كشف وتدمير ثلاثة مخابئ للجماعات الإرهابية ببومرداس    أعضاء الجمعية العامة للمجمع البترولي يصوتون ب«نعم»    تشييع جنازة العاملين المتوفين في انفجار منجم الزنك بالشعبة الحمراء    بن عبد الرحمان يستعرض التعاون مع نائب رئيس البنك الدولي    هذه شروط وكيفيات ممارسة تجارة المقايضة الحدودية    «البوليساريو»: على إسبانيا تحمّل مسؤوليتها في تصفية الاستعمار    واشنطن تقترح نزع السلاح في سرت والجفرة    صالح قوجيل يعزي نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني    اللواء مفتاح صواب ليس في حالة فرار    خلال الأسبوع الأخير    خلال السداسي الأول من 2020    عملية إجلاء بمعبر أم الطبول للمواطنين التونسيين و الجزائريين    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    بعنوان مولى مولى وحكايات أخرى    حجر منزلي جزئي بتيزي وزو وذراع بن خدة    توقيف 243 شخص بحوزتهم أسلحة بيضاء و203 محل بحث    المال الحرام وخداع النّفس    حكم الفتح على الإمام (تصحيح الخطأ)    4 طائرات جزائرية وباخرة محمّلة بالمساعدات في طريقها نحو لبنان    فلاحة: الابقاء على نقاط تخزين الحبوب مفتوحة للفلاحين لغاية نهاية سبتمبر    بالصور.. نجوم الخضر يتضامنون مع ضحايا إنفجار بيروت    بطولة الهواة (مجموعة الوسط): اتحاد البليدة يرسم صعوده الى الرابطة الثانية    تعرض منزل الفنانة هيفاء وهبي وإلسيا للتحطم جراء إنفجار مرفأ بيروت    سوناطراك تُسيّر الوضع بمرونة    "زليخة".. الحسناء التي زلزلت الرئاسة!    حرائق: الوزير الأول يأمر بإحصاء المتضررين    هذا موعد دخول الطريق الاجتنابي لبومرداس حيّز الإستغلال    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    تقرير إسباني: ماندي لم يصله أي عرض من ليفربول    النخبة الوطنية ستعود للتدريبات باحترام «البروتوكول الصّحي»    صدمة وحداد وطني في لبنان    كيف وصلت شحنة الموت إلى لبنان؟    والي باتنة يعزي في وفاة رئيس بلدية الجزار اثر حادث مرور    تكريم مجموعة من محاميي جبهة التحرير الخميس        551 إصابة جديدة، 427 حالة شفاء و13 وفيات خلال ال 24 ساعة الأخيرة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة يطمح للّعب في «البريميرليغ» من بوّابة تشيلسي    توقيع برنامج تنفيذ مذكرة تفاهم مع أمريكا لاستيراد بعض الممتلكات الثقافية    السلطات اللبنانية تحذر.. سحابة سامة تهدد سكان بيروت    إدارة اتحاد العاصمة ترفض التسوية الودية لقضية إيبارا    المكتب الفيدرالي يناقش مشروعين جديدين    حركة مجتمع السلم تدعو الحكومة إلى مساعدة لبنان ماديا    تكثيف تعقيم مساجد "سيدي امحمد" بالعاصمة تحسبا لإعادة فتحها تدريجيا    درك الطارف يطيح ب7 متورطين في حرائق الغابات    الجزائر تطلب دعما تقنيا من البنك الدولي لتجسيد الاصلاحات    تمديد الحجر الجزئي على بلدية القالة ورفعه عن بلدية الشط بولاية الطارف    مسجلة أعلى مستوى في 5 أشهر.. ارتفاع أسعار النفط بنحو 2.7%    بيان لوزارة الدفاع الوطني بخصوص اللواء صواب    شاعران جزائريان في لجنة تحكيم مسابقة "شاعر العرب"    السفينة الجزائرية "لا له فاطمة نسومر" المحملة بالغاز المسال تصل إلى تركيا الأربعاء    اتفاق على تطوير التعاون الثنائي في المجال العلمي    الفريق السعيد شنڤريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ينصب القائد الجديد للدرك الوطني    تأجيل شهر التراث غير المادي    "مجوبي" يقدّم "عرس الدم"    الإرث الموسيقي العربي المنسي في "سماع الشرق"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنريكو ماسياس يرغب..ويتخوف من بلخادم
نشر في النهار الجديد يوم 18 - 11 - 2007

قال لساركوزي "لا تتحرج من إبلاغي بإثارة زيارتي لمشاكل" زايد الجدل حول الزيارة المقررة للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال أسبوعين بعد كشف الفنان الفرنسي، ذي الأصول الجزائرية، أنريكو ماسياس، أمس، عن اتصاله بالرجل الأول في قصر الإليزي ليطلب منه أن لا يتحرج في إبلاغه بأي مشاكل قد تعترض زيارته المرتقبة إلى الجزائر
بسبب وجوده ضمن الوفد الرئاسي الفرنسي سيما بعد الكشف رسميا في باريس عن وجود تحفظات في الجزائر حول زيارة ماسياس. صرح الفنان الفرنسي أنريكو ماسياس أمس أنه نقل للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي رغبته في مرافقته في زيارته للجزائر المقررة خلال الأسبوع الأول من شهر ديسمبر المقبل لكن أنريكو ماسياس (68 عاما) أوضح في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية "أبلغت ساركوزي بتراجعي في عن الزيارة إذا تسببت في مشاكل وقلت له ألا يتحرج من إبلاغي بذلك"، وأكد متحدث باسم الرئاسة الفرنسية من جهته أنه تم التطرق لزيارة ماسياس للجزائر واعترف أنها تلاقي بعض التحفظات في الجزائر . وتأتي تصريحات المغني الفرنسي أنريكو ماسياس بعد يوم واحد فقط على التحفظات التي أبداها عبد العزيز بلخادم، رئيس الحكومة، أول أمس جدد فيها فيه معارضته لزيارة ماسياس الجزائر وقال بلخادم معلقا على أسئلة الصحافيين بخصوص زيارة الفنان الفرنسي إلى الجزائر "لم أغير موقفي" لكنه تدارك بالإشارة إلى أنه "لا يمكن انتقاء أعضاء الوفد المرافق للرئيس الفرنسي" لكنه سجل بأن مرافقي الرئيس نيكولا ساركوزي "سيكونون ضيوفنا". ويأتي هذا الجدل عشية الزيارة المقررة اليوم الإثنين لمسؤول بارز في الخارجية الفرنسية الذي سيبحث مع المسؤولين الجزائريين في تفاصيل الزيارة المقررة للرئيس الفرنسي حيث سيتم تحديد نقاط الزيارة والبرنامج بصفة نهائية بعد توافق الجزائر وباريس على أهم القضايا المرتبطة بالزيارة. ويرجح محللون أن تتأثر الزيارة بموجة الجدل التي صاحبت الكشف عن إمكانية زيارة الفنان الفرنسي أنريكو ماسياس الجزائر رفقة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حيث سيقود حملة المعارضة في الجزائر المسؤول الثالث في الدولة الذي تحدث هذه المرة إلى جريدة "ليكسبرسيون" كرئيس للحكومة إضافة إلى موقعه كأمين عام لجبهة التحرير الوطني حزب الأغلبية في عز الحملة الانتخابية للإنتخابات المحلية إضافة إلى الجدل الذي لايزال قائما حول جرائم فرنسا في الجزائر و عدم إعتراف الطرف الفرنسي بها و لا يستبعد أن تنضم جمعيات و أوساط سياسية لتأييد موقف بلخادم . و يكون ماسياس قد قام بتحرك إستباقي للتمهيد لإلغاء زيارته المقررة إلى الجزائر خلال لقائه بالرئيس الفرنسي الذي يسعى من جهته إلى إنجاح زيارته الثانية للجزائر ومحاولة تفعيل العلاقات الثنائية. ومن المقرر أن يقوم ساركوزي بزيارة رسمية إلى الجزائر من الثالث إلى الخامس من ديسمبر وسيختتم جولته الجزائر بزيارة مدينة قسنطينة، شرق البلاد حسب برنامج الزيارة وهي مسقط رأس أنريكو ماسياس وكان يؤكد في عدة مناسبات رغبته في تحقيق "حلم حياته" و غنى "فرنسا الطفولة " التي يتغنى بقسنطينة. وكاد ماسياس أن يحقق حلمه عام 2000 عندما أعلن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ترحيبه بمجيئه وبدأت ترتيبات لإعادة ترميم البيت الذي ولد فيه في قسنطينة و"رحبة الصوف" بعد الإعلان عن موعد الزيارة لترافق ذلك حملة معارضة لمجيئه وكان عبد العزيز بلخادم الذي لم يكن يشغل منصبا في الحكومة آنذاك يقود "جبهة الرفض" ضد هذه الزيارة وأعلن يومها أن هذا الموقف نابع من "موقفه المعادي للثورة الجزائرية" وليس كونه يهوديا. وولد أنريكو ماسياس واسمه الحقيقي "غاستون غريناسيا" في 11 ديسمبر 1938 بحي "الشارع" الذي كان يقطنه اليهود في قسنطينة.ورحل عن الجزائر إلى فرنسا فور استقلالها عن باريس عام 1962.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.