في حصيلة منافسات اليوم الثاني من الألعاب المتوسطية    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    وزير التجارة خلال عرض قانون المناطق الحرة بمجلس الأمة: لن نكرّر تجربة بلارة وتسيير المناطق الحرة سيكون شفافا    قضية باخرة "طاسيلي 2" التي عادت شبه فارغة إلى ميناء سكيكدة: التحقيق يكشف عن عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي مؤسسة النقل البحري    خبراء يبرزون الخبرة و التجربة الرائدة لسوناطراك ويؤكدون: اكتشافات النفط والغاز تعطي قدرة تفاوضية كبيرة للجزائر    الملاكم بولودينات للنصر    مطالبون بانتفاضة أمام الديكة: أمل تأهل الخضر يبقى قائما    بلدية باتنة: 5 أسواق يومية لبيع الماشية    الجزائر تتقوّى..    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    ترقية مبادئ حركة عدم الانحياز    "الطريق العابر للصحراء"..الحلم يتحقّق    الفريق شنقريحة يستقبل مدير شركة روسية    تقييم وضعية سوق النفط    عملية مدبرة بتواطؤ من مسؤولي المؤسسة    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    تعزيز التعاون في علوم البحر    وفاة إحدى الضحيتين والعدالة تباشر التحقيق    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    المغرب في الزاوية الحادة    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    قضايا الفساد تعود للواجهة    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    ألعاب المتوسطية: إقبال منقطع النظير على عروض مسرح الشارع    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    مقتل ممرضة بمستشفى بني مسوس بسلاح أبيض    مشروع قانون الاحتياط العسكري أمام البرلمان يوم غد    «معركة المقطع» من ملاحم الأمير عبد القادر العسكرية    بن زيان يستقبل رئيس ديوان أمير موناكو    رئيس الجمهورية وافق على المخطط الثاني للسرطان    مفهوم استراتيجي جديد للتحالف إلى غاية 2030    محاولات أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    كورونا: 13 إصابة جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة    ارتفاع في درجات الحرارة غدا الأربعاء في ولايات الجنوب    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    تسليم 562 سيارة مرسيدس    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    الصحة العالمية: أكثر من 3 آلاف إصابة مؤكدة بجدري القردة    الأزمة الليبية.. انطلاق الاجتماعات التشاورية بين مجلسي النواب والدولة بجنيف    جمعية صحراوية تدين تورط شركات أجنبية في مشاريع الطاقة بالمناطق المحتلة    سهرات المهرجان الأوروبي للموسيقى تمتع الجمهور بوهران    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    رفع ميزانية استيراد أدوية الأمراض النادرة إلى 14 مليار دينار    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"شبشاق مريكان" فيلم جزائري يعود إلى العشرية السوداء
للمخرجة والصحافية آمال بليدي
نشر في المساء يوم 22 - 05 - 2022

تعود المخرجة الجزائرية آمال بليدي عبر فيلمها الأخير "شبشاق مريكان" الذي تُوج بالعديد من الجوائز السينمائية، إلى العشرية السوداء، وتأثيرها على الأطفال في الجزائر. ويتطرق هذا العمل لفترة الإرهاب الذي عانت منه الجزائر في تسعينيات القرن الماضي، حيث أُنتج في 2021 من طرف مؤسسة إنتاج خاصة بالتنسيق مع المركز الجزائري لتطوير السينما. وقد قُدّم في عرضه الأول بالجزائر العاصمة، في ديسمبر الماضي.
وتعود المخرجة من خلال هذا الفيلم القصير، تعود بالذاكرة إلى الأحداث الأليمة للعشرية السوداء، بقصة طفلة بريئة تهوى لعبة "شبشاق مريكان"، وهي لعبة تقليدية قديمة، ترمز إلى براءة الأطفال، وتُعد واحدة من الألعاب الشعبية المهددة بالاندثار مع انتشار الألعاب الإلكترونية، وعزوف الأطفال عن اللعب في الشوارع والأزقة. المخرجة تعود بالذاكرة إلى العشرية السوداء بقصة طفلة بريئة تهوى لعبة "شبشاق مريكان"، وهي لعبة تقليدية قديمة. وفي ظل بشاعة وآلام أحداث تلك الفترة ودّعت الطفلة البريئة، فجأة، طفولتها، لتحل محلها معاناة من واقع أليم، يذكر الفيلم جوانب منها. ويروي الفيلم على مدار 26 دقيقة، قصة حدثت سنة 1995 بالعاصمة، بعدما انقلبت حياة سامية ونوارة اللتين كانتا تبلغان 12 سنة وكانتا تعيشان في سعادة وبراءة، إلى دوامة الخوف والقلق بعد اغتيال والد نوارة؛ ظنا من القتلة أنه صحافي يبحثون عنه، ثم مقتل والد سامية، لتختفي الابتسامة عن وجهيهما، ويستقر الخوف والعنف في يومياتهما، ويتغير نمط حياتهما وسلوكهما كليا.
ولاتزال العشرية السوداء التي بدأت في ديسمبر 1991 وانتهت في فبراير 2002، تلقي بتداعياتها الحادة على الشعب الجزائري، وخاصة أولئك الأطفال الذين صاروا شباب الحاضر، وتمتد تأثيراتها إلى السينما الجزائرية، التي تحاول من حين لآخر، الحديث عن تلك الحقبة المؤلمة من تاريخ البلاد، سواء عبر التوثيق أو رواية قصص وأحداث مقتبسة من الواقع، فالمذابح والملاحقات التي استهدفت سكان القرى الجزائرية، لم تميز بين ذكر أو أنثى، أو بين طفل رضيع وشيخ طاعن في السن، وكانت طرق القتل في غاية الوحشية، كما كانت أصابع الاتهام موجهة إلى الجماعة الإسلامية المسلحة، التي اعترفت بنفسها، بمسؤوليتها عن أكبر المذابح، ومنها مذبحتا الرايس وبن طلحة، وكان التكفير هو المبرر الذي استعملته الجماعة! فكل جزائري لا يقاتل الحكومة كان في نظرهم كافرا يجب تصفيته!
آمال بليدي المولودة سنة 1982، مخرجة وصحافية، فتحت لها جمعية "سينما وذاكرة" أبواب السينما الوثائقية، حيث تلقت تكوينا. وقامت سنة 2013 بإخراج فيلم "غدا يوم آخر" مع نبيل بوبكر، مكثفة بعد ذلك من ورشات الإبداع الوثائقي، وكتابة السيناريوهات. وفي سنة 2016 أخرجت الفيلم الوثائقي القصير "في ظل الكلمات"، الذي تم تصويره خلال الورشات الوثائقية بالعاصمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.