رئيس الجمهورية يمنح الراحلة "عائشة باركي" وسام الاستحقاق    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر: شفاء 98,2 بالمئة من المصابين بكورونا بفضل بروتوكول كلوروكين    منع ارتياد جميع شواطئ العاصمة احترازيا أمام المصطافين للوقاية من فيروس كورونا    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ندرة لقاحات الرضع بمراكز رعاية الأمومة والطفولة
الأولياء متخوفون على صحة مواليدهم الجدد
نشر في المساء يوم 25 - 04 - 2010

لا تزال العديد من المؤسسات الصحية الجوارية عبر الوطن وعلى الخصوص مصالح رعاية الأمومة والطفولة تعاني نقصا في لقاحات الأطفال والرضع وهي الوضعية السائدة منذ عدة أشهر مما وضع الأولياء في وضع لا يحسدون عليه بسبب تزايد مخاوفهم مما قد يلحق بأبنائهم من مضاعفات كلما تأخر موعد التلقيح. وقد سجلت ''المساء'' الاضطراب الواضح في وفرة العديد من اللقاحات الخاصة بالرضع ببعض المراكز الصحية بالعاصمة لاسيما منها اللقاحات التي يحتاجها المولود خلال الأشهر الأولى من ولادته حيث أصبحت الكميات المتوفرة من هذه اللقاحات محدودة للغاية.
وقد أدت هذه الوضعية بالعديد من الأولياء إلى الشروع في رحلة بحث عن لقاح أطفالهم في أي مكان، وكثيرا ما يتم رد الأولياء بحجة أنهم غير مقيمين بالبلدية التي توجد بها العيادة لأن الكمية المتوفرة من اللقاح ضئيلة جدا. ويحذر البروفيسور المختص في طب الأطفال مصطفى خياطي من خطر عودة أمراض الأطفال داعيا إلى الإسراع لوضع حد لنقص اللقاحات.
وأرجعت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات سبب ندرة اللقاحات إلى نقص التزود باللقاح الضروري على مستوى مصالح معهد باستور الجزائر بينما أرجعتها بعض المصادر إلى اهتمام الوزارة في مرحلة سابقة باللقاح المضاد لحمى الخنازير وتجاهلها اللقاحات الأخرى . علما أن نفس الوزارة كانت في وقت سابق أكدت أن لقاحات الأطفال متوفرة بكمية كافية نافية أن تكون هناك ندرة رغم شكاوي الأولياء مما جعل الدكتور خياطي يعتقد أن الخلل يكمن في سوء التنظيم أو التوزيع على مستوى معهد باستور الجزائر بصفته الجهة التي تقوم باستيراد اللقاحات.
وفي هذا السياق أوضح أحد المسؤولين بالمعهد أن سبب ندرة لقاحات الأطفال يعود إلى تأخر المعهد في تجديد المخزون منذ أكثر من عام، مما ترتب عنه خلل في كميات اللقاح. وأضاف المسؤول أن ''الحل ليس قريبا، بحكم أن ملحق المعهد الذي نشرف عليه والمختص بتخزين كل أنواع اللقاحات لم يستقبل منذ عدة أشهر أي كمية من اللقاح الخاص بالأطفال، ولهذا يرى أن العملية قد تستغرق بعض الوقت موضحا أن المسؤولين على دراية بهذا الأمر، مع الاعتقاد أن الوصاية ستسارع إلى حل هذه المشكلة. علما أن وزير الصحة كان قد أكد بمناسبة اليوم العالمي للصحة أن ندرة اللقاحات الخاصة بالأطفال والرضع ستختفي نهاية شهر أفريل الجاري.
كما ذكر مصدر من مصلحة المواليد الجدد بمستشفى مصطفى باشا الجامعي فيما يخص الوضعية التي خلفتها الندرة في اللقاحات أن المصلحة عرفت قرابة أربعة أشهر الماضية انقطاعا خاصة في اللقاحات الخاصة بمرض الكزاز وبعض اللقاحات الخاصة بالمواليد الجدد ما خلق حالة قلق لدى النساء على الحالة الصحية لمواليدهن الجدد، ودخولهن في دوامة التنقل بين المصالح المعنية لتقديم اللقاح. وحسب نفس المصدر فإن المصلحة عانت طيلة تلك الفترة من توافد النساء ومواليدهن القادمات من مختلف المناطق بالعاصمة بعدما فشلن في تطعيم مواليدهن في مصالح رعاية الأمومة والطفولة القريبة من مقرات سكناتهن كما تقتضيه الإجراءات. وكشفت عن تزود هذه المصلحة الأم على مستوى العاصمة، مؤخرا منذ حوالي أسبوع تقريبا بكميات معتبرة من اللقاح زادت من حدة الضغط عليها، حيث تتوافد يوميا جميع النساء اللواتي لم تتمكن من تطعيم أبنائهن في المدة المحددة. فمعظم الحالات التي تقصد المصلحة تأخرت عن موعد تطعيمها بشهر تقريبا ما يرفع احتمال إصابتها بالكزاز وبقية الأمراض الأخرى التي يحول التطعيم دون الإصابة بها في سن مبكرة، مما جعل الأمهات المتخوفات على صحة مواليدهن، يتمنين من وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات الإسراع في تزويد مصالح رعاية الأمومة والطفولة بالكميات الكافية من اللقاح.
وتقوم حاليا جميع مصالح رعاية الأمومة والطفولة الموزعة عبر أحياء العاصمة بتوجيه النساء اللاتي يقصدنها لتطعيم أطفالهن ضد الكزاز إلى مصلحة المواليد الجدد بمستشفى مصطفى باشا، باعتبارها المصلحة الوحيدة التي تلقت بعد ندرة دامت 4 أشهر تقريبا كميات معتبرة من هذا اللقاح الضروري لسلامة المواليد الجدد في سن 3 أشهر و6 أشهر، حسب ما أوضحه مصدر مطلع. وأمام هذه الوضعية يبقى مئات الآلاف من الأطفال والرضع ينتظرون توفر اللقاحات على مستوى مصالح رعاية الأمومة والطفولة للاستفادة منها خاصة وأن المصدر الوحيد بعد مصلحة مصطفى باشا الذي أصبح يغطي الحاجة في المرحلة الحالية من حيث مختلف اللقاحات هي بعض العيادات الخاصة وذلك بمقابل مالي ما يعني أن فرصة إخضاع الطفل للتلقيح في الموعد المحدد غير متاح لكل العائلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.