انتقد في‮ ‬حوار ل السياسي‮ ‬إستدعاء جماعة‮ ‬الخامسة‮ ‬    لمواكبة التطورات التكنولوجية    قريباً‮ ‬بتندوف‮ ‬    وسط تجدد مطالب تمكين الصحراويين من تقرير المصير    حسب محافظ الكشافة الإسلامية‮ ‬    كرئيس لمجلس السيادة في‮ ‬السودان    المنافسات الإفريقية للأندية    على سبيل الإعارة لموسم واحد    المراكز الصحية تحتضر عبر‮ ‬14‮ ‬بلدية‮ ‬    المسابقة تشمل جميع التخصصات    الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    ‮ ‬كناك‮ ‬توزع المحلات    فيما أوقف‮ ‬13‮ ‬شخصاً‮ ‬بالجنوب    تاجر وراء فيديو المياه المعدنية    وفاة شقيقة بوطاجين في‮ ‬الحج    المال الحرام وخداع النّفس    الجزائر تحيي مشروع أكبر محطة لتوليد الطاقة الشمسية    مرسوم تنفيذي للتحكم في أملاك الدولة    3 ذهبيات وبرونزية للجزائر في نهائي التجديف    مكافحة الفساد من أولويات المرحلة    نجاح الإجراء مرهون بتحويل العملة في البنوك    البرهان وأعضاء مجلس السيادة يؤدون اليمين الدستورية    مشاورات سياسية لتشكيل ائتلاف حكومي جديد في إيطاليا    تنصيب المديرين الجدد للوكالات الولائية    عريقات يدعو إلى تحرك دولي لحماية الأقصى    «سنذهب إلى سطيف لتسجيل الإنطلاقة الفعلية»    مصير مجهول لأزيد من 1500 عامل ب «هيدروكنال»    إحصاء 3223 طلب للحصول على الإيواء من أصل 4623 سرير شاغر    10 سنوات سجنا نافذا لشقيقين حولا «حوش» جدهما إلى وكر لترويج الكوكايين بالحمري    شركات ضخمة و مناصب بالتقطير    المستفيدون من السكن الاجتماعي بالهرانفة يحتجون    مسافرون عالقون منذ 3 أيام بمطار السانية بوهران    الشيخة الريميتي ..أسطورة موسيقى الراي    أعراس بنكهة زمان    بجرة قلم..    قرية عزوزة تستذكر الشهيد عبان رمضان    غياب بن موسات بسبب الإصابة    تدشين البطولة بانتصار لإسعاد الأنصار    استلام هياكل تربوية جديدة    الأندية الجزائرية من أجل تحقيق تأهل جماعي    اختتام دورة السينما المعاصرة بسرفنتس    اختتام الطبعة ال17 لمهرجان الأغنية الأمازيغية    6 آلاف تلميذ يستفيدون من البرنامج التضامني    تحضيرات متقطعة قبل "لازمو"    الحاج كان يعاني كثيرا وفوضى في تنظيم هذه العبادة    83 منصبا بيداغوجيا في شبه الطبي    شطيرة تتسبب في جريمة    عائلة تربح 4 ملايين دولار كل ساعة    عانت من آلام في المعدة.. والأطباء اكتشفوا المفاجأة الصاعقة    وسط دعوات لإنهاء الأزمة السياسية بالحوار    حسب حصيلة جديدة مؤقتة أکدها رئيس البعثة الطبية    بحضور جمهور‮ ‬غفير    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    حماية الأقصى مسؤولية العرب والمسلمين    الذنوب.. تهلك أصحابها    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صناعة النسيج .. فن أصيل بالجنوب مهدد بالاندثار
بسبب نقص الدعم
نشر في الأمة العربية يوم 31 - 05 - 2010

تتجسد الصناعة التقليدية في شكل منتوجات صغيرة تنقل رسالة كبيرة عن الأصالة الممزوجة بعبق الحضارات المتعاقبة، ومازالت هذه الصناعة التي تحمل بين طياتها التراث الإنساني الثقافي الذي صهرته عبر سيرورة التاريخ القدرة الإبداعية للإنسان، تمثل نشاطا أساسيا لفئة عريضة من الناس من كلا الجنسين، منها صناعة النسيج التي تعد من أقدم الفنون الشعبية.
البهاء والدلالات التاريخية والاجتماعية التي تميز مختلف منتجات الصناعة التقليدية، يجعلها تحظى بمكانة خاصة في نفوس مختلف الزوار الذين يتوافدون علىها في المعارض والأسواق سواء المحليين أوالأجانب.. فسوق المنتجات التقليدية الفنية قبلة كل سائح يرغب في اقتناء أروع الديكورات والهدايا، كما أنها قبلة كل إنسان يريد اقتناء ملابس وأوان بلمسات أيام زمان، حيث تراكمت منتجات هذه الصناعة الشعبية على امتداد التاريخ لتثمر رصيدا متنوعا من الصنائع والفنون إلىدوية، وبالموازاة مع ذلك أدى الحرص على الحفاظ على الحرف التقليدية إلى تشجيع بعض الغيورين على مستقبل التراث إلى إحداث جمعيات حرفية.
المعارض والصالون فرص تبحث عن أسواق
لعل المعارض التي يشارك فيها قطاع الصناعة التقليدية فرصة لإبراز مستوى المصنوعات المحلية، وكذا التطور الملحوظ الذي وصلت إليه في مجال الابتكار والإبداع المتمخض عن عقول رجال ونساء على حد سواء..
وتعتبر صناعة النسيج واحدة من أهم الحرف التقليدية التي ورثها الجزائريون عن أجدادهم، وهي نتاج الحضارات المتعاقبة، فجذور هذه الحرفة تضرب في أعماق التاريخ، واستطاعت أن تلبي معظم حاجيات السكان من الملبوسات وغيرها من الأغراض التي تدخل في صناعتها الخيوط النسيجية في العديد من المناطق الصحراوية نظرا لتمسك أهإلىها بالحرف التقليدية، وتنتشر صناعة النسيج في عدة مناطق من الوطن، لكنها تنحصر بصفة خاصة في المناطق الصحراوية، حيث تستعمل منتجات النسيج التقليدي في الحياة إلىومية.
وتبعا للمصدر فإن آلة حياكة النسيج عبارة عن آلة يدوية معقدة التركيب تدخل في تركيبها الألواح الخشبية وبعض الخيوط الدقيقة والحبال، وتصنع الآلة بمواصفات وقياسات هندسية في غاية الدقة وقد طرأت علىها حإلىا بعض التغييرات. وتبقى هذه الآلة صالحة للاستعمال فترة طويلة دون أن تتلف. وتقوم المرأة غالبا بنسج الزرابي والألبسة وبعض القطع التي تستخدم للديكور.
القرداش وأدوات شعبية لم تتغير
جاء على لسان أحد الطالبات بجامغة ورڤلة التي حدثتنا عن المنسج ما زال موجود في باديتهاوأرقت تقول أيضا أن هناك أصباغا خاصة تصبغ بها القطع معظمها مصنوعة بمواد طبيعية.. وإلى يومنا هذا تمارس العديد من النسوة هذه الحرفة اعتمادا على الطابع القديم الممزوج بلمسات عصرية، فالأدوات الشعبية التقليدية لم تتغير، حيث مازالت ممثلة في كل من ''القرداش'' الذي يستخدم لتنقية الصوف من الشوائب بعد غسلها، والمغزل، واللفافة، أما المادة الأولية فتتمثل عادة في الصوف ويضاف إليها الوبر في المناطق الصحراوية.
الصناعات التقليدية .. مستقبل غامض
رغم أهمية الحرف التقليدية، منها صناعة النسيج التقليدي، في تدعيم التنمية الاجتماعية والاقتصادية إلا أن عدة صعوبات تواجهها وتهدد بعضها بالانقراض نتيجة لعدة أسباب، بحسبها ايضا تقول أن العديد من فتيات إلىوم زانا منهن ليس لديهن ميولات لتعلم تقنيات هذه الحرفة التراثية، لاسيما وأنها تتطلب الكثير من الجهد والصبر..'' وعلى صعيد آخر وكما هوالحال مع العديد من الحرفيين لا أملك مقرا لتعلىم تقنيات هذه الحرفة، وهوالأمر الذي لا يخدم مسعى إحياء التراث والحفاظ على الصناعات التقليدية''،
الأعراس وحدها تنمي السوق
وترى محدثتنا أن هناك إقبالا كبيرا على النسيج التقليدي، ذلك لأن العديد من المواطنين يعرفون قيمته المعنوية الكامنة في التواصل مع تراث الأسلاف، لكن جملة الصعوبات التي تعترض سبيل العديد من الحرفيين تحول دون مواصلة بعضهم لمشوار الإنتاج.. فالمشكل الأساسي يتعلق بالإمكانيات، حيث يتعين على الحرفي غالبا أن يبيع بعض القطع ليتمكن من شراء المواد الأولية. وفي المقابل يعمل البعض الآخر عند الخواص في ظروف غير مواتية ليس أقلها الأجر الزهيد وعدم الاستفادة من خدمة التأمين، مما يحول دون تمكنهم من فتح ورشات خاصة لتطوير قدرتهم على الإنتاج والإبداع في آن واحد.وبرأي الحرفية فاطمة الزهراء رويغي، رئيسة جمعية مشعل مستقبل المرأة بالمنيعة، فإنه نتيجة لعدة مشاكل وصعوبات تعرف الحرف والقطاعات التقليدية تدهورا كبيرا يدفعها تدريجيا نحوالانقراض، ومن بين هذه الحرف حرفة صناعة الجلود التي تراجعت مردوديتها كثيرا بعد وفاة أصحابها. ومن الأسباب الأخرى عدم الاهتمام بهذا القطاع وقلة التدعيم، حيث أصبح الحرفيون يتلقون الدعم من الاتحاد الأوروبي، بحسب المتحدثة.
تكوين الفتيات .. هل هوالحل؟
ووعيا منها بدرجة الخطر الذي يهدد مستقبل الحرف التقليدية تعمل جمعية مشعل مستقبل المرأة على استقطاب كافة الفتيات الماكثات بالبيت من أجل تعلم حرفة النسيج التقليدي في ورشة أعدتها الجمعية خصيصا لمواجهة الفراغ الذي يتربص بهن وآثاره السلبية ودفعهن إلى التفتح على العالم الخارجي، إضافة إلى الحفاظ على حرفة النسيج التقليدية وامتصاص نسبة البطالة، من خلال تكوين الفتيات ومساعدتهن على الانطلاق في تجسيد مشاريع خاصة لتحقيق الاستقلإلىة المإلىة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.