محمد عرقاب: عرض مشروع قانون المناجم الجديد للنقاش خلال الأسابيع القادمة    المدير العام بوزارة السياحة: خريطة طريق لتجسيد المشاريع وبلوغ 3 ملايين سائح في 2024    وزير البريد: دخول سلطة التصديق الالكتروني حيز الخدمة قريبا    قيمة الواردات بلغت 30.81 مليار خلال الأشهر ال10 الأولى من سنة 2021    بلمهدي: مستعدون لاتخاذ كل الإجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    نظام المخزن مستعد مقابل مساندة احتلاله للصحراء الغربية أن يقوم "بأقذر المهمات والأدوار"    أشبال بوقرة من أجل انطلاقة مميزة في كأس العرب    موقع بريطاني يطالب مدرب وست هام بالتخلص من بن رحمة !!!    مصفاة سكيكدة : الحادث لم يكن له اي تأثير على المصفاة التي واصلت نشاطها    وهران: مخطط استعجالي بمحطة تحلية المياه لإنتاج 360 ألف متر مكعب يوميا    بعدما "شرفت الجزائر" في المسابقة الدولية لحفظ القرآن الكريم، بدبي: القارئة صونيا بلعاطل ستحظى بالتكريم الذي يليق بها    المدير العام لمعهد باستور: "التلقيح هو السلاح الوحيد لمجابهة الموجة الرابعة"    187 إصابة جديدة بفيروس كورونا و7 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    بلمهدي: الجزائر "مستعدة" لاتخاذ كل الاجراءات الخاصة بتنظيم شعيرتي العمرة والحج    تشييع جنازة ضحايا الاختناق بالغاز    الرئيس السنغالي يثني على التزام الجزائر بتحقيق مصالح القارة الافريقية    مدير مؤسسةالانتاج البرامجي المشترك: نعمل لتقديم برامج مستنيرة تواكب العصر وتستند إلى القيم التراثية والاسلامية    صندوق البحر الأحمر سيموّل 3 أفلام جزائرية    كاراتي/بطولة إفريقيا: الجزائر تطمح لتحقيق مشاركة إيجابية في موعد القاهرة    بلمهدي: الانتهاء من كل مشاريع القوانين المنظمة لتسيير جامع الجزائر    بوسليماني: مخططات عدائية سيبرانية تستهدف وحدة الجزائر وسيادتها    ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية    حركة حماس الفلسطينية: رياح التطبيع ستنكسر على صخرة الموقف الجزائري الأصيل    إحداث القطيعة مع الممارسات البالية من فساد وبيروقراطية لن تكون كافية دون إعلام "موضوعي وقوي"    تكتل الجزائريين المقيمين في فرنسا يدعو الأمم المتحدة إلى التحرك من أجل وضع حد للجرائم الصهيونية    16 منتخبا على خط الانطلاق من أجل التتويج بالكأس العربية    سيدا : 70 بالمائة من المصابين تم التكفل بهم بمنازلهم خلال جائحة كورونا    الوزير الأول : الحكومة تدعم جهود تطوير وكالة الأنباء الجزائرية    تدخل مصالح الحماية المدنية والأشغال العمومية: الثلوج تقطع طرقات بالشرق    حي بوذراع صالح: توقيف 5 متهمين في شجار جماعي    فيما صنعت قائمة "تكتل أحرار الجزائر" المفاجأة: الأحزاب التقليدية تحافظ على غلّتها بالطارف    برنامج عدل بقسنطينة: أزيد من 300 مكتتب ينتظرون تسليم السكنات بموقع الموزينة    فيما تم التأكيد بأن الجزائر على استعداد لمواجهة تفشي المتحوّر '' أوميكرون'': إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    للمرة الأولى في 3 أشهر.. أسعار الذهب الأسود تهبط إلى أدنى مستوى    نحو فتح تحقيق في الحصيلة المالية للموسم الماضي    بطل الأوراس ومهندس المعارك الأولى للثورة المظفرة بخنشلة    ذكريات وشهادات في «التجربة المريرة لطفل من جريفيل»    أول عرض أزياء للأطفال بوهران قريبا    6 عروض أمام الجمهور ابتداء من الفاتح ديسمبر    سقوط 500 شهيد في معركة «المقارين»    توقيف شخصين وأمر بالقبض على ثالثهما الفار من السيارة    تلاميذ متوسطة عبد الرحمن بزاز بتيارت يغادرون المقاعد    هناك قلعة صامدة هي الجزائر تدعم الشعبين الصحراوي و الفلسطيني    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    أشبال بوقرة يضبطون ساعتهم على لقاء السودان    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    غثاء السيل.. معجزة نبوية    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نظام التفويج لحماية التلاميذ من كورونا
نشر في أخبار اليوم يوم 27 - 09 - 2020

وزير التربية يقترح الدراسة ل6 أيام وتقليص مدة الحصة*
نظام التفويج لحماية التلاميذ من كورونا*
* إجماع على ضرورة تقليص عدد التلاميذ في الأقسام لمنع تفشي الوباء
*س. إبراهيم*
أكد وزير التربية الوطنية محمد واجعوط أمس الأحد بالجزائر العاصمة أن تاريخ الدخول المدرسي 2020-2021 لم يحدد تاريخه بعد وأن القطاع سيتشاور مع الشركاء الاجتماعيين حول كيفيات إنجاح هذا الدخول وهذا حفاظا على صحة وسلامة التلاميذ وجميع الفرق العاملة بالمؤسسات التعليمية ويسود نوع من الإجماع بين أطراف المعادلة التربوية بشأن اللجوء إلى نظام التفويج لحماية التلاميذ من كورونا.
واقترح الوزير استغلال 6 أيام من الأسبوع في الدراسة بالنسبة للطورين المتوسط والثانوي مع تقليص مدة الحصة إلى 45 دقيقة.
وفي لقاء جمعه بالشركاء الاجتماعيين للقطاع أوضح واجعوط أن الدخول المدرسي لم يحدد تاريخه بعد وذلك بسبب استمرار تفشي فيروس كورونا حتى وإن كانتكما قال- نسب الإصابات الجديدة في تراجع مستمر في الآونة الأخيرة.
وأضاف قائلا: لا نريد المخاطرة بصحة أبنائنا التلاميذ وأوليائهم وكافة الفرق العاملة بالمؤسسات التعليمية. لذلك سنتشاور حول التدابير الاستثنائية الممكنة لتنظيم تمدرس التلاميذ لتكون الحلول المقترحة مناسبة مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصيات كل طور تعليمي وكل مؤسسة تعليمية من حيث عدد التلاميذ المتمدرسين .
وبحكم المهام الموكلة للوزارة وواجبها في ضمان استمرارية المرفق العمومي للتربية الوطنية أكد الوزير أنه تم تدارس جميع الفرضيات الممكنة والتوصل إلى عدد من المقترحات لتنظيم الدراسة غير أنه لم يتم الخروج بقرار نهائي بهذا الخصوص.
وأكد واجعوط ضرورة مشاورة الشركاء الاجتماعيين للقطاع والإصغاء إلى آرائهم للخروج بتصور مشترك سيعرض لاحقا على الحكومة مشيرا إلى أنه يولي أهمية كبيرة لما سيقترحه الشركاء بهذا الخصوص بحكم احتكاكهم الدائم بالتلميذ .
وقد اقترح معظم الشركاء الاجتماعيين تاريخ 8 نوفمبر القادم للدخول المدرسي معتبرة انه لا بد من استئناف الدراسة في ظل بروتوكول صحي صارم حيث أكد مزيان مريان منسق النقابة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي والتقني على ضرورة العمل بنظام التفويج فيما ألح نائب رئيس النقابه الوطنية لمستشاري التربية عبد الرزاق بحري على تدابير الوقاية والتباعد حفاظا على صحة التلاميذ.
المبادئ العامة للمخططات الاستثنائية لوزارة التربية الوطنية
تتضمن مشاريع المخططات الاستثنائية لتنظيم الدراسة التي أعدتها وزارة التربية الوطنية تحسبا للدخول المدرسي 2020-2021 جملة من المبادئ العامة تتمثل فيما يلي:
1- ضرورة المحافظة على صحة التلاميذ والمستخدمين وسلامتهم بالتقيد الصارم بالبروتوكول الصحي الوقائي الذي تم إعداده من قبل الوزارة والمصادق عليه من طرف وزارة الصحة والمتضمن خاصة ضرورة احترام معيار التباعد الجسدي (1 متر على الأقل) والعمل مع أفواج مصغرة من التلاميذ وإلزامية وضع القناع الواقي بالنسبة للتلاميذ والأستاذة والإداريين والعمال الذين يمارسون مهامهم في المؤسسات التعليمية.
2- اعتماد التفويج بحيث يقسم كل فوج تربوي إلى أفواج فرعية لا يتعدى عدد التلاميذ فيها 20 تلميذا لكن يمكن عدم تقسيم الفوج التربوي إذا كان عدد التلاميذ فيه أقل أو يساوي مثلا 23 تلميذا كما هو الغالب في شعبة الرياضيات لغات أجنبية وتقني رياضي.
3- العمل بالتناوب بين الفوجين الفرعيين.
4- تجنب تجمع أعداد كبيرة من التلاميذ وفق تنظيم الاستقبال وحركة التلاميذ.
5- ضمان حجم زمني كاف لإرساء الموارد اللازمة لتنصيب الكفاءات المستهدفة في مناهج كل مستوى تعليمي بحيث يمكن استغلال 6 أيام من الأسبوع في الدراسة (من السبت إلى الخميس) مثلا بالنسبة للطورين المتوسط والثانوي.
- تكييف مضامين مناهج المواد التعليمية مع التركيز على التعلمات الأساسية لكل مادة بما يتوافق والحجم الزمني المتاح للإنجاز بحيث يمكن مثلا تقليص التوقيت المخصص للحصة في الطور المتوسط والثانوي إلى 45 دقيقة
7- استغلال كل القاعات المتوفرة بما فيها المتخصصة مثل المخابر المدرج المكتبة والورشات في الطور الثانوي.
8- ضرورة تطوير التعليم والتعلم عن بعد حتى يشمل كل التعلمات وكل المستويات التعليمية.
الشريك الإجتماعي يقترح إستئناف الدراسة بنظام التفويج
شرعت وزارة التربية الوطنية أمس الأحد في عملية إستشارة وطنية واسعة مع الشركاء الإجتماعين بهدف إنجاح الدخول المدرسي القادم وضمان عودة 10 ملايين تلميذ وتلميذة إلى مقاعد الدراسة في ظروف عادية في ظل إنتشار فيروس كورونا.
وتقدم الشريك الإجتماعي بمقترحات عديدة تحضيرا للدخول المدرسي لهذه السنة ولعل أبرز هذه المقترحات هو إستئناف الدراسة بنظام التفويج يوما بيوم مع الإستفادة من تجربة تنظيم شهادة الباكلوريا التي إعتبرتها النقابات ناجحة وهو ما ذهب إليه رئيس الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين صادق الدزيري الذي صرح للقناة الإذاعية الأولى يجب أن نستفيد من تجربة تنظيم إمتحانات شهادة الباكلوريا بدخول مدرسي ناجح بناء على شروط أساسية إلى جانب تطبيق البروتوكول الصحي وبتنظيم أبنائنا المتمدرسين في المؤسسات التربوية بتفويج الأقسام إلى فوجين وبناء على ذلك ستصبح المؤسسة التربوية تعمل كل يوم بنسبة 50 بالمائة و50 بالمائة الأخرى تأتي في اليوم الموالي على أن يكون الجلوس منفردا .
من جهتها تبنت جمعية أولياء التلاميذ هي الأخرى مقترح دراسة يوم بيوم لتسهيل عملية التعقيم حفاظا على صحة الجميع حيث كشف رئيس الجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ خالد أحمد في تصريح للقناة ذاتها أنه يقترح على إعادة التلاميذ تدريجيا في كل المستويات والتداول على القسم بنظام الأفواج يوم بيوم وممكن جدا أن نستغنى عن المواد الثانوية مثل التربية البدنية والتربية الموسيقية والفنية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.