رئيس الجمهورية يمنح الراحلة "عائشة باركي" وسام الاستحقاق    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر: شفاء 98,2 بالمئة من المصابين بكورونا بفضل بروتوكول كلوروكين    منع ارتياد جميع شواطئ العاصمة احترازيا أمام المصطافين للوقاية من فيروس كورونا    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأولياء متخوفون من استمرار الندرة في لقاحات الأطفال
نشر في صوت الأحرار يوم 06 - 03 - 2010

ما زالت بعض العيادات الطبية متعددة الخدمات بالجزائر العاصمة تسجل ندرة في اللقاحات الموجهة للأطفال خصوصا في شهورهم الأولى، حيث أبدى عدد من الأولياء تخوفهم الشديد من أن يفرز ذلك مضاعفات صحية تضر بسلامة أبنائهم ،هذا الاضطراب المسجل في تزويد المراكز باللقاحات متواصل منذ مدة في حين لا تعرف مراكز طبية أخرى هذه الندرة الأمر الذي دفع بالعديد من الأولياء للتوجه إليها من أجل تلقيح أبنائهم مطالبين بضرورة الإسراع في إيجاد حل لهذه المشكلة التي باتت تؤرق حياتهم .
استغرب الكثير من الأولياء الذين التقينا بهم ببعض المراكز الصحية بالعاصمة من التذبذب الحاصل في قلة اللقاحات الخاصة بالأطفال الرضع خصوصا، حيث عبر هؤلاء عن تذمرهم الشديد لما أسموه باللامبالاة والتسيّب إزاء تواصل أزمة افتقار التطعيم الخاصة بالرضع، سيما مع إمكانية الإصابة بالأمراض حيث يعيش العديد من أطفال الجزائر حديثي الولادة بدون تلقيح ما أدى بالأولياء إلى إبداء تخوفهم من احتمال الإصابة بأمراض قد تتسبب في وفاتهم و هو ما عبرت عنه إحدى السيدات التي كان يبدو عليها القلق لدى وصولها إلى مستشفى مصطفى باشا الجامعي للاستفسارعن اللقاح الخاص بالرضع ذوي الشهر، حيث أكدت أنها منذ ولادة ابنها البالغ حاليا شهرين و هي تنتظر تزويد مراكز بلدية سيدي موسى بهذا اللقاح إلا أن ذلك لم يتم ،و رغم تطمين الطبيب بإمكانية أخذه مع اللقاح الخاص بالشهر الثالث إلا أن ذلك لم يكن شافيا لها خوفا على صحة أعز ما تملك ، فاضطرت إلى قطع تلك المسافة البعيدة و التوجه إلى مستشفى مصطفى باشا علها تجد مبتغاها حيث تنفست الصعداء عندما أكدت لها الطبيبة وجود اللقاح و ما عليها سوى المجيء في اليوم المخصص لهذه الفئة من الأطفال .
و تجدر الإشارة إلى أن هذا المستشفى لا يعاني في الفترة الحالية من هذه الندرة عكس بعض المراكز الطبية الأخرى ،كما هو الحال في مركز بوجمعة مغني ببلدية حسين داي،الذي يعاني هو الآخر أين وجدنا تذمرا كبيرا لدى المواطنين الذين أكدوا أن مواعيد التلقيح بعيدة جدا والمحددة بشهر كامل و هو الأمر الذي أثار اندهاش العديد ممن وجدناهم هناك ، حيث علقت إحدى السيدات التي قصدت المركزو تحصلت على موعد للتلقيح في شهر أفريل المقبل عن الأمر قائلة " حتى يصبح ابني يبلغ من العمر شهرين كي يحصل على لقاح الشهر الأول "، هذا و حاولت أخرى السؤال عن السبب في منحهم مواعيد بعيدة خوفا على صحة ابنها فردت الطبيبة أن هذا الوضع يعرفه جميع الأطفال في الجزائر و ليس طفلها فقط من يعاني من تأخرفي التلقيح .
و من خلال هذه الجولة التي قادتنا إلى بعض المراكز الطبية وجدنا أن" العيادة الطبية المتعددة الخدمات للاهم " و لحسن حظ سكان باب الواد لم تسجل هذا النقص في اللقاحات التي باتت تشكل هاجسا للأولياء في بلديات أخرى ،حيث عبر بعض من وجدناهم بها عن ارتياحهم من توفير اللقاحات و هو الأمر الذي أكده الأطباء الذين تحدثنا إليهم على مستوى هذه العيادة بأن هذه الأخيرة لا تسجل في الفترة الحالية نقصا في التزويد بمختلف اللقاحات و هذا راجع حسب هؤلاء إلى حرص المسؤولين بها على توفير احتياجاتهم منها في الوقت المناسب خاصة و أنها تشهد إقبالا كبيرا لوجودها في منطقة شعبية ، لكن هذا لم يمنع أن العيادة عرفت نقصا في الفترة التي كانت المشكلة على المستوى الوطني ، في حين يعود السبب في انعدام اللقاحات على مستوى بعض المراكز الأخرى – تضيف إحدى الطبيبات- إلى تأخر القائمين على هذه المراكز في تقديم طلبياتهم الأمر الذي يؤدي إلى التأخر في الحصول عليها.
وقال أحد الأولياء الذي وجدناه بالمركز الدولي للتلقيح المتواجد بالبريد المركزي ، أن الوضعية لا يستهان بها، سيما أن المواليد الجدد معرضين لمختلف الأمراض ، و هو ما تعرفه ابنته البالغة 18 شهرا ولم تطعم بعد باللقاح الخاص بهذه السن، حيث يطوف بها العيادات من أجل تلقيحها إلا أن هذه الأخيرة تعطيه مواعيد بعيدة الأمر الذي لم يرقه ،حيث تحدث بكثير من النرفزة مع الطبيبة التي اقترحت إعطاءه موعدا و هو ما اقترح عليه في مختلف العيادات التي قصدها و كان الرد بالرفض ، تاركا المكان إلى وجهة أخرى عله يجد ما يبحث عنه.
هذه الوضعية تعيشها العديد من العيادات الجوارية الموزعة عبر بلديات العاصمة التي يبقى من خلالها الأطفال الرضع، رفقة أوليائهم يعيشون حالة من الهستيريا، خوفا من إصابة أبنائهم بأمراض معدية وبالأخص مع التقلبات الجوية الحالية والتي تتسبب في إصابات جديدة بالأنفلونزا وغيرها من الأمراض المعدية مطالبين الجهات المعنية بضرورة توفير هذه اللقاحات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.