رمطان لعمامرة يتباحث مع وزير خارجية النيجر    80 موقعا أجنبيا يشن حملات تشويه ضد الجزائر    100 ألف لتر أكسيجين يوميا ستدعم المستشفيات للحد من الأزمة    الجمارك تنفي صعوبات في جمركة مكثفات الأكسجين    التحقيقات الابتدائية أكدت "الطابع الإجرامي" لحرائق الغابات    الحصيلة الأسبوعية لحوادث المرور 42 شخصا وأصابة 1337 آخرون    اتحاد التجار ينفي ندرة مادة الفرينة    التزام ثابت بمكافحة الإرهاب    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    إبراهيم رئيسي ينصب رسميا رئيسا لإيران    مهنية وعراقة دبلوماسيتنا    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق الوالي السابق موسى غلاي    هذا هو السبب..    وزير التربية: التلقيح واجب وطني    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    الرباع وليد بيداني يغيب عن منافسة اليوم رسميّا    "قرار اعتزالي لعالم التدريب لا رجعة فيه"    علينا استخلاص الدروس من مشاركاتنا في الأولمبياد    الرئيس تبون يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن اليوم    المؤامرات ضد الجزائر حقيقة واقعة    الإعلان عن الفائزين بعرض الدار في انتظار الفوز بالدرع الذهبي    ملتقى دولي حول اللغة والعربية ورقمنة التراث    سعيد بفوز فيلم "فوبيا" بجائزة السيناريو في مهرجان عراقي    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    مضوي يريد إيزماني في القادسية الكويتي    برشلونة يضع النقاط على الحروف في عقد ميسي    بلمهدي يدعو لضرورة تبنّي خطاب ديني معتدل    اجتماع مع رؤساء المؤسسات الصناعية لحل مشكل رخص التجزئة والبناء    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 16 غراما من الهيرويين    حجز وإتلاف قرابة 13 ألف بيضة فاسدة    مصرع شيخ ضرير في حريق منزل    اللصان بين يدي الأمن    ندرة حادة في مادة الخبز بسبب ارتفاع أسعار الفرينة    وزير العدل يتسلّم مسودة المشروع التمهيدي    تجاوب واسع مع مبادرة طوال وبن عياد    أنا بصدد تحضير لحن أغنية تمجد الأمير عبد القادر    سنة واحدة تمر على وفاة سعيد عمارة    نفاد الأوكسجين بمستشفى طب النساء و التوليد «بن عتو ميرة»    البرلمانيون بمستغانم يحصون نقائص مصالح كوفيد    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    إصابة شخص بعد سقوط رافعة    تفكيك جمعية أشرار خطيرة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    حملة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    مليارا سنتيم لاقتناء الأكسجين    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الرئيس التونسي ينهي مهام وزيري المالية والاتصالات    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    لا يتحوّر !    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطاولات الفوضوية تهدد صحة الجزائريين في رمضان
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 06 - 2017

انخفاض القدرة الشرائية يدفع الكثير من المواطنين الى شراء مستلزماتهم من الطاولات الفوضوية المنتشرة عبر الاسواق والتي تعرض مختلف المنتوجات الغذائية باثمان منخفضة مقارنة بوتيرة الاسعار بالمحلات خصوصا خلال شهر رمضان، ما يجعل تلك الطاولات ضالة المواطنين الذي يخاطرون بحياتهم من أجل ربح بعض الدنانير.
يشد انتباه الكثير من الناس الذين يمرون عبر الاحياء الشعبية انتشار الطاولات العشوائية التي ينصبها شبان بطالون يبيعون فيها مواد غذائية متنوعة وبأثمان بخسة مقارنة بالمحلات، وعادة ما تتضاعف مثل هذه الانشطة خلال الشهر الفضيل الذي تزيد فيه شهية المواطنين خصوصا وأن المارة يأكلون بأعينهم قبل أفواههم، ومن الامور الغريبة أن هؤلاء المستهلكين يقتنون المواد السريعة التلف خصوصا مشتقات الحليب التي تعرض تحت أشعة شمس غير أبهين بالاخطارالتي يمكن أن تتربص بصحتهم وأحيانا بحياتهم.
أجبان تباع تحت أشعة الشمس
قامت"أخبار اليوم" بجولة إستطلاعية إلى بعض الاسواق الشعبية المتواجدة بالجزائر العاصمة، وذلك من أجل معرفة مدى إقبال المواطنين على إقتناء المواد الغذائية من الطاولات العشوائية التي ينصبها الباعة الفوضويين خلال الشهر الفضيل من أجل جني الارباح، ومن بين المواد السريعة التلف التي يعرضها هؤلاء مشتقات الحليب من أجبان مختلفة بالاضافة الياغورت والحليب المعلب، ففي جولة قادتنا إلى سوق كيتاني الواقع ببلدية باب الوادي لاحظنا جمع من الناس يلتفون حول طاولة بيع، أنتبانا الفضول فتقربنا منها وإذا بصاحبها كان يعرض مشتقات الحليب المختلفة، وبأثمان بخسة مقارنة بالمحلات فالياغورت الذي يعرض في المحل ب18 دينار كان هو يبيعه ب15 دينارا، وذاك الذي يباع ب20 دينارا كان هو يبيعه ب18 دينار أما الاجبان فكل نوع وسعره فمنها ما كان يبيعه ب400 دينار للكلغ الواحد وأخر ب350 دينار أما جبن القطع فقد كان يببعه ب5 دنانير، هذه الاثمان جعلت الكثير من الناس يقبلون عليها ويقفون في طابور طويل، ومن الامور التي أثارت إنتباهنا كثيرا أن الطاولة كانت تحت أشعة الشمس وفي درجات حرارة مرتفعة فاقت 25 درجة إلا أن المواطنين كانوا يشترون منها غير أبهين بالاخطار التي يمكن أن تصيبهم جراء تناول هذه المواد التي لا تراعي الشروط الخاصة للحفظ.
الشربات.. خطر آخر
مشتقات الحليب ليست هي المواد الوحيدة التي تباع على قارعة الطريق، بل تعرض مواد اخرى عبر تلك الطاولات الفوضوية من بينها الشربات المشروب المفضل عند الكثير من الناس خلال ايام الشهر الفضيل، فتكون حاضرة بقوة فوق الكثير من الموائد حيث يشد انتباه كل مواطن يسير بالعديد من الاحياء الشعبية بالعاصمة العديد من الطاولات العشوائية لبيع هذا المشروب اين يقدر سعره ب50 دينار للكيس الواحد من سعة 1 لتر، وبما أن هذه المادة تستقطب الكثير من الزبائن فإن باعتها أصبحوا يتفنون في صنعها باذواق مختلفة مثل شربات الفراولة، والاناناس، ومن الامور الغريبة أن العديد من الناس يعلمون ان شراء مثل هذه المشروبات التي تعرض بطرق عشوائية على الارصفة تعتبر خطرا حقيقيا على صحتهم إلا أنهم يقبلون على شرائها بكثرة .
لحوم بخسة للبيع دون رقابة
بالاصاة الى المأكولات والمشروبات إن هناك بعض الباعة من يعرضون مواد أخرى أكثر خطورة بطريقة عشوائية عبر الشوارع، ويتعلق الامر ببيع اللحوم على قارعة الطريق، واكبر سوق فوضوي لبيع هذه المادة دون رقابة، سوق مقطع "خيرة" الواقع ببلدية واد العلايق بالجزائر العاصمة، هذا السوق معروف عند العاصميين ومنذ سنوات طويلة وهو مختص في عرص لحوم الدواجن باثمان بخسة، حيث أنه كل من يقصد السوق يجده يتوفر على لحوم الدواجن والديك الرومي باثمان بخسة، فبعض باعة هذه "السلع" يربون هذه الحيوانات في منازلهم ويخرجونها للبيع على قارعة الطريق، دون أن تمر على طبيب بيطري او أي نوع من انواع الرقابة الطبية، وهو ما يجعل صحة المواطنين في خطر فقد تباع لحوم فاسدة واخرى لحيوانات مريضة فيتناولها المواطن الذي لا يفكر في كل هذا بقدر ما يفكر في السعر المناسب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.