الرئيس تبون يوجه دعوة لرئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن للمشاركة في القمة العربية بالجزائر    رئيس مجلس القيادة اليمني يؤكد مشاركته في قمة الجزائر    الكوليرا تزحف إلى مخيّمات اللاجئين    بريطانيا تصرُ على جرائمها وتعيدُ تكرار أخطائها    ما المطلوب لمواجهة الاعتداءات على الأقصى؟    الخضر" يتقدمون في ترتيب " الفيفا"    توقيف شخصين بحوزتهما 1140 قرص مهلوس    هذه الطرقات مغلقة بسبب الأمطار وارتفاع منسوب المياه    أمطار رعدية بشرق و غرب البلاد بداية من ظهيرة اليوم الخميس    كيف نحب رسول الله من خلال سيرته؟    البطولة العربية للجمباز: ''نسخة وهران أكدت العمل القاعدي للاتحادية الجزائرية''    افتتاح مهرجان "ميكتا" بالجزائر العاصمة    البليدة: مشاركة واسعة في السباق العددي العسكري للجيش الوطني الشعبي    عالم/كورونا: حصيلة الإصابات تتجاوز 619.8 مليون حالة    المجلس الشعبي الوطني يختتم اليوم مناقشة بيان السياسة العامة للحكومة    الغرفة الوطنية للفلاحة تحيي قرارات الرئيس تبون في مجلس الوزراء الأخير    المعهد الجزائري للبترول يحصل على شهادة المطابقة إيزو 9001 الخاص بنظام إدارة الجودة    البطولة العربية للجمباز الفني: المنتخب الجزائري يحرز ذهبيتين في اختتام المنافسة    السلم في مالي: الأمين العام الأممي يشيد بالجزائر بصفتها رئيسة الوساطة الدولية    بريطانيا : دفاع "حملة الصحراء الغربية" يؤكد عدم شرعية اتفاقية التجارة البريطانية-المغربية لغياب شرط موافقة الشعب الصحراوي    الفصائل تثمن جهود الجزائر لإنهاء الانقسام: استكمال الترتيبات لعقد مؤتمر «المصالحة الفلسطينية»    إلى جانب إنجاح الإحصاء واتخاذ إجراءات استباقية لمواجهة التقلبات الجوية: دعوة الولاة للإسراع في تجسيد مخرجات اللقاء مع الحكومة    هنأهم في يومهم العالمي: الرئيس تبون يجدد التزامه بدعم المعلمين    فيما ينتظر أن يتبنى المجلس المخطط البلدي للتنمية من الجيل الجديد: نحو وضع أول ميثاق إقليمي لتسيير النفايات بالخروب في قسنطينة    سكيكدة: انطلاق إنجاز 110 سكنات اجتماعية بالحروش    "أوبك+" تقرر خفض الإنتاج النفطي بداية من نوفمبر: إنتاج الجزائر سيبلغ 007 .1 مليون برميل اعتبارا من نوفمبر    حسب تقديرات وزارة الفلاحة: تراجع استيراد اللحوم إلى 10 مليون دولار في 2021    يبحثون عن العودة بنتائج إيجابية في الذهاب: ممثلو الجزائر خارجيا يحدّدون ملعب الاستقبال    إحباط محاولات إدخال 14,39 قنطارا من الكيف عبر الحدود مع المغرب    الجزائر ستبقى مع الشعب الليبي إلى غاية تجاوز محنته    لبنة أخرى لتعزيز روابط الأخوة بين البلدين    مذكرة تعاون مالي مع السعودية    عبد القادر شافي رئيسا مديرا عاما لنفطال    قريشي رئيسا للجنة الخارجية بالبرلمان العربي    إضرابات واعتصامات رافضة لتجاهل المخزن لواقعهم المنكوب    تألّق الجزائر ومصر في منافسات الفردي    مولوجي بتصاميم "الزليج"    مواعيد مهمّة تنتظر النّخبة الوطنية    تفعيل المشاركة في الاتحاد البرلماني الدولي    عادات وتقاليد متوارثة احتفالا بمولد خير الأنام    قمة واعدة بين الرائد شباب قسنطينة ومولودية الجزائر    الاستثمار الفلاحي بتلمسان مفتوح أمام أرباب العمل    تتويج جزائري بالأولى والثالثة    انطلاق موسم الإبداع    700 مليار مجمدة في حسابات بلديات قسنطينة    أسبوع تحسيسي حول أخطار المفرقعات    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات    اتفاقية لتنفيذ خدمات التأمين الخاص للأطباء ومستخدمي الصحة العمومية    التأكيد على تحسين الوضعية المهنية و الاجتماعية للفنان    تسوية 26 مشروعا خاص بالجمعيات والتعاونيات    الطبعة الأولى للمعرض الدولي للمختبرات التحليلية والتصوير الطبي من 26 إلى 29 أكتوبر بالجزائر العاصمة    جائزة "النبراس" الوطنية للإبداع الأدبي : قصيدة "ثورتنا ميثاق" تفوز بالمرتبة الأولى    استجيبوا لربكم    افتتاح الطبعة ال14 لمهرجان الجزائر الدولي للشريط المرسوم بالجزائر    ليلة مع النبي صلى الله عليه وسلم    باتنة بالسرعة القصوى لإزالة القاذورات    العالم قبل بعثة الرسول صلى الله عليه وسلم    ومُبَشِّراً بِرسولٍ يأْتي مِنْ بعْدي اسْمُه أحمد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قصة قلعة لتلقين علوم الدين منحت اسمها ل"الصخرة السوداء"
"المساء" تزور زاوية "أولاد بومرداس" بأعالي بلدية تيجلابين
نشر في المساء يوم 11 - 08 - 2022

أطلقت زاوية "أولاد بومرداس" الكائنة بأعالي بلدية تيجلابين، مدرسة صيفية لتدريس وتحفيظ القرآن الكريم بقوام 30 متعلما من الجنسين، وبهذا تكون الزاوية قد استعادت أنفاسها بعد أكثر من عقدين من الزمن أوصدت خلالها أبوابها لعدة أسباب. كما يسعى القائمون على هذه الزاوية ذات الإرث الديني والثقافي والاجتماعي الكبير، لفتح أقسام أخرى بدءا من الموسم الدراسي المقبل وفق برنامج خاص، فيما يسجل مشروع طموح لإقامة معهد للعلوم الدينية ذي بعد وطني ودولي.
وللغوص في قيمة هذه القلعة الدينية التي لها صلة وثيقة بتسمية ولاية بومرداس اليوم على اسم مؤسسها، زارت "المساء" مشايخ الزاوية للتفصيل في الموضوع أكثر. تشير الروايات لكون زاوية "أولاد بومرداس" التي كانت إشعاعا ثقافيا ودينيا منذ عقود، قد أغلقت أبوابها خلال سنوات المأساة الوطنية وأهملت بعدها لسنوات طويلة، حيث لم يتمكن أهل المنطقة بعد استتباب الأمن من إعادة فتحها بالنظر لاهترائها وحاجتها لأشغال تهيئة معمقة. واليوم فتحت الزاوية صفحة جديدة بفضل عدة متدخلين، كما تسجل مشاريع طموحة ذات أهداف دينية ومجتمعية.
ولاية بومرداس والزاوية.. ترابط وثيق
يعود تاريخ إنشاء زاوية أولاد بومرداس المتواجدة بأعالي جبال تيجلابين لما قبل القرن العاشر هجري، حيث انطلق أحد أجداد الشيخ سيدي علي بن أحمد بن محمد البومرداسي، من المدينة المنورة في عهد الفتوحات الإسلامية واستقر بالمغرب الأقصى، وقد كان من الذين استلموا الخلافة هناك ثم انتقل أولاده من بعده الى كامل المغرب العربي لتعليم وتحفيظ القرآن واللغة العربية"، ومنهم الشيخ سيدي علي بن أحمد بن محمد البومرداسي الذي انتقل الى منطقة الجبيل (الكرمة حاليا ببومرداس)، قادما إليها من منطقة مرداس بالمغرب الأقصى"، مثلما سبق ل«المساء" أن نشرته في عدد سابق عن شرح الأستاذ منصور جلولي، شيخ زاوية أولاد بومرداس.
وقد أسّس الشيخ سيدي علي بن محمد بن أحمد البومرداسي، بمنطقة الجبيل (الكرمة حاليا) مدرسة قرآنية وأخذ يعلم الناس القرآن وتعاليم الدين الإسلامي واللغة، ثم بعدها شاع اسمه بين الناس وعظم خيره وسمع به الباشا حاكم الجزائر وقتها، أي في القرن السابع للهجرة، فقرر الحاكم إطلاق تسمية الزاوية القرآنية على اسم الشيخ علي بن أحمد بن محمد البومرداسي تشريفا له. وكانت هذه الزاوية –ويطلق عليها الزاوية التحتانية- مدرسة لتعليم الدين الإسلامي على مر القرون، ثم أضحت قلعة للثوار خلال الحقبة الاستعمارية، قد اندثرت معالمها اليوم وبقيت مجرد أطلال وهو نفس حال الزاوية الفوقانية (تيجلابين) التي أغلقت سنوات المأساة الوطنية وتعرضت للتخريب..".
اليوم، وبفضل الله والمحسنين، تعود الحياة مجددا لزاوية أولاد بومرداس بعد سنوات طويلة أغلقت خلالها لعدة أسباب"، يقول من جهته الأستاذ محمد صالحي الأمين العام للجمعية الدينية لزاوية "أولاد بومرداس" في تصريح خاص ل«المساء" مؤكدا في المقابل، أن المجهودات قد أثمرت مؤخرا بفتح مدرسة صيفية لتدريس وتحفيظ القرآن الكريم خلال الموسم الصيفي 2022، في انتظار فتح أقسام أخرى مع الدخول المدرسي المقبل "طبعا بعد ضبط برنامج خاص".
مسؤولية اجتماعية.. تجاه الدين، المجتمع والوطن
بالكثير من الامتنان والشكر والحمد لله وللمحسنين والمتطوعين والسلطات، تحدث الأستاذ محمد صالحي، عن إعادة فتح زاوية "أولاد بومرداس" التي يطمح القائمون عليها لأن تستعيد مكانتها الاجتماعية ودورها الديني في تدريس وتحفيظ القرآن والعلوم الدينية ككل، موضحا أن ولاية بومرداس اتخذت تسميتها من مؤسس الزاوية "سيدي علي بن أحمد بن محمد البومرداسي"، حيث اعتبر أن الاثنين (أي الولاية والزاوية) مرتبطتين بعضهما ببعض لذلك فانه كان من الواجب إعادة إحياء هذه الزاوية وإعطائها المكانة التي تستحق"، يضيف محدثنا.
أما فكرة تهيئة وإعادة ترميم الزاوية فقد كانت قبل سنوات "انطلاقا من الإحساس بالمسؤولية الأخلاقية تجاه الأجداد والمجتمع والأمة"، يضيف الأستاذ صالحي الذي لفت في هذا الصدد، لكون زاوية "أولاد بومرداس" بحد ذاتها تعتبر إرثا تاريخيا ليس لمنطقة بومرداس فحسب، وإنما لكل الجزائر"، حيث يذكر التاريخ –يضيف- أن أزيد من 50 مجاهدا تخرجوا من هذه الزاوية والتحقوا بالجبال واستشهدوا في سبيل الجزائر. أما المسؤولية تجاه المجتمع والأمة ككل فإنما تكمن –يضيف الأستاذ صالحي- في العمل للحفاظ على الهوية الوطنية والتماسك المجتمعي من خلال جملة من الدروس المقدمة لأبناء هذه الأمة: "وأي تقصير في أداء هذه المهمة النبيلة نعتبره تقصيرا تجاه عائلاتنا"، يؤكد الأستاذ صالحي.
وأعيد فتح أبواب زاوية "أولاد بومرداس" رسميا بتاريخ الخامس جويلية 2022، بمناسبة الاحتفال بستينية الاستقلال، وعرفت قبلها مشروع تهيئة وإعادة الترميم بفضل مجهودات اللجنة الدينية للزاوية وأبناء الحي والمتطوعين والمحسنين والسلطات. وكان مشروع إعادة التهيئة والترميم قد انطلق في جوان 2016، كما كان من المفروض أن تفتح منذ 4 سنوات ولكن ظروف تفشي جائحة كورونا، حالت دون ذلك.
واليوم، تستقبل الزاوية تلاميذ ودارسي القرآن من الجنسين، لكن الطموح بأن تستعيد هذه الزاوية مكانتها على المستوى الوطني في تكوين الأئمة كبير، إذ يشير الأستاذ صالحي، في هذا الصدد الى أن الزاوية سجلت خلال ثمانينات القرن الماضي، تخرج ما بين 200 الى 300 إمام هم حاليا إطارات على مستوى ولاية بومرداس والولايات المجاورة. كما تسعى اللجنة الدينية للزاوية–يضيف- الى تحسين مستمر لظروف تدريس وتحفيظ القرآن الكريم بما يتماشى مع العصر.
نحو فتح داخلية.. وانجاز معهد للعلوم الدينية
من المشاريع الأخرى التي تسجلها اللجنة الدينية لزاوية "أولاد بومرداس"، فتح قسم آخر لتعليم القرآن وتحفيظه للكبار وحتى لمراجعته بالنسبة لمن يحفظونه قريبا. كما هناك مشروع آخر كمرحلة ثانية، ويتعلق بفتح داخلية لاستقطاب الراغبين في تعلم القرآن من بلديات أخرى أو من الولايات المجاورة، بالنظر لتوفر الزاوية على داخلية تتكون من 3 غرف ومطعم وقسم كبير يستعمل كقاعة لتدريس وتحفيظ كتاب الله، ناهيك عن إمكانية استغلال مسجد الزاوية لنفس الغرض. كل هذا سيكون بالتنسيق مع المصالح المختصة، بينما هناك مشروع طموح آخر لانجاز معهد للعلوم الدينية، يكون بمثابة إضافة نوعية للتعليم الديني بولاية بومرداس والجزائر ككل.
ويرتقب أن يضيف هذا المعهد، إشعاعا آخر لزاوية أولاد بومرداس ويجعلها من ضمن الزوايا ذات الصيت الوطني والدولي مستقبلا، على غرار زاوية عبد الرحمان الثعالبي بمدينة يسّر، وحتى زاوية "سيدي اعمر الشريف" ببلدية سيدي داود التي سجلت من جهتها أشغال تهيئة وإعادة ترميم أهلّها لإعادة فتح أبوابها مجددا. وحسب الأستاذ محمد صالحي، فان زاوية "أولاد بومرداس" تملك أراضي وقفية تابعة لها يمكن استغلالها مستقبلا لإنجاز هذا المشروع الطموح، "فنحن نعمل مرحلة بمرحلة ونطمح أن تتجسد مشاريعنا ذات الأهداف الدينية والمجتمعية بالتنسيق مع الجهات المختصة"، يختم الأستاذ صالحي حديثه ل"المساء".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.