الرئيس تبون يوافق على إنشاء المدرسة العليا للرياضيات والمدرسة العليا للذكاء الاصطناعي    قصف الجيش الصحراوي يدّك 6 مواقع لقوات"المخزن"    إرتفاع ضحايا انقلاب قطار في مصر إلى 11 قتيلا و98 مصابا    النوم مباشرة بعد وجبة السحور.. تحذير من أمراض "خطيرة"    فيروس كورونا في فرنسا: تسجيل 29344 إصابة مؤكدة و140 وفاة    وفاة الفنانة الجزائرية نعيمة عبابسة    غوارديولا يدافع عن قرار استبعاد محرز    امن سطيف يوقف امرأة تورطت في 4 عمليات نصب واحتيال    تنصيب مديري الشرطة القضائية والتكوين    التغيير .. شعار تشريعيات 2021    لقد تم منعنا من لفت الانتباه بخصوص وضعية حقوق الانسان في الصحراء الغربية    ورشتان كبيرتان قبل الانتخابات التشريعية    سياسة الشباب    وزارة الداخلية:التقسيم الإداري الجديد للولايات لم يحدث أي تغيير او تعديل في الحدود الاقليمية    ام البواقي: جرح 16راكبا في اصطدام حافلة بمسكن بعين فكرون    إدانة البوشي بسنتين سجناً    الديوان الوطني المهني المشترك للخضر واللحوم يضخ كميات معتبرة من البطاطا بسوق الرحمة بعنابة    مديرية التربية تصب رواتب الأساتذة ليلا    إصدار النسخة الامازيغية من الدستور    شهر التراث: "المنشآت المائية لمدينة الجزائر خلال العهد العثماني" محور ندوة بالقصبة    بولخراص: الشروع قريبا في مرحلة تنفيذ استراتيجية "سونلغاز 2035"    باشا يلتقي مسؤولي المجمعات الصناعية    غياب الجماهير يُفسد فرحة ميسي    بن سبعيني يتألق    هذا ما طلبه مدير الجمارك    التشيك تطرد 18 دبلوماسياً روسياً    مسرح وهران يفتح أبوابه لأطفال مناطق الظل    الأرض تهتز في باتنة    نحو برّ الأمان    كأس الرابطة: تغييرات على مواقيت المباريات بسبب غياب الإنارة عن الملاعب    إدارة مولودية الجزائر تتهم إبراهيم شاوش وتقرر مقاضاته؟    «الكناري» يحضّر بجدية لتحقيق نتيجة إيجابية    سوريا: 26 ماي موعداً للانتخابات الرئاسية    تيزي وزو : عمال البريد والمواصلات يستأنفون العمل جزئيا    إغراق الأسواق بالبطاطا المخزنة ل"كسر" الأسعار    30 مليار دينار خسائر قطاع السياحة في الجزائر بسبب كورونا    SNTF تجري استطلاع رأي حول برنامج سير القطارات في رمضان    إعادة الجمعية العامة الانتخابية يوم 24 أفريل    تبسة حجز كمية معتبرة من الأقراص والأدوية المهلوسة    سطيف.. توقيف شخص وحجز 400غرام من المخدرات    ممول جديد لدعم خزينة النادي    البطاطا بسعر 50 دينار فقط في باب الوادي    تفسير: (وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما)    مصر.. حكم بشأن قاعات الأفراح والملاهي الليلية القريبة من دور العبادة    آداب الصيام    عازبات يتهافتن على حبوب منع الحمل في رمضان    الحلقة الخامسة من مسلسل مليونير تتصدر توندونس الجزائر    المغرب: عريضة دولية تدعو الى إطلاق سراح الريسوني والراضي    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على المناطق الشرقية    المكلف بالأرشيف والذاكرة الوطنية،عبد المجيد شيخي: تقرير "ستورا" فرنسي فرنسي ولا يعني الجزائر    روسيا تطرح لقاح جديد مُضاد لكورونا سبتمبر القادم    فرنسا تفرض حجرا صحيا إلزاميا على القادمين من جنوب أفريقيا ودول أمريكا اللاتينية    تمويل الحملة الانتخابية تحت المجهر    حموني تطلق "نوبة سيكا"    حماية المواطن "في الصميم"    الحليب المدعّم لا يصل المواطن    «قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»    مستغانم تترقب وصول حصص أخرى من اللقاح خلال أيام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجلة" الثقافة "في عددها الجديد
الثورة في العقل والوجدان العربي
نشر في المساء يوم 14 - 01 - 2008

للكلمة أجراس خيوطها المشاعر وأصواتها القلوب، وكلما ضربت هذه الأجراس هرعت هذه الأحاسيس لأداء طقوس القداسة والعرفان، وانحنت في كبرياء الكبرياء الذي لا يستقيم إلا باستقامة الكلمة الصادقة التي لا تبحث عن "مكياج" ولا زخرف القول، وإنما تبحث عن مؤمنين بالحق صادقين للصدق، وهكذا كانت الثورة الجزائرية تفعل أجراسها في كل القلوب فتملأها عنفوانا وتعمرها إيمانا بأن للنصر أنغام خاصة وللدماء الزكية رائحة خاصة وللكلمة رسالة خاصة، وهكذا كان الأدب إبان الثورة الجزائرية، الذي خصصت له وزارة الثقافة في مجلتها الثقافية عددا خاصا، عنونته ب "الثورة الجزائرية·· العمق الأدبي والبعد الحضاري"·
هناك من يظن أن الرصاصة وحدها من تحسن عزف المقاومة وتخط بحروف النار والنور، وينسى أن الكلمة هي التي أبدعت الرصاصة وحشتها بكل أنغام الحرية وعبدت لها الطريق من على القمم، لتصنع النصر الذي تولد فكرة ثم تحول إلى حقيقة فكان الكلمة والعهد، والعقد والعزم، مجلة "الثقافة" وفي إطار "الجزائر عاصمة الثقافة العربية"، أبت أن ترى الثقافة إلا من على طريق الحرية والثورة الجزائرية، وأبت أيضا إلا أن تستضيف لسان الثورة الجزائرية من شعراء وكتاب وتحفظ لهم مساهماتهم في بناء المجد والنصر، فكان العدد 15 من مجلة "الثقافة"، عدد الأدب والثورة، الشعر والصحافة، وفي هذا الإطار المشتعل بالنور والنار، استهلت السيدة الوزيرة في كلمتها الافتتاحية لهذا العدد "تخصيص عدد خاص من مجلتنا هذه لأدب الثورة وبمناسبة هذه السنة بالذات·· في إحياء ذكرى ثورة نوفمبر الغالية·· وإبراز ذلك الأثر الكبير الذي تركته ثورتنا التحريرية في العقل والوجدان العربي"·
أما رئيس التحرير الأستاذ محمد سليم قلالة، فقد أكد أننا من خلال هذا الأدب "ندرك حقيقة عظمة هذه الملحمة التي صنع بطولاتها الشعب الجزائري·
وقد تميز هذا العدد بتناول أغراض أدبية وصحفية ودراسات وحوارات، فيستهل العدد بموضوع تحت عنوان "الثورة الجزائرية في الأدب العربي" أعده خالد معمري، والأستاذ فرحان صالح تناول موضوع "مفهوم الثورة والبناء"، وابن السائح الأخضر تناول عملية" تثوير القصيدة العربية"···
أما قسم الدراسات فقد تناول عدة أبحاث منها: "الثورة الجزائرية وثقافة المقاومة في الشعر العربي الحديث"، "حضور الثورة الجزائرية في الوجدان الأدبي بالمغرب"، "الأدب الشعبي والمسألة الوطنية"، "فلسطين في الشعر الجزائري" و"ثورة عظيمة من شعر عظيم الفكر"·
وفي الحوارات نجد حوارا مع الدكتور محمد شيا :"الثورة التحريرية الجزائرية·· وجه أدبي ووجه حضاري"، وفي باب المقالات فقد ضم العدد العديد منها "الثورة الجزائرية في شعر بدر شاكر السياب جدلية الموت والحياة"، "الثورة الجزائرية في الشعر العربي في مصر" ، "صدى أحداث 8 ماي في الأدب الجزائري المعاصر"، و"الثورة الجزائرية في الإعلام العربي"·
كما تناول العدد شاعر الثورة الجزائرية "مفدي زكرياء" من خلال بورتري "مفدي زكرياء، صدى العروبة وشذى الكفاح"·
أما من الجانب التاريخي فقد كانت مدينة ميلة محطة من محطات ما قبل التاريخ، المسرح هو الآخر كان حاضرا في هذا العدد عبر موضوع "من الأدب الجزائري: المسرحية والأنشودة الثورية"، وهناك قصائد شعرية وتراجم للأدباء والشعراء وإصدارات وأبعاد·
العدد 15 من مجلة "الثقافة" دسم بموضوعاته وأفكاره ومنتقياته الأدبية والإبداعية، حيث يجد فيه القارئ ما يثري معلوماته والطالب ما يمكن أن يستند عليه في أبحاثه من معلومات· كما تزين العدد بكثير من الصور لشخصيات الثورة وشهدائها ولوحات معبرة عن المقاومة، العدد في حجمه المألوف وبغلافه الجميل الذي تزينه لوحة من لوحات المقاومة، يحتوي على 194 صفحة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.