إطلاق مشروع إعادة تهيئة الثانوية المهنية للصداقة النيجرية- الجزائرية    إعفاء مواد صناعة الأعلاف من الرسم على القيمة المضافة    المرافقة التقنية لدراسة آليات تحسين الإنتاج والتسويق    «سي طارق»... توثيق سير الشهداء والأبطال    فرنسا تسحب آخر جنودها من مالي    استزراع 1.5 مليون من صغار السمك في أقفاص عائمة في البحر    بلعابد يشدد على ضرورة التحضير والتخطيط الجيد للدخول المدرسي الجديد    إيران تنفي أي صلة لها بمنفذ الهجوم على رشدي    الاحتلال يعدم شابا فلسطينيا بدم بارد بالقدس المحتلة    «هدفنا إعادة الروح للفريق للتنافس على المستوى المحلي والقاري»    بن ناصر يضغط على إدارة الميلان لتلبية مطالبه المالية    جواد صيود يتوّج بسابع ميدالية ذهبية للجزائر    حالة تأهب..خطوة استباقية لرصد ومحاصرة حرائق الغابات    918 تدخل لمصالح الحماية المدنية في أسبوع    افتتاح وكالة تجارية جديدة على مستوى محطة أول ماي    المخبر الوطني للتجارب… آلية جديدة للقضاء على بيع المنتجات المغشوشة    برنامج ثري إحياءً للذّكرى 45 لوفاة شاعر الثّورة الجزائرية مفدي زكرياء    فنّانون يذكرون بالعبقرية الإبداعية للرّاحل محبوب صفار باتي    مجلس الأمة يشارك في جلسة حول تمكين الشباب من المشاركة في الحياة السياسية    خمس خدمات مالية جديدة للصيرفة الإسلامية قريبا    انطلاق مسابقة جوا-2022    تاريخ المشاركة الجزائرية في الألعاب الأولمبية في كتاب    الجزائريون يُحطّمون الأرقام القياسية في استهلاك الكهرباء    عار عليك يا الريسوني..    الاحتلال المغربي يواصل نهب الفوسفات الصحراوي    كينيا: فوز وليام روتو في الانتخابات الرئاسية    سكيكدة: اصابة شخصين في حريق بمركب تكرير البترول    أفغانستان : مقتل أزيد من 30 شخصا وفقدان عشرات آخرين جراء فيضانات بشمال البلاد    نفط: سعر برنت يتراجع لأقل من 95 دولار للبرميل    سوناطراك تعلن عن اندلاع حريق بالمنطقة الصناعية في سكيكدة    خطر وقوع كارثة في محطة زابوريجيا يزداد كل يوم    كورونا: 128 إصابة إضافية مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة بالجزائر    الجزائر تعزي السودان    رئيس مجلس الأمة يعزي في وفاة الصحفي الإيطالي صديق الثورة الجزائرية بييرو أنجيلا    خبير في المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة: بنك البذور "ضمان لأمن غذائي وطني مستدام"    وزارة التربية تكشف عن قائمة الأدوات المدرسية للأطوار الثلاث    أمطار رعدية في 20 ولاية    الإنجليز يهاجمون مدرب وست هام بسبب سعيد بن رحمة..    تمديد فترة الانتقالات الصيفية إلى غاية 25 أوت الجاري    ورشات تكوينية حول التصوير في أعماق البحار و الإشهار السياحي بدلس    الطبعة ال 15 من الأيام الوطنية لمسرح الطفل ببودواو تنطلق غدا    مدرب بريست يثني على بلايلي ويطلب الحصول على سليماني    سهيلة معلم تكشف عن عمل سيجمعها مع صالح أوقروت قريبا    العاصمة: تفكيك شبكة مختصة في سرقة السيارات واسترجاع 5 مركبات    الكشف عن قائمة الأدوات المدرسية للأطوار التعليمية الثلاث    وزارة الثقافة تحدد شروط الحصول على بطاقة الفنان    وائل البسيوني يطرب جمهوره العاصمي    تجديد التراخيص الخاصة بفتح مؤسسات التصنيع الصيدلانية    الوضع الوبائي مستقر.. والوقاية ضرورية    مولوجي تشهر سيف التقييم    تسجيل 88 طالبا أجنبيا    المسنون وأصحاب الأمراض المزمنة مدعوون للتلقيح    وقفات من الهجرة النبوية    كورونا: 133 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة في ال 24 ساعة الأخيرة    سير يا فرسي سير    الإسلام يحذر من خطاب التيئيس    هكذا تعامل النبي الكريم مع كبار السن    علاج الإحباط    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في رسالة بعث بها رئيس الجمهورية الأسبق "اليمين زروال"
نشر في الراية يوم 03 - 07 - 2022


متابعة – خليل وحشي :
بعث رئيس الجمهورية الأسبق السيد اليمين زروال، رسالة إلى الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الستين لاسترجاع السيادة الوطنية، فيما يلي نصها الكامل:
" الذكرى الستين للاستقلال: واجب الذاكرة والوفاء هناك محطات فارقة في التاريخ تتحدى ضمير الأمة، ولا يمكن إغفالها أو تناسيها. ولقد أثبت الشعب الجزائري في العديد من المحطات، عبر تاريخه العريق والحاضر، أنه جسور بإيمانه وارتباطه بجذوره الثقافية وتمسكه بترابه، الذي انتزع استقلاله بفضل تضحياته الجسيمة.
ونحن على مشارف الاحتفال بالذكرى الستين للاستقلال، يغمرنا شعور بالمجد والمفخرة والشرف بسبب الانتماء إلى هذه الأمة العظيمة. ففي أعقاب تحريره، تمكن هذا البلد من بناء دولة غيورة على سيادتها، قلقة على الاحتياجات العديدة لشعبها الذي خرج من ليلة استعمارية طويلة، متضامنة مع القضايا العادلة، وملتزمة اتجاه الشعوب التواقة للسلام والحرية في جميع أنحاء العالم.
حتى الآن، لم تتحقق كل تطلعات شعبنا، إذ سجلت انتهاكات جسيمة في السنوات السابقة ورغم ذلك، ظلت شعلة نوفمبر وروحه راسختان في الذاكرة الجماعية للجزائريات والجزائريين.
لقد عزز هذا الرصيد الثمين، في كل محنة، الوحدة الثابتة لشعبنا، وتصميمه على تصحيح التجاوزات الخطيرة والتخفيف من عواقبها. إن بلادنا اليوم، أكثر من أي وقت مضى، بحاجة ماسة إلى تكاتف أبنائها والتزامهم من أجل اجتثاث سلوكيات الماضي الضارة واستكمال بناء دولة حديثة، جديرة بتضحيات شهدائنا، قادرة على مواجهة التهديدات والتحديات المتعددة للقرن الحادي والعشرين. لقد تم التعبير عن هذه الأهداف والمطالب علنا وفي وضح النهار في 22 فيفري 2019، من خلال انتفاضة سلمية وعفوية لعشرات الملايين من المواطنات والمواطنين.
حظيت هذه الثورة السلمية، مثل ثورة نوفمبر، بالكثير من الاحترام والإعجاب في جميع أنحاء العالم. لقد كانت صنيعة عمل شباب متعطش للحرية ومرتبط بشدة بالمثل العليا لنوفمبر.
كان هذا الانفجار الشعبي العظيم قادرا على وضع حد للاضطراب الخطير في تلك اللحظة، كما كان قادرا، قبل كل شيء على إعادة الأمل لكل منا في إمكانية تجسيد حلم شهدائنا المجيد على أرض الواقع. كما نعلم جميعا، فإن القفزات النوعية التي قام بها شعبنا تجلت دائما في أصعب لحظات تاريخنا. ولا يزال نجاح حربنا وكفاحنا ضد الإرهاب لسنوات وبوسائلنا الخاصة، موضع إعجاب العالم وتقديره.
وفي الآونة الأخيرة، وحتى يومنا هذا، يواجه شعبنا ببسالة وباء هز العالم وتحدى العديد من البلدان.
وعليه، يدرك الشعب الجزائري أكثر من السابق حجم التحديات والتهديدات التي تنتظره ويعي سبل الذود عن الوطن من هذه المخاطر، بعد أن نضج من اختبارات وتجارب الماضي. الدفاع عن الأمة يمر قبل كل شيء بالتفاف كل الجزائريين حول أهداف مشتركة.
كما أنه ينطوي على إشراك جميع مؤسساتنا في الحفاظ على شعلة نوفمبر المقدسة، لاسيما لدى شبابنا، فضلا عن واجب الذاكرة والوفاء.
وبالمثل، يجب الحفاظ على الروابط الفريدة التي كانت ولازالت قائمة دائما بين الشعب الجزائري وجيشه وتعزيزها في جميع الأوقات وبشكل دائم. كان الجيش الوطني الشعبي الوريث الجدير لجيش التحرير الوطني المجيد، دائما في الملتقى وفي الخدمة الحصرية لشعبه. وهو يواصل يوميا الوفاء بالتزاماته الدستورية بنجاح، بينما يساهم بنشاط في إنعاش اقتصاد بلدنا.
ويبقى الشعب الجزائري على أهبة الاستعداد لمواجهة هذه التحديات الجسيمة، وهو مقتنع بأنه سينتصر بفضل وحدته وتصميمه على إقامة قطيعة مع سلوكيات الماضي الضارة، من خلال إعطاء بلدنا دفعة حيوية جديدة من شأنها أن تبعث الأمل.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.
تحيا الجزائر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.