الفريق قايد صالح: الجيش يقدم الضمانات الكافية للجهات القضائية لمتابعة المفسدين دون ضغوط    دورة اللجنة المركزية للأفلان تبقى مفتوحة إلى إشعار آخر    بالصور..توقيف 8 منقبين عن الذهب و3 تجار مخدرات بتمنراست وبشار    غوارديولا يمنح محرز جرعة معنوية قبيل “الداربي”    السياربي والسي أس سي يبحثان عن إنقاذ الموسم بالسيدة الكأس    وطني هواة شرق: جمعية الخروب تستعيد الصدارة و تنتظر «بشرى» الصعود    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 1547 مؤثر عقلي و3.3 مليون سنتيم    نسبت لهم تهم فساد    بالفيديو ..المدير العام السابق لسوناطراك ولد قدور في فرنسا!    تعيين مدير جديد لمؤسسة الترقية العقارية    مكتتبو “عدل 2” يحتجون أمام مقر الوكالة بالعاصمة    الطلبة يصرون على رحيل بن صالح ويطالبون بمحاسبة الفاسدين    بلدية قصر الصبيحي تلتحق بركب المقاطعين للانتخابات الرئاسية المقبلة    حصيلة جديدة لتفجيرات سريلانكا    إثر حادث مرور بتيزي‮ ‬وزو    بعد تألقه مع نادي‮ ‬السد    الاتحادية الجزائرية للدراجات    المحطة الجديدة وخط السكة الحديدية يدخلان الخدمة الاثنين المقبل    متواجدة عبر إقليم ولاية تبسة    مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي    أنباء عن وصول تعزيزات ضخمة لقوات حفتر    رئيس الدولة يستقبل ساحلي    حسب قرار صادر في‮ ‬الجريدة الرسمية    بعد دخول مشروع تحويل شبكة توزيع الغاز الخدمة    تسبب في‮ ‬إتلاف‮ ‬9‮ ‬محلات و22‮ ‬مربع تجاري    وكيل الجمهورية لدى محكمة باب الوادي يفتح تحقيقا    لتلبية الإحتياجات الطبية للسكان‮ ‬    إقامة شراكات مع الجزائر إحدى أولوياتنا    اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تشدد‮:‬    افتتحت بالمتحف الوطني‮ ‬عبد المجيد مزيان‮ ‬    لتفادي‮ ‬تعقيدات الأمراض المزمنة خلال شهر رمضان‮ ‬    علموا أولادكم اللقمة الحلال ...    حذر من إطالة الأزمة السياسية‮ ‬    500 مشروع سياحي معتمد لم تنطلق أشغاله    الإبداع في علوم الإعلام محور ملتقى وطني بجامعة المسيلة    من عصبة الأمم إلى منظمة النهم    "الهدف واحد و إن اختلف الرؤى "    المحامون ينظمون مسيرة بوهران مساندة للحراك    تهافت على اقتناء لحم الدجاج    دعوة الباحثين إلى النهوض بالدراسات الحديثة والاهتمام علميا التراث    إبراز دور أسر العلماء في الفقه والتفسير والإفتاء    متحف " سيرتا " بقسنطينة يتعزّز بقاعة جديدة    محطة الصباح استثمار دون استغلال    معالجة قسوة القلب    العبودية سرها غايتها وحكمتها    من رغب عن سنتي فليس مني    كاتبة ضبط مزيفة رهن الحبس بمعسكر    حملة تحسيسية حول مرضى السّكري وارتفاع ضغط الدّم    انتخاب عبد الرزاق لزرق رئيسا جديدا    معسكر تحتضن الموعد    إستحداث منطقة صناعة على 220 هكتارا    مسيرة علم وجهاد    أيل يقتل رجلا ويصيب زوجته    مسؤول في الحزب الشيوعي يتهم الغرب بإثارة القلاقل في إقليم شينجيان    تحديد آخر أجل لدفع تكلفة "حج 2019"    إستنفار في أمريكا بعد ثاني أكبر تفشي لمرض الحصبة منذ 20 عاما    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمعية مستقبل أمراض النطق تستغيث السلطات الوصية
نشر في الأمة العربية يوم 23 - 03 - 2013

بعد تحقيقها نتائج باهرة في مجال الرسم على الخزف والزجاج
تعتبر جمعية مستقبل أمراض النطق لولاية الجزائر (أدوا) التي تأسست في سنة 2000، بمنطقة العاشور بالعاصمة، إحدى الجمعيات التي تتولى مساعدة الأطفال الذين لهم صعوبة في النطق، ابتداء من سن السادسة إلى 16 سنة، من خلال اعتماد فريق من المتخصصين في الأرطوفونيا ونفسانيين يلقنوهم المواد الأساسية كالحساب، القراءة والكتابة، إلى جانب التأهيل الحركي والرياضي، وتعليم الإعلام الآلي
والحلويات.. ليتم توجيه بعضهم إلى مدارس عادية أو متابعة تكوينا في مراكز التكوين المهني، قصد استرداد ثقتهم بأنفسهم وتحقيق استقلاليتهم المادية، وبالخصوص تغيير وجهة نظر بعض القاصرين في مجتمعنا من أن هذه الفئة عاجزة وعالة على العائلة.. لقد آن الأوان أن نعتبر بأن ما يقوم به هؤلاء يضاهي أو حتى يفوق عمل الإنسان السوي، يكفي إدماجهم في المجتمع. في هذا السياق، قالت الناطقة باسم الجمعية السيدة "دراعة": "إن التكوين الأكثر استقطابا بالنسبة لأطفال الجمعية هو الرسم على الزجاج والزليج"، مضيفة أن المعارض التي أقامتها الجمعية تبرز مهارة ودرجة إتقان هؤلاء الأطفال الذين تلقوا متابعة ومرافقة نفسية، ما يؤكد أن الذين يعانون من أمراض الكلام مثلهم مثل الأسوياء يكفي أن يؤخذ بأيديهم إلى البر ليكونوا ضمن القوة الفاعلة في المجتمع.
وعلى هامش حفل اختتام معرض جمعية (أدوا) الذي أقيم، نهاية الأسبوع الفارط، بمؤسسة فنون وثقافة بعبان رمضان بالتنسيق مع فوج "الفلاح" للكشافة بالجزائر الوسطى، دعت السيدة "دراعة" كل الهيئات المعنية من وزارة التضامن، وزراة التربية، الوكالة الوطنية لتشغيل الشباب، وغيرها من القطاعات المعنية للمساهمة في الحفاظ على انجازات الجمعية، من خلال توفير مقر واسع لها لاستيعاب أكثر من 36 تلميذا، وكذا تكفل وزارة التربية بأجور الأساتذة، لأن ميزانية الجمعية تقوم على تطوع المحسنين واشتراكات أولياء التلاميذ، آملة في أن يتم التكفل بانشغالات الجمعية قريبا حتى لا يضطر ''القائمين على الجمعية'' إلى غلقها، وحينها ستكون الخسارة كبيرة لأبناء هذا الوطن المفدى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.