سعر خام برنت يقارب 68 دولارا للبرميل    وزارة التجارة تثمن تقيد التجار والمتعاملين بمداومة أول ايام عيد الفطر    دخول الشروط الجديدة لممارسة نشاط الوكلاء حيز التنفيذ    3 ضحايا إثر حادث انقلاب سيارة في تيبازة    مسيلة: العثور على المفقود المحامي في واد ميطر بلدية المعاريف    التوظيف المباشر للدكاترة    انطلاق التسجيلات الأولية لفائدة المناولين ومنتجي الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية    ارتفاع حجم الصادرات الجزائرية خارج قطاع المحروقات    الحكومة تدرس تجديد رخص الاستغلال لكل من "جيزي" و "أوريدو"    العودة للعمل بالتوقيت القديم المعتمد قبل شهر رمضان    سلطة لانتخابات تسمح للقوائم التي رفضت ترشيحاتها بسبب عدم استيفاء شرط السن بالتعويض    فتح 30 ألف منصب مالي جديد لإدماج كافة العاملين وفق صيغة "عقود ما قبل التشغيل    الحكومة تدرس كيفيات توزيع الطلب العمومي للكتاب    راموس على أبواب الانضمام إلى "باريس سان جيرمان"    تعيين أربعة مكلفين بمهمة بمصالح الرئاسة    ارتفاع عدد ضحايا القصف الصهيوني إلى 219 شهيدا فلسطينيا و830 مصابا    تيزي وزو : انتشال جثة غطاس شاب في يڨزيرت بتيزي وزو    توقيف مروجي المهلوسات و حجز 5300قرصا    زلزال يضرب إندونيسيا بقوة 6.7 درجات على سلم ريشتر    الوداد البيضاوي: البنزرتي يخشى سيناريو وفاق سطيف    كورونا: أول دولة تقول وداعا للكمامات    منظمات الجالية ترحب بقرب فتح الحدود    العثور على جثة الصياد المفقود في البحر بالشلف    جريمتا قتل بالعلمة وسطيف في أول أيام عيد الفطر    العثور علي جثة رجل على حافة واد بوسعادة منطقة العراقة ببلدية بوسعادة    هزة أرضية بقوة 2.3 درجة على سلم رشتر جنوب شرق تازولت بباتنة    مرسوم تنفيذي يتضمن إنشاء الوكالة الوطنية لإنجاز جامع الجزائر وتسييره    لبرادي.. النوري كان إنسان طيب وخبر وفاته لم يكن صادما    غزة.. ارتفاع عدد الشهداء الفلسطينيين إلى 119 شهيدا    منع الوفد المرافق للترجي من دخول الجزائر    هكذا يُتابع المُطبعون العدوان على غزة والأقصى    إلغاء سباق فنلندا للدرجات النارية    غزال مطلوب في "ليون" !    موقع فايسبوك يمارس الرقابة؟    الجزائر تقود الجهود العربية الرامية إلى استدعاء اجتماع طارئ لمجلس الأمن    4 آلاف وفاة بكورونا خلال 24 ساعة في الهند    علماء ألمان يكتشفون العلاقة بين لقاحات كورونا وجلطات الدم    إصابات كورونا في العالم تتجاوز 160 مليون حالة    فيلم جعفر قاسم "هيليوبوليس" في قاعات السينما بداية من 20 ماي    رياح تصل إلى 50 كلم/سا وأمواج تتعدى مترين في هذه السواحل    وسائل إعلام إسرائيلية: 10 مصابين جراء قصف صاروخي غير مسبوق لمدينة عسقلان الليلة الماضية    نغيز: "فريوي يغيب عن مواجهة الوداد وهدفنا تشريف الكرة الجزائرية"    مدرب الوداد البيضاوي: "جاهزون للإطاحة بمولودية الجزائر"    الناطق الرسمي للحكومة يهنئ الجزائرين    الوزير الأول، عبدالعزيز جراد يؤدي صلاة عيد الفطر المبارك بالمسجد الكبير بالجزائر        وزير المالية يدعو لتسريع رقمنة القطاع    نجوم وفرق كرة القدم يهنئون المسلمين بمناسبة عيد الفطر    هذه هي نسبة ارتفاع عدد أجهزة الدفع الإلكتروني    حزيم يكشف آخر ما دار بينه وبين المرحوم بلاحة بن زيان    سليمان بخليلي يزف بشرى خاصة للجزائريين بخصوص الفنان أوڤروت    جزائريان ضمن لجان تحكيم مهرجان لاهاي السينمائي    سهيلة معلم تستذكر الفنانين الذين رحلوا عن عالمنا في العيد    هذه وصايا الخليفة العام للطريقة التجانية الى المرابطين في فلسطين..    ما حُكم تأخير إخراج زكاة الفطر؟..وما هو أفضل أوقاتها؟    الشَّهْرُ هَكَذَا وَهَكَذَا.. اسأل القبول    الخميس أوّل أيام عيد الفطر المبارك في الجزائر    للصائم فرحتان 》    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان
نشر في أخبار اليوم يوم 15 - 04 - 2021


أركان الإسلام ذات مواعيد وآجال دقيقة ومنتظمة
رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان
الشيخ أبو إسماعيل خليفة
بفضل صيام رمضان ينخرط كل الصائمين وعامة المسلمين في تجربة رائعة تتمثل في العناية الفائقة بالمواقيت والمواعيد المتعلقة بالصيام وما يتبعه.
فشهر رمضان يُحسب يوما يوما وليلة ليلة وأوقات السحور والفطور تحسب مواعيدها وتغيراتها ساعة بساعة ودقيقة بدقيقة.
والحقيقة أن أركان الإسلام العمليةَ الأربعة: الصلاة والزكاة والصوم والحج كلها ذات مواعيد وآجال زمنية دقيقة ومنتظمة من شأنها أن تجعل المسلين أرهف إحساسا بالزمن وأكثر تقديرا له غير أن إحساس الناس والتزامهم بالزمن الرمضاني هو الغاية القصوى في ذلك لو كانوا يدومون عليه ويستفيدون منه في مجمل حياتهم!.
لكن يا رحمني الله وإياكم إن القيمة الفعلية لصيام كل واحد إنما تعرف وتقدر بأمرين:
* الأول: هو مقدار ما حققه من مقاصده وما جناه من فوائده طيلة أيام رمضان ولياليه.
* الثاني: ما يبقى وما يدوم من تلك المقاصد والمكاسب الرمضانية.
ونحن نعلم أن الأشياء والصفات الزائفة أو الرديئة هي التي تنمحي وتزول بأسرع وقت بينما الأشياء والصفات الجيدة الخالصة هي التي تصمد وتدوم.
ألا فلنعرف كيف نكسب الرهان في هذا الميدان ولنعرف كيف نجني ثمرة الصيام في هذا العام ونتطهّر من أوضار الذنوب والآثام ولننتفع من كل ساعة فيه انتفاعا يعود علينا بالخير وبالرحمة وإلا كان صيامنا في كل عام تعبا بلا فائدة وشجرة بلا ثمر.
وفقنا الله وإياكم لكل خير.. وتقبل منا ومنكم الصيام والقيام وجميع الطاعات والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.