عميد أول للشرطة عمر لعروم للإذاعة: التكوين أساس نجاح الإعلام الأمني    رئاسيات 12 ديسمبر: ستة راغبين في الترشح طلبوا موعدا لإيداع ملفاتهم    السفير الأمريكي يستضيف عروضا فنية جزائرية    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    سونلغاز: توقيع على عقود لانجاز تسع محطات كهربائية    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    لوكال: "قانون المالية لسنة 2020 حافظ على الثوابت الاجتماعية للدولة"    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    أمطار رعدية مرتقبة على 5 ولايات    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    لا عذر لمن يرفض المشورة    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    تضم جميع مناطق شرق الفرات    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    خلال السنوات الأخيرة    خلال الحملة الوطنية‮ ‬شهر دون بلاستيك‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف تاجري‮ ‬مخدرات بعدة مناطق    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    خلال الملتقى الدولي‮ ‬السياسة العثمانية بالمنطقة المغاربية‮ ‬المنظم بالأغواط‮ ‬    تحديد رزنامة العطل المدرسية    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    المتظاهرون يشدّدون الخناق على حكومة الحريري    متابعات قضائية لاسترجاع الأوعية العقارية بغليزان    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    صباح الرَّمادة    الحمام التركي    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    اجماع على تعيين راجع مديرا عاما    ضرورة إنشاء تعاونيات وتكوين الفلاحين    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    وزارة الصحة تضرب بقوة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علّقت صيام عائلتي أربع سنوات لأني احتفظت بزكاة الفطر لنفسي
اعتراف مذنب
نشر في النهار الجديد يوم 09 - 09 - 2010

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته أما بعد: لا أريد يا سيدة نور أن أذكر اسمي ولا مكان تواجدي، لأني أخشى أن يتعرّف عليّ الناس فتكون فضيحتي، بعدما اقترفت ذنبا لا يغتفر في حق أفراد عائلتي.
لم أكتف بالقيام بهذا الأمر المشين مرة واحدة، بل تطاولت عليهم، وأعدت الكرّة وها أنا اليوم أعيش الندم والحسرة، ولا أعرف كيف أتصرف حيال ما أقدمت عليه من ذنب بل معصية، لا يقدر عليها إلا الشياطين، بل من يفوق الشيطان في المكر والضغينة.
مشكلتي يا سيدة نور أني طيلة الأربع سنوات الماضية كنت أطلب من والدي أن يمنحني مبلغ زكاة الفطر، لكي أتصدّق به على صديق لي، ولم يكن والدي يتوانى لحظة واحدة، خاصة عندما علم أن ذلك الأخير يتيم الأب ولا معيل له ولعائلته إلا صدقات المحسنين، قد يتبادر لذهن من يقرأ هذه الرسالة أني الشاب المستقيم، فلا يفعل ذلك إلا من قلبه ينبض بحب الخير للناس والإحسان إليهم، لكني في الحقيقة عكس ذلك، لأن الصديق لا وجود له، وما ذلك إلا خيالا نسجته، لكي أحصل على مبلغ زكاة الفطر لأحتفظ به لنفسي، فكنت أضيفه لما أملك من مال قليل، لأقضي بعض حوائجي علما أني بطال في العشرين من العمر. لم أكن أعرف خطورة ما كنت أقدم عليه من الناحية الشرعية، حتى سمعت أحدهم يقول بأن الذي لا يُخرِج زكاة الفطر، سيظل صيامه معلقا فأدركت أن بفعلتي تلك علّقت صيام أهلي أربع سنوات فهل سيغفر الله ذنبي؟
الرد:
سيدي الكريم كلنا نذنب، كلنا نخطئ، نقبل على الله تارة وندبر أخرى، نخشى الله مرة وتسيطر علينا الغفلة مرة أخرى، لا نخلوا من المعصية ولا بد أن يقع منا الخطأ، فلست أنا وأنت ولا الجميع بمعصومين.
إن التقصير من طبع الإنسان، ومن رحمة الله بهذا الإنسان الضعيف أن يفتح له باب التوبة، وأمره بالإنابة إليه والإقبال عليه، كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي، ولولا ذلك لوقع الإنسان في حرج شديد، وزالت همته عن طلب التقرب إلى الله. ألجأ إلى الله بالدعاء وطلب المغفرة، فهناك ستجد راحتك، ثق بالله، واحمده أن جعل قبلك الميت يعود إلى الحياة، أما بخصوص ما أقدمت عليه فصيام العائلة لا يعتبر معلقا، لأن والدك أبرأ ذمته وأخرج الزكاة، التي احتجزتها أنت لنفسك بخيانة الأمانة، وحتى لا أغوص في فتوى ليست من اختصاصي أدعوك إلى استشارة أهل الإختصاص فقط عليك ألا تيأس من رحمة الله.
ردت نور


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.