«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نهال تشيع في جنازة مليونية

في جو مهيب وتحت تكبيرات «لا إله إلا الله»، تم أمس، تشييع جنازة الطفلة «نهال سي محند» بمقبرة عين البيضاء بعد وصول جثمانها ليلة أول أمس إلى وهران، أين يتواجد منزلها العائلي بحي البدر الكميل سابقا.الجنازة التي انطلقت من منزل الفقيدة العائلي في موكب شعبي مهيب حضره مواطنون أبوا إلا أن يتنقلوا من كافة أرجاء الوطن كغليزان، سيدي بلعباس، تلمسان، مستغانم وتيزو وزو لحضور مراسيم الجنازة ومواساة أهلها وذويها في مصابهم الجلل، ناهيك عن تنقل العديد من المسؤولين المحليين. الموكب الجنائزي الذي انطلق من مقر المسكن العائلي بحي الكميل شهد توافد العديد من المواطنين نساء ورجالا وأطفالا تواجدوا بعين المكان منذ الصباح الباكر لحضور مراسيم نقل الفقيدة «نهال» إلى مثواها الأخير، أين تجمعوا هاتفين بروح الفقيدة «نهال» ومطالبين بتطبيق القصاص في حق المجرمين المتورطين في قضية اختطافها وقتلها ببشاعة.
تقديم وقت الجنازة إلى العاشرة صباحا بعد الإنزال الشعبي الكبير
على غير العادة، تم تحديد موعد تشييع جنازة الفقيدة «نهال» على الساعة العاشرة صباحا من يوم أمس، بعدما كان مقررا يوم أول أمس بعد صلاة العصر، لكن ولتأخر إجراءات نقلها من قرية آيت عبد الوهاب بتيزي وزو أين يسكن جدها، تقررت مراسيم دفنها صباح أمس على الساعة العاشرة صباحا قبل صلاة الظهر للتخفيف من حدة الإنزال الشعبي على مقر سكناها منذ ليلة أول أمس وقت وصول جثمانها إلى وهران، أين شهد الحي موجة غضب واستنكار لمقتل الطفلة «نهال» تبعته مسيرة جابوا بها أغلب شوارع مدينة وهران وصولا إلى ساحة أول نوفمبر، أين تجمع جموع المواطنين حتى ساعة متأخرة من الليل للمطالبة بتنفيذ شرع الله وتنفيذ حكم الإعدام في حق كافة المتورطين.
تعزيزات أمنية مشددة إلى غاية مقبرة العين البيضاء
انطلقت الجنازة رسميا على الساعة العاشرة صباحا، كما تم برمجتها مسبقا، تحت هتافات وترديدات «لا إله الله نهال حبيبة الله» بتطويق وتعزيز أمني مشدد تحت إشراف مدير الأمن الولائي مراقب الشرطة نواصري، الذي تنقل شخصيا لحضور مراسيم الدفن، حيث طوقت مصالح الأمن بالزيين الرسمي والمدني كافة أرجاء الحي إلى جانب مسكن الفقيدة وكافة الطرق المؤدية إلى مقبرة العين البيضاء، كما تم نقل نعش الطفلة «نهال» الذي تم لفه بالراية الوطنية على أكتاف أعوان من الحماية المدنية ومن الأمن الوطني في صورة تؤكد مدى تلاحم كافة أطياف الشعب الجزائري، الأمن الوطني، الدرك والحماية المدنية الذين شاركوا عائلة الفقيدة أحزانهم وعبروا عن مواساتهم في الفاجعة التي ألمت بهم.
«نهال» لم تمت بل مات قاتلوها لأننا سنكون لهم بالمرصاد
أكد مواطنون من جيران الفقيدة القاطنين بدشرة آيت عبد الوهاب في تصريح ل«النهار»، أن كل قاطني القرية تنقلوا إلى وهران لحضور جنازة الفقيدة «نهال»، حيث أكد أحدهم أن «نهال» لم تمت بل مات من قاموا بقتلها، مؤكدا أنها ستكون آخر طفلة يتم اختطافها وقتلها لأنهم سيقفون بالمرصاد لمثل هؤلاء الوحوش البشرية، فيما أكد ابن عم الفقيدة أنه يجب على الحكومة والجهات الوصية إنزال أقصى العقوبات على هؤلاء المجرمين عقب إظهار حقيقة الجريمة النكراء التي راحت ضحيتها «نهال»، مشيرا إلى أنه حان وقت إحقاق الحق بتنفيذ القصاص ضد مختطفي الأطفال وقتلهم أمام الشعب وبحضوره، أما عمة الفقيدة التي نابت عن والدتها كونها في حالة نفسية سيئة، فقالت بصريح العبارة إنه سيكون لنا كلام آخر وقت القبض على الفاعلين ولن نرضى إلا بالقصاص، مشيرة إلى أن «نهال» ستكون آخر طفلة تُختطف ويُنكّل بها قبل قتلها.
عائلات الأطفال المختطفين يعتزمون تنظيم مسيرة حاشدة مطالبةً بالقصاص
أكدت جموع المواطنين بعد عودتهم من مراسيم الجنازة التي أقيمت بمقبرة العين البيضاء في وهران، والذين تجمعوا أمام منزل عائلة الفقيدة «نهال»، أنهم عازمون على تنظيم مسيرة شعبية على الساعة العاشرة صباحا سيجوبون خلالها كافة شوارع مدينة وهران، ستشارك فيها عائلات وذوي كافة الأطفال الذي تم اختطافهم وقتلهم، إلى جانب من هم في عداد المفقودين ولم يظهر لهم أي أثر لحد الآن، كرسالة منهم لهؤلاء الوحوش البشرية الذين لم يستسلموا لجرائمهم البشعة في حق فلذات أكبادهم وسيكونون لهم بالمرصاد، مشيرين في خطاب للجهات الوصية إلى أنه حان وقت تطبيق القصاص، فكما تدين تدان.
لم يكلّفوا أنفسهم عناء تقديم واجب العزاء
ماتت نهال سكوت زعماء الأحزاب السياسية والنواب في عطلة
لم تكلّف الأحزاب السياسية بمختلف أطيافها وتوجهاتها نفسها حتى عناء تقديم واجب العزاء لعائلة الطفلة «نهال سي محند»، حيث غابت بيانات التنديد والاستنكار التي تعوّدنا عليها بعد ارتفاع أسعار الخضر والفواكه في الأسواق، ولسان حالهم يقول «لا تزعجينا يا نهال نحن في عطلة..!».أظهرت جريمة اختطاف وقتل الطفلة «نهال سي محند» بولاية تيزي وزو، تلاحم الشعب بكل توجهاته ومستوياته، خاصة بعد الأجواء المهيبة التي صنعها أمس بوهران الآلاف من المواطنين الذين تنقّلوا من مختلف ولايات الوطن لتشييع جثمان الفقيدة التي أبكت الجزائريين، وكذا الوقوف إلى جانب عائلة نهال في مصابها الجلل.وبالمقابل، أظهرت هذه المحنة الطينة الحقيقة للمسؤولين الرسميين على غرار الأحزاب السياسية وكذا نواب الشعب، فضلا عن الجمعيات واللجان التي تنادي بحقوق الطفل في المناسبات الرسمية والصالونات عبر شاشات التلفزيون، حيث أنه في الوقت الذي كان ينتظر الشعب عموما وعائلة الفقيدة على وجه الخصوص تحّرك الأحزاب السياسية ونواب الشعب في إيصال مطالبهم إلى السلطات العليا، كان هؤلاء منشغلين بتمضية عطلتهم الصيفية من دون أن يدلوا بدلوهم في القضية التي هي قضية الجميع. وغابت بيانات الاستنكار والتنديد على فاكس قاعات التحرير التي كانت في وقت ليس ببعيد تعج بالبيانات والتصريحات عندما يتعلق الأمر بالكماليات، في حين أن الجانب الإنساني وحياة طفلة في عمر الزهور ليس من أولويات الأحزاب والنواب المنشغلين بالتحضير لأهم المواعيد الانتخابية عدى قلة منهم يُحسبون على رؤوس الأصابع.
موسى تواتي للنهار لا مفرّ من عقوبة الإعدام ويجب محاسبة الأولياء المهملين
قال، موسى تواتي، رئيس حزب الجبهة الوطنية الجزائرية، إن انتشار ظاهرة اختطاف الأطفال وتناميها مند الأربع سنوات الماضية، جعل مطالب الجزائريين بتطبيق عقوبة الإعدام ضد هؤلاء المجرمين تتزايد، لردعهم عن أفعالهم الشنيعة بحق فئة بريئة من الشعب الجزائري. وأضاف تواتي في اتصال أمس مع $، أنه حان الوقت لمراجعة الأحكام المتعلقة باختطاف وقتل والاعتداء على الأطفال، ويوجب إعطاء الجانب الشرعي لهذه الأحكام للناس المختصين للمفتيين والأئمة والعلماء في الشريعة، وعليه يجب عليهم تسليط أقصى العقوبات ولو كان الإعدام، بالإضافة إلى ضرورة دراسة كل حالات القتل والاختطاف والاعتداء على الأطفال كل حسب خصوصياتها، حيث كشفت التحقيقات -يضيف موسى تواتي- أن أسباب هذه الظاهرة تختلف من الأسباب العائلية إلى أسباب صحية متعلقة بحال المعتدي. وفي سياق ذي صلة، قال تواتي إنه يجب دراسة هذه الظاهرة من جذورها وضرورة توفير فضاءات آمنة مخصصة للأطفال للعب ونزهتهم رفقة عائلاتهم في أماكن آمنة، بالإضافة إلى ضرورة محاسبة الأولياء الذين يهملون أبناءهم وتركهم في أماكن بدون حراسة يكونون فيها معرّضين للخطر.
إمام المسجد الكبير بالعاصمة الشيخ علي عية لالنهار:
مكافحة ظاهرة اختطاف الأطفال من المنبر لا تكفي.. وحكم القصاص ضروري
حمّل إمام المسجد الكبير بالعاصمة «الشيخ علي عية» مسؤولية اختطاف وقتل الأطفال بالجزائر لجميع شرائح المجتمع، مشيرا إلى أنها مسؤولية مشتركة على جميع القطاعات الوزارية، مضيفا أنه على الحكومة والشعب العمل أكثر من أجل محاربة هذه الظاهرة الخطيرة التي تهدد أبناءنا.وأكّد، أمس، المتحدث في اتصال مع النهار، أن إمام المسجد ليس وحده مسؤولا على انتشار ظاهرة قتل الأطفال، بل يعتبر أحد أعضاء المجتمع، مشيرا إلى أن الوقت الذي يخصصه الإمام في المنبر يوم الجمعة لتوعية الشعب ومكافحة ظاهرة قتل الأطفال واختطافهم لا تكفي، بل هي تتعدى إلى أكثر من ذلك، مضيفا أن حكم القصاص ضروري كونه ذُكر في القرآن الكريم في مثل هذه الحالات التي تهدد أمن المجتمع.
الفايسبوكيون ينعون الملاك نهال سي محند ويعلنون الحداد على روحها الطاهرة
الشعب يطالب بتطبيق حكم الإعدام
انفجرت مواقع التواصل الاجتماعي فور إعلان وكيل الجمهورية لدى محكمة واسيف بولاية تيزي وزو، رسميا، مقتل الطفلة نهال سي محند التي اختفت منذ 15 يوما، حيث تحول الفضاء الافتراضي إلى منبر للمطالبة بتطبيق عقوبة الإعدام والقصاص في حق مختطفي الأطفال.نزل خبر مقتل الطفلة الملاك «نهال سي محند» كالصاعقة على رواد مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» و«تويتر»، حيث عبر الناشطون عن حزنهم الشديد وتأثرهم للفاجعة التي ألمت بسكان ولاية تيزي وزو والجزائر جامعة في فقدانهم لفتاة في مقتبل العمر لا تتجاوز الأربعة سنوات بطريقة بشعة، بعد أزيد من 15 يوم من اختفائها من منزل العائلة بقرية آيت علي ببلدية أيت تودر بولاية تيزي وزو دقائق فقط بعد وصولها من ولاية وهران لحضور حفل زفاف أحد أقرباء والدتها.وحوّل رواد مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» حساباتهم إلى فضاء لتعزية عائلة الملاك الصغيرة «نهال» ومواساة والديها إثر المصاب الذي حل بهم، حيث أغرقوا «الفايسبوك» بصور الفتاة المغدور بها ومقطع فيديو للحظات الأخيرة قبل اختفائها، ورغم اختلاف توجهاتهم إلا أن قضية الطفلة «نهال سي محند» وحّدت الفايسبوكيين، فالجميع اتفق على أن عقوبة الإعدام والقصاص أصبحت أكثر من ضرورة لردع هؤلاء الوحوش البشرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.