وزير التربية يعرض مقترحات الدخول المدرسي المقبل    الرئيس تبون يتسلم أوراق اعتماد 4 سفراء جدد    سلطة الإنتخابات تؤكد أنها الجهة الوحيدة المخولة بالتحضير للإستفتاء    تأجيل محاكمة حداد ووزراء سابقين إلى 11 أكتوبر    المحامون ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء الجزائر    اطلاق كتاب "لماذا لا أرى الأبيض؟" للأسير راتب حريبات    حوادث المرور: وفاة 6 أشخاص و جرح 390 آخرين في ظرف أسبوع على مستوى المناطق الحضرية    داء الكلب: تسجيل 900 حالة إصابة و 15 حالة وفاة بالجزائر خلال سنة 2019    مجلس قضاء بومرداس يدين هامل ب 12 سنة حبسا نافذا    وزيرة الثقافة والفنون تشرف على افتتاح الدخول الثقافي 2020-2021    سكاي نيوز عربية: أفلام فرنسية عن الجزائر.. هل تُزيف التاريخ؟    الإنتير يخطف فوزا صعبا في "الكالتشيو"    طيران الطاسيلي.. نقل الدفعة الثانية لطلبة الجنوب نحو الجزائر العاصمة    حملة الأفلان ستكون الأقوى في تجنيد المواطنين للتصويت للدستور    مرسوم تنفيذي يحدد تفاصيل حصول المشاريع على علامة "مؤسسة ناشئة"    حريق يأتي على 7 بيوت بلاستيكية و4 آلاف دجاجة وألفي كتكوت بجيجل    شرطة مسكيانة تضع حدا لشابة وشاب استوليا على اموال بالعملتين    السيسي : الدعوات للتظاهر غرضها التدمير وليس التغيير    مملكة ليسوتو تعرب عن انزعاجها لعدم تحقيق أي تقدم بخصوص حق الشعب الصحراوي في الاستقلال    رحيل الممثل الكوميدي المصري المنتصر بالله    بعد الجهود التي بذلتها في تسوية الأزمة : أطراف فاعلة في مالي تُثني على الجزائر    تصعيد عسكري جديد بين أذربيجان وأرمينيا حول مرتفعات قره باغ    منظمتان لحماية المستهلك تؤكدان: المرحلة المفصلية تقتضي المشاركة في الاستفتاء على الدستور    بلماضي يمتحن أشباله أمام كبيرين: الخضر يواجهون نيجيريا والمكسيك    نشرية جوية خاصة :أمطار رعدية على بعض ولايات وسط و شرق الوطن    خُصصت لها 19 مليارا : الانطلاقُ في تجسيد مشاريع جوارية عبر 4 مناطق ظل بالطارف    نجم نادي بيكوز التركي والمنتخب الوطني أسامة بوجناح للنصر    بلحوسيني يلتحق بأم صلال القطري    الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: حركة واسعة على مستوى مدراء الفروع الولائية    تسوية مستحقات الفلاحين والمتعاملين المخزنين لبطاطا الاستهلاك    محرز يصدم جماهير "ليستر سيتي": "لم أفهم سبب صافرات الاستهجان" !    تزكية فاطمة الزهراء زرواطي رئيسة لحزب تجمع أمل الجزائر "تاج"    وزير الخارجية السوري: لن ندخر جُهدًا لإنهاء الاحتلال الأمريكي والتركي    لقمان اسكندر: الإنشاد لم يحض بمكانته اللائقة في الجزائر    "شفاية في العديان"    وكالة "عدل" تمهل شركة انجاز أشغال التهيئة الخارجية لموقع 1462 مسكنا بالعاصمة 72 ساعة    منصة الكترونية للتكفل بذوي الاحتياجات الخاصة    حسن اختيار اسم الطفل سينعكس إيجابيا على بناء شخصيته    السعودية: تطبيق "اعتمرنا" للراغبين في أداء العمرة    دراسة.. هذا الفيتامين يُقلل وفيات وأعراض كورونا بنسبة كبيرة    الجمعية الفرانكو_ جزائرية "شفا" تقدم هبة ب 4 أطنان من المعدات الطبية لمؤسسات الصحة العمومية    تعزيز دور الشباب من أولويات الجمهورية الجديدة    تواجه الفلاحين في شعبة الحبوب    التخلي تدريجيا عن البنزين الممتاز    4 وفيات، 160 إصابة جديدة وشفاء 102 مريض    الأرضية غير مهيأة لرقمنة المعاملات التجارية    "الصحة العالمية" تحذر    كورونا منعت عني مهرجان قطر وأرشدتني إلى الخط العربي    تحولات تفرض إعادة تشكيل الوعي    محياوي ينفي أي خلاف مع مجلس الإدارة    أديب يعتذر عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    بعثة الدعم الأممي في ليبيا تطالب بوقف المواجهات    الصمت ورومانسية الحلم في الشعر الجزائري (الحلقة الخامسة)    محطة هامة في مسار بطل المقاومة الشعبية    بن تيبة يعود لمولودية وهران ويوقع لموسمين    بعد بث "النهار" لندائه.."تبيب لحسن" يصل إلى أرض الوطن    أنوار الصلاة على رسول الله "صلى الله عليه وسلم"    رجال يختلون الدّنيا بالدّين!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هذه أنواع النفس في القرآن الكريم
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 08 - 2020

ونَفْس ومَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجورَهَا وتَقْواهَا
هذه أنواع النفس في القرآن الكريم
للنفس إطلاقاتٌ كثيرة فقد تُطلق على الذات وعلى الدم كما يقول الفقهاء: وما لا نفس له سائلة إذا وقع في الإناء ومات فيه فإنّه لا يُنجِّسه وتُطلق على غير ذلك والذي يُهِمّنا هو إطلاقها على اللطيفة الرّبانيّة التي هي الأصل الجامع لقوتي الغَضب والشّهوة في الإنسان كما يقول أهل التصوف: لابد من مجاهدة النفس وكسرها وكما يعبّر عنه القول المشهور وهو ليس بحديث أعدى أعدائك نفسك التي بين جنبيك وقد يرادُ بالنفس ذات الإنسان وحقيقته وهى على كل حال من أعظم الدلائل على قدرة الله في خلقتها وأسرارِها قال تعالى في قسمه بها وهو لا يقسم إلا بالعظيم الخطير: ( ونَفْس ومَا سَوَّاهَا فَأَلْهَمَهَا فُجورَهَا وتَقْواهَا قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا وقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا) (سورة الشمس : 7 10) أي: من دنّسها بالمعاصي.
إنّ هذه النفس توصف بأوصاف مختلفة بحسب اختلاف أحوالها فإذا سكنت لأمرِ الله ولم تعارِضها الشهوات سمِّيت النفس المطمئنة قال تعالى: (يا أيَّتُهَا النَّفْسُ المُطمئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكَ رَاضِيةً مَرْضِيَّةً) (سورة الفجر: 27 28) .
وإذا قبلت أمر الله ومع ذلك قامت بمدافعة الشهوات واعترضت عليها سمِّيت النفس اللوّامة لأنها تلوم صاحبها عند التقصير في الطاعة قال تعالى: (ولا أُقْسِمُ بالنَّفْسِ اللَّوّامَةِ) (سورة القيامة: 2) فإن أذعنت للشهوات ولم تعترض عليها وأطاعت الشيطان سمِّيت النفس الأمارة بالسُّوء قال تعالى: (ومَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأمّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاّ مَا رَحِمَ رَبِّي ) (سورة يوسف : 53) .
فأحسن أنواعها هي النفس المطمئنة ثم النفس اللوّامة التي يُعبَّر عنها أحيانًا بالضمير حين يحاسب الإنسان بعد الفعل وعندما يتربَّى يُرشده إلى الخير قبل الفعل ويحرُسه في أثنائه ويرضى عنه بعد انتهائه.
ومهما يكن من شيء فهي ليست نفوًسا منفصلة ولكنها نفس واحدة لها عدة أحوال ويمكن بالتربية الدينيّة أن يتغلّب الإنسان على شهواته التي تدفعه إلى السوء وأن يجعل ضميره حيًّا يقظًا يأمره بالخير وينهاه عن الشرّ وأن يتصاعد في التربية العملية حتى إلى حالة أو مقام تكون نفسه فيه راضية مطمئنة وللمزيد من المعلومات يرجع إلى إحياء علوم الدين للغزالي وإلى كتب الأخلاق والتصوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.