7 راغبين في الترشح يأخذون موعدا لإيداع ملفاتهم    بن صالح: مستلزمات الذهاب إلى الانتخابات الرئاسية متوفرة    في‮ ‬حين تم تسجيل تذبذب في‮ ‬الأسعار    يفتح فرصاً‮ ‬جديدة لموردي‮ ‬المنتجات البترولية‮ ‬    سفير الجزائر بالأمم المتحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد فوز موراليس في‮ ‬الإنتخابات الرئاسية    تزامناً‮ ‬وذكرى الإنتفاضة الشعبية ضد النظام العسكري    الجولة الثامنة من الرابطة الأولى    القائمة ضمت ثلاثين لاعباً    إحصائيات كبيرة لمهاجم الخضر    البيض    حول الكشف المبكر عن سرطان الثدي    في‮ ‬الأيام الوطنية للسينما والفيلم القصير    خلال ورشة عمل حول التنوع البيولوجي    ‬سوناطراك‮ ‬تبقي‮ ‬على أسعارها    دعوة قوات الشرطة لضمان السير الحسن للإنتخابات    حذّر من المتربصين بالبلاد‮.. ‬زغماتي‮: ‬    للمشاركة‮ ‬في‮ ‬قمة روسيا‮ - ‬إفريقيا    زيتوني يشيد بإنجاز رجال الإعلام إبان الثورة    إيداع أربعة موظفين الحبس    أهمية استراتيجيات الاتصال السياسي    انضمام الجزائر لمنظمة التجارة لن يكون قبل 2022    تكريس مبدأ العدالة أمام المصالح الضريبية    حفل على شرف الأسرة الإعلامية بمستغانم    47 %من الأراضي الفلاحية بمستغانم تعتمد على الأمطار    النسور تتحدى الغيابات وتصر على نقاط مقرة    حفل متميز بحضور راجع وقمري رضوان وبن زاوش    القرصنة المسموحة    أمر عسكري باعتقال خليفة حفتر    ثلاثيني مهدد بالسجن 10 سنوات في قضية قتل خطأ بالسانية    السجن لمخمور تسبب في تحطيم مركبتين قرب المسكمة    شاب متورط في قضية الاعتداء الأصول بسبب سلوكات شقيقاته المشبوهة    الاتحاد الأوروبي لا يعترف بأي سيادة للمغرب على الصحراء الغربية    الحدث الانتخابي بتونس نجاح بكل المقاييس والرئيس قيس سعيد يتناسب والطموح    والي وهران يكرم الأسرة الإعلامية    محافظة مهرجان الراي لبلعباس تكرّم صحفية جريدة الجمهورية    تكريم عائلة الفقيد الصحفي بن عودة فقيه    20 خبيرا جزائريا وأجنبيا في ضيافة وهران    أسراب «البعوض» تجتاح أحياء وقصور تيميمون    تأخر انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    السعودية تستثني الجزائر من الدفع الإلكتروني الخاص بالعمرة    تسليم شهادات التخصيص قبل نهاية العام    رفض السكان مغادرة الشقق يؤخّر العملية    130 مليون دج لعمليات تنموية    لوحات ترفع سقفها للأمل    على الشاعرة تناول القضايا المستجدة    سنرافق اتحاد الجزائر لإيجاد الحلول    رقم رونالدو ورجل المظلة يخطفان الأضواء    مونديال داخل القاعة هدفي المبرمج في 2020    عرض تجارب ناجحة لحاملي مشاريع    الجزائر تجدد موقفها الثابت والداعم لقضية الصحراء الغربية كمسألة تصفية استعمار تماشيا واللوائح الأممية    رياضة: لاعبو كرة القدم الأكثر عرضة للوفاة بالأمراض العصبية (دراسة)    لا عذر لمن يرفض المشورة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفلاحون مدعوون إلى استزراع الأسماك في أحواض السقي
نشر في أخبار اليوم يوم 17 - 12 - 2014

انطلقت مؤخرا، بعين تموشنت حملة جديدة لتحسيس الفلاحين حول استزراع صغار الأسماك في أحواض السقي الفلاحي وفقا لما علم لدى مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية.
وبعد النتائج الممتازة المسجلة ميدانيا -عبر أول عملية سطرت في هذا السياق بالتعاون مع مديرية المصالح الفلاحية- قررت مديرية الصيد البحري والموارد الصيدية إعادة تنظيم هذه العملية بإطلاق حملة تحسيسية كما أوضحت الآنسة صبري فاطنة المكلفة بالاتصال لدى هذه المديرية.
وقد أعطت هذه التجربة الناجحة التي تنفذ منذ 2009 بالتعاون أيضا مع غرفتي الفلاحة والصيد البحري ومديرية الموارد المائية ثمارها الأولى في 2012 مع إقحام الأسماك الأولى في السوق المحلية لفائدة المستهلكين.
وكانت هذه الأسماك التي تعيش في المياه العذبة بما في ذلك نوعي تيلابيا والشبوط الملكي قد بلغت حجمها التجاري ليتم تسويقها.
غير أن تنظيم حملة تحسيسية حول استهلاك أسماك المياه العذبة قد أضحى أمرا ضروريا، حيث يفضل المستهلكون أسماك البحر وفقا لما أفاد به نفس المصدر.
وبعد التذكير بالأيام التحسيسية لإدماج هذه الأسماك في أحواض السقي الفلاحي، أشارت الآنسة صبري إلى افتتاح دورات تكوينية قصيرة لفائدة الفلاحين على مستوى مدرسة الصيد البحري لبني صاف. وقد توجت هذه الدورات بشهادة تكوين حسب الطلب تسمح بتسيير أحواض السقي الفلاحي التي تم استزراعها.
كما أظهرت تجربة الاستزراع لعين تموشنت التي جرت تحت إشراف المركز الوطني للبحث لتنمية الصيد البحري وتربية المائيات لبوسماعيل (تيبازة) أثرا إيجابيا جدا على المحاصيل الزراعية للأراضي المسقية انطلاقا من مياه الأحواض التي تم استزراعها مع تحقيق مردود جيد في مجالي الأشجار المثمرة والمحاصيل الحقلية.
ومن بين المزايا الأخرى لهذه العملية مساهمة مياه الأحواض المستزرعة في خصوبة الأراضي المسقية بها حيث تعتبر بقايا وطرح الأسماك أسمدة حقيقية كما أشير إليه.
وتساهم هذه العملية أيضا في حماية البيئة ومكافحة التلوث بما أن الفلاحين يستخدمون مواد كيميائية أقل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.