طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    آخر حلقة في مسلسل صراع اللقب والبقاء    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    تسخير 39 ألف عون حماية مدنية لتأمين الامتحانات الرسمية    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطفال فلسطين البراءة المغتصبة !
نشر في أخبار اليوم يوم 05 - 04 - 2019


معتقلون في السجون ومقتولون في الشوارع
أطفال فلسطين.. البراءة المغتصبة !
يختلف واقع الطفل الفلسطيني عن سائر أقرانه تتفتح عينيه على احتلال يفترس أرضه وحصار يقلص حدود أحلامه وانتهاكات تطال براءته فتكاد ذاكرته تخلو من صور الفرح واللعب التي تضج بها عادة ذاكرة الصغار فلقد استبدلتدولة الاحتلال الصهيوني صور الفرح واللعب والتعليم التي كان من المفترض أن تُصدَّر إلى العالم عن أطفال فلسطين بأرقام قاسية وصادمة لانتهاكات ارتكبتها قواتها بحقهم في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.
ق.د/وكالات
حّل يوم الطفل الفلسطيني والذي يصادف الخامس من افريل من كل عام وسط انتهاكات إسرائيلية متواصلة بحق زهور فلسطين.
وكان الطفل الفلسطيني هو العنوان الأبرز للانتهاكات الصهيونية التي ارتكبت خلال العام الماضي 2018 فيما يقول مراقبون إنه عنوان كل عام .
وتأتي هذه الذكرى في ظل ظروف سياسية وإنسانية ومعيشية صعبة يعيشها السكان في غزة والضفة نتيجة الاحتلال والانقسام ألقت بظلالها السلبية على فئة الأطفال.
ويبلغ عدد الأطفال الفلسطينيين المتواجدين في الأراضي الفلسطينية نحو 2.3 مليونا من أصل 4.8 مليون نسمة.
وفيما تأثر 1.3 مليون طفل فلسطيني بالضفة الغربية بشكل كبير من سياسة الاعتقالات والاعتداء عليهم سواء بإطلاق الرصاص أو بالضرب أو من الاستيطان فإن مليون طفل بقطاع غزة يعتبرون الأكثر تضررا من القيود التي تفرضها إسرائيل سواء من حصار أو اعتداءات متكررة وحروب.
وتصل نسبة الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 15 عاماً 41.6 بالمئة من إجمالي أعداد السكان في قطاع غزة بحسب مركز الميزان لحقوق الإنسان.
ويسود الانقسام الفلسطيني بين حركتي فتح و حماس عقب فوز الأخيرة في الانتخابات البرلمانية بغالبية المقاعد عام 2006 ومنذ ذلك الوقت تفرض دولة الاحتلال حصارا على القطاع شددته عام 2007.
الحصار والانقسام الداخلي تسببا بتدهور الحياة المعيشية في قطاع غزة ما أثر بدوره على شريحة الأطفال وتسبب في محاصرة أحلامهم وقتل طموحاتهم في مهدها.
**انتهاكات في أرقام
ومنذ سبتمبر عام 2000 قتلتدولة الاحتلال نحو ألفين و59 طفلاً في قطاع غزة والضفة الغربية (بما فيها مدينة القدس) بحسب إحصائية تابعة للحركة العالمية للدفاع عن الطفل.
ومنذ بداية العام الجاري استشهد 11 طفلاً جراء اعتداءات مختلفة في الضفة وغزة.
يقول عايد أبو قطيش مدير برنامج المساءلة في الحركة إن الرقم المهول حول عدد الأطفال الشهداء على مدار نحو 18 عاماً يظهر بشاعة الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة فضلا عن عدم التزامه بالمعايير والمبادئ الدولية .
ويضيف تظهر الأرقام أن معدل قتل الأطفال على يد الاحتلال منذ عام 2000 يصل إلى 114 طفلاً سنويا .
وحتّى فيفري من العام الجاري وصل عدد الأطفال المعتقلين داخل السجون نحو 250 طفلا من بينهم طفلين معتقليْن إدارييْن (بدون تهمة) و32 تتراوح أعمارهم ما بين ال(12-15 عاماً).
ويشير أبو قطيش إلى أن هؤلاء الأطفال يتعرضون لظروف قاسية جدا خلال الاعتقال والتحقيق ما يترك لديهم آثارا نفسية بعيدة المدى.
ويستدرك بقوله: وكذا الحال في غزة حيث تترك الاعتداءات ا المتكررة على القطاع آثارا نفسية لدى الأطفال قد تظهر على المدى القريب أو البعيد .
* معاناة تتفاقم
نحو 2.5 مليون شخص في الأراضي الفلسطينية من ضمنهم أكثر من مليون طفل بحاجة للمساعدات الإنسانية بحسب آخر تقرير صدر عن جهاز الإحصاء الفلسطيني المركزي.
وتعيش أكثر من ثلثي الأسر الفلسطينية تحت خط الفقر والذي يحدد بدخل شهري أقل من 640 دولار أمريكي وفق التقرير.
وارتفعت معدلات البطالة عام 2018 حيث وصلت إلى 32.4 بالمئة في جميع المحافظات الفلسطينية وبلغت نسبتها بغزة نحو 53.7 بالمئة (أعلى معدلات بطالة في العالم).
ويعاني سكان قطاع غزة ظروفا اقتصادية ومعيشية متردية للغاية حيث يعتمد 80 بالمئة من سكانه على المساعدات الإنسانية.
*تزايد الفقر
حالة الفقر في الأسر الفلسطينية تزداد مع تزايد أعداد أطفالها حيث وثّق مركز الميزان لحقوق الإنسان (غير حكومي) وجود علاقة طردية بين الفقر وعدد الأطفال في قطاع غزة.
وفي هذا الصدد يقول باسم أبو جري الباحث في المركز : حالة الفقر تلقي بظلالها السلبية على الأطفال وتؤثر على جميع مناحي الحياة بدءا من حقهم في الحصول على غذاء آمن وتوفير مستلزمات الحياة الأساسية من مأكل ومشرب .
ويضيف كما يؤثر الفقر على حق الأطفال في الصحة إذ تعجز الأسر الفقيرة عن التوجه للمستشفيات والقطاع الصحي الخاص .
بحسب أبو جري تسبب الحصار لغزة في منع الأطفال من مغادرة القطاع لتلقّي العلاج بالخارج أو المماطلة في خروجهم ما أدى إلى مفاقمة أوضاعهم الصحية.
من جانب آخر يشير الباحث في المركز الحقوقي الفلسطيني إلى أن سوء الأوضاع الاقتصادية والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة حرما الأطفال الفلسطينيين من حقّهم في السكن الآمن.
ونتيجة لتلك الأوضاع ووفق تقرير صدر عن منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف في نوفمبر الماضي فإن بعض الأطفال والأسر يلجؤون إلى استراتيجيات سلبية تتمثل في الانقطاع عن الدراسة وعمالة الأطفال وتعاطي المخدرات والزواج المبكر .
وفيما يتعلق بقطاع التعليم يشير التقرير إلى أن 94 بالمئة فقط من الأطفال الفلسطينيين ملتحقون بمدارسهم في المرحلة الابتدائية فيما يلتحق نحو 61 بالمئة منهم بالتعليم الثانوي بمعدل طفل من بين 4 أطفال هو خارج المدرسة.
كما يتعرض الأطفال للتأديب العنيف حيث وثّقت يونسيف تعرّض ربع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين (1-14 عاماً) لذلك العنف منهم نحو 70 بالمئة بالضفة و 30 بالمئة في غزة.
وأوضح التقرير أن أكثر من 320 ألف طفل بحاجة إلى برامج حماية ودعم نفسي منهم أكثر من 25 ألف في الضفة وأكثر من 295 ألف طفل في غزة.
وأقر التقرير بوجود نحو 18 ألف طفل بحاجة إلى دعم وإعادة تأهيل منهم أكثر من 6 آلاف طفل بالضفة وما يزيد عن 11 ألفا في غزة.
ويصنف نحو 3-7 بالمئة من أطفال فلسطين ضمن شريحة المعاقين حيث يعاني نحو 42 بالمئة منهم من أكثر من نوع إعاقة.
وفيما يتعلق بالأمن المائي فإن 10 بالمئة فقط من الأسر في غزة لديها إمكانية وصول مباشر إلى مياه الشرب الآمنة مقارنة من 60 بالمئة قبل عشر سنوات وفق التقرير الأممي.
وبحسب المصدر ذاته فإن 1.8 مليون لتر من مياه الصرف الصحي المعالجة بشكل سيء يتم تصريفها في مياه البحر من قطاع غزة يوميا ما تسبب بتلوث نحو 73 بالمئة من شاطئ البحر خلال عام 2017.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.