«الأرندي» ينتخب ميهوبي أمينا عاما بالنيابة    59،72 ٪ نسبة النجاح بالبكالوريا بسيدي بلعباس    كلمات لا توصف قالها قديورة وسط عشرات آلاف الجزائريين    منح وسام الإستحقاق الوطني ل”الخضر”    برج بوعريريج تحتفل بالتتويج التاريخي الثاني بكأس إفريقيا    لندن تحذر.. ومخاوف من انفجار الوضع تتسع    موبيليس يهدي 50% رصيد على كل تعبئة    الملك سلمان: فوزكم لم يكن للجزائر فقط ولكنه انتصار لكافة الأمة العربية!    زين الدين زيدان يهنئ الشعب الجزائري    بالصورة .. فيغولي يحتفل بالعلم الفلسطيني وسط شوارع الجزائر !    يحياوي ينشط ندوة صحفية    الخطوط الجوية البريطانية تعلق رحلاتها إلى القاهرة    الأمن الفرنسي يعتقل العشرات من مشجعي المنتخب الوطني بعد التتويج بكأس أفريقيا    ارتفاع صادرات الجزائر من الاسمنت بنسبة 850 بالمئة    التهيئة الحضرية هاجس سكان حي القرقور 02 ببلدية الطارف    مالكا مجمعي “لابال” و”بلاط” أمام القضاء قريبا    الجنون مرض معدي    وفد من وزارة العمل بولايتي خنشلة وأم البواقي لمتابعة تطبيق تعليمات بدوي لتوفير مناصب الشغل    مبولحي يدخل التاريخ    الرئيس الصحراوي يهنأ الجزائر بالتاج الإفريقي    السعودية توافق على نشر قوات أميركية على أراضيها    وهران : وفاة شخصين وجرح أثنين آخرين في حوادث متعلقة بالاحتفال بالفوز بكأس افريقيا    فنانون عرب يهنؤون الخضر ب”السيدة الكأس”    رحلة نجاح…الأستاذ بوقاسم محمد    إرغام ناقلة بترول جزائرية على التوجه نحو المياه الإقليمية الإيرانية    اكتشاف مذبح سري وحجز قنطارين من الدجاج الفاسد في عين تموشنت    بالفيديو.. هكذا إحتفل “بن زيمة” بلقب الخضر التاريخي    وفاة شابين غرقا بسد بني سليمان بولاية المدية    توقيف تجار مخدرات في عدة ولايات    تكوين 440 شابا في مختلف الفنون المسرحية    أبو تريكة: "الخضر" من الأشياء القليلة التي اتفق عليها العرب    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    جلاب يعلن عن مخطط وطني لتطوير التوزيع الواسع للسلع    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    مسلسل «صراع العروش « يحطّم الأرقام القياسية بترشحه ل 32 جائزة إيمي    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عار على جبين المجتمع الدولي
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 06 - 2019


ادانة حقوقية لوفاة مرسي بالإهمال الطبي:
عار على جبين المجتمع الدولي
دانت الجبهة المصرية لحقوق الإنسان وهي منظمة مجتمع مدني مصرية بأقسى العبارات وفاة الرئيس محمد مرسي أثناء نظر جلسته الإثنين في قضية التخابر مع حماس وأكدت الجبهة أن السلطات المصرية وعلى رأسها السلطتان القضائية والتنفيذية مسؤولة عن هذه الوفاة عبر تعمدها قتله بشكل بطيء بالإصرار على إهمال حالته الصحية المتدهورة فضلًا عن انتهاك كامل حقوقه كمتهم وسجين خلال ستة أعوام منذ اليوم للقبض عليه بعد الانقلاب العسكري عليه في 3 جويلية 2013 بالرغم من المناشدات الحقوقية بهذا الخصوص.
ووفقًا للمحامين الحاضرين لجلسة التخابر مع حماس يوم 17 جوان والمنعقدة بمحكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي فقد طلب الرئيس محمد مرسي الكلمة للحديث أمام القاضي وبعد أن أنهى كلمته أصابته إغماءة وقع على أثرها أرضًا الأمر الذي دفع بباقي المتهمين في القفص والمحامين للمطالبة بإدخال طبيب للتأكد من حالة مرسي وبعد ما يقرب من نصف ساعة دخل طبيب إلى القفص والذي تأكد من وفاته ليخرجوا بعدها بجثة مرسي على نقالة إسعاف وهو ما أكده بيان النيابة العامة المصرية الصادر بخصوص واقعة الوفاة.
ولم تكن واقعة الإغماءة هذه هي المرة الأولى لمرسي أثناء محاكماته فوفقًا لابنته لقد تعرض والدها والذي تجاوز عمره 68 عامًا لإغماءة أخرى منذ أكثر من عام أثناء نظر قضيته أمام نفس الدائرة. وعلى الرغم من مطالبات أسرته والمنظمات الحقوقية المستمرة بطلب علاجه استمرت إدارة السجن في التعسف ومنعه من العلاج الأمر الذي أدى إلى تدهور حالته الصحية فتعرض للفشل الكلوي والضعف الشديد في الإبصار بالعين اليسرى نتيجة لمضاعفات مرض السكر وإصابته بالتهابات روماتيزمية نتيجة لإرغامه على النوم على الأرض وعدم السماح بإدخال الملابس الملائمة له داخل السجن.
وواجه مرسي في هذه القضية رقم 56458 لسنة 2013 ج مدينة نصر/ 2925 لسنة 2013 كلي شرق القاهرة والمعروفة بقضية التخابر مع حماس اتهامات بإفشاء سر من أسرار الدفاع وارتكاب أفعال تؤدي إلى المساس باستقلال الوطن وقيادة جماعة أسست على خلاف القانون وهذه القضية تمت إحالتها من النيابة في ديسمبر 2013 وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد في جوان 2015 والتي تعاد حاليًا المحاكمة فيها بعد قبول محكمة النقض الطعون المقدمة من المتهمين وقرارها بإعادة المحاكمة.
جدير بالذكر أن مرسي تتم محاكمته حاليًا في قضية أخرى هي قضية اقتحام الحدود الشرقية أمام نفس الدائرة التي تحاكمه في قضية التخابر مع حماس وهما من القضايا التي يراها المحامون العاملون غير جادة لاعتماد أغلب أدلتها على محاضر التحريات المكتوبة في الأساس من قبل الأجهزة الأمنية المختلفة والتي كان لها دور أساسي في الإطاحة بمرسي والتنكيل بمعارضيه.
ومقارنة بحالة الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك والذي تم اتهامه في عدد من القضايا عقب ثورة 25 جانفي 2011 حظي مبارك بمعاملة جيدة لاعتبارات سنه ولكونه رئيسا سابقا حيث ظل أغلب مدة محاكمته بين المستشفيات داخل السجن وخارجه كما تم الإفراج عنه بعد تجاوزه مدة الحبس الاحتياطي على ذمة القضية رقم 3642 لسنة 2011 جنايات قصر النيل في 15 افريل 2013 بعد قضائه مدة العامين في الحبس الاحتياطي الأمر الذي يؤكد تعمد السلطات الحالية الإذلال والتنكيل بمرسي والذي أطاح به الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي حين كان وزيرًا للدفاع في جويلية 2013.
وقالت الجبهة: يكشف إصرار النظام على حرمان الرئيس الأسبق محمد مرسي من أبسط حقوقه كسجين في الحصول على علاجه وقتله عبر إنهاكه صحيًا عمّا وصل إليه مستوى البطش من النظام الحالي فبعد أكثر من خمسة أعوام من القمع لآلاف المعارضين المصريين وتعديل الدستور لضمان بقائه يبدو السيسي ونظامه اليوم غير مكترث بتأثير انتهاكاته على صورته الخارجية أمام المجتمع الدولي والذي يصدر له فقط خطاب الحفاظ على استقرار الدولة ومحاربة الإرهاب ومنع تدفق اللاجئين ما سيظل نقطة سوداء في الضمير الإنساني .
وطالبت الجبهة المصرية المجتمع الدولي والهيئات الأممية والإقليمية بعدم اعتبار واقعة وفاة مرسي بالإهمال الطبي وأثناء محاكمته حدثًا عابرًا والضغط بكل قوة على الحكومة المصرية لفتح تحقيق محايد ومستقل في الانتهاكات التي تعرض لها مرسي منذ القبض عليه من إخفاء قسري والإخلال بحقه في المحاكمة العادلة والمسؤولية عن حرمانه من العلاج واعتبار هذه الوفاة دافعًا للمطالبة بالكشف عن أوضاع آلاف المحبوسين المصريين في أماكن الاحتجاز المختلفة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.