزائر المولع بفلسطين    التدابير الاحترازية للسلطات العمومية تؤتي ثمارها    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواقف متأرجحة بين الإقبال والخوف بتيزي وزو
حملات تحسيس مكثفة للتلقيح ضد "كورونا"
نشر في المساء يوم 14 - 06 - 2021


❊ التلقيح "جواز سفر" لرؤية الأبناء والأحفاد
❊ شباب يؤكدون: لا مفرّ من التلقيح
تباينت مواقف المواطنين بولاية تيزي وزو بخصوص تلقي اللقاح ضد كورونا "كوفيد 19" من عدمه، أمام تغلّب الخوف على نفسية البعض، وترددهم في الإقبال على مراكز التلقيح المفتوحة منذ وصول أول دفعة لقاح إلى تراب الولاية في فيفري الماضي. ورغم ذلك فمنهم من يحاول تجاوزه بالاستفسار عن الحالة الصحية للأشخاص الذين خضعوا للتطعيم، في حين أقبلت مختلف الفئات على مواقع التلقيح المخصصة للعملية، بنسب متفاوتة. وزاد التهافت والتوافد أكثر على الفضاءات الجوارية بشكل ملفت للانتباه، خاصة من طرف كبار السن؛ ما يؤكد الفرق في الوعي والإدراك بين الجيلين.
تابعت "المساء" عملية التلقيح في الميدان؛ حيث نقلت وجهات نظر المواطنين، التي تباينت بين مؤيدة لتلقي اللقاح، ومعارضة له رغم معرفة المستجوَبين التامة أنه الحل الوحيد في الوقت الحالي للوقاية من الفيروس الفتاك "كورونا 19"، لكن ميزان قبول تلقي التطعيم من عدمه، لايزال متعادلا بالنسبة للكثير، خاصة عند بعض النساء والشباب، على عكس الرجال، الذين أصبح بالنسبة للبعض منهم، قضية منافسة، لا سيما بين الكبار في السن، للانضمام لقافلة الملقحين. ولعل قيمة الحياة والتنفس الطبيعي بعد دخول الكثيرين المستشفى لتلقي العلاج، دفعت إلى التسابق من أجل الظفر بجرعة أولى، تفتح الآفاق للثانية.
الخوف الحاجز الأكبر... لكن الوقاية مطلوبة
غلب الحديث عن اللقاح، ونوعه، والآثار الجانبية، وتلقيه من عدمه وكذا خلفية هذا القرار، في أوساط المواطنين الذين التقينا بهم سواء بالحافلات، أو صالون الحلاقة، أو بالطرق وحتى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بينما يحاول الخائفون نشر مخاوفهم بين من حولهم بالتنبيه لعدم الخضوع للتلقيح، يحاول البعض الحصول على كلام مشجع للتغلب على ما يدور في رأسه من تشويش، لمباشرة الخطوة، خاصة أن أشخاصا من محيطهم ممن تلقوا اللقاح مع بداية الحملة في فيفري الماضي، لم تظهر عليهم أي آثار جانبية مكروهة.
وخلال الحديث مع مجموعة من النساء والرجال وحتى الشباب، تبين أن لكل موقفه وتفسيره الذي يراه في نظره صحيحا. نجد النساء الفئة الأكثر رغبة في تلقي اللقاح؛ حيث وجدنا حالات سجلت نفسها على غرار سيدة وأختها، وكذلك صديقتين متقدمتين في السن سجلتا معا، وابنة ووالدتها، وهي الحالات التي تقربنا منها؛ إذ أكدت محدثات "المساء" أنهن توجهن إلى عيادة متعددة الخدمات بمدينة اعزازقة للتسجيل، ليتم إخبارها بانتهاء الجرعات. وتم تدوين معطياتهن للاتصال بهن عند توفره، لكن بين من وافق على تلقي اللقاح وتأجيله، هناك بوادر تغير هذه النظرة طالما غيّر الكثيرون رأيهم بعدما عاندوا في بداية الأمر، ليجدوا أنفسهم مسجلين ومستفيدين ولديهم بطاقة تلقي اللقاح "الدفتر الصحي"، ووجهوا نداء إلى الذين لم يخضعوا بعد للقاح؛ للتقرب والتسجيل والاستفادة من التطعيم طالما أن الوباء لم يزل بعد، وخطره لا أحد في منأى عنه. وقد يعصف مجددا في حال التهاون، واللقاح يقي متلقيه ويحميه.
وأجمع البعض ممن التقينا بهم خلال حملة التلقيح التي نُظمت بحر هذا الأسبوع بمقر بلدية تيزي وزو سابقا، على أهمية التلقيح؛ يقول "دا ارزقي" إنه نزل من قريته إحسناون إلى السوق بعاصمة الولاية، ولما صادف وجوده انطلاق العملية، قرر التسجيل وتلقي التلقيح، في حين قال "دا محند" إنه جاء لاستخراج وثائق من بلدية تيزي وزو، وأثناء مروره أمام مقر البلدية سابقا، انتابه الفضول، ليقرر الاستفسار عن سبب الحشد، مضيفا أنه يعاني من السكري، وأنه تأخر عن التلقيح بحكم نقصه، وبعدما أتيحت أمامه هذه الفرصة، اغتنمها، واستفاد من التطعيم. وذكرت السيدة باية أن ابنتها اصطحبتها لتلقي اللقاح، مشيرة إلى أنها تلقت تحذيرات من طرف البعض بحجة أن اللقاح غير آمن، لكنها استمعت لضميرها بغية حماية صحتها، داعية صديقاتها وجاراتها إلى التقرب والتسجيل، خاصة أن الطاقم الطبي أطلعها على برنامج جواري لتوسيع الحملة؛ ما يسمح باستفادة الجمهور الكبير.
الدفتر الصحي... تأشيرة سفر كبار السن
اعتبر كبار السن أن الإقبال على التلقيح ضروري من أجل حماية صحتهم من الهلاك بفيروس كورونا "كوفيد 19"، موضحين أنهم على يقين أن التطعيم يضمن وقايتهم من الوباء مع ضمان التقيد بالإجراءات والتدابير الاحترازية؛ كالتباعد الاجتماعي، وارتداء الكمامة، وتفادي التجمعات، وغسل اليدين وغيرها، مؤكدين على محفز آخر اعتبروه أساسيا، وهو الحصول على الدفتر الصحي، الذي أضحى شرطا مطلوبا عبر العالم، لضمان التنقل والسفر.
وقال "دا مزيان" إنه أقبل على التلقيح لأنه مصاب بالسكري من أجل الوقاية من الفيروس، مشيرا إلى أنه يسعى للحصول على دفتر صحي يسمح له بالسفر لرؤية أحفاده وأولاده. ونفس الرأي أبدته "نا زهوة"، التي قدمت للاستفسار عن مدة الحملة التلقيحية وشروط الاستفادة منها، على أن إقدامها على اللقاح هو حماية ووقاية، وفي نفس الوقت رخصة للسفر رفقة زوجها.
وأجمع كبار السن الذين التقيناهم الأسبوع الماضي على هامش الحملة التلقيحية والتحسيسية التي نظمتها مديرية الصحة بمقر بلدية تيزي وزو سابقا، أجمعوا على أن التطعيم اختياري، لكن حبذا لو يتغلّب الوعي على الجهل في بعض المواقف، خاصة في ما يخص التعامل مع الوباء بجدية، وترك ما قيل وما يقال هنا وهناك، موضحين أن ترخيص لقاح مضاد لفيروس ليس لعبة، وإنما ثمار جهود لإنقاذ الإنسانية من الهلاك نظرا لما فقده العالم من أرواح ولايزال يفقد إلى حد الآن. ولعل وصول جرعات كبيرة من اللقاح إلى الجزائر وولاية تيزي وزو، خير دليل على جهود الدولة لحماية مواطنيها ووضع حاجز لتفتشي الفيروس، وإنهاء سلسلة الوفيات التي تضرب وتخطف بدون سابق إنذار.
الشباب... بين العناد وانعدام الثقة وسيطرة الأفكار السلبية
استقرت مختلف الإجابات التي استقينها في وسط شباب تقل أعمارهم عن 40 سنة، على أن العناد وانعدام الثقة وسيطرة الأفكار السلبية هي الغالبة في مختلف الآراء التي رصدناها؛ فهناك من فضّل الانتظار، وعدم قبول فكرة تلقي اللقاح حاليا، بحجة أنه لا يحمي الفرد من الإصابة طالما لايزال الأطباء يطالبون بتوخي الحذر، واحترام التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، موضحين أن هذا اللقاح لا يضمن عدم إصابة متلقيه بالفيروس؛ ما جعل ترددهم في أخذه الفكرة الغالبة، في حين هناك من يملك قناعة أن اللقاح الذي شرع العالم ككل في أخذه، الحل الوحيد حاليا لحماية الأرواح البشرية، لكن تغيب الثقة في محتوى الجرعة، وإن كان فعلا نفسه اللقاح الذي يتلقاه أي مواطن في العالم، وهي نظرة ناتجة عن أفكار سلبية شوشت عقل الكثيرين، وطغت على حديثهم؛ ما خلق جدلا بين مؤيد للرأي ومخالف له.
وبين هذا وذاك هناك شعور داخلي يسكن كل شاب حتى ولو بنسب ضئيلة؛ بوجود رغبة في التسجيل، ترجمها الكثير من التساؤلات التي طرحها الشباب وهم يقبلون على أول حملة تلقيح جوارية نظمتها مديرية الصحة بتيزي وزو، والتي استغلها الأطباء لتقديم توضيحات وتفسيرات بتساؤلاتهم، والنظر من زاوية ما هو مفيد لهم ويخدم مصلحتهم، وليس ما يقال وما يتداوله الشارع والمروج له عبر مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص اللقاح.
وطرح الكثير من الشباب الذين تحدثنا إليهم، مسألة مجانية اللقاح وتكلفته، لا سيما أن الكثير منهم بطالون، ويعتقدون أنه طالما هو مستورد فهو مكلف، وتلقيه يكون بالمقابل. وإخبارهم بمجانيته بعث الرغبة عند البعض منهم، في إعادة النظر في قرار معارضة تلقي اللقاح، وهو ما لسمناه من تساؤلات البعض، وردة الفعل التي ترجمتها ملامح وجوههم.
وفي مقارنة للوضع مع بداية التلقيح شهر فيفري، كان العزوف غالبا على السكان، حتى إن رفض التلقيح كان الرد المنتظر، لكن مع الوقت غيّر الكثيرون موقفهم. ولعل صور تهافت الكبار والصغار على حملة التلقيح والاستفسار خير دليل على أن نهاية طريق كل مواطن هي مركز التلقيح أو فضاء جواري طالما أن الحملة مفتوحة في مسعى لتلقيح أكبر عدد ممكن من المواطنين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.