مطالبة القمة الافريقية القادمة بإسقاط قرار ضم الكيان الصهيوني للاتحاد الافريقي    سكيكدة: القبض على شاب يروج للمهلوسات بطاولة سجائر    وزير الصناعة يعلن عن رفع التجميد على 890 مشروعاً    لجنة البورصة تحذر من الإعلانات غير المرخصة    تأسيس أول شركة طيران جزائرية خاصة منخفضة التكلفة    الحكومة تدرس تفعيل مشروعين استعجاليين    ألعاب البحر الأبيض المتوسط 2021: وفد من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط في زيارة الى وهران    الجزائر مرتاحة لترشح السعودية لاستضافة إكسبو 2030    حجز 66 طنا من القنب الهندي خلال 11 شهرا    تخفيف إجراءات حفر الآبار ذات الاستخدام الفلاحي    الجزائر ترسل شحنة رابعة من المساعدات إلى مالي    قبول الجواز الصحي الجزائري للدخول إلى بريطانيا    أسعار النفط إلى أين؟    الوزير الأول يعزي في استشهاد عسكريين على الحدود الوطنية    موسكو تعود لتنفي نيتها غزو أوكرانيا    الرابطة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 22 فيفري 2022    الطارف :حجز واتلاف 4 قناطير من الاسماك الفاسدة    كورونا: 1870 إصابة جديدة, 1055 حالة شفاء و6 حالات وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر    مستغانم: إيداع صاحب ومسير محل تجاري الحبس بتهمة المضاربة    سلطات الاحتلال المغربي تمنع الحقوقية الصحراوية امينتو حيدار من السفر الى اسبانيا    بونجاح يستأنف التدريبات    "كورونا لن تؤجل مسابقة الدكتوراه"    تأخر فادح في البرنامج الدراسي    الطبعة السابعة للبطولة الوطنية الجامعية للشطرنج عن بعد : تتويج بن عمر سهام و بولرنس علاء الدين باللقب    بسكرة: توقيف شخصين تورطا في سرقة الكوابل النحاسية الكهربائية    قسنطينة: توقيف 9 متهمين في شجار جماعي بحي بن شرقي    الحكومة تعتزم رفع قائمة المنتجات المستوردة الخاضعة للرسم الإضافي الوقائي المؤقت    اسعار النفط تصل الى أعلى مستوياتها منذ 7 سنوات    هجوم مسلح على قافلة للأمم المتحدة في كولومبيا    وزارة الحج والعمرة: لا تمديد لتأشيرة العمرة للقادمين من الخارج    الجزائر في المرتبة الثانية إفريقيا ضمن قائمة البلدان الأقل تكلفة للعيش    وقفة ترحم على روح الفقيد بن حمودة    الجزائر اقتنت سربا من أفضل طائرات درون في العالم    منظمة حقوقية تناشد مانويل آلباريس التدخل لإطلاق سراح المتعقلين الصحراوين بسجون الاحتلال المغربي    توقعات بهدوء موجة أوميكرون في هذا التوقيت!    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    هذا موقف قيس سعيّد من العودة إلى المسار الدستوري    هل ستتعرض مصر لإعصار مدمر؟ الأرصاد الجوية توضح    " مجال " تستنكر استدعاء الأساتذة للعمل أيام العطلة    مواصلة حملة التلقيح بالمدارس بعد تمديد تعليق الدراسة    للإذاعة الوطنية مسؤولية كبيرة في التصدي للمخططات العدائية    وجود إرادة سياسية لتعزيز أواصر التواصل الثقافي بين الشعبين الجزائري والمصري    كاس الكونفدرالية: ش.القبائل/ روايال ليوبارد: عقد الاجتماع الفني في غياب ممثل الفريق الايسواتيني    افتتاح الطبعة 53 من معرض القاهرة الدولي للكتاب    البودرة تهزم حليب البقر والندرة تستمر !    بلماضي يشرع في البحث عن حلول في فترة وجيزة    تحصيل أزيد من 53 مليون دج من جمع الزكاة    من واجبنا إحياء تراثنا القديم وتثمينه    الغرب على أعتاب موسم كارثي    لا نتائج مشرفة ولا إدارة واقفة    روايتا "زنقة الطليان" و "الهنغاري" ضمن القائمة الطويلة لجائزة "البوكر 2022"    استمرار تبنّي المواهب الشابة    صدور الجزء الثالث    الطبعة الأولى في ماي المقبل    اليتيم في حياة النبي صلى الله عليه وسلم    الكويت تفرض 6 شروط لالتحاق النساء بالجيش    هذه قواعد التربية الصحيحة    لغتي في يومك العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعا إلى دعم الجهود الرامية إلى التخلص من التبعية للخارج، مدير عام الديوان الوطني للحليب يؤكد:
نشر في الأمة العربية يوم 20 - 06 - 2010

قال المدير العام للديوان الوطني المهني للحليب، حفيظ جلولي، إن الوزارة الوصية هيأت كل الظروف لمساعدة جامعي الحليب لبلوغ الهدف المسطر مع بداية موسم النشاط، ويتمثل في رفع قدرات الإنتاج إلى مستوى يعادل 500 مليون لتر حتى 31 ديسمبر المقبل.
وقال ذات المسؤول في تصريحات أدلى بها، أمس، لبرنامج "ضيف التحرير" للقناة الإذاعية الثالثة الناطقة بالفرنسية، إنه تم تسجيل معدل إنتاج شهري منذ بداية السنة الجارية يقدر ب 32 مليون لتر، وهو رقم مشجع وفي مستوى الأهداف المسطرة حتى نهاية السنة، مستبعدا أي ندرة أو تذبذب في التموين بالحليب خلال شهر رمضان المقبل. وأفاد جلولي أن كل الإجراءات التحفيزية التي اتخذتها الحكومة لفائدة المربين، تهدف أساسا إلى تقليص فاتورة استيراد مسحوق حليب خلال 2010 والتي قدرت ب 300 مليون دولار خلال السنة الماضية 2009.
وأوضح جلولي أنه يتعين على الديوان وشركائه الأساسيين من مربين ووحدات إنتاج وجامعي الحليب، مضاعفة الجهود الرامية إلى بلوغ السقف المذكور سلفا قصد التخلص تدريجيا من التبعية في مجال استيراد غبرة الحليب من الخارج، مشيرا إلى أن الديوان وضع إجراءات تحفيزية لكل المربين لمضاعفة جمع الكمية المطلوبة لتغطية حاجة السوق، نافيا وجود ندرة في الإنتاج والتسويق، حيث أرجع التذبذب الحاصل في التموين خلال الفترة الأخيرة إلى نشاط بعض "اللوبيات" والمتطفلين الذين يحكمون قبضتهم على بعض شركات التحويل، والذين يبدو أن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة مؤخرا لم تكن في صالحهم عندما قررت الوزارة الوصية الشروع في مشاريع إعادة هيكلة نشاط بعض السياسات القطاعية والتوجه نحو دعم الإنتاج المحلي، عوض دعم المنتجين الأجانب الذين استغلوا وضع السوق المحلية أحسن استغلال لتحقيق مصالحهم الضيقة. كما أوضح جلولي أن الاضطرابات التي عرفتها عمليات توزيع حليب الأكياس خلال المدة الأخيرة، سببه افتعال المنتجين الخواص لأزمة لا وجود لها أصلا ومحاولتهم خلق توتر في السوق الاستهلاكية، على الرغم من توفر الديوان الوطني المهني للحليب على كميات كافية من مسحوق الحليب تكفي لمدة تزيد عن 6 أشهر.
وأضاف جلولي أن الديوان، وبالتعاون مع الجهات الوصية، يعمل حاليا على بذل أكبر جهد لإنجاح عمليات انخراط أكبر عدد من المربين والمتعاملين في برنامج جمع الحليب، مشيرا إلى إدراج إجراءات تحفيزية هامة من خلال تقديم منحة تعادل 12 مليار سنتيم لدعم المربين والمنتجين والمحولين سيتم الاستفادة منها من خلال منح ما قيمته 12 دج للتر من الحليب للمربي، و5 دج للتر تقدم لجامع الحليب و4 دج أخرى للتر مخصصة للتكامل الصناعي، إضافة الى تقديم منحة امتيازية تقدر ب 0.5 دج لكل غرام من مادة دسمة موجودة في لتر من الحليب، ويتم دفع هذه المنح عبر وحدات إنتاج الحليب.
وأفاد جلولي بأن القطاع يتوفر حاليا على إمكانيات كبيرة للرفع من حصة الحليب الطازج بالسوق الوطنية، والتي تعادل حاليا 18 بالمائة. وينتظر أن ترتفع ب 3 بالمائة قبل نهاية السنة الجارية، مما سيسمح بخفض كميات وتكاليف استيراد مسحوق حليب والتي بلغت 300 مليون دولار خلال 2009، مشيرا إلى أنه خلال السنة الماضية تم جمع 312 ألف لتر من الحليب الطازج، فيما تتضمن أهداف الخماسي القادم بلوغ 1 مليار لتر من الحليب الطازج، حيث يتم حاليا التنسيق بين عمل اللجان المختصة لبلوغ هذا الهدف، غير أنه انتقد مستوى جمع هذه المادة والذي يبقى ضعيفا مقارنة بالقدرات الإنتاجية الوطنية المقدرة بأكثر من 2 مليار لتر من الحليب الطازج سنويا. وأضاف ذات المتحدث، بأن إدماج الحليب الطازج في عملية التحويل على مستوى وحدات إنتاج الحليب، من بين أهم العوامل التي أفضت إلى اقتصاد الجزائر لحوالي 40 ألف طن من غبرة الحليب، أي ما يعادل 100 مليون دولار، موضحا أن الديوان الوطني المهني للحليب بصدد تقييم العقود التي تربطه مع مختلف الأطراف الفاعلة للفرع من محولين ومربين وجامعين وبنك الفلاحة والتنمية الريفية، وأن نتائج عمل اللجان المتخصصة ستسمح بإعداد حصيلة سنة من النشاط. كما أن الهدف من التقييم، هو توفير طريقة عمل مضبوطة تضفي الطابع المهني على النشاط وخلق شفافية أكبر في تسيير هذا الفرع وتحويل أموال دعم استيراد الغبرة إلى تحفيز إنتاج الحليب وطنيا، لا البديل الأوحد من أجل التقليل من فاتورة الاستيراد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.