عنابة: عقوبات صارمة ضد المحلات والمقاهي التي تستخدم الحليب المدعم    الجزائر 9 عربيا و106 عالميا في مؤشر الفساد العالمي    الرئيس تبون يستقبل وزراء خارجية الدول المشاركة في الاجتماع الوزاري لدول الجوار الليبي    بالفيديو.. حجز حاوية من الألعاب النارية بالميناء الجاف لوادي السمار    وزارة الصناعة تجمع 30 مصنعا لدراسة سبل تحويل منتوج البطاطا    "افتتاح قنصليات بالعيون انتهاك للقانون الدولي"    ميلاط : الأسرة الجامعية مدعوة للعب دورها في المرحلة الجديدة    بالصور .. حرس الحدود يضبطون كمية ضخمة من المخدرات في النعامة    مظاهرات لبنان: لماذا يرفض الشارع الحكومة الجديدة؟    قنصل الجزائر بالدار البيضاء يزور وفد اتحاد العاصمة    “الفاف” تُعزي نجم الخضر في وفاة والده    أم البواقي: قطار يدهس سبعيني في دوار كعبازة ببلدية أولاد حملة    تيسيمسيلت.. انتشال جثة من داخل بركة مائية بعين الكحلة    حملة صحية واسعة للتكفل بالمواطنين في المناطق النائية بكل من بسكرة وتقرت    الجزائر تندد بفتح إفريقيا الوسطى وساوتومي قنصلياتهما بالعيون المحتلة    206 ضابط شرطة قضائية يؤدون اليمين بمجلس قضاء العاصمة    تنصيب طارق بلعريبي مديرا عاما لوكالة "عدل"    توقيف عصابة المتاجرة بالمخدرات وحجز 18 كلغ من القنب الهندي ومسدسين بالطارف    وزير الخارجية الألماني يتجول بالعاصمة قبل مغادرته أرض الوطن    خالدي يستقبل بيراف    للجزائر دور واضح في الدفع باتفاق السلام في مالي    الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الجوية الجزائرية تراقب تطورات فيروس "كورونا"    ترحيل 108عائلة بالعاصمة إلى سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت    أردوغان في الجزائر الأسبوع المقبل    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    محمد شرفي : "النخبة الوطنية مدعوة الى الإسهام في بناء الجزائر الجديدة"    حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص واصابة 02 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    كاس العالم 2022: الحكم الجزائري مصطفى غربال في تربص تكويني بالدوحة    خداد: تمادي المغرب في سياسته التوسعية في الصحراء الغربية نتيجة لتقاعس إسبانيا    الوزير الاول يبرز حرص الحكومة على ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    إحياء الذكرى ال60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني    بعد تأخر تأشيرته لدخول المغرب..مؤيد اللافي: جئت لألعب الكرة وليس للحرب!        احتياطيات الجزائر من الذهب لسنة 2020    ثغرة مالية بأكثر من مليار و نصف ببريد عين طابية بتمالوس    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور    كاس إفريقيا للأمم لكرة اليد : فوز تونس على الجزائر (26-22)    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    صغير بمواصفات كبير    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطفال حلب تحت النار
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 08 - 2016


قصف بالبراميل وغارات على مستشفيات الأطفال
**
أغارت طائرات روسية أمس الجمعة على مناطق المعارضة السورية في مدينة حلب مستهدفةً مناطق سكنية وأحد مستشفيات الأطفال في ريف حلب الشمالي ما أدى إلى مقتل عاملين فضلاً عن خروجه عن الخدمة فأطفال حلب باتوا هدفا رئيسيا للقتل جوعا وقصفا
ق. د/ وكالات
أفادت مصادر في الدفاع المدني ببلدة كفرحمرة الواقعة شمال حلب بأن طائرة حربية يعتقد أنها روسية شنّت قبل ظهر اليوم غارة جوية بصاروخ أدى انفجاره إلى مقتل مسعف وممرض من العاملين في مستشفى الأطفال ببلدة كفرحمرة بريف حلب الشمالي كما أدى القصف إلى دمار كبير نتج عنه خروجه عن الخدمة بشكل كامل.
بدوره أكّد الناشط الإعلامي حسن الحلبي في حديث مع العربي الجديد مقتل ستة مدنيين وإصابة عشرة آخرين بغارة جوية بصاروخ موجه شنتها طائرة حربية يعتقد أنها روسية على أطراف قرية عويجل قرب بلدة اورم الكبرى بريف حلب الغربي.
وشنت طائرات حربية يعتقد أنها روسية مزيدا من الغارات الجوية منذ صباح أمس الجمعة على مناطق سيطرة قوات المعارضة في الشقيف والجندول شمال حلب وفي الراموسة ومنطقة عقرب ومشروع 1070 شقة جنوب المدينة كما استهدفت طائرات حربية عدة مبان سكنية في أحياء باب النيرب وباب النصر ومحيط ساحة الألمجي وسط حلب القديمة بغارات جوية أدت إلى أضرار مادية كبيرة.
الاشتباكات تتواصل
في الأثناء تواصلت المواجهات العنيفة فجر أمس الجمعة بين قوات النظام السوري والمليشيات الحليفة لها من جهة وقوات المعارضة السورية متمثلة بجيش الإسلام في القطاع الجنوبي من غوطة دمشق الشرقية حيث تحاول قوات النظام تحقيق تقدم جديد في المنطقة.
وقالت مصادر محلّية في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية إن اشتباكات عنيفة تتواصل في محيط بلدة حوش نصري جنوب غوطة دمشق الشرقية بالتزامن مع مناوشات بين قوات النظام وقوات المعارضة على جبهات القتال قرب أوتوستراد دمشق- حمص الدولي من جهة مدينة دوما وبلدة المحمدية.
وقال الناشط أكرم الشامي في حديث مع (العربي الجديد) إن قوات النظام المتمركزة على الجبال المطلّة على مدينة دوما من الجهة الغربية استهدفت المباني السكنية في المدينة بشكل مباشر بالرشاشات الثقيلة الليلة الماضية ما أدّى إلى انتشار حالة ذعر بين السكان الذين نزلوا إلى الطوابق السفلية خوفاً من القصف.
وأعلن جيش الإسلام أكبر فصائل المعارضة في غوطة دمشق الشرقية أن قواته تمكنت الليلة الماضية من تدمير دبابة من طراز (تي 72) لقوات النظام على جبهات القتال بمحيط بلدة حوش نصري جنوب الغوطة الشرقية كما أعلن الجيش أن قوّاته أعطبت ناقلة جند لقوات النظام بقذيفة (أر بي جي) بعد استهدافها قرب أوتوستراد حمص- دمشق الدولي.
تحذيرات دولية
وفي السياق تتالت التحذيرات دولياً من احتمال قيام قوات النظام السوري باستخدام الغاز السام في حلب. فبعد أن أكدت الأمم المتحدة الخميس أن هناك مخاوف جدية من احتمال أن تكون تلك الأسلحة الكيمياوية قد استعملت في حلب من قبل النظام اعتبرت أنه في حال تم ذلك فإنها تعتبر جريمة حرب.
إلى ذلك أعربت الولايات المتحدة عن قلقها حيال الاستخدام المحتمل المتزايد لأسلحة كيمياوية في سوريا بعد معلومات عن وقوع هجوم الأربعاء في حلب أسفر عن 4 قتلى وعشرات الجرحى.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية اليزابيت ترودو: نستعرض المعلومات التي تفيد باستخدام أسلحة كيمياوية في حلب مضيفة (نحن نأخذ هذه المعلومات على محمل الجد. وندين كما فعلنا في الماضي أي استخدام للأسلحة الكيمياوية).
ولم تؤكد الدبلوماسية الأميركية الهجوم الكيمياوي في حلب إلا أنها أشارت إلى أن الولايات المتحدة قلقة جدا لتزايد مزاعم استخدام الأسلحة الكيمياوية في الأسابيع الأخيرة. وأوضحت ترودو أنه في حال تم تأكيد استخدام النظام السوري مجددا للسلاح الكيمياوي فإن هذا يشكل انتهاكاً لقرار مجلس الأمن الدولي.
أما منظمة العفو الدولية فقد دانت الغارة الجوية على المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة في حلب والتي أسفرت عن مقتل أربعة أشخاص على الأقل في ما يزعم أنه كان هجوماً بغاز سام.
كذلك نددت فرنسا على لسان وزير خارجيتها جان مارك أيرولت بكافة الهجمات على المدنيين وخاصة حين يتم استخدام أسلحة كيمياوية محملاً روسيا المسؤولية لأنها تعتبر الضامن على عدم استخدام النظام للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين بحسب تعبيره.
وفي الثالث من الشهر الحالي أعربت منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية عن قلقها بشأن أنباء عن هجوم بغاز الكلور قرب مدينة حلب في شمال سوريا التي تشهد اشتباكات عنيفة.
وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن نحو 24 شخصاً عانوا صعوبات في التنفس في مدينة سراقب على بعد 50 كلم جنوب حلب بعد هجوم ببراميل متفجرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.