حركة البناء تعلن عن تأسيس مبادرة القوى الوطنية    لقاء الحكومة بالولاة يومي 12 و13 من الشهر الجاري    مدير الثقافة لبجاية يعتذر ويوبخ مسير صفحة "الفيسبوك"    وزير المالية: "النمو الاقتصادي خارج قطاع المحروقات عرف ارتفاعا خلال الثلاثي الأول من 2020"    مديرية الصيد البحري بتلمسان تناقش شروط البيع بالجملة للمنتجات الصيدية    البنك الوطني الجزائري يطمئن زبائنه .    الحكومة الموريتانية تستقيل على وقع تحقيقات برلمانية    حصيلة حوادث المرور خلال 24 ساعة    حرائق الغابات: الحماية المدنية تسخر إمكانيات معتبرة    الحماية المدنية تنتشل جثتي غريقين من شاطئ القالة    أمريكا تخصص ما يقارب 400 ألف دولار لحماية الملكية الثقافية مع الجزائر    النجمة اللبنانية "إليسا" تشكر الجزائر على المساعدات المقدمة إلى لبنان    الجوية الجزائرية تبرمج رحلتي إجلاء العالقين بفرنسا وكندا    سطيف: فتح ما يقارب 250 مسجد تتوفر فيها شروط حماية المصلين    تعليق نشاط 1500 محل وغلق 7 مراكز تجارية و3 أسواق بالعاصمة    هكذا سيؤدي الجزائريون صلواتهم بالمساجد في زمن كورونا    هكذا علق بن رحمة على الخسارة أمام فولهام وتضييع الصعود للبريمرليغ    أضرار جسيمة تصيب السفارة الجزائرية ومقر إقامة السفير في لبنان وإصابة مواطنين اثنين إثر انفجار مرفأ بيروت    مديرية الثقافة لبجاية تقرر توبيخ مسير صفحتها وتنحيته من تسييرها    عين الدفلى :توقيف 05 أشخاص تورطوا في قضايا سرقة        تداعيات الحرب بالوكالة في ليبيا ستكون وخيمة على المنطقة    وفاة موظف بمستشفى العلمة بفيروس كورونا        على إثر مكالمة هاتفية أجراها مع الرئيس ميشال عون    تباين في أسعار النفط    الجزائر تكرم المحامية الراحلة جيزيل حليمي    منشور يروّج للكراهية على صفحة مديرية الثقافة ببجاية    توقّيع أكثر من 36 ألف لبناني عريضة تطالب بعودة الاحتلال الفرنسي لبلدهم    وزارة الداخلية تحدد شروط الإستفادة من منحة 03 ملايين سنيتم    مواعيد مباريات إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا    تسببت في إتلاف الغطاء النباتي وتفحم مواشي    تيزي وزو: الوالي يكشف أسباب فرض الحجر على بلديتين    حصيلة انفجار بيروت ترتفع إلى 135 قتيلا وعشرات المفقودين و250 ألف شخص أصبحوا بلا منازل!    ملياردير أمريكي يشتري نادي روما    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    منافسة توماس كاب 2020    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    نقاط التخزين تبقى مفتوحة للفلاحين    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    الشمال والجنوب وما بينهما    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذا ما فعله الماريشال بيجو بالجزائريين
نشر في أخبار اليوم يوم 11 - 07 - 2020


قال إنه اخترع غرف الغاز .. صحفي فرنسي:
هذا ما فعله الماريشال بيجو بالجزائريين
أكد الصحفي الفرنسي المختص في السياسة جان ميشال أباتي أن الماريشال توماس روبير بيجو المسؤول عن مقتل آلاف الجزائريين خلال فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر اشتهر أساسا باختراع غرف الغاز .
في مداخلة له خلال حصة بُثت مُؤخرا عبر قناة فرنسية أكد جان ميشال أباتي أن هذه الشخصية التي غالبا ما يوجد اسمها مكتوبا في منعطف إحدى الأزقة أو الشوارع بفرنسا قد اخترعت غرف الغاز التي استُعملت بعدها من طرف ألمانيا هتلر النازية في إطار برنامج الإبادة.
بعد احتجاجه على تسمية شارع بباريس باسم الماريشال بيجو ذكر الصحفي أن هذه الشخصية نفسها كانت قد وضعت في الجزائر استراتيجيات عسكرية صادمة للجميع .
واسترسل يقول احرقت الكثير من القرى وتم تقتيل سكانها متأسفا للجوء هذا الماريشال إلى ما سمي ب المحرقة: وهي تقنية تتمثل في استعمال الدخان للتسبب في اختناق أشخاص لجأوا إلى الاختباء بداخل مغارة وذلك بإضرام النار عند مدخلها .
وقام بيجو كما قال باحتجاز نساء وأطفال سواء كانوا من المناضلين أم لا بداخل مغارات وأمر بإشعال النار في مداخلها حتى يموت الجميع اختناقا .
وحسب هذا الصحفي فان استعمار الجزائر أقل ما يقال عنه أنه كان داميا بشكل فظيع و مريع إلى درجة جعلت حتى وزير الدفاع الفرنسي حينها يتخلى عن دعمه لبيجو .
وأضاف أن مقالات في الصحافة الفرنسية والأوروبية كانت قد تناولت الحدث آنذاك والجميع كان مصدوما .
ويتأسف جان ميشال أباتي اليوم أن يكون لهذا الماريشال الذي لجأ لسياسة الأرض المحروقة خلال فترة استعمار الجزائر عدة تماثيل وأن تسمى شوارع باسمه سيما في باريس.
وأردف يقول من الطبيعي أن يثير ذلك حفيظة الخلف المنحدرين من هذا التاريخ الأليم متأسفا نحن نُظهر اليوم وجها كله أنانية .
وركز من جهة أخرى على ضرورة تحمل المسؤولية أمام التاريخ.
ويقوم فنانون شباب منذ يوم الثلاثاء بعملية فك براغي تمثال للماريشال بمدينة بيريغو.
ويدعون إلى التفكير في هذا التمثال الذي يُمجد هذه الشخصية العسكرية المُثيرة للجدل المُنحدرة من مدينتهم.
وأطلق النقاش في هذه المدينة الفرنسية بطرح السؤال هل يجب إطاحة تمثال الماريشال بيجو بمدينة بيريغو؟ وذلك بعد أن ربطت مجموعة من الفنانين حبلا حول عنق تمثال الماريشال.
ووضع سهم آخر الحبل يدعو المارة إلى شده لإسقاط التمثال تعبيرا عن استنكار التجاوزات العديدة التي اقترفتها هذه الشخصية بالجزائر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.