2022 سنة الإصلاحات الهيكلية لإعادة بناء الدولة الجزائرية    المشاركة في التغيير يكون بالانتخابات    الانتخابات لبنة في بناء المؤسسات الديمقراطية    أزيد من 3400 مؤسسة تستفيد من الإعفاءات    حصيلة الجزائر ترتفع إلى 6 ميداليات في اليوم الثاني    «السيارتي» ينتفض و يفوز بخماسية على العامرية    المنتخب الوطني للمحليين يحط الرحال بالدوحة    الحماية المدنية تتدخّل لامتصاص المياه و فتح الطرقات    الطماطم ب 170 دج و الليمون ب 300 دج    دعم منطقة البنود ب50 مسكنا ريفيا و مدرسة و قاعة علاج    محليات: نسبة المشاركة بلغت35،97 بالمائة بالنسبة للمجالس البلدية عند غلق مكاتب الاقتراع    رئيس الجمهورية يصرح لدى أداء واجبه الانتخابي: الجزائر تسير نحو بناء اقتصاد قوي وديمقراطية حقيقية    مؤشرات إيجابية للعملية الانتخابية للمحليات    تنظيم محكم، رقابة حاضرة وتوافد رغم برودة الطقس    النصر قضت يوما مع الناخبين بالمنطقة    موسكو "قلقة" من استبعاد أسماء بارزة من الرئاسيات في ليبيا    الفقيد استحق بجدارة شرف الانتماء للمؤسسة العسكرية    "إيني" تبيع 49 بالمائة من حصتها في خطوط أنابيب نقل الغاز الجزائري    مقتل طفل صحراوي في منطقة "أغينيت" المحررة    أمطار معتبرة ورياح قوية على هذه الولايات    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    6 وفيات.. 163 إصابة جديدة وشفاء 127 مريض    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    مشاركة 138 فيلم من 67 بلدا و34 لغة    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    ما حدث في المغرب خزي وعار..    كأس العرب فيفا 2021 : المنتخب الجزائري يحل بالدوحة    حماس: الاتفاق الأمني الإسرائيلي-المغربي يسهل اختراق شعوب القارة الإفريقية    وحدات الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاعي المحبس وأم أدريكة    الشرطة تطارد المنحرفين    الدرك يطيح بشبكة سطو على المحلات    بعض المربيين الرياضيين غير مؤهلين تقنيا للتدريب    أشبال بوقرة يحضرون في الدوحة    رئيس النيجر يستقبل وفدا عن رابطة علماء الساحل الافريقي    الوعد بسعيدة من 11 إلى 15 ديسمبر المقبل    المدرب الوطني يؤكد رضاه عن النتائج المسجلة    الدول الأوروبية ترفض ضد هذه الفكرة المونديال كل عامين يخدم الدول الأفريقية من الناحية المادية    أحفاد بلفور على العهد ذاته    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    النفط ينخفض إلى أقل من 80 دولارا بفعل مخاوف سلالة كورونا الجديدة    معدل التضخم السنوي في الجزائر قارب 4.5 بالمائة    سيظل الأمير رمزا في المقاومة وفي مواقفه الانسانية    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    حثوهم على حسن الاختيار    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



78 بالمائة من التأخيرات سببها الاعتداءات والتخريب
مدير الاتصال بمؤسسة النقل بالسكك الحديدية يكشف:
نشر في المساء يوم 17 - 10 - 2021

أكد مدير الاتصال في الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية جمال شعلال، ل"المساء"، أن 78 بالمائة من تأخيرات القطارات عن موعدها، سببها أعمال التخريب التي تطول الشبكة، والتي تكبد المؤسسة خسائر كبيرة، وتؤثر بصفة مباشرة على حركة سير القطارات، وأوضح في هذا الشأن أنه تم سنة 2020، إحصاء 233 عملية اعتداء وسرقة يوميا. وعد المسؤول في تصريح خص به "المساء"، بتحسين الخدمات والتكفل بانشغالات المسافرين، بعد إتمام أشغال إعادة تهيئة وعصرنة عدة أجزاء من الشبكة، على غرار خط العاصمة -العفرون الذي استلم منه خط جسر قسنطينة -بئر توتة، خلال الأيام القليلة الماضية، كاشفا عن اطلاق مشاريع مماثلة أخرى على نفس الخط، واستلام خط المسيلة- تيسمسيلت قريبا، في انتظار استلام خط كل مناطق الهضاب العليا الذي يفك العزلة، مشيرا إلى ما تقوم به الشركة من مجهودات لنقل 50 مليون مسافر سنويا، بمعدل 140 مسافر عبر 292 رحلة في اليوم.
أكد جمال شعلال، أن التأخيرات التي تسجلها القطارات، تعود إلى عاملين أساسيين؛ الأول يتعلق بوضعية شبكة السكة الحديدية، التي تخضع لإعادة التهيئة على مستوى بعض المقاطع، والأشغال التي باشرتها الشركة على مستوى عدة خطوط، لتحسين الخدمات، منها تلك التي تمت على مستوى خط جسر قسنطينة- بابا علي، التي تدخل في إطار برنامج كبير لعصرنة وتجديد كل خطوط السكة لضاحية الجزائر العاصمة، منها الخط الذي يربط الجزائر العاصمة بالعفرون، والذي تطلب غلق جزء من الشبكة للقيام بالأشغال.
استلام خط جسر قسنطينة- بابا علي
اعتبر السيد شعلال أن أشغال صيانة وتجديد شبكة النقل بالسكة الحديدية، وبالرغم من الإزعاج الذي تسببه للزبائن، فهي ضرورية من أجل تحسين الخدمات، التي سيشعر بها مستعملو القطاع عند استلام المشاريع التي يجري إنجازها، وسير القطارات على سكة مزدوجة، وبالسرعة المطلوبة. خص المتحدث بالذكر، الجزء الأخير الرابط بين جسر قسنطينة وبابا علي، على طول 3.6 كيلومترات، ومقاطع أخرى إلى غاية العفرون، حيث تم تسليم خط جسر قسنطينة-بابا علي يوم الجمعة الماضي، وانطلقت أول رحلة له يوم الأحد الأخير، مما سيسمح، مثلما قال، "بمرور القطارات بصفة عادية وبدون انتظار، حيث سيشعر زبائن الشركة للضاحية الغربية للعاصمة والمتنقلين عبر خط العاصمة، العفرون بتحسين الخدمات خلال هذه الأيام".
أشغال عصرنة خط الشفة-العفرون تنطلق قريبا
كشف المتحدث، عن إطلاق أشغال مقاطع أخرى لإعادة تهيئة الشبكة، على مستوى خط العاصمة-العفرون، الذي يمتد على 130 كلم، حيث ستصل سرعة القطار بعد عصرنة الخط إلى 120 كلم في الساعة، وتخص الأشغال مقاطع من خط الشفة- العفرون، بالنسبة للضواحي، بالإضافة إلى الأشغال التي يشهدها خط المسيلة- تيسمسيلت، الذي تبقى فيه بعض الأعمال على مستوى الإشارات المرورية قبل استلامه قريبا، وكذا خط المسيلة-بوغزول إلى غاية تيسمسيلت، الذي أجريت له رحلة تجريبية منذ أسبوع، لرفع التحفظات واستلام هذا الخط في الأيام القليلة المقبلة، على أن تتواصل الأشغال على مستوى خط تيسمسيلت-تيارت إلى غاية مولاي سليمان، والذي يتم بعد انتهائه، استلام كل خط الهضاب العليا الذي سيتيح حركية كبيرة جدا، ويسمح بفك العزلة على كل مناطق الهضاب العليا في مجال نقل المسافرين أو نقل البضائع.
تسجيل 233 اعتداء يومي على الشبكة في 2020
من جهة أخرى، ذكر المتحدث، أن تأخر القطارات عن مواعيدها الرسمية، يعود أيضا إلى الاعتداءات وأعمال التخريب التي تطال تجهيزات السكة الحديدية من إشارات، وكوابل، وبشكل يومي، منها سرقة الكوابل، والتجهيزات الإلكترونية، والتي تؤثر بشكل مباشر على الإشارات، ويؤدي إلى تعطلها وتخفيض السرعة إلى 30 كلم في الساعة، وقد تخفض إلى 10 كلم في الساعة في بعض الأماكن. وبلغة الارقام، أكد المتحدث، أنه تم سنة 2020، تسجيل 233 اعتداء وسرقة يوميا، منها 25 طالت الكوابل الكهربائية، و80 اعتداء على أجهزة السكة الحديدية، و52 على الهواتف والإشارات، و67 عملية رشق بالحجارة، حيث كان العدد منخفضا، بسبب توقف القطار في فترة الحجر الصحي، مقابل تسجيل 228 عملية رشق بالحجارة سنة 2019.
في هذا الصدد، أوضح المتحدث، أن ذلك يكلف الشركة خسائر كبيرة، من أجل اصلاح تلك التجهيزات وتجديدها، عوض أن تخصص الأموال الكبيرة لتحسين الخدمات وتدعيم القطارات بقاطرات جديدة، مؤكدا أن التخريب والاعتداء على ممتلكات الشركة يسجل يوميا. أوضح شعلال، أنه ليس من السهل مراقبة هذه التصرفات، بالنظر إلى طول الشبكة على مستوى التراب الوطني، والتي تقدر بحوالي 4600 كلم، وأكثر من 500 هيكل من محطات وأماكن توقف القطارات، كون حراسة كل هذه الخطوط والهياكل، تتطلب إمكانيات بشرية كبيرة جدا، خاصة أن أغلبية الاعتداءات تتم في أماكن معزولة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.