نحو فتح خط جوي مباشر بين الجزائر وأديس أبابا    ارتفاع أسعار النفط    محادثات ثنائية تخص القضايا الإقليمية    بحث الشراكة بين البلدين    بهدف بحث سبل إعادة بعثها… وزير التجارة يجتمع بمسؤولي المجمع الجزائري للتخصصات الكيميائية    "الجزائر رهن إشارة ليبيا" وحل الأزمة الليبية تكون بالانتخابات    الرئيس تبون يوافق على إيفاد وفد وزاري لإيجاد حلول    قرار منح الكيان الصهيوني صفة مراقب في الاتحاد الإفريقي يثير حفيظة جنوب إفريقيا    نملك إمكانيات وكفاءات قادرة على رفع التحدي والانتصار على الوباء    ضرورة استعادة التوازنات المالية في أقرب الآجال    توقيف 39 تاجر مخدرات وضبط كميات من الكيف المعالج    "موبيليس" تحافظ على ريادتها أمام "جيزي" و"أوريدو"    43.5 مليون مشترك في الأنترنت والنقال    ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية    توظيف 5500 من شباب الجنوب في سوناطراك هذا العام    حنكة الجزائر الدبلوماسية    رهانات خاسرة    مسابقة للقضاة..    أولمبياد طوكيو: حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    حجز أكثر من 1650 وحدة من المشروبات الكحولية    أطفال سرطان الدماغ يستنجدون    دعوة إلى عدم التركيز المفرط على الأخبار السلبية الخاصة ب"كوفيد 19"    توازنات ما بعد حرب غزة    أولمبي الشلف يكرم المرحوم عميد شرطة خلاص محمد    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    هزيمة رهنت حظوظ العودة إلى المنصة    أكثر من 12000 مقعد بيداغوجي لحملة شهادة البكالوريا    توقيف شخصين فارين محل بحث بسبب حادث مرور    أجهزة التبريد تلهب جيوب المواطنين    345 شخص مخالف لإجراءات الحجر الصحي    توقيف منحرفين في عملية شرطية واسعة    الوباء شماعة جديدة للإخفاق    منازلتا نموشي وبولودينات أهم مواعيد برنامج اليوم    المكرة ترفض الاستسلام وتعود من سكيكدة بالنقاط الثلاث    ثمانية لاعبين يعذرون الإدارة قبل اللجوء إلى لجنة المنازعات    جدة تفوز بملكة جمال الكبار    «الفيتامين «د» مفيد لجميع الأمراض وحذار من الإفراط في تناوله»    مدارس باشرت التطعيم وأخرى لم تفتتح الأبواب !    سرعة نفاد الأوكسجين تثير المخاوف    وفاة مدير بريد الجزائر متأثرا بكورونا    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    فضائل الذكر    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    القضاء يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب سياسية للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    الولايات المتحدة تقرر إعادة نحو 17 ألف قطعة أثرية إلى العراق    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضرورة إقحام مفهوم الاقتصاد التدويري في القطاع الصناعي
أعلن عن تشكيل فريق عمل لاقتراح التدابير العملية.. باشا:
نشر في المساء يوم 23 - 06 - 2021

* تخفيض حجم النفايات الصناعية إلى الربع في غضون 2025
أعلن وزير الصناعة محمد باشا، أمس، عن تأسيس فريق عمل يتكون من خبراء وإطارات القطاع، تُسند له مهمة تحديد التدابير العملية الخاصة بآليات الاقتصاد التدويري في المجال الصناعي؛ بهدف خفض حجم النفايات الصناعية إلى الربع في غضون 2025، وتحقيق حوالي 50 ٪ من إعادة تدوير النفايات غير الخطرة وغير الخاملة في نفس السنة.
وأوضح الوزير في كلمة ألقاها بمناسبة تنظيم ندوة حول "الاقتصاد التدويري كرافعة لإنعاش الصناعة الوطنية" بمقر الوزارة، أن فريق العمل الذي سيتم تشكيله لاحقا، يكلَّف بجملة من المهام، لا سيما "وضع منظومة معلوماتية لجرد المواد ومخرجاتها في جميع مراحل شرائها، وتحويلها، وتعليبها وتوزيعها"، ودراسة "الاختيارات التكنولوجية والتقنيات النظيفة المتاحة، ودراسة شروط وأساليب التحديث التكنولوجي، وإعادة تأهيل المنشآت الصناعية القائمة، وتحسين العمليات إلى الحد الأمثل". كما سيعمل هذا الفريق على تحديد "سبل دعم الشركات الصناعية لإعادة تأهيل الأدوات الصناعية، ونشر المعايير ذات الصلة ووسائل استعادة النفايات، وتمديد حياتها من خلال إعادة التدوير". وفي هذا الصدد، قال محمد باشا إن الأمر يتعلق بتوعية الفاعلين الاقتصاديين بالحاجة الملحة إلى الابتعاد عن المخططات الإدارية التي تستهلك الكثير من الموارد المستوردة غالبا، وخلق مصادر جديدة للقدرة التنافسية؛ من خلال إعادة استخدام الصرف والنفايات ومعالجتها.
ولتحقيق هذه الرؤية حث وزير الصناعة المتعاملين على "إنتاج أفضل وأكبر بموارد أقل". كما طالب القطاع الصناعي بوضع الآليات، التي تمكنه من احتلال "الخطوط الأمامية" للاقتصاد التدويري بصفة ملموسة. واعتبر أن "ذلك يمكن الوصول إليه عبر عدد من الإجراءات"، خاصا بالذكر "دعم الانتقال الطاقوي"، من خلال العزل الحراري للمباني والورشات الصناعية واستعمال سخّانات المياه التي تعمل بالطاقة الشمسية، والاستخدام واسع النطاق للمصابيح المقتصدة للطاقة، إضافة إلى الفعالية الطاقوية في الإضاءة العمومية بالمناطق الصناعية.
وقال الوزير في نفس السياق: "يجب أن يكون مفهوم الاقتصاد التدويري الآن، جزءا لا يتجزأ من إحياء صناعتنا، وعلى نطاق أوسع من الاقتصاد الوطني، مع إضفاء الطابع الرسمي على الاقتصاد التدويري، كهدف وطني، وكأحد ركائز النمو الاقتصادي في بلدنا؛ من أجل تجاوز النموذج الاقتصادي الخطي للاستخراج والتصنيع والاستهلاك، والتخلص من النفايات".
وبالنظر إلى "الأزمة الهيكلية" التي تمر بها البلاد، أكد وزير الصناعة أن تحديات جديدة تبرز وتدعو إلى "إصلاح جذري لنماذج الاستهلاك والإنتاج والتوزيع"، داعيا الشركات الصناعية إلى "تبنّي أساليب جديدة لإدارة الموارد الطبيعية والمواد الخام الأولية، على أساس إدارة مسؤولة اقتصادية، اجتماعية وبيئية، منخرطة في مسار التنمية المستدامة".
وحث على تقليل كميات النفايات المنزلية وما شابهها بنسبة 10 ٪ على المدى القصير، وتثبيت كميات النفايات الناتجة عن الأنشطة الاقتصادية المنتجة عام 2021 مقارنة بعام 2020، مع الرفع من الإنتاج، مشيرا إلى ضرورة جعل الانتقال إلى الاقتصاد التدويري، جزءا من الطموح الصناعي، لتحسين تنافسية الشركات وتواجدها في الأسواق العالمية.
وتم، بالمناسبة، تقديم عدة مداخلات، تناولت قدرات الجزائر في مجال الاقتصاد التدويري والمزايا المنتظرة منه، والاستعمال العقلاني للمياه في القطاع الزراعي والصناعات الغذائية، إضافة إلى تحديات ورهانات النجاعة الطاقوية والبيئية في الفروع الصناعية ذات الاستهلاك الكبير للطاقة، فضلا عن دور التقييس في تطوير الاقتصاد التدويري، والاستخدام العقلاني للموارد.
عاقلي ل "المساء": لا بد من الإسراع في التأطير القانوني
وعلى هامش اللقاء، أكد رئيس الكونفدرالية الجزائرية لأرباب العمل، محمد سامي عاقلي في تصريح ل "المساء"، أن الصناعيين يطمحون إلى العمل في إطار قانوني، مشيرا إلى ضرورة توفر "وعي جماعي" لتعميم مسألة حماية المناخ، واستعمال النفايات المنتجة من الصناعة. غير أنه اعتبر ذلك يتطلب توفر "منظومة قانونية وتشريعية تؤطر هذه العمليات، وتكون متسايرة مع حقيقة الاقتصاد، لا مجرد مشروع أو فكرة".
وقال عاقلي: "نلتمس وجود إرادة سياسية. واللقاء يترجم الإرادة الفعلية لأعلى السلطات في البلاد، لمعالجة هذا الملف، والعمل مع المتعاملين الاقتصاديين لإيجاد الحلول، والذهاب نحو تحقيق المعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال"، مذكرا بأن الجزائر وقّعت على كل الاتفاقيات الدولية حول المناخ؛ "ما يتطلب تأطير ذلك عمليا في الميدان بوتيرة سريعة، والاستفادة من الآثار الاقتصادية الإيجابية لتدوير النفايات الصناعية".
زياني ل "المساء": الاقتصادي التدويري مسألة بيداغوجية
من جانبه، أكد رئيس كونفدرالية الصناعيين والمنتجين الجزائريين عبد الوهاب زياني، أهمية اللقاء المنعقد بوزارة الصناعة، مشيرا في تصريح ل "المساء"، إلى ضرورة توسيع النقاش حول هذا الموضوع على المستوى الوطني، وإعطاء المتعاملين والخبراء وقتا أطول للإدلاء بدلوهم في هذا المجال "بالنظر إلى وجود فروع صناعية مختلفة، كل منها له خصوصياته في مجال الاقتصاد التدويري".
وشدد محدثنا على أهمية إقحام قطاعي التربية والتعليم العالي في هذا المسعى، لتحقيق الأهداف والطموحات المرجوة، قائلا في هذا الصدد: "إن أهم نقطة يجب التركيز عليها هي البيداغوجيا؛ فالاقتصاد يبدأ، أولا، في المدرسة وفي البيت، والذهاب نحو اقتصاد تدويري أو الاقتصاد الأزرق، يتطلب تربية أبنائنا منذ الصغر على هذه المفاهيم، ببعدها البيئي والاقتصادي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.