رفع الحصانة البرلمانية عن عضوي مجلس الأمّة علي طالبي أحمد أوراغي    تركيا توافق على تعليق عمليتها العسكرية في سوريا    محكمة سيدي أمحمد: قاضي التحقيق يأمر بإيداع بهاء الدين طليبة الحبس المؤقت    استئناف نشاط مصنع "رونو" الجزائر سنة 2020    آخر أجل لإيداع ملفات الترشح يوم 26 أكتوبر    المحليون يصلون المغرب تأهبا للقاء الإياب    الاتحاد الأوروبي وبريطانيا يتوصلان إلى اتفاق بشأن بريكسيت    الأسد: سوريا سترد على العدوان التركي عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة    الجيش تنتشل جثة مواطن جرفته مياه الوادي في الأغواط    زطشي يطشف عن تطورات كثيرة حول ودية الجزائر - فرنسا    عطال وبوداوي يضيعان مباراة “البياسجي”    دفتر شروط جديد لتركيب الأجهزة الكهرومنزلية    "يوم الهجرة: الثلاثاء الأسود لمجازر 17 أكتوبر 1961" عنوان معرض بوهران    العراق: اغتيال صحفي وزوجته وابنهما في كردستان    وفاق سطيف يصرف النظر عن المدرب التونسي الزلفاني    تصفيات بطولة افريقيا للمحليين (العودة) المغرب - الجزائر: التشكيلة الوطنية تتنقل الى المغرب    الكشف عن ورشة لإعداد الأسلحة التقليدية في تبسة    الالعاب العسكرية العالمية : المنتخب الجزائري يفوز على ايرلندا برباعية كاملة    الحملة الوطنية "شهر بدون بلاستيك": استرجاع 38ر474 طن من النفايات البلاستيكية    ميراوي: عمال الصحة مدعوون إلى العمل على تحسين نوعية الخدمات    أمن عنابة ينجح في تفكيك ورشة سرية لصناعة الشمة المقلدة    وهران: تصدير 30 ألف طن من الحديد المسلح إلى كندا    أكثر من 250 ألف مسجل في برنامج السكن «أل.بي.أ»    «الكنابست» يتمسك بمطلب رفع الأجور والتقاعد النسبي للأساتذة    أزيد من 84 ألف طالب يجتازون مسابقة الدكتوراه بداية الأسبوع المقبل    أسعار النفط تنخفض بفعل دلائل على زيادة كبيرة للمخزونات الأمريكية    حادث مرور أليم يسفر عن مقتل وإصابة 30 معتمرا في السعودية    الجالية الجزائرية مطالبة بتفعيل دورها في ترقية الاستقرار بالبلاد    اتفاق يضم مجمعات جزائرية بمختلف القطاعات في تكتل موحد    فتاوى خاطئة تُثير عِراكًا في المقابر!    الحكّام والعدل الاجتماعي في الإسلام    بأوبرا الجزائر    في‮ ‬دار الفنان لولاية البليدة    ينظم قريباً‮ ‬بمتحف‮ ‬أحمد زبانة‮ ‬بوهران    بعد الفوز العريض على كولومبيا    يسعى للضغط على الفلسطينيين للإنسحاب من الهيئات الدولية    بعد أسبوع من العسكرية التركية    خلال مشاركته في‮ ‬المنتدى العالمي‮ ‬للضمان الاجتماعي‮ ‬ببروكسل    وهران‮ ‬    أكد إمكانية التوصل لحل القضية الصحراوية    تسجيل‮ ‬435‮ ‬حالة لالتهاب السحايا في‮ ‬ظرف‮ ‬4‮ ‬أشهر    إصابة 435 ب"التهاب السحايا" في 14 ولاية    القبض على مروجي المخدرات والمؤثرات العقلية    12 جمعية في الموعد نهاية أكتوبر الجاري    «هدفي الترويج للسياحة الجزائرية في عملي الجديد»    شيخوخة الحيطان    عام حبسا للصّ ضبط متلبسا بسرقة صندوق فولاذي بسيدي البشير    مجموعة شتتها سوء التسيير    نقائص تعترض تطوير الشعبة    أوضاع كارثية بالابتدائيات واحتجاجات على الأبواب    الحبيب السايح وناصر سالمي ومنى صريفق على خشبة التتويج    الشروع في تهيئة الأسواق الجوارية    فرتوني يستعرض الممارسة الشعرية للتوارق    مشاركة فاعلة لأقومي وبوتلة وبن عيسى    تسجيل 30 حالة إصابة بالتهاب السحايا    أهمية الفتوى في المجتمع    غلام الله يشارك في الأشغال بالقاهرة    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصير مجهول لأكثر من 550 مربعا تجاريا بسوق البوليقون
مهجورة منذ سنتين بقسنطينة
نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


لا تزال السوق الجوارية بحي البوليقون بقسنطينة مهجورة رغم مرور أكثر من سنتين على توزيع المربعات التجارية لعزوف المستفيدين عن العمل بها بحجة عدم توفر الظروف. حيث أن أكثر من 550 مربعا تجاريا كانت قد وزعت في جوان 2011 على باعة كانوا منتشرين بوسط المدينة سيما بما يعرف بشارع فرنسا، وقد أثارت القائمة آنذاك احتجاجات عارمة و اتهامات بإدراج ميسورين وأبناء تجار على حساب الباعة الفوضويين، وتطلب الأمر أشهرا لإخماد حالة الغضب، لكن السوق ظلت شاغرة بعد أن طرح المعنيون في البداية مشكل انعدام التهيئة والأمن والنقل وطالبوا بتغطية الهياكل الإسمنتية التي تحدد معالم المربعات، ثم بمحلات كونهم أكدوا صعوبة نقل البضائع يوميا، وقد كانت هناك محاولات لتحريك الروح بالمكان من طرف البعض لكنهم سرعان ما هجروا المربعات لأن عددهم كان محدودا و لانعدام الزبائن، رغم وجود مركز تجاري لألبسة الرجال بنفس الموقع، وقد أدخلت مديرية التجارة تحسينات على السوق بتوفير الإنارة وبناء سلالم وتعبيد مسلك للسيارة وتهيئة حضيرة توقف خلفية لكن ظل الوضع على ما هو عليه أصبحت السوق مجرد مكان مهجور خال من أي شيء يدل على أن الأمر يتعلق بسوق لاحتواء التجارة الفوضوية، والغريب أن نفس الموقع يشهد توافدا منقطع النظير عند نصب خيمة عملاقة تحتضن معارض اقتصادية تشهد اكتظاظا وتزاحما كبيرين ما يعزز احتمال نجاح السوق في حال ظهور معالمه الحقيقية، لكن مثل هذا الأمر مؤجل كون الباعة يطالبون بظروف أحسن تضمن له توافدا كالذي تعودوا عليه بأرصفة وسط المدينة بينما أجلت الجهات المعنية الحسم في الأمر فلا هي امتثلت للمطالب ولا فكرت في منح المربعات لمستفيدين آخرين وفي كل مرة يبقى القرار مؤجلا رغم أن المشروع استهلك 6 ملايير سنتيم في عمليات تهيئة يرفضها الباعة ويرونها مجرد بريكولاج، للإشارة فإن استحداث هذه السوق المثيرة للجدل كان مسبوقا بعملية إخلاء شارع فرنسا وأحياء أخرى من التجارة الفوضوية في إجراء وصف بالشجاع آنذاك كون المدينة شهدت في تلك الفترة إنزالا من التجار الفوضويين ومن مختلف الولايات أدى إلى احتلال كل شبر فيها في مشاهد فوضى غير مسبوقة تطلب تعزيزات أمنية خاصة لتطهير المدينة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.