هذه توصيات بلعابلد للمقبلين على إجتياز البكالوريا    سجن الحيتان الكبيرة يفاجئ الصحافة العالمية    براهيمي: العدالة اليوم أمام مسؤولية تاريخية ومصيرية    لوكال: الجزائر تبقى الوجهة المفضلة للطلبة الأفارقة    تحييد أحزاب الائتلاف الرئاسي ينعش المبادرات    فعاليات المجتمع الدني تدعو إلى الإسراع في الانتقال الديمقراطي    تسهيلات جديدة لتحفيز 11 ألف مقاول شاب على دفع الاشتراكات    عبد المؤمن جابو يوقع رسميا موسمين في مولودية الجزائر    حمام يعطي تعليمات لفتح الشواطئ المغلقة    ترامب يؤكد جاهزيته لعقد مفاوضات مع طهران    هزة أرضية بقوة 3,5 درجات عين تموشنت    بلماضي يكشف سر سعادة اللاعبين بعد إلتحاق ديلور بالمنتخب    آخر اختبار لأشبال بلماضي قبل انطلاق الموعد القاري    إدارة «الكناري» تتعاقد مع لاعبين من بوركينافاسو    الشعب الفلسطيني أسقط الصفقة الأمريكية    جرائم فرنسا الاستعمارية تحت المجهر    انطباعات رؤساء غرف التجارة والصناعة الولائية    غليزان: حريق يأتي على 6 هكتارات من المحاصيل الفلاحية بالحمادنة    صلاح وماني امتداد لإيتو ودروغبا    كيف تدخل الجنة؟    حي بمطالب خدماتية لا تعدّ ولا تحصى    عودة الطوابير أمام التعاونيات الحبوب والبقول الجافة    تاريخ كأس أمم إفريقيا (الحلقة التاسعة)    السودان وإريتريا يتفقان على فتح الحدود بينهما    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    آدم وناس يغيب عن أول مباراتين للمنتخب الوطني في "الكان"    بالصور…حجز 120 كغ “زطلة” بأربع ولايات    الإطاحة بعصابة تروج المخدرات من سطيف وتحجز 22 كلغ من “الزطلة”    فيما وجهت تهم عدم التبليغ لأمه وأختيه: إيداع المتهم الرئيسي بقتل الدركي الحبس المؤقت    الجزائر تحذر من توترات جديدة في الخليج    كوندور يستلم جائزة أحسن مصدر جزائري    المبعوث الأممي: 676 قتيلا و91 ألف نازح منذ اندلاع الهجوم على طرابلس    توقيف 79 شخصا مشتبه فيه بارتكاب جنح مختلفة بالجزائر العاصمة و باتنة و تبسة    جثمان المرحوم السعيد عبادو يوارى الثرى بمقبرة العالية    تتويج 24 شابا بجائزة رئيس الدولة علي معاشي    تصدير: وزير التجارة يدعو المؤسسات الجزائرية الى الاستفادة من منطقة التبادل الحر الافريقية    زهاء 10.000 طفل من ولايات الجنوب والصحراء الغربية في ضيافة المخيمات الصيفية بالعاصمة    أمشي من دون حذاء… هي معاناتك مع التقاعد    20 جوان آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية الخاصة بالحجاج    أتبّع خطى سيد الخلق… تسير على نهج رسول الله    اعترافاً‮ ‬بإسهاماته في‮ ‬السينما المغاربية‮ ‬    أعربت عن تضامنها الكامل مع المملكة    الإستثمارات الأجنبية المباشرة بالجزائر تنتعش    تحت شعار‮ ‬دم آمن للجميع‮ ‬    لمدة موسمين    أطلقها الحوثيون باتجاه مطار أبها    الحجاج بالزغاريد بعد سجن أويحيى    حكم من توفي خلال أداء مناسك الحج أو العمرة    اللهم ابسط علينا رحماتك وفضلك ورزقك وبركاتك    الجيوب العقارية داخل المحيط العمراني للبلديات بسوق اهراس    تخصيص 3335 هكتار من الاراضي الفلاحية بمعسكر    مدرسة « جون جاك روسو» العتيقة تعاني الإهمال    أميمة رضوان أول كاتبة لسلسلة «لنتعلم اللغة الكورية»    200 دواء ضروري مفقود بصيادلة تيارت    مجلس نقابة شبه الطبي بمستغانم يُعلق الوقفة الاحتجاجية    سكيكدة تحتفل بالعيد الوطني للفنّان    الخطّاط يوسف لزعر يحلم بنسخ المصحف الشريف    استثنائية نسومر دفعتني إلى إصدار رواية تاريخية عنها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أرسى قواعده منذ العصور الإسلامية المبكرة
الاستشراق.. إشكالية عربية ثقافية تاريخية
نشر في المساء يوم 21 - 02 - 2014

وسط ما يموج به الشارع العربي في الآونة الراهنة من ثورات وتظاهرات مطالبة بالحرية، المساواة والعدالة، وما استتبعها من حالة من التوتّر والقلق، أكد عدد من العلماء والمفكرين الإسلاميين أن المستشرقين يبحثون الآن عن دور يمكن أن يلعبوه في دول العالم الثالث، وأن أمامهم أن يعدلوا من أساليبهم القديمة، بحيث تتلاءم مع الأوضاع الجديدة، أو أن يسقط علماء الغرب “الشرق” ودراساته من اهتمامهم.
الاستشراق حسب الدكتور محمد عوض، نائب رئيس جامعة الأزهر الشريف، يعني قيام علماء ومفكرين من الغرب بدراسة علوم دول الشرق والتوغل فيها بما يسمح بالتواصل الفكري، واكتشاف مجاهل الدول الشرقية، وبالأخص في المجال الديني، وعن طريق التأثير المتبادل استطاع العديد من علماء الغرب دراسة علوم الدين الإسلامي بتعمق شديد، بل وضع بعضهم ترجمة لمعاني القرآن الكريم مثل المستشرق الهولندي د. فريدريك ليمهاوس، “كما استطاع البعض الآخر أن يروج للضلالات التي شابت الفكر الإسلامي في عصور ماضية ويتّخذها ذريعة للهجوم على الإسلام، ومن هؤلاء المستشرق الإيطالي غابريللي”.
وأشار الدكتور عوض إلى أن بداية الاستشراق الحقيقية كانت منذ قرون كثيرة سابقة للقرن الثامن عشر، فأرسى الاستشراق قواعده منذ العصور الإسلامية المبكرة، وبدأ في أوروبا نفسها، حيثما كان العرب المسلمون يحكمون أرجاء كثيرة في فرنسا، إيطاليا، صقلية وجزر البحر المتوسط، وتغيّرت صور الاستشراق في تاريخنا المعاصر عما كانت عليه في مطلع القرن العشرين، نتيجة تغير الأوضاع السياسية في الشرق العربي، فأصبح الاستشراق في السنوات الأخيرة يعيش في دائرة محدودة ضيقة بعد السيول الجارفة من أبحاث المستشرقين التي شهدناها في القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، لذا نقول؛ “مستقبل الاستشراق محدود ومجالاته تنكمش، وأصبحت كفة الباحثين العرب هي الراجحة الآن، وأصبح العرب في غير حاجة إلى (فكر مستورد)”، في حين يرى المفكر الدكتور محمد عمارة أنّ الاستعمار الغربي كشف عن وجهه القبيح، حينما أظهر عداءه للإسلام كدين سماوي ونظام اجتماعي وأخلاقي، على الرغم من اعتماد الغرب على الثقافة الإسلامية في عصر النهضة، باعتبارها ركنا أساسيا من أركان نهضته الثقافية، ويضيف بأنّ الغرب تعرّف على منجزات الحضارات القديمة، خاصة اليونانية والرومانية من خلال الحضارة الإسلامية، ومع ذلك عمل المستشرقون على تكريس تلك العلاقة العدائية وصوروا الإسلام على أنه دين رجعي وهو من ذلك بريء، وينوه عمارة إلى أنّ الاستشراق يبحث عن دور يمكن أن يلعبه في دول العالم الثالث التي تقف من الغرب موقف التحدي، ولم يعد أمام المستشرقين إلا اتباع أحد الطريقين؛ إمّا أن يستمروا في بحوثهم ودراساتهم مثلما كانوا يفعلون من قبل في موضوعات التاريخ، اللاهوت، الجغرافيا، العلوم والفنون في الشرق، أو أن يعدلوا أساليبهم القديمة، بحيث تتلاءم مع الأوضاع الجديدة، وكلا الموقفين صعب، خاصة أن العديد من المستشرقين يعترفون بأن الشرق تغير.. موضحا أن هناك طريقا ثالثا وهو أن يسقط علماء الغرب دول الشرق ودراساته من اهتمامهم، ويقوموا بطيّ سجل الاستشراق للأبد، ولعل ذلك هو الحل الوحيد، داعيا إلى التوصّل إلى حلول مشتركة لمشكلات التخلف والتنمية، ومعالجة ما خلفه الاستشراق الاستعماري، مع النظر من جديد إلى الإسهامات الفعالة للشرق في الحضارة المعاصرة وإبداعاته في الحضارات القديمة.
أما الدكتور محمد عبد الوهاب أستاذ أصول الدين بجامعة الأزهر، فيرى أن الاستشراق له تأثيراته القوية في الفكر الإسلامي الحديث، وكل ادعاءات المستشرقين مردها إما إلى الجهل بحقائق الإسلام وإما الادعاءات الكاذبة، وتساءل؛ “لماذا لا يتصل الحوار مع المستشرقين وعلماء الإسلام في المسائل الخلافية؟ فالواقع أنّه يمكن – تجاوزا – أن نقسّم المسائل الخلافية إلى قسمين؛ “مسائل دينية خالصة” وأخرى تتصل “بسائر فروع الحضارة”، مشيرا إلى أنه فيما يتعلق بالقضايا الدينية الخالصة، هناك من الأسباب ما يحمل الكثيرين على التحرج من الإقدام على الحوار حولها نظرا للتباين الكامل بين موقف كل طرف من الآخر.
أما بالنسبة للقسم الثاني.. وهو الخلافات حول موضوعات علمية وحضارية؛ فالحوار بشأنها واجب، وأعتقد بأنّه يتم بصورة أضيق مما يجب أن يكون عليه، فهذا أمر يتحمل تبعته كلا الطرفين على أمل أن يتمخّض عما يحقّق الآمال في تلاقح الحضارات بصورة مثمرة، كما هو الشأن في التطور البشري.
ويؤكد الدكتور سعد الحلواني أستاذ التاريخ بجامعة الأزهر، أنّ المستشرقين متفاوتون في مستوياتهم العلمية تفاوتا كبيرا؛ فمنهم الأساتذة ومنهم الدارسون المتواضعون ومنهم الجهّال، وإزاء هذه الحقيقة يتحتّم علينا أن نتناول أعمالهم بحذر ويقظة، ولا بد من أن نعرف قيمة أي عمل علمي موضوعي، وندين كل عمل يفتقر إلى الموضوعية.
فيما يؤكد الدكتور محمد مهنّا أستاذ القانون الدولي بجامعة الأزهر، أن للمستشرقين باعا طويلا في مجال المعجم والفهارس وأشهرهم في هذا المجال أوجست فيشر صاحب المعجم المفهرس لألفاظ الحديث الشريف، حيث قضى أربعين عاما في جمعه، ولا ننسى المحاولة الجادة التي قام بها المستشرق هادريان ريلاند عام 1718 في مؤلفه “الديانة المحمّدية” للوقوف في وجه الظلم والإجحاف الذي وصف به الإسلام غلاة المستشرقين؛ مؤكدا أن نشاط الاستشراق المبكر كان معظمه إن لم يكن كله افتراءات، لكن هذا لم يحل دون ظهور مستشرقين أكثر موضوعية كانوا على الأقل ينظرون للإسلام بشكل علمي، دون تعصب عنصري وإيجابياتهم هي البحث الدائم عن المعرفة، ومن ثمار التعاون العلمي بين المستشرقين، رأينا “دائرة المعارف الإسلامية” التي طبعت بعدة لغات منذ عام 1913 إلى غاية سنة 1938 وترجمت إلى العربية، إضافة إلى كُتّاب تاريخ الأدب لبروكلمان الذي ظهر عام 1956 وهو كتاب أساسي للدراسات العربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.