وزارة الدفاع : على الجزائريين التحلي "أكثر من أي وقت مضى" بمزيد من اليقظة    دربال: مهمة الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات هي السهر على أن تكون العملية الانتخابية "نظيفة"    بيان السياسة العامة للحكومة الاثنين المقبل أمام المجلس الشعبي الوطني    الجوية الجزائرية بخير و ليست مهددة بالإفلاس    مباراتان محليتان واعدتان في افتتاح ذهاب الدور ربع النهائي لكأس الجزائر    البرج    مولود شريفي: العقار الموجه لاحتضان مركز تكوين نادي مولودية وهران جاهز    الاتحاد الوطني للنساء الجزائريات يساند المترشح عبد العزيز بوتفليقة بهدف مواصلة الاصلاحات    القضية الصحراوية حاضرة في نقاش سويدي رسمي    مدرب الاسماعيلي يانوفيسكي يؤكد: نسعى للفوز لبعث حظوظنا    هكذا يُبعد الأتراك “العين” عن فيغولي!    حطاب بباماكو لتوقيع على البرنامج التنفيذي للتعاون في المجال الرياضي بين الجزائر و مالي    مولودية الجزائر في نفق مظلم    سالم العوفي يحدد أهداف “لازمو” في باقي مشوار البطولة    بدوي: قوة الجزائر في مؤسساتها ودرجة وعي مواطنيها    قاتل أصيل اعتدى عليه جنسيا قبل قتله !!    انتشال جثة الغطاس المفقود في عرض البحر بأرزيو    550 طالبا يشاركون في الاختبارات التمهيدية    بوعزغي: تأسيس نظام وطني للبياطرة سيساهم في تحسين الصحة العمومية    بدوي: استلام مستشفى 60 سرير بالبيرين شهر أفريل    مشاهد مؤثرة لطرد عائلة مقدسية من بيتها    النوم يحسن من الحالة الصحية للمرضى ويعزز من فعالية محاربة الأمراض    تدمير قنبلة تقليدية الصنع بتيزي وزو    النصر تنفرد بنشر رسالة تتضمن تفاصيل معركة جبل العصفور: هكذا واجه 70 مجاهدا 8 آلاف جندي فرنسي بالأوراس    أمريكا تحاصر البغدادي وقادة “داعش”    مشروع مستشفى لعلاج الأطفال في الأفق بالبليدة    هؤلاء منزعجون من صادرات الجزائر خارج المحروقات    وزارة التربية: كناباست لم تدع إشعار لأي إضراب    الجزائر ستصدر البنزين إلى أسواق إفريقيا و أوروبا "بحلول سنة 2022"    الأنفلونزا الموسمية تقتل 3 جزائريين    يوسفي: تصدير 2 مليون طن من الإسمنت آخر السنة    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    خلال السنة الجارية    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    ‭ ‬شهر مارس المقبل    النعامة‮ ‬    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    عن الشعر مرة أخرى    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحمة الرسول بالجاهلين
نشر في أخبار اليوم يوم 23 - 01 - 2019


الشيخ: راغب السرجاني
على الرغم من أن الجهل صفة مذمومة لم تُذْكَر في القرآن الكريم غالبًا إلا على سبيل الذم واللوم بل استعاذ منها موسى عليه السلام كما حكى رب العزة في القرآن في قوله: قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ [البقرة: 67].
على الرغم من ذم هذه الصفة فإنَّ كلَّ البشر بلا استثناء يتَّصفون بها من وجه من الوجوه فهم يعلمون أشياء ويجهلون أشياءً أخرى حتى أكثر العلماء علمًا في مجال معيَّن لا بُدَّ أنَّه جاهلٌ في مجال آخر.. وإنَّما يُذَمُّ حقيقةً الجاهل الذي لا يسعى إلى تحصيل العلم والجاهل الذي يجهل أمرًا مُشتَهرًا جدًّا بين الناس أو كما يقول الفقهاء: الجاهل بما هو معلوم من الدين بالضرورة..
وهذا النوع الأخير -وهو الجهل بالأمر المشتهر- هو ما نعنيه في هذا المقال وإلَّا فكلُّ البشر جاهلون أو على الأقل كانوا في مرحلة ما من عمرهم جاهلين ثم انتقلوا بعد ذلك إلى مرحلة العلم..
وبما أنَّ دين الإسلام دينٌ جديدٌ على الجزيرة العربية أيام بعثة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن قدوم الجاهلين بأحكام الإسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كثيرًا ومع هذه الكثرة إلا أنَّه لم يفقد هدوءه أو حِلْمَه في يوم من الأيام بل تعامل مع كلِّ هذه المواقف برحمته المعهودة..
مع معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه
يقول _مُعَاوِيَةَ بْنِ الْحَكَمِ السُّلَمِيِّ رضي الله عنه: بَيْنَا أَنَا أُصَلِّي مَعَ رَسُولِ اللَّهِ_ _صلى الله عليه وسلم _إِذْ عَطَسَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ فَقُلْتُ: يَرْحَمُكَ اللَّهُ فَرَمَانِي الْقَوْمُ بِأَبْصَارِهِمْ فَقُلْتُ: وَاثُكْلَ _أُمِّيَاهْ مَا شَأْنُكُمْ تَنْظُرُونَ إِلَيَّ؟ فَجَعَلُوا يَضْرِبُونَ بِأَيْدِيهِمْ عَلَى أَفْخَاذِهِمْ فَلَمَّا رَأَيْتُهُمْ يُصَمِّتُونَنِي لَكِنِّي سَكَتُّ فَلَمَّا صَلَّى رَسُولُ اللَّهِ __صلى الله عليه وسلم _فَبِأَبِي هُوَ وَأُمِّي مَا رَأَيْتُ مُعَلِّمًا قَبْلَهُ وَلَا بَعْدَهُ أَحْسَنَ تَعْلِيمًا مِنْهُ فَوَاللَّهِ مَا __كَهَرَنِي _وَلَا ضَرَبَنِي وَلَا شَتَمَنِي قَالَ: إِنَّ هَذِهِ الصَّلَاةَ لَا يَصْلُحُ فِيهَا شَيْءٌ مِنْ كَلَامِ النَّاسِ إِنَّمَا هُوَ التَّسْبِيحُ وَالتَّكْبِيرُ وَقِرَاءَةُ الْقُرْآنِ
في هذا الموقف نرى بوضوح رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم بمعاوية بن الحكم رضي الله عنه والذي كان جاهلًا إلى حَدّ كبير بتعاليم الصلاة وهذه الرحمة لفتت نظر معاوية رضي الله عنه حتى إنه ذكرها وعلَّق عليها فقال: فَبِأَبِي هُوَ وَأُمِّي مَا رَأَيْتُ مُعَلِّمًا قَبْلَهُ وَلَا بَعْدَهُ أَحْسَنَ تَعْلِيمًا مِنْهُ ..
وكأن معاوية كان يتوقع الزجر والتعنيف من رسول الله صلى الله عليه وسلم لما رأى ثورة المصلِّين حوله ومحاولتهم إسكاته فقال معاوية في سرور: فَوَاللَّهِ مَا __كَهَرَنِي _وَلَا ضَرَبَنِي وَلَا شَتَمَنِي وكأن هذه كانت أمورًا متوقَّعة.. لكنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يصدر منه القول السيئ ولا يقسو على أحد أبدًا..
مع الصحابة في المسجد
وفي يوم آخر رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم ما يُغضِبُ عادةً أي إنسان ومع ذلك فإن رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ظَلَّت رد فعله فتعامل بهدوء ورفق لا يشابهه فيه أحد..
يروي ذلك الموقف جابر بن عبد الله رضي الله عنه فيقول: أَتَانَا رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه وسلم _فِي مَسْجِدِنَا هَذَا وَفِي يَدِهِ _عُرْجُونُ _ابْنِ طَاب فِي قِبْلَةِ الْمَسْجِدِ نُخَامَةً فَحَكَّهَا_ _بِالْعُرْجُونِ _ثُمَّ أَقْبَلَ عَلَيْنَا فَقَالَ: أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يُعْرِضَ اللَّهُ عَنْهُ؟ قَالَ: فَخَشَعْنَا ثُمَّ قَالَ: أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يُعْرِضَ اللَّهُ عَنْهُ؟ قَالَ: فَخَشَعْنَا ثُمَّ قَالَ: أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يُعْرِضَ اللَّهُ عَنْهُ؟ قُلْنَا: لَا أَيُّنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ. قَالَ: فَإِنَّ أَحَدَكُمْ إِذَا قَامَ _ _يُصَلِّي فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قِبَلَ وَجْهِهِ فَلَا يَبْصُقَنَّ قِبَلَ وَجْهِهِ وَلَا عَنْ يَمِينِهِ وَلْيَبْصُقْ عَنْ يَسَارِهِ تَحْتَ رِجْلِهِ الْيُسْرَى فَإِنْ_ _عَجِلَتْ بِهِ بَادِرَةٌ _فَلْيَقُلْ بِثَوْبِهِ هَكَذَا ثُمَّ طَوَى ثَوْبَهُ بَعْضَهُ عَلَى بَعْض فَقَالَ:
أَرُونِي عَبِيرًا فَقَامَ فَتًى مِنْ الْحَيِّ __يَشْتَدُّ _إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ_ _بِخَلُوق _فِي _رَاحَتِهِ_ _فَأَخَذَهُ رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه وسلم _فَجَعَلَهُ عَلَى رَأْسِ _ _الْعُرْجُونِ _ _ثُمَّ _ _لَطَخَ _ _بِهِ عَلَى أَثَرِ النُّخَامَةِ فَقَالَ_ _جَابِرٌ:_ _فَمِنْ هُنَاكَ جَعَلْتُمْ _ _الْخَلُوقَ _ _فِي مَسَاجِدِكُمْ
فمع أن الموقف قد آذى رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس فيه توقير للمسجد إلا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم من رحمته لم ينفعل ولم يسأل عن الفاعل ولكن علَّمهم بهدوء ما ينبغي عليهم أن يفعلوه بل وأزال بنفسه النخامة وطيَّب مكانها...
وأختم هذا المبحث بموقف مشهور ولكنه آية من آيات رحمته صلى الله عليه وسلم فلا يقدر على ذلك فعلًا إلا نبي!!
مع الأعرابي
يقول أنس بن مالك رضي الله عنه: بَيْنَمَا نَحْنُ فِي الْمَسْجِدِ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ_ _صلى الله عليه وسلم _ _إِذْ جَاءَ أَعْرَابِيٌّ فَقَامَ يَبُولُ فِي الْمَسْجِدِ فَقَالَ _أَصْحَابُ رَسُولِ اللَّهِ _صلى الله عليه وسلم: _مَهْ _مَهْ
قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لَا تُزْرِمُوهُ _دَعُوهُ فَتَرَكُوهُ حَتَّى بَالَ ثُمَّ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ _صلى الله عليه وسلم_ _دَعَاهُ فَقَالَ لَهُ: إِنَّ هَذِهِ الْمَسَاجِدَ لَا تَصْلُحُ لِشَيْء مِنْ هَذَا الْبَوْلِ وَلَا الْقَذَرِ إِنَّمَا هِيَ لِذِكْرِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالصَّلَاةِ وَقِرَاءَةِ الْقُرْآنِ أَو كَمَا قَالَ رَسُولُ اللَّهِ _صلى الله عليه وسلم _قَالَ: فَأَمَرَ رَجُلًا مِنْ الْقَوْمِ فَجَاءَ بِدَلْو مِنْ مَاء _ _فَشَنَّهُ عَلَيْهِ [
ووالله إنَّه لموقفٌ نادرٌ حقًّا!!
إن أَحْلَمَ الناس في هذا الموقف سيكتفي بأن يأمره بأن يقطع بوله فكفاه ما فعل بمسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد هَمَّ الصحابة أن يقوموا بذلك فعلًا مع حلمهم المشتهر وأدبهم المعروف.. لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتى بما لم يأتِ به الأولون والآخرون!
لقد تعاظمت رحمته حتى شملت هذا الأعرابي الذي لم يتخلَّق بعدُ بأخلاق المدينة بل ظل على جفاء البادية.. أي رحمة هذه التي نتحدث عنها!!
أترانا لو بحثنا عن مثل هذه المواقف في تاريخ الأمم هل سنصل إلى شبيه أو مثيل؟!
إنَّ الإجابة على هذا السؤال توضح الفارق الجليَّ بين أخلاق عامَّة البشر وأخلاق النبوَّة وصدق الله العظيم إذ يقول: وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ [الأنبياء: 107].


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.