انسجام تام بين رئيس الجمهورية والجيش الوطني الشعبي    أوبك +: اتفاق من اجل تخفيض كبير للانتاج على مدار سنتين    ثاني طلبية لوسائل الحماية من فيروس كورونا تصل من الصين    200 ألف كمامة جراحية لفائدة الهلال الأحمر الجزائري    «الأسرة الرياضية تؤدي الواجب الوطني بكل ما تملك من إمكانيات    الموسم الأبيض.. الفاف تحسم الجدل !!    تزويد 12 مطحنة ب17 ألف قنطار من القمح بتبسة    تأجيل محاكمة هامل وبراشدي إلى 3 ماي القادم    فطموش: المسرحيون الجزائريون لم يلقوا العناية اللازمة    وفاة الفنان السوري عبد الرحمن أبو القاسم    إبراز المواهب الجديدة وتشجيع الإبداع    تعليق عملية تسجيل المؤشرات وتوزيع الفواتير    بلمهدي يكشف عن سبل تفعيل أداء الزكاة والأوقاف    1761 حالة إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 256 وفاة    تركيا تدعم إسرائيل بمعدات طبية لمكافحة «كورونا» !    توقيف شخص يحرض على خرق اجراءات الحجر الصحي بسيدي عبد الله    مدرسة-نات تطلق دروسا عبر الانترنت خلال الحجر الصحي    في حوار لمجلة الجيش في عددها لشهر مارس المنصرم المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية يؤكد: جاهزية كل الامكانيات لمواجهة فيروس كورونا    بن ناصر: “هذه هي تشكيلة الأحلام بالنسبة لي”    إدارة الأهلي السعودي تقطع الطريق على شكوى يوسف بلايلي بهذا الإجراء    زيدان يفتخر بأصوله ويتبرع للجزائر لمواجهة كورونا    أطلقوا سراح الاسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء من سجون الاحتلال الإسرائيلي !    دول العالم تكافح مع اقتراب وفيات «كورونا» من 100 ألف    المديرية العامة للحماية المدنية تنظم حملة وطنية للتبرع بالدم    شيتور يأمر بانتخاب رؤساء المجالس العلمية ومنحها الاستقلالية التامة    الناطق بإسم الرئاسة:”رفع الحجر مرهون بمدى استجابة المواطن للإجراءات”    الاتحادية التونسية تقرر عدم إلغاء بطولة هذا الموسم    سفارة الجزائر بتركيا: القوائم الاسمية للمواطنين الذين سيتم ترحيلهم إلى الجزائر لا أساس لها من الصحة    عرقاب: “الجزائر ستخفض إنتاجها بواقع 200 ألف برميل نفط يوميا”    رخصة مسبقة للمتعاملين في إنتاج واستيراد “الهلام الهيدرو كحولي”    إدراج الطلبة الراغبين في العودة للوطن مع المواطنين العالقين بتركيا    ملكة جمال إنجلترا تعود إلى عملها كطبيبة لمواجهة كورونا    الأمن يوقف مروّجي الإكستازي ببشار    تطلعات    سفارة الجزائر بأبوظبي تدعو المعنيين بالإجلاء لتجهيز أنفسهم وأخذ احتياطاتهم    غريفيث يكشف عن مبادرة اممية لانهاء النزاع في اليمن    ثقافة: استحداث أرضية إلكترونية للتسجيل والاستفادة من المنحة الاستثنائية الموجهة للفنانين    وفاة الفنان عبد الرحمن أبو القاسم    من يوقف فضائح إذاعة تلمسان ..؟    الحجر الصحي: الوسط الثقافي ينضم إلى الحملة الوقائية    مادورو: اتفاق “أوبك +” تاريخي    غليزان : الدرك الوطني يحجز كمية معتبرة من مادة “السميد “موجهة للمضاربة .    هزة أرضية بقوة 3.2 بتيبازة    توقيف شخصين وحجز رطل من المخدرات موجهة للترويج أثناء الحجر الصحي ببومرداس    أمطار رعدية في 6 ولايات    مدرب جديد ل “بن ناصر” الموسم المقبل !    السعودية مستعدة لخفض إنتاج النفط    توقيف شخصين حرضا على كسر حظر التجوال عبر الفايسبوك بوهران    روسيا تتجاوز الالف اصابة مؤكدة بفيروس كورونا…    ايطاليا تعتزم تمديد اجراءات العزل العام لغاية 03 ماي المقبل    المقدم بلعابد أمين: الجيش سيبقى على أتم الاستعداد والجاهزية لتلبية نداء الوطن    " الفاف" تحتضن 60 فردا من الطاقم الطبي لمستشفى زميرلي    مبيعات الصين من السيارات تتراجع بنسبة 43.3 بالمائة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    الحياة بنمط آخر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نتائج البكالوريا تبدأ في الظهور اليوم.. وبن بوزيد يمنع تداول أسماء الناجحين قبل ترسميها من قبل ديوان الامتحانات
نشر في النهار الجديد يوم 06 - 07 - 2008

إشاعات وهيستريا اللحظات الأخيرة تضغط على أعصاب الطلبة المترشحين "سلم تنقيط" لصالح التلاميذ وتعليمة بن بوزيد الخاصة بمساعدة المترشحين في مادة الانجليزية تطبق بالحرف الواحد
كشفت مصادر مقربة من وزارة التربية الوطنية، أن وزير التربية الوطنية السيد أبوبكر بن بوزيد أعطى تعليمات صارمة لمنع تسريب نتائج إمتحانات شهادة البكالوريا دورة 2008 وهذا لتجنب تكرار سيناريو السنة الماضية، عندما أدى التسريب الجزئي للنتائج في بعض الولايات إلى تزايد الضغط على مراكز التصحيح قبل الآجال التي حددها الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.
وتتكتم مصالح وزارة التربية الوطنية لحد الساعة على النتائج الأولية للامتحانات، لكن مصدر مؤكد كشف ل "النهار"، مساء أمس، أن التصحيح الثالث للأجوبة بدأ عمليا يوم الجمعة وسينتهي اليوم الإثنبن لتبدأ رسميا المداولات في ساعة متأخرة من مساء اليوم، حيث سيتم الكشف عن أولى النتائج لامتحانات بكالوريا 2008 سواء وفقا للنظام الجديد أو النظام القديم.
وحرصت وزارة التربية من خلال التدابير الأمنية الجديدة على تجنب تحول مراكز التصحيح إلى مصدر لتداول الإشاعات بشأن حقيقة نتائج الباكالوريا التي قال بشأنها وزير التربية إنها لن تعرف قبل نهار غد الثلاثاء، وساعات قبل ذلك بدأت هيستريا النتائج تعصف بالطلبة وتضع الكثير منهم على الأعصاب.
غير أن تعليمة وزارة التربية تبين أنها لم تجد التنفيذ الميداني في بعض مراكز التصحيح، حيث تمكن العديد من التلاميذ من الحصول على نتائج البكالوريا عبر مسؤولي المراكز الذين تمكنوا من افتكاك النتائج عبر معارفهم وقبل إرسال النتائج وتداولها، مثلما تنص على ذلك الإجراءات التنظيمية المعمول بها في قطاع التربية.
من جانب آخر، كشفت النقابات المستقلة الناشطة في قطاع التربية الوطنية أن نسبة النجاح في شهادة البكالوريا في النظام الجديد قد تصل إلى نسبة 60 بالمائة. في حين ستعرف نتائج البكالوريا في النظام القديم انخفاضا محسوسا مقارنة بالسنة الماضية، بحيث لن تتعدى نسبة 50 بالمائة .
وقال مزيان مريان، الناطق الرسمي باسم النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني "السناباست" في تصريح ل"النهار"، إن زملائه الأساتذة المصححون عبر كامل التراب الوطني قد أكدوا له أن "مواضيع الامتحان" جاءت في متناول التلاميذ في النظام الجديد، خاصة بعدما اتخذت الوزارة قرار تخفيض برامج التدريس وهذا ما سهل على المترشحين عملية المراجعة، ومن ثمة فإنه من المنتظر تسجيل نتائج إيجابية في البكالوريا وقد تصل نسبة النجاح إلى 60 بالمائة. في حين سيتم تسجيل أقل نتيجة مقارنة بالسنة الماضية ستقل عن 50 بالمائة.
من جهته، أعلن نوار العربي، منسق المجلس الوطني لأساتذة التعليم الثانوي والتقني، أن المصححين أجمعوا أن "سلم التنقيط" الذي وضعته الوزارة بالنسبة للنظام الجديد جاء في متناول التلاميذ وحتى مواضيع الامتحان جاءت متوسطة. وعليه فإن "الكناباست" يتوقع تسجيل نتائج مرتفعة في الباكالوريا مقارنة بالسنة الماضية. مقابل ذلك، فإن النسب المئوية التي ستسجل في البكالوريا في النظام القديم هي نفسها النسب التي سجلت السنة الماضية.
أما المكلف بالإعلام بالاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين عمراوي مسعود، فقد أكد هو الآخر أن "سلم التنقيط" جاء لصالح الطلبة المترشحين في النظام الجديد، مشيرا إلى أن بعض المصححين قد أوضحوا له بأن التلاميذ الذين ارتكبوا أخطاء في الإجابة على أسئلة امتحان مادة الانجليزية بعد وقوعهم في خطأ الترقيم قد حصلوا على نقاط كاملة وذلك تطبيقا لتعليمات وزير التربية الوطنية أبوبكر بن بوزيد الذي شدد مباشرة عقب الامتحان على ضرورة وضع "سلم تنقيط" خاص بهؤلاء المترشحين لمساعدتهم في عملية التصحيح، في الوقت الذي أوضح أن المعطيات الأولية بخصوص نتائج الباكالوريا تشير إلى أنه سيتم تسجيل نسبة نجاح عالية مقارنة بالسنة الماضية.
زغاريد قيصرية تهز شوارع مدينة قسنطينة:أصحاب النفوذ والوساطة يؤرقون البسطاء بحصولهم على نتائج الباكالوريا
"ببساطة كل شيء في بلادي محمي بقانون الوساطة".. كلمة قالها المدير العام للإذاعة الوطنية عز الدين ميهوبي، وتختصر بشدة، وضع المترشحين لنيل شهادة البكالوريا الذين ينتظرون الفرج. فيما يقيم أصحاب الأذرع الطويلة الأفراح غبطة بالنتيجة، في مقابل شعور بالقهر والفارق يعيشه من تتقطع قلوبهم المعلقة فلا هم ناجحون ولا هم فاشلون.
بدأت مدينة قسنطينة منذ الساعات الأولى من مساء أمس تشهد طفرة ترقب و"سوسبانس " غير مسبوق منحتها زغاريد أمهات الناجحين السرعة القصوى. ومع اقتراب موعد إعلان نتائج البكالوريا المقرر من طرف الوزارة الوصية يزداد الضغط على المعنيين بالأمر وعائلاتهم، وإذا كانت حالة الترقب التي تعيشها هذه العائلات منطقية وتسبق أي موعد حاسم، إلا أن غير المقبول هو تسريب النتائج لبعض الأطراف فقط وهم أصحاب النفوذ والعلاقات الكبيرة خاصة في مديرية التربية، وهو ما رفع حدة التوتر بين الممتحنين الآخرين الذين سيكون عليهم انتظار الموعد الرسمي. كما عليهم دفع مبلغ 100 دج لمتعامل الهاتف النقال موبيليس الذي يملك الحق لوحده في إفراح أو تخييب أغلبية الجزائريين سهرة الخميس القادم. وتعتبر 72 ساعة التي تسبق الإعلان الرسمي عن النتائج أصعب فترة يمر بها من لم تكن لهم القدرة على الوصول إلى النتائج كما يحدث مع أصحاب الوساطات والنفوذ، خاصة إذا كان من تحصل على النتيجة فرد من العائلة كما حدث للممتحن ( ح.ص) الذي عرفت بنت خاله النتيجة سهرة السبت بواسطة أحد أفراد عائلتها الذي يشغل منصب مرموق في مديرية التربية لولاية عنابة وهذا ما أثر على العائلة خاصة الأم التي تعتقد أن ابنها لم ينجح ويخفي الأمر عليها، حيث لم تصدق حكاية تسرب النتائج لفئة من المترشحين على حساب البقية، ويؤكد (ح.ص) أنه يعيش ضغطا رهيبا لم يعرفه من قبل. في حين أعربت الآنسة (ز.ب) عن تذمرها من ذلك محملة الوزارة مسؤولية الضغط الذي تعيشه وعائلتها، وهي تطالب بن بوزيد بالمساواة بين الممتحنين، مادام الله خلق الناس سواسية .
نتائج الباكالوريا في المزاد العلني بالطارف:وسطاء بقوائم أرقام التسجيل لأبناء أشخاص معينين
لازالت ظاهرة تسبيق نتائج الباكالوريا وتسريبها قبل موعدها المعلن عنه قانونا يشكل هاجسا كبيرا في أوساط الأولياء الذين تساءلوا عن سر طرق الحصول على النتائج المسبقة والمتورطين فيها وقد كشفنا عن أشخاص يقومون بجمع أرقام تسجيل خاصة بعائلات محددة، أغلبها يمارس أربابها مهام حساسة أو من أصحاب النفوذ وقد ثبت خلال السنوات السابقة مصداقية النتائج المحصل عليها. وحسب الأصداء التي بلغتنا فإن الكثير من الأولياء أصبحوا يشككون حتى في عملية إجراء الاختبارات وتسريب الإجابة كما حدث في احد المراكز ببلدية بن مهيدي أو في مناطق أخرى حاول بعض المتورطين القيام بخرق نظام الامتحانات لإرضاء تلك الطبقة المميزة داخل المجتمع المحلي. في حين يبقى أبناء العامة من الناس يعيشون هاجس "السيسبانس" المرتقب للنتائج الرسمية. والغريب في الأمر أن مدير التربية لولاية الطارف نفسه وحسب معلومات أكيدة لم يتمكن من معرفة نتيجة نجله ولا نتيجة نجله الآخر العام الماضي. في حين توصل البعض إلى تحديد معدل المترشح وأغلبهم لا ينتمي إلى سلك التعليم. وحسب بعض مصححي الباكالوريا الذين سألناهم عن خلفية الظاهرة أكدوا لنا أن مركز التصحيح يشبه إلى حد ما محطة نووية من المستحيل اختراق أجهزتها المخزنة للنتائج لتؤول احتمالات تورط جهات نافذة في العملية تفوق سلطات مؤطري المراكز التصحيحية. وبولاية الطارف لازالت تسمع الزغاريد هنا وهناك وقام بعضهم بإقامة الأفراح، رغم أن النتائج الرسمية لن يعلن عنها قبل الثلاثاء القادم وطالب الكثير من أولياء تلاميذ الطارف الوزارة المعنية بضرورة اتخاذ الإجراءات الردعية وفتح تحقيق معمق حول أسباب تسريب النتائج قبل موعدها.
حالات ترقب وقلق لدى طلاب البكالوريا بالجهة الغربية:تسريب بعض النتائج وتوقع وصول نسب النجاح إلى أرقام قياسية
يعيش طلبة البكالوريا حالات ترقب بعد بداية تسريب بعض النتائج للناجحين في شهادة البكالوريا بعد الانتهاء من مرحلة التصحيح في مختلف المراكز المنتشرة عبر الولايات، وبعد التدقيق وإجراء التصحيح الثالث الفاصل في الفارق بين التصحيحين الأولين، تم نقل كل الأوراق إلى مركز التشفير بسيدي بلعباس، حيث تمت عملية تحديد الناجحين بأسمائهم بعد قراءة تشفير الأوراق ليتم بعدها مباشرة تداول أسماء الناجحين لمن له معارف داخل المركز في انتظار يوم الخميس 10 جويلية للإعلان الرسمي عن النتائج الذي سطرته وزارة التربية.
أما باقي الطلبة الذين اجتازوا مرحلة الامتحان فيعيشون ظروفا نفسية صعبة وحالات من القلق والتوتر، خصوصا أن بعض العائلات في ولايات الغرب بدأت تطلق زغاريد الفرحة لتبقى عائلات أخرى تراقب الحدث إلى حين ظهور النتائج. وما زاد من تخوف الطلبة هو إصرار عائلاتهم على التحضير للحلويات ومراسيم الاحتفال قبل الأوان وهذا ما يتخوف منه الطلبة ويتكرر كل سنة، كون البعض تصله النتيجة قبل أوانها ليبقى آخرون في انتظار نشر القوائم بالثانويات.
وقد كشفت مصادر من داخل مركز بلعباس أن نتائج هذه السنة مقبولة إلى حد كبير، إذ قد تصل إلى 58 بالمائة في النظام الجديد و50 بالمائة في النظام القديم ويرتقب أن تكون الشعب الأدبية تحصد أكثر النتائج، كون أن نقاطا معتبرة تحصل عليها الطلبة في مواد اللغة العربية والفلسفة، ومازال الطلبة يتحدثون عن نقطة 20/20 في مادة الفلسفة التي تحصل عليها أحد الطلبة هذا العام ولا يمكن إطلاقا تقديمها في هذه المادة بالذات. وفي هذه الظروف تغلب الإشاعة التي تتداول في أوساط العائلات بحكم حالات الترقب التي تطبعهم واستفسارهم عن كل كبيرة وصغيرة. ومع اقتراب إعلان النتائج تحرص العائلات وحتى الطلبة على شراء الجرائد لمعرفة أي جديد. كما يتطلع سكان الغرب الجزائري من جريدة النهار أن تكون السباقة في الإعلان عن النتائج وكذا نشر أسماء الفائزين، وقد وصلتنا مكالمات عدة مع كل مرة تنشر فيها نتائج الناجحين ونعد قراءنا بذلك فور حصولنا على القوائم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.