وزير النقل: "لا وجود لمواد متفجرة في الموانئ الجزائرية"    "بزناسية" يستنزفون الثروة الغابية لملء جيوبهم    هكذا بإمكان المواطنين سحب أكثر من 10 ملايين سنتيم    لا خوف على الجزائر من تقلبات سوق الغاز    زلزال ميلة: "إعادة إسكان 184 عائلة منكوبة بعد عشرين يوما"    احتجاجات عارمة في لبنان    الشعب الصحراوي سيواصل كفاحه من أجل استقلاله    من هو سعيد بن رحمة؟    بن حمو: فخور جدا بخوض هذه المغامرة الجديدة        محرز ضمن التشكيلة المثالية للشامبينز ليغ    البليدة: تجنيد قرابة 900 عون لتنظيم دخول المصلين إلى المساجد    البيض: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور بالبنود    عنابة تتحدّى «كورونا» وتواصل المشاريع التّنموية    البيض: قتيل و3 جرحى في إنقلاب سيارة بالبنود    فن التعامل النبوي    معنى (عسعس) في سورة الشمس    هذه صيّغ الصلاة على النبي الكريم    538 إصابة جديدة و416 حالة شفاء و11 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    الحجر الصحي بالجزائر العاصمة: تمديد صلاحية تراخيص التنقل الاستثنائية ل 31 أغسطس    عملية تنظيف وتعقيم واسعة لميناء الصيد البحري لوهران    بعد زلزال ميلة: إعادة إسكان 184 عائلة بعد عشرين يوما    المخرج مزيان يعلى في ذمة الله    زلزال ميلة: حكومة الوفاق الوطني الليبية تعلن تضامنها الكامل مع الجزائر    التجمع الوطني الديمقراطي: المؤتمر الأخير"محطة فاصلة" في مسيرة الحزب    الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين سومر عبد القادر في ذمة الله    تزايد الإصابات بكورونا بين الأسرى يدق ناقوس الخطر وندعو لتحرك عاجل    تخفيف امتحانات الرياضة في "البيام" و"البكالوريا"    كوفيد-19/وهران: إجلاء 263 مواطنا من دبي    مجلس الوزراء يناقش الدخول الجامعي والخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي        والي العاصمة يأمر بتسريع وتيرة إنجاز ملعبي براقي والدويرة    كوفيد-19: مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الصحراوي    هذه مساعدات الجزائر للبنان    هذه شروط فتح الشواطئ والمقاهي والمطاعم وأماكن الراحة الأسبوع المقبل    هذه هي الشروط للدخول إلى المساجد    وزير السكن يتعهد بتقديم إعانات للمتضررين من زلزال ميلة    60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    تنظيم الصيادين في تعاونيات مهنية ذات طابع تجاري واقتصادي    الصيرفة الإسلامية قد تساعد في القضاء على السوق السوداء وتدوير الأموال    كوفيد-19 : تكييف الحجر من الساعة 11 ليلا الى ال6 صباحا ب29 ولاية    سكان بوزقان بتيزي وزو يطالبون بتحسين التزويد بالماء الشروب    إجلاء المنتخب الوطني لألعاب القوى من كينيا    الدّعاء بالفناء على مكتشفي لقاح كورونا!    المسيلة تحتفي بالفنان المستشرق نصر الدين دينيه    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    تغيير واسع في العدالة    عقده يمتد لموسمين    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    المساجد وبدايات العلاج الروحي زمن الوباء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«نصب شبكة لتأمين العاصمة من الفيضانات في 2019»
نشر في النهار الجديد يوم 23 - 09 - 2018

قال إن مهمتها تجميع مياه الأودية لتحويلها إلى وادي الحراش.. حسين نسيب:
11 مؤسسة صناعية وراء تلويث المياه بالعاصمة
كشف، أمس، وزير الموارد المائية، حسين نسيب، عن اعتماد نظام تأمين العاصمة من مخاطر الفيضانات من خلال شبكة جديدة لتجميع مياه الأدوية وتحويلها مباشرة إلى واد الحراش بعد عملية التصفية لتفادي تكرار سيناريو فيضان باب الوادي في العاصمة.
وأكد المسؤول الأول عن قطاع الموارد المائية، حسين نسيب، خلال زيارة تفقدية قادته إلى مختلف مشاريع قطاعه، رفقة والي العاصمة، عبد القادر زوخ، أن هناك عدة منشآت كبرى خاصة بتأمين العاصمة من ظاهرة الفيضانات، والتي تتمثل في دخول شبكة جديدة لتجميع مياه الأودية حيّز الخدمة قبل حلول سنة 2019.
حيث تسمح هذه الشبكة بتحويل كل مياه الأودية المتجهة نحو واد أوشايح إلى واد الحراش مباشرة عبر نفق بمسافة 4 كلم بعد تصفيتها، وذلك لتفادي الفيضانات بواد أوشايح، مع تهيئة هذا الأخير بطريقة اقتصادية ومن دون المساس بالممتلكات.
وهو برنامج سطرته الحكومة لتفادي تكرار سيناريو فيضان باب الوادي.
وقال نسيب إن وظيفة واد الحراش تكمن في تأمين العاصمة من ظاهرة الفيضانات، كونه يستوعب حوالي 2500م مكعب من مياه الأمطار في الثانية، إضافة إلى أنه يحتوي على أجهزة التنبؤ والإنذار بالفيضانات.
وبخصوص ظاهرة الفيضانات التي اجتاحت بعض الولايات الشرقية وتسببت في خسائر مادية وبشرية معتبرة، أوضح الوزير أن مشاريع قطاع الموارد المائية لا يمكنها أن تنفرد بحلول لمواجهة ظاهرة الفيضانات،
مضيفا أن ظاهرة الفيضانات يمكن مواجهتها بالتنسيق مع القطاعات الأخرى وفق مخططات التسيير مع أخذ التدابير اللازمة والوقائية لتفادي هذه الظاهرة،
حيث أشار نسيب إلى أن قطاعه يملك مخططا وطنيا لتأمين المدن من الفيضانات، وذلك من خلال إنجاز مشاريع وتهيئة الأودية ومراقبتها عن طريق معدات وأجهزة تعمل بنظام الإنذار.
داعيا في السياق ذاته كل المصالح المحلية إلى أن تكون جاهزة للتدخل السريع والتجهيز بالإمكانيات التي من شأنها أن تعيد الأمور إلى مكانها الطبيعي.
وتابع الوزير بخصوص عملية تنقية واد الحراش، بالقول: «المياه المعالجة بالدرجة الثالثة تصب في واد الحراش بحوالي 90 ألف متر مكعب في اليوم، فيما سيتم تسليم محطتين كبيرتين لتصفية وتطهير المياه المستعملة بكل من بوينان وبني مراد، مع نهاية سنة 2018، التي من شأنها أن تقضي على ظاهرة تلوث المياه، كما أن هناك أعمال خاصة للقضاء عن كل مصادر التلوث، سواء المياه القادمة من المنازل أو المناطق الصناعية».
وأمر مسؤول القطاع، حسين نسيب، مسؤولي 11 مؤسسة صناعية بضرورة إبرام عقود مؤقتة مع شركة «سيال» لنقل مياه المؤسسات الملوثة عبر صهاريج وتحويلها إلى محطة براقي لمعالجتها وتصفيتها أو تنصيب محطة تطهير للمياه الملوثة بداخل هذه المؤسسات، وقال: «إنه يُمنع على المؤسسات الصناعية تلويث الطبيعة قانونا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.