بن عبد الرحمان يعرض مخطط عمل الحكومة على أعضاء مجلس الأمة يوم الثلاثاء    الاطباء سينتقلون إلى المؤسسات التعليمية لتلقيح منتسبي قطاع التربية ابتداءا من الثلاثاء القادم    في جلسة مغلقة.. هذا ما دار بين الأحزاب وسلطة الانتخابات    40 تعاونية للحبوب والبقول توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    الجزائر تسجل أقل حصيلة اصابات كورونا منذ أشهر    جمعية الخروب يستقدم 17 لاعبا ويحدث ثورة في الفريق    الحرائق على بعد أمتار من أكبر شجرة بالعالم..والسلطات تتحرك    "الإعلام بين الحرية والمسؤولية" موضوع الطبعة 7 لجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    أستراليا تكشف عن سبب فسخ عقد الغواصات مع فرنسا    تفشى كورونا في جزيرة برمودا..يلغي بطولة العالم    أوابك تؤكد حرص الدول العربية المصدرة على توفير الإمدادات لزبائنها    قبول 146 ملف إضافي لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    مجلس قضاء الجزائر يؤجل محاكمة رجل الأعمال طحكوت محي الدين    الحكومة المؤقتة نقلة نوعية في مسار الثورة    قضية الغواصات ستؤثر على مستقبل حلف الناتو    هذه تفاصيل ليلة القبض على آخر أسرى نفق الحرية    لعمامرة في الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة    مبعوثان من الفاف منذ اليوم بنيامي لتحضير اقامة "الخضر "    المغرب يُهدّد استقرار المنطقة بتواطؤ قوى أجنبية    محطة بوسماعيل تدخل حيّز الخدمة نهاية أكتوبر    مصالح الفلاحة لبومرداس تدعو المنتجين لإنشاء تعاونيات    قسنطينة 25 مشروعا تنمويا لفائدة مناطق ظل    16 جريحا في 4 حوادث مرور بالمدية    قالمة تتعزّز بثانوية و4 ابتدائيات    زعماء دول غرب إفريقيا يتباحثون مع المجلس العسكري بغينيا    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    جثمان رئيس الجمهورية السابق، عبد العزيز بوتفليقة يوارى الثرى بمقبرة العالية    بوطالبي..نجاح مخطط الحكومة مرهون بالجرأة و سرعة الأداء    جلسات جهوية للصحة في أكتوبر    نحو تهيئة القاعة متعدّدة الرّياضات لأرزيو    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة والمتوسطة المبتكرة    الاحتفاظ ب 3 لاعبين من تشكيلة الموسم الفارط    «الحكواتي"..فن يعاني التّهميش    مباريات الخضر دون جمهور    جمعيات الصّداقة بمدريد تشدّد على تقرير المصير    المنفي في نيويورك للمشاركة في الجمعية الأممية    هذه هي القطعة النقدية الجديدة    فيلم "ربع يوم خميس في الجزائر العاصمة" لصوفيا جاما ينافس على جوائز منصة الجونة السينمائي    حجز أزيد من قنطار من اللحوم الفاسدة    إل جي ثينكيو: تكنولوجيا في خدمةالمنزل الذكي    رابطة أبطال إفريقيا: شباب بلوزداد و وفاق سطيف من أجل انتزاع تأشيرة التأهل الى الدور 16    قسنطينة: إيقاف محتال سلب مبلغ مالي هام من والد الطفل المريض    وفد من الفاف اليوم في نيامي: بلماضي يضاعف ساعات العمل    أمين بابيلون يطرح «باي باي»    شهادة على الثقة    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    السردين ب 200 دج للكلغ    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تطالب بتقرير المصير
دعت الأمم المتحدة للضغط لوقف انتهاكات حقوق الإنسان
نشر في المساء يوم 03 - 08 - 2021

طالبت الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي بتمكين شعب الصحراء الغربية من ممارسة حقه في تقرير المصير والاستقلال وفقا لما تقتضيه الشرعية الدولية وكل المقررات الأممية ذات الصلة بالقضية الصحراوية.
واستعرضت الهيئة الصحراوية في تقريرها الدوري الثاني حول وضعية حقوق الانسان داخل الجزء المحتل من الصحراء الغربية من 11 ديسمبر 2020 إلى غاية 30 جوان الماضي، الانتهاكات التي طالت الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين الصحراويين من محاكمات سياسية واعتقالات تعسفية، واستعمال العنف المطلق ضد كل محاولة للتظاهر السلمي والتعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية واللاإنسانية ضد المدافعين عن حقوق الانسان.
كما استعرضت الانتهاكات التي طالت الحقوق الاقتصادية والاجتماعية على غرار الحق في تقرير المصير والحق في التصرف الحر بالموارد الطبيعية وسيادة الشعب الصحراوي على ثرواته والحق في العمل والتعليم والمشاركة في الحياة الثقافية.
وهو ما جعلها تطالب بضرورة "تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير باعتباره حقا إنسانيا أصيلا ومؤسسا لمختلف آليات القانون الدولي، وباعتباره أيضا الحل الأمثل والتوجه الوحيد القادر على ضمان تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وفقا لقرارات الجمعية العامة الأممية ذات الصلة".
ودعت الأمم المتحدة وأجهزتها بما في ذلك مجلس الأمن ومجلس حقوق الإنسان، لتحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الصحراوي وحماية القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة والضغط على نظام الاحتلال المغربي لوقف كافة انتهاكاته لحقوق المدنيين الصحراويين خاصة حقهم في تقرير المصير.وذكرت الهيئة، بدعوة المقررة الأممية الخاصة بحماية المدافعين عن حقوق الإنسان التي ساندتها فيها مجموعة من المقررين الخاصين الآخرين ب"ضرورة وقف الاستهداف الممنهج الموجه ضد المدافعين الصحراويين والإعلاميين من قبل الأجهزة المخزنية ووضع حد للتضييق على حقهم في تشكيل الجمعيات وفي التظاهر السلمي وحرية التعبير والحركة".
وبينما دعت لجنة الصليب الأحمر الدولي ل"تحمل مسؤولياتها في ما يتعلق بحماية المدنيين الصحراويين من القمع والانتقام المغربي"، طالبت الأمم المتحدة عبر المفوضية السامية لحقوق الإنسان ب"إنشاء بعثة تقصي الحقائق للتحقيق في قضية المقابر الجماعية التي دفن فيها المدنيون الصحراويون أحياء نهاية 1975 وسنة 1976 على يد قوات الجيش المغربي".
كما طالبت بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين، وتشكيل آلية أو صيغة أممية لحماية ثروات الصحراء الغربية من النهب المغربي على غرار ما قامت به في سبعينيات القرن الماضي في ناميبيا.
وجاء في التقرير بأن الاحتلال "يحاول بكل الطرق غير الشرعية تغيير الواقع الديموغرافي للمناطق المحتلة من الصحراء الغربية عبر اتباع سياسات تضييق على المواطنين الصحراويين لدفعهم للهجرة وبالمقابل تشجيع المستوطنين المغاربة لإغراق المنطقة بالمغاربة".
وأشارت إلى أن لجوء الدولة المغربية ومنذ اجتياح أراضي الصحراء الغربية الى طمر المدنيين الصحراويين العزّل في مقابر جماعية "يعد أقسى أصناف العقاب الجماعي والمعلن تصنيفها جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب لا يطالها التقادم وتنتظر مباشرة التحقيق الجنائي وتطبيق العدالة".وخلص التقرير إلى أن "جميع الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في الصحراء الغربية، لازالت منتهكة من قبل نظام الاحتلال المغربي وعلى رأسها انتهاكه السافر لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والحرية والاستقلال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.