على الفاعلين في المجتمع الالتفاف حول هذا المشروع النبيل    رئيس الجمهورية يعزي في وفاة الفنانة شافية بوذراع    «عدل» تطلق خدمة الدفع الإلكتروني    45آلية للحصاد والدرس بالوادي    انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان بالصّحراء الغربية    الانتخابات المخرج الوحيد للأزمة الليبية    الرئاسة الفلسطينية تستنكر قرار واشنطن المجحف    الصّحافة الإسبانية تهاجم مبابي    بلايلي ينهي الموسم بقوّة ويطمح لخوض تحدّ جديد    أكثر من 380 مترشّح في المسابقة الأولى    وزارة الصحة تدعو إلى الالتزام بإجراءات الوقاية    توافد قياسي على الشواطئ قبل افتتاح موسم الاصطياف    منظمة التنمية الاقتصادية تُثمّن مشروع قانون الاستثمار الجديد    الفريق شنقريحة يدعو للانخراط في مبادرة الرئيس    شركات كبرى في صناعة السيارات منتظرة بالجزائر    الرئيس يستقبل وزير المحروقات الكونغولي    لا وساطة سعودية بين الجزائر والمغرب    ولادة ثلاثة أشبال في حديقة قرية تفريت بأقبو    منظمة ألكسو: السيد بلعابد يستعرض مكاسب وتحديات قطاع التربية في الجزائر    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    جدري القردة يرعب أوروبا    العاصمة…فتح باب التسجيلات لاقتناء سكنات ترقوية    التعاون الطاقوي سيفتح افاقا واعدة للشراكة بين الجزائر والكونغو    المسيلة: الإطاحة بشبكة إجرامية بحوزتها أكثر من رطل مخدرات    ارتفاع قياسي لدرجات الحرارة    أندي ديلور يتوهج بهاتريك في سبعة دقائق ويحرج بلماضي    الفنانة القديرة شافية بوذراع في ذمة الله    رجال وفاق عين توتة أبطالا للجزائر في كرة اليد    نحو إنشاء شبكة وطنية للجمعيات    وزير الصحة يترأس اجتماع جنيف    كورونا: 3 إصابات جديدة وعدم تسجيل أي حالة وفاة    ترأس بجنيف أشغال الدورة العادية ال57 لمجلس وزراء الصحة العرب: بن بوزيد يشدد على الأهمية التي توليها الجزائر لمشروع إنشاء المنظمة العربية للصحة    الجزائر تشارك في ندوة أممية بالأردن    درجات الحرارة المسجلة هذه الأيام "تفوق المعدلات الفصلية"    أحمد توبة يدخل اهتمامات "تولوز" الفرنسي    بلجيكا تعلن تطبيق الحجر الصحي الإجباري لمرضى جدري القردة لمدة 21 يوما    محكمة الاحتلال الصهيوني تقضي بالسجن 5 سنوات على الأسرى الفارين من سجن "جلبوع"    إطلاق أشغال تركيب نظام التكييف الهوائي وتجديد شبكة الانارة تحسبا للألعاب المتوسطية    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    اتصالات الجزائر تطلق حملة للتبرع بالدم على مستوى مديريتها العامة    إستراتجية جديدة لمكافحة حرائق الغابات خلال صائفة 2022    من توقيع الفائز بالسعفة الذهبية كرستيان منجيو فيلم "أر. أم. أن": العنصرية تتفجر في رومانيا!    فيلم "مثلث الحزن": السويدي روبين اوستلاند يسخر من عالم الاثرياء !    جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا تتوج بالمرتبة الأولى في التصنيف الوطني لمؤسسات التعليم العالي    تونس.. أحزاب سياسية ترفض إقصاءها من الحوار الوطني    كاراتي دو-البطولة الوطنية للأكابر: عناصر مولودية الجزائر تسيطر وتحصد أغلبية الألقاب    عادات عريقة تعكس التلاحم الاجتماعي    قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب لا يحتمل وساطات    استشهاد فتى فلسطيني برصاص الاحتلال الصهيوني في جنين    القوات الروسية تدمّر شحنة ضخمة من الأسلحة الغربية    نحو تصدير خبرات هيئة الرقابة التقنية للبناء    لا ترقيات من دون مذكرات نهاية التكوين    هدي النبي الكريم مع الأطفال..    "شبشاق مريكان" فيلم جزائري يعود إلى العشرية السوداء    الجزائر حاضرة في أعماقي وأدبي وسعيد لاقتباس رواياتي    السينما محرك الاقتصاد الوطنيّ    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    هذه فوائد صيام التطوع..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدينة العمائر ودهليز الحرمين
جدة التاريخية
نشر في المساء يوم 19 - 01 - 2022

تُعد مدينة جدة العاصمة الاقتصادية والسياحية للمملكة العربية السعودية، والوجهة الأولى للسائح في المملكة ومركزا للمال والأعمال، هي ثاني مدنها بعد العاصمة الرياض، بالإضافة إلى ذلك، تُعتبر بوابة الحرمين الشريفين، بها أكبر ميناء بحري على البحر الأحمر، وتُلقب ب"عروس البحر الأحمر"، وهي أكبر المدن المطلة عليه، مما أكسبها أهمية كبيرة بالنسبة لحركة التجارة الدولية مع الأسواق الخارجية. تقع مدينة جدة من بين أهم مدينتين على الكرة الأرضية، المدينة المنورة ومكة المكرمة، باعتبارها مدخل مكة والمدينة، عندما زارها عثمان بن عفان، أرادها أن تكون مرفأ لمكة، وبنى فيها مسجدا سُمي باسمه "عثمان بن عفان"، توجد بها مبان متعددة الطوابق منذ أزيد من 500 سنة، وأكبر موروثها سُجل في "اليونيسكو".
مدينة ضاربة في القدم ودمج الثقافات والحضارات
يقول المهندس المعماري طارق حمزة، إن جدة التاريخية عريقة جدا، فيها ثقافات مختلفة جدا من بلدان عديدة، كانت تتجمع من الحجاج الذين يتوافدون إليها قبل ذهابهم إلى مكة المكرمة، حيث كانوا يمكثون بها لثلاثة أشهر أو أكثر، وأضاف أن الذين بنوا الحجاز وجدة التاريخية من بني قضامى من اليمن، وبعد ذلك بدأت العوائل تتوافد عليها من شرق أسيا، من الهند وباكستان، وأيضا السعوديين البدو الأشراف الذي كانوا الأوائل في جدة وجاءوا من مكة، موضحا أن جدة كانت شحيحة بالماء، ومع ذلك، أصبحت فيها حضارة، فجدة القديمة داخل السور، كانت تعتبر ضخمة، تتربع على مساحة مليون متر مربع، وتضم ما يقارب 4 آلاف بناية.
تحفة معمارية تبرز الطراز الإسلامي
أوضح المتحدث، أنه يُطلق على جدة القديمة التاريخية حي "البلد"، ويُعد البيت الحجازي السمة الأساسية للعمارة والبيوت في المدينة التاريخية، وتقدم صورة لجوانب من الحياة الاجتماعية والثقافية التي عاشها أصحابها، بما فيها من عادات وتقاليد أثرت في تصميم بيوتهم وتأثرت بها، وعرفت المنطقة التاريخية في جدة بالزينة والزخارف والنقوش التي تعم منازلها، وهذه الزينة اشتهر بها الطراز المعماري الإسلامي، فيظهر في واجهة البيوت النوافذ الخشبية المسماة ب"الرواشين" أو "الروشان"، التي تغطي النوافذ والفتحات المطلة من البيت على الخارج، مضيفا أن العقول التي توافدت على جدة أبدعت في جمال الإبداع والتصاميم والتخطيط في المباني، وما يميز المنتوج الفكري الرائع، الطوابق العديدة التي بُنيت في ذلك الزمن، حيث لم تكن الطوابق إلا في مدينتين هما؛ مدينة أشبام في اليمن ومدينة جدة. أكد المهندس المعماري أن الطراز والنقش، خاصة في الأبواب الموجود بمنطقة الحجاز، كانت عبارة عن خارطة للعالم الإسلامي كله، حيث يمكن أن يكون النقش مغربيا والنجار مصريا والخشب هنديا والمفصلات الأخرى من بلد آخر، وهو إعجاز أرض الحجاز التي فيها الكثير من الإبداعات، وتراث ثقافي يستحق المحافظة عليه.
"الرَّوَاشِين" و"المَنْقبي" ميزة البنايات
أكد طارق حمزة، أن جميع مباني جدة مبنية بالحجر البحري المرجاني، ومتوسط عمر مباني جدة يتجاوز 400 سنة، وهي موجودة وقائمة إلى حد الآن، وأقدم بناء موجود، بُني في عصر المماليك، هو مسجد الجامع المسجل منذ 800 سنة، وتمتاز مباني جدة بالحجر "المَنْقبي" المرجاني المأخوذ من البحر، والذي يتم تجفيفه قبل البناء، كما كانت تستعمل "التكاليل" بين الحجر. تمتاز جدة القديمة أيضا ب"الرَّوَاشين" المصنوعة من الخشب، وهي الشبابيك الكبيرة من الخشب والبارزة في واجهة المباني، تفتح للتبريد في اتجاه الهواء، ومن الداخل يوجد بها مقعد للجلوس، ومن خصوصية "الرواشين" أو "الرُّوشان"، التهوية ودخول الإنارة الطبيعية، واللون المميز للخشب هو البني الطبيعي، لكن بعض العوائل كانت تفضل أحيانا، تغيير اللون إلى الأخضر والأزرق، وكلمة "الرَّواشين" جمع لكلمة "رَوْشَن"، وهي فارسية الأصل.
أشار المتحدث، إلى أن السكان كانوا يعتمدون على الفتحات الكبيرة المبنية من الحجر، حتى لا يكون الثقل على الطوابق السفلى، لهذا كانت أبواب الشبابيك بكثرة، وحتى من الداخل بين غرفة وأخرى، وكانت البيوت تصل إلى غاية 5 طوابق، وبخصوص الأرضية، كانوا يستخدمون الإسمنت الأبيض "النُّورة" للدهن، وهي مزيج من الحجر "المنقبي"، يُسخن في الفرن، ثم يتم طحنه على شكل بودرة، تُضاف لها مواد وماء، وتُخلط جميعها وتستعمل في دهن البيوت. من جهتها، قالت سماهر بن شماخ، مهندسة في التنمية والبيوت، إن المدن الساحلية للبحر الأحمر في القرن السابع، كانت تمتاز بهذا الشكل من البنايات، وتعتبر جدة المدينة الوحيدة من سواحل البحر الأحمر التي كانت تضم بنايات من 5 طوابق، بينما مدن سواحل البحر الأحمر في السودان وأريتريا واليمن، كانت من طابقين، وكان في كل بيت أجنحة، جناح شرقي وجناح غربي، وكل جناح يحتوي على غرفتين ومطبخ وحمام. وحسب المتحدثين، فإن جدة القديمة كانت تحيط بسور مغلق، وله 4 أبواب رئيسية مبنية في الاتجاهات الرئيسية، وهي باب مكة في اتجاه مكة المكرمة، باب الشام في اتجاه الشام، باب الشريف أو باب اليمن في اتجاه اليمن والجنوب، تجتمع فيه القوافل لتنزيل البضاعة، باب البحر أو باب البنط في اتجاه البحر الأحمر، وأضيفت لها أبواب أخرى مستحدثة مع ظهور السيارات وإزالة السور وزيادة عدد السكان والتوسع العمراني.
كما كانت تضم 4 حارات تمثل الاتجاهات: حارة اليمن، حارة الشام، حارة البحر، وحارة المظلوم نسبة إلى شخص اسمه مظلوم، وكانت مستودعات أغلب العوائل الكبيرة في الطوابق الأرضية من بيوتهم، مما يبين أن جدة القديمة كانت تمتاز بالتجارة، والمصليات أو المساجد والجوامع والزوايا، وكان جامع "الإمام الشافعي" الأكثر شهرة، ويعود بناء مؤذنته إلى 800 سنة. تتميز جدة التاريخية ب"الأربطة" المخصصة للأرامل والمسنين واليتامى، ولا تزال "الأربطة" موجودة إلى يومنا هذا، فكان تجار أهل جدة وأهل الحارة يجتمعون لتقديم المؤونة لهم، من الأكل والشرب واللباس بالمجان، إلى يومنا هذا، بالإضافة إلى ذلك؛ جدة مدينة التجار وأشهر ما فيها، ممرات توجد بها أسواق، كسوق "الندى"، سوق "العلوي"، سوق "قابل"، سوق "الخاصْكِية" وهي كلمة عثمانية أصلها "خاص وكية"، بمعنى الشرطة الخاصة. كان النظام الاجتماعي في جدة قديما قويا جدا، وتضم "المغلق"، وهو عبارة عن "مخزن للمؤونة"، وداخل السور، كانت توجد مقبرة "أمنا حواء"، و"الڨَشْلَة" وهو مكان عسكري كان تابعا للدولة العثمانية، وكان "العسة" وهو عسكري عثماني، يقوم كل ليلة بجولة داخل حارات المدينة القديمة من أجل استتباب الأمن والاستقرار. أكد طارق حمزة، أن ما يميز النسيج الاجتماعي في جدة؛ المباني الاجتماعية المتلاصقة، التي كانت لها أزقة تخطيطية لجلب الهواء من البحر، وخلال الخمسين سنة الماضية، فقدت بعض مبانيها، لكن أزيد من ألفي مبنى لازال قائما.
متحف "الضيافة".. شاهد على الأصالة
في سياق متصل، أشارت سماهر بن شماخ، إلى أن بناء جدة كان في عهد المماليك، حيث كانت الدولة العثمانية مسيطرة على الحجاز، فأغلب الأشياء العثمانية، خاصة الأدوات المستخدمة في تلك الحقبة، مثل شرب الشاي والقهوة، لازالت موجودة، حيث كانوا يستعملون "السمَاوْرَات"، وهي أداة لتسخين الماء تشتغل بالفحم، و"الكُوشَان" والسجادات، فكانت بعض العوائل تستعمل سجادات من سعف النخيل، كما كان أهل جدة يتنقلوا بالأحصنة، وكان "السَّڨَة" لنقل الماء للبيوت من "الكنْدَاسَة"، وهي مكان لتحلية ماء البحر.
يعرض متحف الضيافة أدوات القهوة والشاي التي كان يستعملها أهل الحجاز قديما، وهي أشياء ترجع لأزيد من 150 سنة، بالإضافة إلى "أباريق" الماء للشاي، وأخرى للوضوء التي تكون مزخرفة، وثالثة لدورة المياه خالية من النقوش، وأيضا يعرض المتحف بعض"الدلال" التي توضع فيها القهوة العربية المصنوعة من "الهيل"، وهو أنواع منها "النجراني"، "القريشية" و"المكية" و"البغدادية" و"الحمصية"، وكذلك دلال "رَسْلان" وهي آلة سورية. يحتوي المتحف أيضا، على "الهَاوَنْدَاتْ" وأهل الجنوب يسمونها "النجر"، أي ما يعرف ب"المهراس" لدق البهارات، كذلك "الشِّيشَة" التي يستعملها الشيوخ والرجال عند اجتماعهم في الديوان، و"المكحل" للنساء.
أكبر منظومة تنوع إبداعية
قالت سماهر بن شماخ، إن جدة التاريخية تتميز بمخطط عمراني له علاقة إنسانية بين البشر، ولغة تتناقل بين المبنى والآخر، فكان الجار يحترم حقوق جاره، موضحة أنه إذا فتح أحدهم "الروشان"، فالجار الآخر يغلق "روشانه"، وإذا كان بيت جار له سطح، فإن الجار الآخر لا يحوز بيته على شبابيك. أما ميزة الغذاء، فكانت كل ربة بيت تحضر طبقا واحدا بكمية كبيرة، وترسل لكل الجيران، فكان تبادل الأطباق بين ربات البيوت يوميا، أما بخصوص الأفراح قديما، فأكدت على تكاثف الجهود فكانت البيوت، تُعرَض خدمة لأهل العريس والعروسة، فكان الغذاء يقام في بيت العريس، وبعد العصر عند أهل العروس.
من جهته، أكد طارق حمزة أن الأطباق في جدة عبارة عن خارطة للعالم الإسلامي، فجدة تمتاز بالتنوع، وهي أكبر منظومة تنوع إبداعية عمرها أكثر من 500 سنة، وهذا ما انعكس على البناء، فهناك طبق "السفرة" و"الدولمة" وهي تركية، كما أن "الأرز" منه "البخاري" و"كابلي" و"الزربيان" وهو هندي وأكل محلي، أما بخصوص اللباس، فقالت بن شماخ، إن الرجال كانوا يلبسون "الفوطة" والقميص والثوب، والنساء كن يلبسن السراويل والقمصان، تكون فيها أزرار مصنوعة من الذهب، لأن جدة كانت مشهورة بالذهب والفضة.
إدراج في قائمة التراث العالمي
تضم جدة حاليا، ما يقارب 5 ملايين نسمة، فقد زادت 150 ضعف جدة القديمة خلال الخمسين سنة الماضية، حسب محدثنا، وتُعد في العصر الحالي، من أهم المدن السعودية، والبوابة التجارية لها، مما أكسبها أهمية كبيرة بالنسبة لحركة التجارة الدولية، ونتيجة لذلك، عاشت نهضة صناعية كبيرة وتطورا في جميع المجالات التجارية والخدماتية، الأمر الذي جعلها من أكثر المدن استقطابا للأعمال، حتى صارت مركزا هاما، كما اكتسبت جدة أهمية سياحية وباتت من أكثر المدن السعودية التي تحتضن مرافق ومنشآت سياحية متطورة، كالفنادق والشقق المفروشة والمنتجعات والمطاعم، إضافة إلى المراكز الترفيهية والمتاحف الأثرية والعلمية والتاريخية ومتاحف التراث، ناهيك عن الكورنيش الذي تتميز به، ويمتد بطول الساحل لما يزيد عن 48 كلم منه، يحتوي مرافق وخدمات عامة.
أكد طارق حمزة أن هناك اهتماما جبارا من الدولة، بتسطير برنامج تابع لوزارة الثقافة، مهتم بالمنطقة التاريخية لإعادة إحيائها، لأن المواقع التاريخية لجدة "البلد" ضاربة في العمق، حيث تعرف توافد الأجانب بعدد كبير جدا، ففي سنة 2014، أعلن رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار حينها، الأمير سلطان بن سلمان آل سعود، اعتماد منطقة جدة التاريخية في قائمة مواقع التراث العالمي، بعد موافقة لجنة التراث العالمي، وفي سنة 2018، مع تخصيص ميزانية مستقلة لها، مشيرا إلى انطلاق مشروع من ولي العهد السعودي لترميم البيوت التاريخية وإنقاذها، وإعادة إحيائها، وجعلها موقعا سياحيا، باعتبارها مصنفة في "اليونيسكو"، حيث فازت جدة بتسجيل رسمي في نظام المحافظة على التراث، من أجل إعادة إحيائها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.