موجة حر قياسية على هذه المناطق    اليوم الوطني للشعر: استحضار روح شاعر الثورة مفدي زكرياء في لقاء بالجزائر العاصمة    المهرجان الوطني للموسيقى الحالية بقالمة: الشابة جميلة نجمة حفل افتتاح الطبعة 12    مكتتبون بحصة 365 سكن عدل يرفضون موقع انجاز سكناتهم    اجتماع لإعادة التنظيم الهيكلي لمعاهد ومراكز البحث العلمي    إزالة حطام السفن من الموانئ بلغت 80٪    بوتين: الغرب يفتعل الأزمات للحفاظ على هيمنته    أوروبا تدرس الرد الإيراني على مقترحها    جهود لحلّ الأزمة السّياسية في العراق    عوار وعدلي جديد «الخضر» في تربص سبتمبر    عملية القرعة تجري غدا بالقاهرة    «الخضر» يباشرون المشوار بمواجهة ليبيا    إدراج الإنجليزية في الطور الابتدائي.. مكسب للمنظومة التربوية    مصالح الدرك الوطني توقف 9 مجرمين بباتنة    أربع محطّات لتحلية المياه لساكنة حاسي مسعود    توقيف شقيقين اعتديا على شخص بمستغانم    فرنسا تعيد نشر قواتها في الساحل    تكريم الأستاذ الجزائري في رياضة الكاراتي مولود لطرش    وزيرة الثقافة تؤكد على مرافقة أصحاب المشاريع    من الأميّة إلى كتابة الشعر والمسرح    صوفيا جاما ضمن أعضاء لجان التحكيم    الفريق أول شنقريحة: مكافحة الإرهاب لا يمكن أن تكون مهمة بلد لوحده    44 قتيلا و1896 جريح خلال أسبوع    3 قتلى في حادثي دهس على السكة الحديدية    "سوناطراك" تحقق في حريق سكيكدة    بنك البذور.. ضمان لأمن غذائي وطني مستدام    الريسوني عراب الإرهاب وخطر على الشعوب المناهضة للتطبيع    سوناطراك تعلن عن وفاة عامل متأثرا بإصابته    لا يوجد أي بلد في منأى عن التهديد الإرهابي    إبراز المسيرة المميزة للشيخ محبوب باتي    تخفيف المحفظة وتقليص تكلفة المستلزمات    الريسوني دخل مجال التخريف    استنفار لإنجاح الدخول المدرسي    تعاون جزائري– تركي في مجال الطاقات المتجددة    هذا جديد القانون الأساسي لمستخدمي التربية    صيود يعزز رصيده بميدالية فضية في ألعاب قونيا    انطلاق المرحلة الأولى لسباق العربات القتالية    جزائري ضمن الفريق الاستشاري لمنظمة الصحة العالمية    السماح لطلبة الجامعة المنقطعين عن الدراسة بإعادة التسجيل مجددا    سياسيون يدعون إلى إيجاد حل للقضية الصحراوية    وفاة 44 شخصا وإصابة 1896 آخرين خلال أسبوع    صيود مشروع بطل أولمبي    "فرسان الحبّ" تفتتح الدورة ال16    استئناف الاتصالات مع كتل وأعضاء مجلس الأمن    توجيه الاستثمار الفلاحي نحو الصناعات التحويلية    الزواج يبنى على أهداف سامية    النووي الإيراني.. فتيل التوتر يشتعل    الفصيلة المحمولة جوا 2022    سباحة /ألعاب التضامن الإسلامي-2022 : جواد صيود يتوج بالميدالية الفضية لسباق 200 م فراشة    كورونا: 112 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    الصحة العالمية تطالب باقتراح أسماء جديدة لمرض جذري القردة    عبد القادر شاعو يختتم المهرجان الثقافي الوطني لأغنية الشعبي    تعيين عصام حشيد عضوا في الفريق التقني لمنظمة الصحة العالمية في السلامة البيولوجية    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    وقفات من الهجرة النبوية    سير يا فرسي سير    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد نجاح الطبعة الأولى من الملتقى الدولي المقام بجامعة الطارف
نشر في الراية يوم 27 - 06 - 2022

أكد عدد من الدكاترة والمختصين خلال فعاليات الملتقىالدولي الثاني المنظم عن بعد تحت عنوان "أدب الأطفال في الوطنالعربي بين الممارسات الإبداعية والعزوف النقدي" والذي احتضنته جامعة الشاذلي بن جديد بولاية الطارف على أهمية حضور الإبداعفي مجال الكتابة للطفل حسب ما أفادت به رئيسة الملتقى الدكتورة بريزة بهلول.
الملتقى يتطرق لواقع هذا الأدب الموجه للطفل ورهاناته المستقبلية، لما لهذه الفئة في المجتمع من أهمية كبيرة حاضرا ومستقبلا، حيث تندرج التظاهرة الأكاديمية الدولية في إطار نشاطات مخبر التراث والدراسات اللسانية بالاشتراك والتعاون مع جمعية صناعة الغد لولاية الطارف بغية تحقيق عدة أهداف أبرزها، تسليط الضوء على أدب الطفل وكذا لفت الانتباه إلى وجوب انجاز الأبحاث النقدية في أدب الطفل، إضافة إلى فتح أفاق حول تطوير هذا الفن الأدبي الموجه للقارئ الصغير.
هذا إضافة إلى السعي لمحاورة هذا الأدب في الساحة العربية أولا لأن الدراسات حوله وكذا الملتقيات فيه قليلة جدا، وكذا محاولة الغوص في أهم القضايا المستجدة في أدب الطفل خاصة وأن العصر يحمل الكثير من التطورات التي تجعل طفل اليوم ليس طفل الأمس.
الملتقى تم تنظيمه بتقنية التحاضر عن بعد، في طبعته الثانية بعد النجاح الكبير الذي لاقته الطبعة الأولى السنة الماضية، وذلك تحت إشراف البروفيسور عبد اللطيف حني مدير مخبر التراثوالدراسات اللسانية، وأشارت ديباجة الملتقى إلى أن تقديم فن أدبيللطفل ليس وليد العصر الحديث ومعطيات التطور النامي للعلوم والفكر الإنساني، بقدر ما هو وليد نتاج العلاقات الفطرية الرابطةلهذه الشريحة الطفلية.
وليس بعيدا علينا أن هذا الأدب مهما كان منه من إنتاجفي ساحتنا الأدبية أنه أدب مستورد من الغرب، استقبله العرب كمااستقبلوا بقية العلوم والآداب، فحمل معه مجموعة من الانشغالاتوالإشكالات وقليلا من التحليل والدراسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.