الوزير الأول النيجيري: “الجزائر والنيجر ملتزمتان بمواجهة التحديات الأمنية في منطقة الساحل”    هذا مصير ملاك هواتف هواوي بعد "حظر غوغل"    مدرب دفاع تاجنانت بوغرارة للنصر: مجبرون على هزم السنافر    وداد تلمسان يلجا للمحكمة الرياضية    مدرب الموب آلان ميشال للنصر: تنتظرنا معركة كروية وسنضحي لكسبها    الحادث وقع على مستوى محول خرازة: 15 جريحا في انقلاب حافلة للنقل المدرسي بعنابة    الشيخ شمس الدين” الإحتجام للصائم جائز شرعا”    المجموعة البرلمانية ل”الأفلان” تُعلق نشاطاتها لغاية انسحاب بوشارب    فيما سيتم توزيع حصص بعدة مواقع هذا العام بقسنطينة    فيما يثير مشكل التخزين مخاوف الفلاحين: زيادة ب200 بالمئة في إنتاج الشعير بالوادي    فيما تم استرجاع 50 ألف هكتار من أراض استفاد منها بالبيض    تتواجد في الحبس منذ 9 ماي: المحكمة العسكرية ترفض طلب الإفراج المؤقت عن لويزة حنون    منفذ مجزرة نيوزيلندا يواجه 92 اتهاما بالقتل والإرهاب    ضبط بحوزة مسافر متوجه إلى برشلونة    إنشاء ديوان الخدمات المدرسية للتكفل بالنقل والإطعام    76 راغب في الترشح لانتخابات 4 جويلية    على الشعب أن يتحلى بيقظة "شديدة" وأن يضع يده في يد جيشه    الصيام عبادة أخلاقية مقصدها الأسمى تقويم السلوك    بلايلي لاعب الشهر في تونس    ديلور يكشف عن خطته المستقبلية !    كأس الجزائر لكرة السلة للسيدات    تجمع المهنيين السودانيين يدعو لإضراب سياسي عام    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتلمسان    بعد تمسك‮ ‬أوبك‮ ‬بخفض الإنتاج‮ ‬    إرتفاع ب 3 بالمائة في حوادث المرور والقتلى والجرحى خلال رمضان    هكذا خاض "الشنتلي" معركة لتحويل صالة سينما إلى مسجد بقسنطينة    بالمسرح الوطني‮ ‬محيي‮ ‬الدين بشطارزي    تحديد زكاة الفطر عن شهر رمضان لهذه السنة ب 120 دج    "كان" 2019: البرنامج التحضيري ل"الخضر"    بن فليس:" نريد أمة جزائرية موحدة لا مفتتة الجسم ومشلولة الأوصال"    أمطار رعدية في 4 ولايات جنوبية    استمرار خرجات إطارات ديوان الحج و العمرة في البقاع المقدسة    4 أدوية تدخل الصيادلة «بوهدمة» لعدم نشرها في الجريدة الرسمية !    الحمى المالطية تصيب‮ ‬11‮ ‬شخصاً‮ ‬بسبب حليب الماعز    الصندوق الوطني‮ ‬للتأمين على البطالة    بهدف كسر الأسعار    في‮ ‬ذكرى اندلاع الكفاح الصحراوي‮ ‬المسلح    في‮ ‬انتظار ما ستسفر عنه المحادثات    خلال السنة الماضية‮ ‬    أُطلقت بمبادرة من الهلال الأحمر الجزائري‮ ‬    وزير العدل‮ ‬يؤكد خلال جلسة تنصيب زغماتي‮:‬    طبيب جزائري‮ ‬لمساعدة مسلمي‮ ‬بورما    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    أسواق النفط مستقرة بفضل جهود «أوبك» وشركائها    مقاربة اقتصادية أمريكية لوأد القضية الفلسطينية    الصيادلة الخواص يحتجّون أمام وزارة العدل    رمضان شهر الخير    أعجبت بمسلسل أولاد الحلال الذي كسر الطابوهات    « قورصو» يخيب الآمال و«مشاعر» و «أولاد الحلال» في الصدارة    «الرايس قورصو» خيب ظننا ويجب مضاعفة البرامج الدينية    وفاة السيدة عائشة أم المؤمنين (رضي الله عنها)    مقابلة شكلية ل "سي.أس.سي" بتاجنانت    9 ملايين زائر لمتحف اللوفر    التراث والهوية بالألوان والرموز    الدشرة القديمة بمنعة في خطر تنتظر التصنيف    النادي العلمي للمحروقات يمثل الجزائر    العلامة ماكس فان برشم ...أكبر مريدي الخير للإنسانية    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني تجتمع في دورتها الأولى
نشر في النهار الجديد يوم 25 - 04 - 2010

اجتمعت اليوم الأحد بالجزائر العاصمة اللجنة المركزية لحزب جبهة التحرير الوطني في دورتها الأولى بعد انعقاد المؤتمر التاسع للحزب وذلك تحت إشراف الأمين العام عبد العزيز بلخادم و يتضمن جدول أعمال الدورة تقديم و مناقشة النظام الداخلي للحزب والنظام الداخلي للجنة المركزية قبل المصادقة عليهما إلى جانب تقديم القائمة الاسمية لأعضاء المكتب السياسي للحزب، و في كلمة ألقاها عند ابتداء أشغال الدورة أوضح بلخادم ان المكتب السياسي هو "الميدان الحقيقي الذي يترجم على ارض الواقع برنامج الحزب و أهدافه" اذ هو --كما قال-- "هيئة تنفيذية و مجموعة للتفكير و الاقتراح و الاستشراف". و أضاف ان المكتب السياسي "قيادة تحقق الانسجام و التكامل و تتعاطى مع القضايا الحزبية و الوطنية بشكل يجعلها متواصلة مع القواعد الحزبية و مع ما يتعلق بالحياة اليومية للمواطن و التصدي بالاقتراح لحل مشاكله قبل استفحالها لتصبح وسيلة للابتزاز أو المزايدة الإعلامية و السياسية"و أكد أيضا ان مسؤوليات المكتب السياسي "مرتبطة بشكل مباشر بما يعتزم الحزب القيام به و في إحداث فضاءات تغطي بشكل منتظم كل الرهانات المستقبلية للحزب و تجعل من المكتب السياسي نواة عمل تتكامل في إطارها الجهود و تتوحد المواقف بما يترجم على ارض الواقع".
و في هذا الشأن قدم بلخادم خلاصة عن الفضاءات التي يعتزم الحزب النشاط فيها منها الفضاء الاقتصادي الذي قال بخصوصه ان الحزب سينظم لقاءات تشاورية تضم متعاملين اقتصاديين و مستثمرين للمساهمة في تحقيق البرنامج الاقتصادي و الاجتماعي للحزب.
كما يتطلع حزب جبهة التحرير الوطني إلى فتح الأبواب أمام الإطارات السامية الوطنية لتعبر عن أفكارها و آراءها إذ يريد --كما أوضح السيد بلخادم-- ان يكون "المنبر الذي يبرز كل الطاقات ذات القدرات التي توظف و بشكل علمي في خدمة النهوض الوطني"، و أشار إلى ان الحزب سيضع تحت تصرف الإطارات و المتعاملين الاقتصاديين قاعاته لتضم "مواعيد أسبوعية تناقش فيها كل المواضيع الوطنية التي تستحق النقاش".
و من جهة أخرى ابرز بلخادم ان تشكيلته السياسية ستواصل العمل من اجل ترقية المرأة و فتح المجالات أمامها في العمل السياسي كما ستولي اهتماما بالشباب و كذا بجاليتنا في المهجر، و بهذا الصدد قال بلخادم ان الحزب سيولي الشباب "العناية التي يستحقها" لحل مشاكله و سيعمل أيضا على "تصحيح مفاهيمه و تحميله المسؤولية ليصبح شريكا كاملا في صنع مستقبل الوطن و قادرا على مواجهة التحديات التي تفرضها عملية التغيير المتواصلة في المجتمع و تلك التي تفرضها متغيرات العالم".
أما عن الجالية الجزائرية في المهجر فأوضح الأمين العام للحزب ان هذا الأخير سيوليها مزيدا من الاهتمام و سيسعى إلى الاطلاع على "ما تعانيه" من مشاكل يومية خاصة في أوروبا و أمريكا.
و اعتبر ان معاناة الجالية الجزائرية في المهجر "أصبحت تأخذ إبعادا خطيرة تتميز بالعنصرية و التعصب و الدوس حتى على الحريات الخاصة التي يدعون قدسيتها".
و على صعيد آخر دعا السيد بلخادم أعضاء اللجنة المركزية إلى "مزيد من التواصل و الانفتاح مع المواطنين" و الاستعداد "فعلا و بكثير من الثقة بالنجاح" للاستحقاقات القادمة و كذا "الابتعاد عن المصالح الشخصية"، و قبل ذلك كان بلخادم قد تطرق الى المؤتمر التاسع للحزب الذي انعقد شهر مارس الماضي مشيرا إلى ان الحزب "متمسك" بالرسالة التي وجهها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للمؤتمر "كمرجعية".
و لم يفوت الفرصة للحديث عن "الانجازات" الوطنية المحققة خلال السنوات الأخيرة منها "المصالحة الوطنية و عودة الأمن و الاستقرار و الطمأنينة لجميع المواطنين" و قال أيضا ان المؤتمر التاسع حمل الحزب "مسؤولية" ترجمة كل النصوص المنبثقة عنه على ارض الواقع "بروح وطنية عالية و بتوحد في الفكر و العمل و بإصرار على إنهاء كل السلوكيات التي تعرقل العمل الحزبي و تكرس الرؤية الشخصية التي --كما أكد-- لم يعد لها مكان في مستقبل العمل الحزبي"،و أوضح في هذا الصدد ان الهدف الأساسي للحزب اليوم هو "تسجيل نقلة نوعية في العمل الحزبي و تغييرا جذريا في الممارسة و التسيير مسايرة للزمن في تطوراته والواقع في متغيراته و العصر في تعقيداته التكنولوجية".
و أكد من جهة أخرى ان الحزب عازم على "متابعة و مراقبة" المنتخبين في مختلف المجالس و في هياكل الحزب و ذلك "حتى يؤدوا دورهم بفاعلية أكثر تجسيدا للالتزامات المعبر عنها خلال الحملات الانتخابية".
و قال في الأخير ان الحزب يعتزم العمل على "المزيد من الانتشار و التجذر و استقطاب الكفاءات و القدرات و الطاقات حتى يستعيد ديناميكيته التي تعتمد على كل الشرائح التي تبقى القوة الدافعة لإحداث النقلة النوعية في الانفتاح الذي يستجيب لطموحات الحزب كقوة سياسية أولى".
للاشارة تتواصل اشغال اللجنة المركزية البالغ عدد أعضائها 351 عضو ظهر اليوم و سينشط الامين العام للحزب عقب ذلك ندوة صحفية بمقر الحزب غدا الاثنين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.