طوارئ في المستشفيات بسبب موجة جديدة ل«البوحمرون»!    هذه هي الأحياء المعنية ب«الرّحلة» إلى 1000 مسكن جديد في العاصمة يوم الأحد المقبل    إعتداءات وتهديدات من طرف المنظمات الطلابية‮ ‬    في‮ ‬حادث مرور في‮ ‬ولاية تلمسان    المهرجان الثقافي‮ ‬الوطني‮ ‬للفنون والإبداع بقسنطينة    المدير التنفيذي‮ ‬للمجموعة‮ ‬يكشف‮:‬    بوتين‮ ‬يحذر واشنطن‮: ‬    الإحتفال‭ ‬بالذكرى ال43‮ ‬لإعلان الجمهورية الصحراوية‭..‬‮ ‬حمة سلامة‮:‬    اتحاد عنابة‮ ‬يفاجىء وفاق سطيف    شجع الفريق من أجل العودة بالفوز    بدوي: الجزائر لن تكون كما يريد أن يسوّق لها البعض    نُظم تحسباً‮ ‬للدورة المقبلة‮ ‬    فنزويلا تتأهب للحرب وتوجه رسائل لواشنطن‮ ‬    ماكرون في مواجهة سوء اختيار مساعديه    أول عملية تصدير للمنتجات الجزائرية برا باتجاه السينغال    مجمع‮ ‬سوناطراك‮ ‬يعلن‮:‬    تمثل ثلث الكتلة النقدية المتداولة    مقري‮ ‬يكشف عن برنامجه الرئاسي‮ ‬ويؤكد‮: ‬    بكل من تيسمسيلت وهران والمسيلة    تمتين العلاقات بين البلدين في مجال البحث العلمي    استعراض سبل تعزيز التعاون في مجال تبادل الأخبار والبرامج    إدانة ضد التصريحات الحاقدة تجاه المسلمين    ڤيطوني‮ ‬يعوّل على التعاون مع كوبا‮ ‬    لمناقشة التعاون بين البلدين‮ ‬    انعقاد الدورة 22 للجنة المشتركة الجزائرية - الكوبية    يوسفي يستقبل الوزير الكوبي    مجموعة وثائق جغلال ونقادي تسلم هذا الأحد    الجيش الفنزويلي: عزل مادورولن يمر إلا فوق جثثنا    الجزائر تُركّب 180 ألف سيارة في عام واحد    اجتماع هام لأحزاب المعارضة    وزيرة خارجية جنوب افريقيا تجدد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    غلام الله يدعو الأئمة للإقتداء بنهج الشيخ بلكبير    دعوات للحفاظ على الجزائر    هجر تلاوة القران    عودة زرقين وعطية وبن شريفة وغياب مسعودي    "لوما" أمام تحدي البقاء في الصدارة    الفريق يحتاج إلى استعادة الثقة بالنفس    التاريخ، الرواية، فضاء الرشح و غواية الإنشاء    أوبيرات حول الشهيد ومعرض للكتب و الصور التاريخية    حفل تربوي بحضور 500 تلميذ بمسرح علولة    حقائق العصر..    غرفة التجارة توقع اتفاقية مع الشركة الوطنية للتأمينات    «شهادة الاستثمار» تُعرقل دخول سيارات «ألتو» و «سويفت » إلى السوق    صرح رياضي يتأهب للتجديد    استرجاع 150 قنطارا من النخالة المسروقة ب «شطيبو    انقلاب دراجة نارية يخلف جريحين في حالة حرجة بالعقيد لطفي    جلسات وطنية لدعم الشراكة مع المؤسسات الكبرى    سكان الخدايدة يترقبون السكن الريفي    استقالة برلماني لسرقته "ساندويتشا"    التوعية ضرورة مجتمعية    مقالات الوسطيين: رضا الناس غاية لا تدرك    لا تحرموا أبناءكم من مواكبة التطورات وراقبوهم بذكاء    نزال تايسون والغوريلا.. دليل جديد على "الطيش"    مازال ليسبوار    الابتكار والإبداع متلازمة لترسيخ صورة الشهيد    فراشات ب40 مليون دولار    حفيظ دراجي يجري عملية جراحية    10 خطوات لتصبحي زوجة مثالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في المستقبل العربي يوم 17 - 06 - 2013


خرج أمس المئات من مكتتبي برنامج "عدل 1" في احتجاج واسع أمام موقع السكنات التي وعدوا بها منذ 2001 ،والواقعة في موقع 1066 مسكن بحي الياسمين 2 بوهران ،لينظموا هنالك وقفة احتجاجية ، بغية تحرك السلطات المحلية و المسؤولة ، بعدما طال انتظارهم لهذا الحلم أزيد من 14 سنة كاملة دون أن يتحقق ، وزاد الاحتقان في أوساطهم ، بعدما لاحظوا أن الأشغال استكملت بنسبة 99 بالمائة بالورشة ، والعمارات جاهزة للتوزيع منذ 2009، حسب تأكيداتهم مطالبين بتسليم مفاتيح هذه الحصة الموجهة إليهم ، كما صرح المحتجون للجريدة أن آمالهم خابت عقب تأخر المقاولة المكلفة باستكمال الأشغال الثانوية -VRD مما حال دون تسليمهم مفاتيح السكنات حيث كان من المفروض أن تُستكمل بالموازاة مع انتهاء الأشغال الكبرى، غير أن ذلك لم يحدث للأسف يضيف المحتجون الذين ينتظرون استكمال ربط العمارات بمختلف الشبكات منذ 6 سنوات ، الأمر الذي أثار غضبهم وامتعاضهم من هذه الوضعية غير العادية خصوصا وان أشغالا بسيطة كهذه لا تستغرق عادة أكثر من عام ، ولم يتوقف المكتتبون منذ أن شاهدوا العمارات الجاهزة في مراسلة مختلف الهيئات العمومية المشرفة على الموقع ليكتشفوا من خلال الأجوبة التي تلقوها بموجب مراسلاتهم ، أن المشروع أضحى رهينة لإجراءات بيروقراطية معقدة وأصبحت الهيئات المشرفة عليه تتقاذف مسؤولية التأخر ما بينها ومن بين الهيئات التي راسلها المكتتبون، وكالة التسيير والتنظيم العقاري "عدل" التي قال المكتتبون أن تبريراتها لهم لكل هذا التأخر لم تكن مقنعة ،حيث كشفت وكالة عدل أن التأخر يعود بالأساس لعدم استكمال أشغال ثانوية متعلقة بالشبكات القاعدية يرى المحتجون أنها بسيطة جدا وكان من المفروض استكمالها في اقل من عام ، وأشار المكتتبون أن إدارة الوكالة أكدت لهم أن سبب تعثر المشروع خارج عن نطاق مسؤوليتها باعتبار أن الأشغال الثانوية أُسندت إلى مقاولة خاصة تماطلت كثيرا في انجازها منذ سنوات ، لأسباب غير واضحة وعن هذه المقاولة ومبرراتها للتخلي عن الأشغال قال المحتجون أن المؤسسة أكدت لهم أن عدم تسوية الوضعية الإدارية بين صاحبها ووكالة عدل ساهم في عدم إطلاق الأشغال، مما ساهم في تعقيد وضع هذه الحصة أكثر فأكثر حسبهم ، ورغم تدخل السلطات المحلية ومصالح الولاية لمعالجة هذا الملف في عدة مناسبات إلا أن لا شيء تغير .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.