اشادة بالدور الذي تلعبه الجزائر في مكافحة الإرهاب    "الأنباف" يدخل في اضراب وطني قريبا    مقري يرد على ماكرون    30 نوفمبر آخر أجل للتجار والفلاحين للتصريح بمخازنهم وغرف التبريد    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    الوزير سبقاق يعلن عن موعد عودة الجماهير الى المدرجات    اليوم الوطني للصحافة : الرئيس تبون يشرف على حفل تتويج الفائزين بجائزة الصحفي المحترف    الفلاحون متخوفون من موسم فلاحي جاف بعنابة    بلحيمر: الصحافيبة الوطنية تعتبر حصنا متينا ضد محاولات النيل من أمننا القومي    مسابقة الصحفي المحترف..الرئيس تبون يشرف على توزيع الجوائز للفائزين    لجنة مشتركة بين وزارتي السياحة و التجارة لإعادة النظر في أسعار خدمات الفنادق    الرئيس تبون يشرف على مراسم توزيع جائزة الصحفي المحترف    أمطار رعدية غزيرة على هذه الولايات    شباب ولاية خنشلة من بينهم تجار و أرباب أسر يصلون حراقة إلى السواحل الاسبانية    التحديات والتضحيات.. نقطة تحوّل    حجز أكثر من 2000 قرص مهلوس    وفاة غامضة لعشريني...    إلتماس 3 سنوات حبسا ضد شابين    الوزير لعمامرة: موقف الجزائر من الأزمة كان و لا يزال واضحا    المنتخب الوطني يستقر عالميا ويتراجع بمرتبة واحدة إفريقيا    التعاقد مع أربعة لاعبين في ختام «الميركانو»    الشركة الايطالية تشرع في تركيب الأحواض بالمجمع المائي    «إخلاصكم في أداء مهامكم نابع من حبكم للوطن»    «العقار متوفر وتهيئة المناطق الصناعية شغلنا الشاغل»    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    معرض الإنتاج الجزائري يعود من جديد    شبيبة الساورة وشبيبة القبائل في رحلة التأكيد    مجلس الأمن مطالب بأن يتعامل مع القضية الصحراوية بمسؤولية    وزير الصحة يبشر إطلاق مشروع المركز الاستشفائي بورقلة    مجلس الأمن مطالب بالتعامل بمسؤولية أكبر مع القضية الصحراوية    إشراك الباحثين في إعادة بعث نشاط "سيكما" بقالمة    فضل كبير للتيجانية في الحفاظ على الهوية والمرجعية الدينية الوطنية    الحاجة للتوافق    طرد المغرب من ندوة بجنوب أفريقيا    تسليم 3200 بطاقة مهنية لأصحاب المستثمرات الفلاحية    دور الإعلام الرياضي في الحفاظ على الذاكرة    تكريم 60 حافظا لكتاب الله    دعوة لإعادة بعث تراث رائد الرواية الجزائرية    ارتياح لاستئناف أشغال مشروع مياه الشرب    شردود مرتاح لجاهزية التشكيلة    "تنزانيا للسلام" تفضح الأكاذيب التضليلية للإعلام المغربي    شباب بلوزداد يختتم "الميركاتو" الصيفي بقوة    توقيف عصابة مختصة في الهجرة غير الشرعية عبر البحر    وفاتان.. 84 إصابة جديدة وشفاء 61 مريضا    توقع إنتاج أكثر من 3,6 مليون قنطار من التمور    الميثاق الإفريقي يهتم بحق الشعوب وليس بحق الإنسان فقط    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل18 شخصا    تحديد حصة أعوان الرقابة ب30%    حجز 3 قناطير و65 كلغ من الكيف المعالج    تسخير مروحية لإنقاذ شخصين حاصرتهما السيول بإليزي    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    هدي النبي صلى الله عليه وسلم في سفره وترحاله    البروفيسور رحال: لايمكن الجزم بعدم وجود موجة رابعة لفيروس كورونا    مقري:"ماكرون لم يقدم عملا بطوليا للجزائر وتصريحاته حول 17 أكتوبر تخدم اللوبي اليهودي"    السودان تطلب فتح خط جوي لنقل البضائع مع الجزائر    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأعرج يصدر ترجمة "الطاعون"
بمناسبة الدخول الثقافي
نشر في المساء يوم 20 - 09 - 2021

أعلن الروائي واسيني الأعرج عبر صفحته في "الفايسبوك"، عن ترجمته إلى العربية رواية "الطاعون" لألبير كامو، التي ستعرف طريق النشر قريبا عن دار "الفضاء الحر" بالجزائر ودار "الجمل" ببيروت.
"الطاعون" رواية للكاتب ألبير كامو، نُشرت عام 1947، وتروي قصة طاعون يكتسح مدينة وهران، حيث تطرح الرواية عددا من الأسئلة المتعلقة بطبيعة القدر والحالة البشرية. وقد قُرئت الرواية كمعالجة تمثيلية للمقاومة الفرنسية ضد الاحتلال النازي إبان الحرب العالمية الثانية. إضافة إلى ذلك، يصور أيضا رد الفعل البشري تجاه "العبث"، حيث تمثل "الطاعون" كيفية تعامل العالم مع المدلول الفلسفي للعبث، وهي نظرية ساهم كامو بنفسه في تعريفها.
تعد رواية "الطاعون" أول نجاح كبير للكاتب من حيث المبيعات (161 ألف نسخة في السنتين التي تلت النشر، وملايين النسخ منذ ذلك التاريخ). ومع جائحة فيروس "كورونا" في إيطاليا في عام 2020، تصدرت الرواية قائمة المبيعات في إيطاليا.
جاء في بعض ترجمة واسيني الأعرج لرواية "الطاعون": "كم كانت وهران وهي تواجه قدر وباء الطاعون، في الأربعينيات، تشبهنا اليوم في كل التفاصيل. الوباء ينتشر شيئا فشيئا. كل الناس في المدينة، يشعرون بالخطر الداهم، لكن كلهم يحاولون إنكار الوباء، البشر، المؤسسات، الهيئات الرسمية، نفس الإنكار. الوحيد الذي آمن بوجود الطاعون هو الدكتور ريو. حرق الآلاف من الجرذان في الساحات لم يكن كافيا لتوقيف الموت. كل يوم كان الوباء يحتل مساحة جديدة، بيوتا أخرى، أحياء إضافية، قبل أن يتمدد في مدينة وهران كلها".
تابع واسيني في ترجمته لهذه الرواية: "الوقائع الغريبة التي تشكلت منها موضوعة هذه اليوميات، وقعت في سنة ...194 في مدينة وهران. بحسب أغلب الآراء، لم يكن ذلك مكانها المناسب، لأنها خرجت قليلا عما هو معتاد. من النظرة الأولى، تبدو وهران بالفعل مدينة عادية، فهي ليست أكثر من محافظة فرنسية، على الساحل الجزائري. يجب أن نعترف، منذ البداية، بأن هذه المدينة قبيحة الشكل. مظهرها لا ينبئ بأي شيء. يحتاج المرء إلى بعض الوقت ليلمس ما يجعلها مختلفة عن الكثير من المدن التجارية، في كل الأصقاع. كيف يمكننا أن نتخيل مثلا مدينة بدون حمَام، ولا أشجار، بلا حدائق، فلا نسمع فيها خفقات الأجنحة، ولا حفيف الأوراق، مكانا حياديا باختصار. تحولات الفصول لا تُقرأ إلا في السماء. لا يعلن الربيع عن نفسه إلا من خلال نوعية هوائه، أو من خلال سلال الزهور التي يأتي بها البائعون الصغار من ضواحي المدينة. ربيع يُباع في الأسواق. في فصل الصيف، تحرق الشمس البيوتات الملتهبة، ويكسو الحيطان رماد داكن. لا يمكن العيش إلا في الظل، وراء مصاريع النوافذ المسدودة. في الخريف، على العكس من ذلك، تتحول المدينة إلى طوفان من الطمي والوحل. الأيام الجميلة لا تتبدى حقيقة إلا في فصل الشتاء".
وتابع مجددا: "الطريقة اللائقة للتعرف على عمق مدينة ما، هي البحث كيف يعمل الناس. كيف يحبون، وكيف يموتون أيضا. هل هو عامل المناخ؟ يحدث ذلك بشكل جنوني وعام. نصاب بالملل بسرعة، فنجتهد لنتعود على ذلك كله. مواطنونا يشتغلون كثيرا، لكن من أجل الاغتناء دوما. يولون عناية كبيرة للتجارة، ويهتمون أولا بحسب ما يقولونه، بأعمالهم. طبعا، يمتلكون ذائقة للأفراح البسيطة، وحب النساء، والسينما، الاستجمام البحري، ولكنهم يؤجلون ذلك ليومي السبت مساء والأحد، بينما يقضون بقية أيام الأسبوع في جمع المال. مساء، بعدما ينتهون في مشقاتهم، يتكومون في المقاهي، في وقت واحد، وقد يقضون بقية وقتهم، في التجول في الشارع الكبير، أو يستمتعون بالجلوس في شرفات بيوتهم. وإذا كان الشباب يقضون أغلب وقتهم في الملذات الطويلة والقصيرة، حماقات المسنين لا تتعدى جمعيات الكرة الحديدية، والسهرات الحبية، أو الحلقات التي يرهنون فيها مصائرهم، بحظ الربح لعبة الورق".
وكتب أيضا: "قد يقول قائل: لا يوجد في ذلك ما يثير الانتباه، يميز مدينتنا عن غيرها. الناس كلهم في هذا الزمن الصعب، يعيشون الوضع نفسه. لا شيء أبسط من أن ترى ناسا يجهدون أنفسهم في العمل، من الصباح حتى المساء، يتحملون الخسارة في لعب الورق، في المقهى. أو قضاء وقتهم في الثرثرة فيما تبقى لهم من حياة. لكن هناك مدنا وبلدانا يتساءل فيها الناس عن شيء آخر. قد لا يكون ذلك مهما، ولا يغير شيئا من حياتهم، لكن مجرد التساؤل، يشكل انتصارا لهم. تبدو وهران، على خلاف ذلك كله، مدينة بلا أسئلة. أي مدينة معاصرة بامتياز. وإذن ليس من الضروري التأكيد على الطريقة التي نحب بها عندنا. الرجال والنساء إما أن يمزقوا أنفسهم بسرعة فيما يمكن أن نسميه فعل الحب، وإما أن ينخرط الاثنان طويلا في عادات تتكرر باستمرار. ولا يوجد عادة أي تواؤم ممكن بين هذين التطرفين. لا يملك الناس هنا أي خصوصية. في وهران، كما في غيرها من المدن، وفي ظل غياب أي وقت أو تفكير، يحب الناس بعضهم بعضا مجبرين، دون أن يدروا ذلك."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.