"أبو ليلى" و«في منصورة فرقتنا" يمثلان الجزائر في مهرجان عمان السينمائي    المساجد تفتح أبوابها للمصلين    موزار.. شركة ENIEM تكبدت اكثر من 50 بالمائة خسائر في الارباح بسبب كورونا    جثمان المجاهدة قردان الزهرة يوارى الثرى في مقبرة سي الطاهر العتبي بتيسمسيلت    المهمة واجب وطني لخدمة المدرسة    ضرورة تحديد مصادر توفير الطاقة لإنجاح عملية الانتقال    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر الكبير    المعني لم يكن حاملا أبدا لبطاقة الصحفي المحترف    أوامر بتغيير واجهة مناطق الظل قبل نهاية السنة    فيلم وثائقي حول مسار المجاهد روبيرتو محمود معز الأرجنتيني في الثورة الجزائرية    جنوب إفريقيا: من المؤسف أن تعقد الإمارات اتفاقا يتعلق بمصير الشعب الفلسطيني دون إشراكه فيها    فيما تم معاينة أكثر من 3100 بناء عبر المناطق المتضررة    مصالح الحماية المدنية تؤكد:    الإمارات تطعن أم القضايا!    من أجل التحضير لعودة مختلف النشاطات الكروية    من أجل الفصل في القرارات المتعلقة بالصعود    منذ بداية السنة الجارية    عشية الافتتاح الرسمي للشواطئ    تم توجيههم للعمل العسكري الميداني    في إطار حرصها على التكفل بانشغالاتهم    الموت يغيب الفنانة شويكار    لعدم احترامها شروط الوقاية من فيروس كورونا    برنامج الأغذية العالمي يشيد بدور الجزائر "الكبير" في مساعدة اللاجئين الصحراويين    وزارة الدفاع تعقد لقاءً مع ممثلي متقاعدي الجيش والجرحى والمعطوبين    20 "توصية" عاجلة في لقاء الحكومة والولاة    بلوغ أهداف سياسة الدفاع يفرض تبنّي مقاربات أكثر انفتاحا    في ظلال الهجرة النبوية    الصلاة علي النبي ..10جوائز كبري    أسعار النفط تتجاوز عتبة ال45 دولارا    استمرار تراجع عدد الإصابات بكورونا    قاطنو السكنات الهشة يستعجلون الترحيل    «إتفقنا مع المدرب سالم العوفي على لعب الصعود»    سنتان حبسا لسارق دراجة نارية ببلقايد    جريحان في حادث مرور بحاسي بونيف    7 سنوات سجنا لمروج الأقراص المهلوسة    الجمعية العامة تعقد يوم الأربعاء    إنجاز تاريخي لأبناء "ليربيك"    غموض يكتنف مستقبل الفريق    إطلاق حفريات جديدة بالموقع الأثري ببطيوة في سبتمبر    « أحلم بتأسيس دار نشر بولايتي أدرار ...»    خليلي يخلّد فاطمة نسومر    الكينغ خالد يغنّي "جميلتي بيروت"    الأنصار يستنجدون برئيس الجمهورية    القطار لنقل اللاعبين مستقبلا    ماكرون في زيارة الى لبنان في الأول سبتمبر    عملية تسليم المهام تتأجل إلى الغد    إجلاء 255 مواطنا من واشنطن    حجز هيروين، مهلوسات وأموال مخدرات    تجنبوا تبذير الملايير..    "أوبك +" تراقب اتفاق التخفيض    الطلبة يعودون يوم 23 أوت    ردّ اعتبار الزوايا    غلق مصلحة بالمستشفى    خبر جديد عن لقاح كورونا    لا تفسدوا فرحة فتح المساجد..    الحذر من الاغترار بالحياة الدنيا    جبريل الرجوب: كل الدول العربية أوقفت دعمها المالي لفلسطين ما عدا الجزائر    ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت والطاغوت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انريكو ماسياس في مواجهة ساخنة مع جيزيل حليمي حول مساندته لإسرائيل
نشر في النهار الجديد يوم 10 - 12 - 2007

اليهود جزائريون قبل كل شيئ صريحات حول العنصرية الجزائرية ضد الهوية اليهودية و دفاع عن قضية الحركى أدت به إلى جدال ساخن مع محامية القضية الجزائرية جيزيل حليمي إزاء مواقفه السياسية، إحدى الأسباب الجوهرية لرفض السلطات الجزائرية لاستقباله حيث مسقط رأسه.
أدلى الفنان الفرنسي ذي الأصل اليهودي انريكو ماسياس، الضيف الرئيسي في حصة "ريبوست" التي بثتها القناة الفرنسية الخامسة "فرانس 5" أول أمس، بجملة من التصريحات حول قضية زيارته للجزائر، و الرفض الجدلي الذي يقابل به في كل مرة . الحصة التي خصصت لمناقشة اخر المستجدات الحاصلة في نطاق العلاقات الجزائرية- الفرنسية، و الزيارة الأخيرة للرئيس نيكولا ساركوزي، حملت عنوان " الجزائر- فرنسا: جروح التاريخ"، استهلت مقدمتها بسبب رفض السلطات الجزائرية مجيء ماسياس إلى الجزائر حيث أكد هذا الأخير أن المسألة تعود إلى أصوله اليهودية، مستندا في ذلك الى ما ورد في الصحف الجزائرية بشأن ذلك، و التي تداولت القضية من زاوية مساندة ماسياس لدولة اسرائيل " اليهود شعبي و قد عاش المأساة في تاريخه ...و على كل يهودي أن يساند دولة اسرائيل ..." و رغم تفهمه لوجود معاداة لليهود في الجزائر على حد فهمه، الا ان الفنان يؤمن بشعبيته هناك مقدرا أن 90 بالمائة من الجزائريين يرغبون في مجيئه نظرا لتواصل العلاقة التاريخية بين الطرفين " أجد نفسي في موقف الخال " ريمون " (الشيخ ليريس ريمون) ، الذي كان يعتبر جسرا بين الفئات اليهودية و المسلمة في قسنطينة، ووراء قتله كانت النية الواضحة في ترحيل اليهود نهائيا من الجزائر والتخلص منهم.." يواصل ماسياس الذي يرى في الحادثة " حرمان الجزائريين من ثقافتهم..." و بالتالي جزء من هويتهم، و يصر ماسياس بقوله " لا تطلبوا مني التنكر لجذوري اليهودية، مساندتي لإسرائيل... و مساندتي لفلسطين .." هو الذي لم يتنكر يوما لأصوله الجزائرية و بقي مساندا الجزائر مثلما ساند قضيتها ضد الاستعمار و في "المراحل العصيبة التي مرت بها ..." مؤكدا بذلك رفضه النقاش في أي تنازع كان، و بالتالي أشار إلى أن الاليزيه التي نفت على لسان وزيرة العدل رشيدة داتي رفض السلطات الجزائرية تنقله في الزيارة الرسمية للرئيس ساركوزي الأسبوع المنصرم وبالتالي تجاهله أمرا خطيرا و موقفا عنصريا..". رغم تفهمه للمصالح التي ينوي ساركوزي خدمتها في ظل سياسته الخارجية. و أمام جملة من التناقضات و النقاشات في مسالة إمكانية تقديم فرنسا اعتذار رسمي بسبب جرائمها الاستعمارية في الجزائر، نشطها ضيوف الحصة هم المؤرخ مارك فيرو، الصحفي سليمان زغيدور و رئيس جمعية ابناء الحركى برنارد كول، و المحامية جيزيل حليمي ( ذو الاصول اليهودية ، ذهب ماسياس في تدخله الى ان فرنسا ليست مجبرة على تقديم أي اعتذار ، على اساس ان " الثورة لم تكن ضد الاستعمار – الذي يندد به و بكل أشكاله على اية حال- و لكن الثورة الجزائرية كانت مدعومة من طرف العرب و بالخصوص جمال عبد الناصر الذي أراد أن يجعل من الجزائر مركز مراقبة جديد للاتحاد العربي..." و بالتالي فان هذه المسالة تتجاوز حدود الاعتذار نحو تكريس حقيقة تاريخية ترضي الطرفين، و استطرد في قوله أن لولا الغاء دعوة الرئيس بوتفليقة عام 2000 او معارضة زيارته رفقة ساركوزي "لتحولت من رمز المنفى الى رمز السلام.. و ما كنا هنا للحديث عن أي اعتذار..". و في ردها وجدت حليمي نفسها في جدال ساخن مع انريكو ماسياس و هي تحذره من مسؤولية أقواله ، مصرة على أن قضية رفضه الدخول إلى الأراضي الجزائرية".. مسالة سياسية بحتة و لا علاقة لها بالعنصرية." "..ثم انك تقول مساندتك إسرائيل، و إسرائيل بلد عدو للجزائر، لا يمكن أن ننسى أن الموساد كانت له يد في عمليات القمع بقسنطينة ..." مستبعدة بذلك أن تكون القضية ذي علاقة بجذوره اليهودية، وهو ما شدد على نفيه انريكو ماسياس بل و في لحظة توتر أردف قائلا إن " اليهود جزائريون قبل كل شيء و لا يجب خلط ملفهم بملف الأقدام السوداء. بما أنهم كانوا هنا قبلهم.." و بالتالي حقه في ارض نشأته رغم كيانه اليهودي، و هنا تستطرد حليمي قائلة " أن تكون يهوديا ليس شرطا عيك أن تصبح صهيونيا...". " من حقي أن أكون صهيونيا.." يجيب ماسياس. الذي لم يتردد على صعيد آخر في إضافة توقيع أخر في سجل مواقفه السياسية في نهاية الحصة و هو يدافع عن ملف الحركى معتبرا أن "ما تقوم به الجزائر اتجاه الحركى من باب الإقصاء أمر مخزي و معيب...".
وأمام ما ستحمله ردود فعل انريكو ماسياس إزاء هذه الملفات الحساسة من نتائج ، يحلم الفنان على أطراف الشرخ التاريخي بين الضفتين ، بدخول الجزائر و غناء الموسيقى العربية الأندلسية لمعجبيه في قسنطينة ، بعد زيارة قبر " الشيخ ريمون". و مع هذا يرغب ماسياس أن يدفن إلى جانب والديه في فرنسا أو في ارض إسرائيل، فيما تبقى محاولة الجمع بين الوسيلة و المستحب و محاولة إرضاء كل "الأطراف و الأراضي" ، يظل الواقع من جهة اخرى من خلال المواقف السياسية و المعطيات الراهنة ابعد من مجرد قضية "اعادة تاسيس لحقيقة سياسية" لم يستوعبها انريكو ماسياس بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.