الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    وفاة 3 شبان في ظروف مأساوية بفرندة    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    الرئيس تبون يسدي وسام "عشير" للصحفي الراحل كريم بوسالم    "برنت" نحو تسجيل أول خسارة أسبوعية في 7 أسابيع    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    ضبط 5760 وحدة من الخمور بالمسيلة    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    القضاء القوي يساهم في تعزيز التكامل بين كافة المؤسسات    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    ندرة زيت المائدة تعود إلى محلات بومرداس    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد الأمين دباغين في ذكرى رحيله الثامنة
رجل الدبلوماسية الجزائرية المبكرة
نشر في المساء يوم 22 - 01 - 2011

أبرزت الندوة التاريخية حول المجاهد محمد الأمين دباغين في ذكرى رحيله، أن الفقيد كان من مؤسسي الدبلوماسية الجزائرية قبل وخلال الثورة زيادة على إخلاصه لهذه الأخيرة الى حد التصوف.
الندوة التي نظمتها جمعية مشعل الشهيد بالتنسيق مع مركز الدراسات الاستراتيجية لجريدة الشعب، بعنوان ''الدبلوماسية الجزائرية أثناء الثورة''، تكريما للفقيد محمد الأمين دباغبن في الذكرى الثامنة لرحيله، كشفت أن المرحوم كان ضالعا في إنشاء دبلوماسية الثورة الجزائرية علاوة على كونه من الأوائل الذين انضموا الى الحركة الوطنية.
وقالت شهادة الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني، الأستاذ عبد الحميد مهري، في هذا الصدد، أن الدكتور دباغين كان من أبرز المناضلين الذين عملوا من أجل استقلال الجزائر دون أن يعلم أحدا، وهو طالب بكلية الطب بجامعة الجزائر، ينظم الى الحركة الوطنية ويجد نفسه في مقام المسؤولية على مستوى حزب الشعب ويشرف على تجنيد المثقفين الجزائريين من أجل تأطير وإنجاح مظاهرات 8 ماي 1945 التي عاشها بنفسه ونجا منها بأعجوبة بسبب المجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال الفرنسي، لينتقل بعدها الى تونس رفقة عبد الله فيلالي، ويحرر وثيقة هناك، تؤكد على الإيمان باستقلال الجزائر وبالحلف الاستراتيجي مع الدول العربية.
ويذكر الأستاذ مهري أن المرحوم دباغين قام بالاتصالات اللازمة مع الأحزاب من أجل أحباب البيان والحرية، التي كانت حركة واسعة من أجل استقلال الجزائر قبل اندلاع مظاهرات 8 ماي .45
وبسبب وفائه لمبادئه وخلافه مع حزب الشعب، غادر صفوف هذا الأخير سنة 1949 ولكنه بقي مخلصا لمبادئه، وبعد اندلاع الثورة أرسل الى القاهرة كممثل للقيادة عن الوفد الخارجي للثورة. حيث التقى به مهري مثلما يذكر، رفقة خيضر، قبل أن يتولى منصب وزير الخارجية في الحكومة المؤقتة، ويبتعد بعد الاستقلال عن النشاط السياسي ممارسا لمهنة الطب في عيادته بالعلمة، حيث كان يشتغل أحيانا بالمجان، وعيادته تتحول اليوم إلى مسجد سيتم تدشينه العام القادم بمناسبة ذكرى رحيله التاسعة.
وأضاف السيد مهري عن رفيق دربه في الجهاد كان يقول إن كل عمله في الثورة إنما هو لله والوطن، ليتفرغ بعد الاستقلال للقضايا العامة.، وهي سيرة مختصرة للمرحوم ولكنها دروس كثيرة لنا، يمكن أن تفيدنا اليوم، ونحن في حاجة إلى مواصلة المسار وتأمين الاستقلال.
الندوة التي حضرتها شخصيات تاريخية ودبلوماسية وأساتذة وإعلاميون، كانت مناسبة للتطرق الى المراحل التي عرفتها دبلوماسية الثورة، حيث تناول الدكتور عامر رخيلة من كلية العلوم السياسية والإعلام، هذا الجانب بالتحليل، مقسما الدبلوماسية الجزائرية خلال الثورة إلى مرحلتين، مرحلة ما قبل ,1958 والمرحلة التي تلتها إلى غاية الاستقلال.
وتقاطعت شهادة الأستاذ مهري مع تحليل الدكتور رخيلة بخصوص الإرهاصات الأولى للدبلوماسية الجزائرية خلال الثورة، حيث أبرزت شهادة الأول أن هذه الدبلوماسية ظهرت قبل مؤتمر باندونغ سنة ,1955 وهو ما أكده تحليل الدكتور عمر رخيلة عندما يوضح بأن التيار الاستقلالي في الجزائر استغل البيئة الدولية لما بعد الحرب العالمية الثانية، بدءا بعصبة الأمم ومبادئ ولسون الإثنى عشر فالأمم المتحدة، ومبدأ تقرير مصير الشعوب، إضافة الى ظروف الانفتاح على الفضاء العربي من قبل التيار الاستقلالي ومساعي تكوين جبهة تحريرية في المغرب العربي.
وأشار المحاضر إلى أن الدبلوماسية الجزائرية استغلت المناخ الذي ميز عقد الخمسينيات، حيث أوصى مؤتمر حزب الشعب سنة 1953 بالعمل الدبلوماسي، بينما وضع بيان أول نوفمبر أسسا وشروطا مشرفة لدعوة فرنسا إلى المفاوضات لتكلل كل هذه الأعمال بعد سنة من انعقاد مؤتمر الصومام، بتسمية الثورة لها بالدبلوماسية أي دبلوماسية الثورة، لتنجح بعد تأسيس الحكومة المؤقتة في إيجاد الإطار التفاوضي للثورة. ويتم عام ,1960 إدراج القضية الجزائرية ضمن أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة التي اعترفت بتقرير مصير الشعب الجزائر وحقه في الاستقلال، وتكون بذلك الدبلوماسية الجزائرية وراء تطبيق مبدإ ولسون الذي يعد المبدأ الوحيد الذي يتم تطبيقه بفعل نضال ودبلوماسية الثورة الجزائرية.
وعن موقف الدبلوماسية الجزائرية أثناء الثورة من الصراع بين الشرق والغرب، أوضح الأستاذ مهري، أنها طبقت مبدأ الحياد الايجابي اليقظ، وهو ما أدى إلى تغير الموقف الأمريكي من الممتنع عن التصويت في أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة الى مصوت لصالح القضية الجزائرية لاسيما مع لائحة تقرير المصير سنة 1960 عندما استطاعت الدبلوماسية الجزائرية أن تبرز الموقف المتشنج والرافض لأي تفاوض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.