مفرزة للحيش الوطني الشعبي تقضي على ارهابي خطير بتيسمسيلت    إدارة سوسطارة تطعن في قرار الرابطة    حكام ماليون لمباراة المغرب - الجزائر    31 جريحا بسبب حوادث المرور بالطرقات    أطباء بسعيدة يحسسون من أجل الوقاية من سرطان الثدي    قافلة شبانية تجوب أهم المناطق السياحية بولاية تلمسان    جمال قرمي في لجنة تحكيم مهرجان المسرح الموريتاني    الإشاعة لا تطفئها إلا الحقيقة...؟!    تنظيم مباراة ودية بين الجزائر-فرنسا    شنين: “الجزائريون يتظاهرون منذ 7 أشهر دون أي قطرة دم “    طلبة في الهندسة المعمارية من شتوتغارت ينهون رحلة علمية بولاية غرداية    انطلاق المهرجان الثقافي الدولي ال11 للموسيقى السيمفونية بالعاصمة    وتيرة بطيئة جدّا في دراسة الملفات    الوكالة الوطنية لتسيير القرض المصغر "أنجام"    VFS Global يستأنف نشاطه    “الأفلان” يحسم موقفه من مشروعي قانوني المالية والمحروقات يوم الأربعاء    الانتخابات الرئاسية في تونس: فوز قيس سعيد ب 72.71 بالمائة من الأصوات    أمطار رعدية غدا الثلاثاء في عدة ولايات بشرق الوطن    مذكرة تفاهم بين رابطة العالم الإسلامي وجامعة أم القرى    راضون بما حقّقناه خلال الموعد القارّي    خاليدو كوليبالي لا يفكّر في مغادرة «الكالتشيو»    بوقدوم يتحادث مع كاتب الدولة الاسباني للشؤون الخارجية    مناقشة مشروع إعادة النظر في تسيير الخدمات الجامعية على مستوى الحكومة قريبا    الجيش السوري ينتشر في مناطق حدودية شمال البلاد    «الخضر» يطمحون لتحقيق الانتصار أمام منتخب قوي    “عدة فئات” تتهرب من الضريبة في الجزائر    سيدي بلعباس: عناصر الأمن تواصل محاصرة الشرطي المتورط في مقتل أربعة أشخاص    فلاحة: الجزائر لن تستورد القمح الصلب و الشعير هذا العام    آلاف السكنات ستوزع عبر الوطن بمناسبة إحياء الفاتح من نوفمبر 1954 "    وزير الطاقة: قانون المحروقات ثمرة خبرات وطنية مائة بالمائة وليس هناك أي تخوف    رفعوا شعار “إصلاح التعليم”.. أستاذة المدارس الابتدائية يحتجون في الشارع    رفع الدعم عن الوقود والكهرباء ليس من اختصاص قانون المحروقات        المهرجان الوطني للموسيقى العصرية: الطبعة ال18 بوهران ما بين 25 و30 ديسمبر    شنين : لازال المواطنين يتظاهرون منذ سبعة أشهر دون أي قطرة دم أو صدام مع قوات الامن.    مانشيستر سيتي: محرز أحسن لاعب في شهر سبتمبر    منح3 علماء جائزة نوبل للاقتصاد    البطولة الوطنية العسكرية للكاراتي دو: انطلاق المنافسة بمشاركة 20 وفدا رياضيا    بمشاركة فنانين عالمين … افتتاح معرض جماعي “لقاء هنا وهناك”بقصر رياس البحر    هزة أرضية بقوة 3 بولاية بجاية    غلام الله يشارك في أشغال المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء في العالم بالقاهرة    توزيع 623 وحدة سكنية من مختلف الصيغ بجيجل    أسعار النفط في منحى تنازلي    رفع التجميد عن مشاريع الجنوب والهضاب العليا    ‭ ‬الأفسيو‮ ‬يدعم مراجعة قاعدة‮ ‬51‮/‬49‮ ‬    انطلاق أول رحلة للقطار الجديد بين تقرت والعاصمة    دورة دولية لرسم الخرائط المتعلقة بالأمراض المنقولة بالحشرات    وزير الداخلية والجماعات المحلية ، صلاح الدين دحمون    تسجيل 9 حالات إصابة ببعوض النمر ببومرداس    «الفايبر» يقود أم ل5 أطفال وصديقها إلى الزنزانة بتهمة الزنا بالمحقن    العرب .. جسد بلا رأس ولا أطراف    النحل يعيق إقلاع طائرة لساعات    حلمت بابتلاع خاتمها فاكتشفت المفاجأة الكبرى    في رحاب آية    “وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى”    أحاديث قدسية    أدوية محظورة أوروبيا مروّجة وطنيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انقياد الشجر لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم
نشر في أخبار اليوم يوم 19 - 04 - 2019

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سرنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حتى نزلنا واديًا أفيح (أي واسعًا) فذهب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقضي حاجته فاتبعته بإداوة من ماء فنظر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فلم ير شيئًا يستتر به فإذا شجرتان بشاطئ الوادي (أي جانبه)...
فانطلق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها فقال: انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش (هو الذي يجعل في أنفه خشاش وهو عود يجعل في أنف البعير إذا كان صعبًا ويشد فيه حبل ليذل وينقاد وقد يتمانع لصعوبته فإذا اشتد عليه وآلمه انقاد شيئًا) الذي يصانع قائده حتى أتى الشجرة الأخرى فأخذ بغصن من أغصانها.
فقال: انقادي علي بإذن الله فانقادت معه كذلك حتى إذا كان بالمنصف (هو نصف المسافة) مما بينهما لأم بينهما (يعني جمعهما) فقال: التئما علي بإذن الله فالتأمتا. قال جابر: فخرجت أحضر (أي أعدو وأسعى سعيًا شديدًا) مخافة أن يحس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بقربي فيبتعد فجلست أحدث نفسي فحانت مني لفتة فإذا أنا برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مقبلاً وإذا الشجرتان قد افترقتا فقامت كل واحدة منهما على ساق فرأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقف وقفة فقال برأسه هكذا؟ وأشار أبو إسماعيل برأسه يمينًا وشمالاً ثم أقبل فلما انتهى إلي قال: يا جابر هل رأيت مقامي؟
قلت: نعم يا رسول الله قال: فانطلق إلى الشجرتين فاقطع من كل واحدة منهما غصنًا فأقبل بهما حتى إذا قمت مقامي فأرسل غصنًا عن يمينك وغصنًا عن يسارك قال جابر: فقمت فأخذت حجرًا فكسرته وحسرته (أي أحددته بحيث صار مما يمكن قطع الأغصان به) فانذلق لي (أي صار حادًا) فأتيت الشجرتين فقطعت من كل واحدة منهما غصنًا ثم أقبلت أجرهما حتى قمت مقام رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أرسلت غصنًا عن يميني وغصنًا عن يساري ثم لحقته فقلت: قد فعلت يا رسول الله فعم ذاك؟ قال: إني مررت بقبرين يعذبان فأحببت بشفاعتي أن يرفه عنهما (أي يخفف) ما دام الغصنان رطبين - رواه مسلم
عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في سفر فأقبل أعرابي فلما دنا منه قال له رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: أين تريد؟
قال: إلى أهلي قال: هل لك في خير؟ قال: وما هو؟ قال: تشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمدًا عبده ورسوله قال: ومن يشهد على ما تقول؟ قال: هذه السلمة (شجرة من أشجار البادية) فدعاها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهي بشاطئ الوادي فأقبلت تخد (تشق) الأرض خدًا حتى قامت بين يديه فأشهدها ثلاثًا فشهدت ثلاثًا أنه كما قال ثم رجعت إلى منبتها ورجع الأعرابي إلى قومه وقال: إن اتبعوني آتك بهم وإلا رجعت فكنت معك رواه الطبراني في الكبير وأبو يعلى والبزار ورجال الطبراني رجال الصحيح.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.