“الافراج عن كريم طابو وسمير بلعربي قريبا”    كل التفاصيل عن كيفية احتساب المعدلات وانتقال التلاميذ        على خلفية حادثة مينيابوليس    الخارجية الفلسطينية تؤكد:    هذه هي مقتراحات ممثلي التجار والحرفيين في لقائهم مع رزيق    الإطاحة بشبكة لتهريب البشر نحو السواحل الإسبانية في عين تيموشنت    6 وفيات و113 اصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 173 حالة تماثلت للشفاء    ارتفاع عدد مصابي كوفيد 19 بباتنة الى 346 حالة مؤكدة    التعيين يخضع لإجراءات تنظيم المهنة    بسكرة: وفاة 4 أشخاص في إصطدام بين شاحنتين وسيارة بفوغال    مقاربات التأويل لفيروس كورونا سيوسيولوجيا ونفسيا    بن زيمة متحمس من أجل التتويج بالليغا    148 من مجموع 240 مادة مسّتها تعديلات معمّقة    الهلال الاحمر يستلم 13 مليون دج من بنك «ا بي سي»    ولاية عنابة تمنع الدخول إلى الشواطئ مع حظر السباحة    اللجنة العلمية هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر    وزارة البريد والمواصلات : دليل للأولياء حول حماية الأطفال من مخاطر الأنترنت    لبان: إعادة منح الجزائر تنظيم الدورة في 2021    تماثل الفنان القدير حكيم دكار للشفاء ومغادرته المستشفى.    خطة طريق لاستئناف منافستي رابطة الأبطال وكأس الكاف    تسليم سكنات “عدل” في آجالها    غارات جوية لقوات حكومة الوفاق الليبية تستهدف قوات حفتر بضواحي الأصابعة    “كناس” تضع جدولا لدفع الاشتراكات لجميع المؤسسات المتأثرة بجائحة “كورونا”    العشرات من سكان قرية اسوماثن يقطعون الطريق الرابط بين فريحة وازفون    "لا علاقة للرئيس تبون والوزير الأول بحزب الأفلان"    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    على الجزائر تعزيز تواجدها في محيطها الجيوسياسي    أسعار النفط ترتفع    رئيس إنتر السابق: لن تستطيعوا منع لاوتارو من الانتقال لبرشلونة    قضية مقتل شابة بالشلف: إحالة 5 متورطين أمام الجهات القضائية بتنس    البنك الدولي يزيل الخرائط التي تنتهك القانون الدولي في الصحراء الغربية وسيادة شعبها    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    إطلاق مسابقة وطنية لفائدة الأطفال للتعبير عن انشغالاتهم واكتشاف المواهب    مركز أسرى فلسطين للدراسات 320 حالة اعتقال خلال مايو بينهم 35 طفلاً و 11 امرأة    مظاهرات أمريكا انفجار في وجه العنصرية    كتاب دولي حول الطفولة في طور النشر بمشاركة باحث جزائري    أعضاء مجلس الأمة يصوتون بالأغلبية على قانون المالية التكميلي لسنة 2020    تأجيل مثول سعداوي وحلفاية بمحكمة سيدي امحمد    إرهاب الطرقات يودي بحياة 16 شخصا في ظرف أسبوع    اتحاد الجزائر: المدرب زغدود لم يحدد مستقبله بعد    اللواء شنقريحة يعرض خارطة الطريق لبناء جيش قوي وعصري    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    الأغواط: الطفل عبد القادر بومعزة يفتك المرتبة الأولى وطنيا في المسابقة الدولية لكتابة الرسائل للأطفال    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    إسناد “أونساج” رسميا لوزارة المؤسسات الصغيرة والمؤسسات الناشئة    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    "أهناي" .. ألبوم جديد لفرقة "تيكوباوين"    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الألغام المضادة للأفراد بسوق أهراس..آثار جسدية ونفسية جلية
نشر في السلام اليوم يوم 06 - 04 - 2020


بعد مرور ما يقارب 58 سنة من الاستقلال
لا يزال سكان ولاية سوق أهراس يستذكرون بكل أسى تلك الآثار الجسدية والنفسية التي خلفتها وما زالت تخلفها الألغام التي زرعها المستعمر الفرنسي إبان الثورة التحريرية، عبر خطي شال وموريس المكهربين وذلك بعد مرور ما يقارب 58 سنة من الاستقلال.
ولا تزال مشاعر الرعب ملازمة لسكان بلديات كل من لخضارة وأولاد مومن وسيدي فرج وعين الزانة وأولاد ادريس وويلان والمراهنة وتاورة ولحدادة لاسيما لمن يمتهنون الرعي والزراعة وحتى الصيادين والأطفال أثناء رحلاتهم للتنزه والترفيه، مخافة وقوع أي انفجار للألغام التي زرعها المستعمر الفرنسي.
وبمناسبة إحياء اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة في الأعمال المتعلقة بالألغام، لا يزال عمار قواسمية أحد ضحايا هذه الألغام المنحدر من بلدية لخضارة الواقعة على بعد 53 كلم شرق سوق أهراس يستذكر تلك الحادثة التي أفقدته إحدى ساقيه.
وسرد السيد قواسمية بكل أسى تلك اللحظات المؤلمة ويقول “لقد تعرضت لانفجار لغم سنة 1960 ولم يكن عمري يتجاوز حينها 9 سنوات حيث كنت ألعب رفقة صديقين لي توفيا بفعل إصابتهما بالألغام بعين المكان فيما كنت أنا الناجي الوحيد”. وأضاف انه نقل على اثر انفجار اللغم إلى المستشفى حيث تم بتر ساقه وقد جرحت أيضا أطراف أخرى من جسمه وهو يعاني اليوم، كما قال، من عجز عن العمل ويقتات من منحة لا تتجاوز 18 ألف دج شهريا.
وبعد أن أوضح بأنه “فقد لذة الحياة منذ تلك الحادثة”، دعا الشباب إلى أخذ العبر واستلهام الدروس من معاناة الآباء والأجداد.
ولا تعد قصة قواسمية أقل حزنا ومأسوية من تلك الخاصة بالسيد مالك بوزرافة ابن مدينة لخضارة والذي تعرض إلى انفجار لغم ولم يكن عمره يتعدى ال13 سنة حيث بترت ساقاه الاثنتين ومنذ ذلك الحين وهو يعيش “معاناة يومية” سببها أولا وأخيرا تلك الحادثة الأليمة التي “سرقت منه بهجة الحياة”.
وبشأن الحاثة يقول “لقد وقعت رجلاي على لغم بمنطقة رعوية ببلدية لخضارة، حيث وضعت وقتها قدماي على شيء صلب سرعان ما انفجر حيث شعرت وقتها بأن جسمي نسف بالكامل”.
وأضاف أن بالنسبة لسكان هذه المناطق لا يزال طيف الألغام يحوم حولهم كونها تركت آثارا نفسية وجسدية لا تزال جلية لحد الساعة على عائلات بأكملها”، مسجلا أن الخوف الذي سيطر على سكان هذه المناطق الحدودية جعل في بعض الأوقات أولئك الذين يشتغلون منهم في الفلاحة و الرعي يتخلون عن أعمالهم خوفا من انفجار الألغام.
من جهته، أكد عضو الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان (مكتب بلدية لحضارة الحدودية) بولاية سوق أهراس، موسى روابحية، بأن الألغام المزروعة “تشكل وجها آخر لفرنسا الاستعمارية التي دمرت العباد والبلاد”.
وأثنى السيد روابحية على جهود وزارة الدفاع الوطني وأفراد الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني في مواصلة مجابهة مخلفات العدو وإزالة قرابة 80 بالمائة من مجموع الألغام التي زرعتها السلطات الاستعمارية، مضيفا بأنه أصبح من الضروري على الجهات المعنية توفير وضمان “رعاية أفضل لضحايا الألغام ووضع قانون خاص لفائدة هذه الفئة”.
واستنادا لأستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة محمد الشريف مساعدية بسوق أهراس، فإن دراسات حديثة تشير إلى أن “الجيش الفرنسي زرع 11 مليون لغم في الجزائر أثناء حربه ضد جيش التحرير الوطني عبر خطي شال وموريس بتيار كهربي بقوة 5000 فولط، واللذين ترتفع على جانبيهما الأسلاك الشائكة، وعلى جانبي
السياج كان يوجد حقل ألغام يمتد لمسافة 45 متر من كلا الجانبين وذلك لغلق الحدود ومنع وصول الإمداد بالسلاح والمؤونة لمجاهدي ثورة التحرير الجزائرية”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.