مؤسسة منتدى الدفاع الأمريكية تسعى لوقف أي دعم للمغرب قد يعزز إحتلاله للصحراء الغربية    إضراب في مراكز البريد لليوم الخامس على التوالي    نحو تكييف نظام التعليم العالي "LMD" مع المستجدات الراهنة    الجيش الصحراوي ينفذ أربعة هجمات جديدة ضد تخندقات قوات الاحتلال المغربية    ساحلي.. تشريعيات 12 جوان "هدف استراتيجي" بالنسبة للجزائر    جورج بوش الابن يؤيد المهاجرين في كتابه ويرسم صورهم بيده    أمطار رعدية تتعدى 25 ملم على المناطق الشرقية    السياحة.. أزمة كورونا تتسبب في خسائر شهرية تقدر ب30 مليار دينار    تمويل الحملة الانتخابية تحت المجهر    الشيخ يوسف القرضاوي يصاب بفيروس كورونا    البارصا يعود إلى معانقة الألقاب ويتوج بالكأس 31    أغويرو مستعد لتقليص راتبه لتسهيل التحاقه بناديه الجديد    المجالس المنتخبة القادمة ستكرس إرادة الشعب    خنشلة: طالبات الإقامة الجامعية 500 سرير إناث في وقفة إحتجاجية قبل موعد الإفطار    كورونا عطلت المفاوضات بشأن ملف الذاكرة و تقرير ستورا لا يعنينا    عايدة عبابسة تبكي بحرقة بسبب معاناة أختها نعيمة مع المرض    الخارجية و التربية الوطنية و التعليم العالي أبرز الملفات    مكاتب استأنفت العمل وأخرى استمرت في المقاطعة    فرنسا تحاول إنقاذ المغرب من مأزق تبعات خرقه لاتفاق وقف إطلاق النار    سوق الحطاب بعنابة يفقد سمعته    تراجع في إنتاج الخضروات بالمسيلة    هل يلتقي الرئيسان بايدن وبوتين في قمة ثنائية؟    "لوموند" الفرنسية تفضح المخزن المغربي    "صيدال" تستعد لإطلاق وحدة قسنطينة - 2    التلفزيون الجزائري يراهن على أهم الأعمال    حموني تطلق "نوبة سيكا"    "الحمراوة" يواجهون سريع غليزان يوم 30 أفريل    شروط وكيفيات ترقية وإدماج رياضيي النخبة    6 تجار مخدرات وراء القضبان    رشيد غزال متفائل بالبقاء في بيشكتاش    "الفيفا" تطلب توضيحات من "الكاف"    عودة قوية للجزائر إقليميا ودوليا    إصلاحات.. والاستثمارات مضمونة    حماية المواطن "في الصميم"    ضمان كرامة المهاجرين    الجمارك تحجز 132 كلغ مخدرات    "جمعية العلماء" في المقدّمة    نضال الجزائري: الحكم على الفنان حكيم زلوم بالفشل في عاشور العاشر مسؤولية جعفر قاسم    عبد المجيد شيخي: جمعية العلماء المسلمين دافعت عن الشخصية الوطنية وعززت نضال الحركة الوطنية    جبهة البوليساريو: المغرب يرفض الحيادية في شخصية المبعوث الأممي    حديث عن وقف الإضراب سهرة اليوم    مباريات على شكل نهائيات تنتظر «المكرة»    الإنتاج حاليا يرتكز على إحصائيات سنة 2012    طوابير لا متناهية للظفر بكيس حليب مدعم ب 35 دج    الرقمنة لتحسين الخدمات وتحقيق الجوارية    الحليب المدعّم لا يصل المواطن    داربي مثير بين الحمراوة و سريع غليزان في الثمن النهائي    «قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا»    «لحقني سوالك»    كيف أعبد الله رجاءً، ومحبة، وخوفًا؟    التيارتيون يلجأون إلى «سوق الرحمة» بحثا عن أسعار منخفضة    «سونلغاز» تُنجز 20 مركز تحويل للكهرباء بعدة بلديات    4 و5 سنوات حبسا لمساعد سابق بمكتب محاماة وشريكه    مستغانم تترقب وصول حصص أخرى من اللقاح خلال أيام    حذار ..    علي ذراع: الراحل محمد شريف خروبي دافع عن العربية بكل قوة    هل يجوز شرب الماء عند سماع الأذان الثاني للفجر في رمضان؟    «《رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا» 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤبد لولطاش في قضية اغتيال المدير العام للامن الوطني العقيد علي تونسي

وقعت محكمة الجنايات الاستئنافية بمجلس قضاء العاصمة اليوم الجمعة ،عقوبة السجن المؤبد،مع الحجر، في حق العقيد الأسبق المتهم "شعيب ولطاش".
وهذا عن تهم القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد، وجناية محاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار.
و كذا جنحة حيازة سلاح وذخيرة من الصنف السادس من دون رخصة من السلطات المؤهلة قانونا.
ونزلت العقوبة على المتهم الموقوف "ولطاش"،بعد محاكمة استغرقت17ساعة،استمعت فيها هيئة المحكمة إلى تصريحات المتهم، والاطراف المدنية"زوجة تونسي".
إلى جانب 20 شاهدا من كوادر ومسؤولين سابقين بمديرية الأمن الوطني،التي كان يرأسها المرحوم "علي تونسي".
كما استمعت المحكمة الجنائية إلى الرئيس المدير العام لمجمع النهار" محمد مقدم "،لارتباط نشر مقال صحفي بالجريدة تزامنا ووقوع الجريمة.
وهذا لوقوف على حقيقة إن كان المتهم ولطاش قد استفزه خبر تجميد صلاحياته على رأس الوحدة الجوية للطيران وقتها.
لتكشف اطوار المحاكمة، وجود خلافات مهنية سابقة منذ أشهر بين المرحوم علي تونسي والمتهم ولطاش.
بسبب خروقات ارتكبت في اعقاب إبرام صفقات لعصرنة المديرية العامة للأمن الوطني.
وهذا في اعقاب تقرير ورد الضحية تونسي يتضمن منح ولطاش الصفقة لصهره من دون علمه، ليعتبرها خيانة في حقه.
فراح يخاطب ولطاش لما دخل عليه بمكتبه قائلا "اليوم مافيهش تأجيل للاجتماع بل فيه حساب وعقاب".
إلى ذلك تمسك المتهم "ولطاش" بانكار قتله المرحوم علي تونسي "، متهما أشخاص مجهولين بقتله.
في محاولة منه اقناع المحكمة انه كان فيه خلافات بين المرحوم ووزير الداخلية الأسبق نور الدين زرهوني.
ولعل الجريمة تقف من ورائها أطراف أخرى، مؤكدا المتهم، أن الطلقتين اللتين وجههما لضحيته على مستوى يده، غير قاتلتين.
وأما الرصاصة التي اصابته في رأسه لا تخص مسدسه كونها ذات عيار 9ملم،على خلاف ذخيرته ذات 8ملم.
متهما "ولطاش" علنا قاضي التحقيق ومن انجزوا الملف بتزوير الخبرة الباليستية لأجل توريطه.
هذا واعترف المتهم"ولطاش"أن سبب اطلاقه النار على ضحيته بداخل مكتبه،صبيحة25 فيفري 2010،كان لدواعي الدفاع على نفسه.
بعدما شاهد المرحوم "تونسي" يتجه نحوه مشهرا سكينا"فاتح الاظرفة" في وجهه محاولا الاعتداء عليه.
ليأمره في تلك الاثناء بالتوقف في مكانه كونه مسلح قبل إشهار المسدس الأمريكي الصنع في وجهه.
ليؤكد أن سبب زيارته له هو لطلب تأجيل الاجتماع،الذي كان مقررا في نفس اليوم، نافيا عقده العزم على تصفيته جسديا.
والجدير بالذكر أن القضية عادت بعد الطعن بالنقض أمام المحكمة العليا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.