باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ -الجزء الثالث والعشرون بعد المائة-
نشر في أخبار اليوم يوم 12 - 06 - 2022


في مدينة الأبيض سيدي الشيخ
فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ
-الجزء الثالث والعشرون بعد المائة-
بقلم الطيب بن ابراهيم
*مشروع تصوير فيلم بمدينة الأبيض حول دي فوكو
كانت مناسبة إحياء الذكرى العاشرة لمقتل شارل دي فوكو سنة 1926 تمثل أول مناسبة عبّر فيها الفرنسيون عموما وتلامذة شارل دي فوكو خصوصا عن ردود فعلهم الشعبية والرسمية عن مقتل زعيمهم وكانت المناسبة فرصة تاريخية لتكريمه وإعادة الاعتبار له وبتلك المناسبة أقيمت عدة ملتقيات وألقيت عدة محاضرات وفعاليات من قبل أصدقائه وتلامذته والمتعاطفين معه. وبمناسبة إحياء هذه الذكرى بدأ التفكير والتحضير لمواصلة رسالته ومشروعه في صحراء الجزائر عن طريق تلامذته الذين تأثروا به وحملوا فكره واقتدوا بتضحيته فتم اتخاذ قرار تأسيس أول إرسالية تابعة لتلامذة شارل دي فوكو تحمل مشعله وتتّبِع خطاه وتَعُود لخرافِ الصحراء التائهة ؟! وبعد سبع سنين من التحضير والتكوين تأسست الإرسالية وهي أول مولود في العالم تابعة لتلامذة شارل دي فوكو تأسست من طرف تلامذته بمدينة الأبيض سيدي الشيخ سنة 1933 وكان تأسيسها يعد أحد ثمار جهود إحياء ذكرى وفاته سنة 1926.
ويمكن القول أن عشر سنوات التي كانت ما بين سنة 1926 وهي الذكرى العاشرة لمقتل شارل دي فوكو بتمنراست إلى سنة 1936 وهي الذكرى العشرون قد عرفت هذه المدة إعادة إحياء شخصية دي فوكو وأمجاده منذ وفاته سنة 1916 خاصة أن المناسبة الأخيرة صادفت الاحتفالات الرسمية لفرنسا سنة 1930 بمناسبة مرور مائة عام على احتلالها للجزائر التي أصبحت فرنسية قلبا وقالبا تاريخا وجغرافية ودستوريا احتفالا بأن عهد المقاومة قد ولّى وأن الفرنسيين يعيشون في أمن وسلام في جزائرهم الفرنسية عالمهم الجديد . هكذا كان الوهم السائد لدى الفرنسيين والفضل في ذلك حسب اعتقادهم يعود لرجال ضحوا بأنفسهم من أجل أن تصبح الجزائر فرنسية لغة ومعتقدا رجال أمثال الأب شارل دي فوكو 1858 - 1916 فهو شخصية فرنسية عسكرية وكنسية إذ كان ضابطا في الجيش الفرنسي برتبة ملازم بمنطقة سطيف الجزائرية ومنها انتقل للمشاركة في الحرب ضد مقاومة الشيخ بوعمامة بعد اندلاعها سنة 1881م بالجنوب الغربي من الجزائر وهذا قبل أن يختار الحياة الكهنوتية لاحقا كما كان مُخْبِرا قبل أن يكون منصرا فكلُّ وظائفه كانت خطيرة ومن أجل مصالح فرنسا العليا.
*أهمية شارل دي فوكو لفرنسا
لقد قدّم شارل دي فوكو الكثير لفرنسا العسكرية أكثر مما قدمه للكنيسة التي ينتمي إليها بالدرجة الأولى فهو صديق حميم للمارشال ليوتي وهو صديق مقرب من الجنرال لابرين فساعد الأول بما جمعه من معلومات وخرائط سهّلت له احتلال المغرب وساعد الثاني في احتلال الجنوب الشرقي والتمدد نحو الصحراء الكبرى فيجب الاعتراف له بالجميل لما قدّمه لتوطيد سلطة الاحتلال وتمديده غربا وشرقا. ألم يقل عنه مواطنه أرنست بسيكاي: ..أجهل عدد المسلمين الذين حوّلهم عن دينهم الأب المحترم الشهير دي فوكو في الصحراء الشمالية ولكني متأكد أنه عمل من أجل تثبيت سيطرتنا في هذا البلد أكثر من كلّ الإداريين المدنيين والعسكريين ... . شهادة قوية ومثيرة ولا تصدق كيف لهذا الناسك الذي كان يظهر في مظهر الفقير المتسول أنه قدم لفرنسا من أجل تثبيت سيطرتها في الجزائر: أكثر من كل الإداريين المدنيين والعسكريين كتاب علي مراد : شارل دي فوكو..ص96 .
جاء مشروع فيلم شارل دي فوكو ضمن احتفالات فرنسا الشعبية والرسمية بمناسبة الذكرى المئوية الأولى لاحتلال الجزائر وكانت الذكرى العشرين لمقتل الأب شارل دي فوكو إحدى حلقات تلك الاحتفالات فالرجل عاش من أجل فرنسا ومن أجل الكنيسة في أرض الإسلام يجب أن يُكرّم بما يليق بمقامه وبما قدَّمه من خدمات وتضحيات لا تقدر بثمن لفرنسا وللكنيسة وكيف ضحى من أجلهما وكيف كان موته مأساويا. لقد أصبح بعد مقتله شخصية وطنية وقومية فرنسية ورمزا للتضحية الحضارية في نظر الفرنسيين وأقل ما يُكرَّم به بمناسبة الذكرى العشرين لمأساة مقتله هو إنتاج فيلم يجسد ويخلد تلك الشخصية الأسطورية.
بمجرد أن طرحت الفكرة تلقفها تلامذة وأنصار شارل دي فوكو بحماسة ومع بداية شهر أكتوبر سنة 1934م وتحضيرا للذكرى العشرين لوفاته بدأت الصحافة الفرنسية تتكلم عن مشروع فيلم حول شخصية البطل شارل دي فوكو قريبا وأن الانطلاق في المشروع سيكون من مدينة الأبيض سيدي الشيخ حيث توجد أول إرسالية تابعة لتلامذة شارل دي فوكو وأن مداخيل الفيلم ستوجه لصالح إرسالية إخوة يسوع الصغار بالأبيض.
اعتبر الجميع أن الفيلم يعد أبرز هدية تقدم للبطل بمناسبة الذكرى العشرين لوفاته والتي كانت على الأبواب سنة 1936 فاحسن كتاب تؤخذ منه قصة الفيلم حول شارل دي فوكو هو كتاب الكاتب الكبير روني بازان René Bazin الكتاب الذي جعل الكثير من قرائه يتأثرون بشخصية دي فوكو بما فيهم رئيس إرسالية الأبيض الأب روني فوايوم نفسه وكذلك تم اختيار المخرج ليون بواريي Léon Poirier 1884- 1968 الذي له خبرة أكثر من عشرين فيلما وهو رجل مُطَّلع على ثقافة الشرق وزار بعض بلدانه حتى عَدَّه صاحب كتاب منجد المستشرقين الناطقين بالفرنسية عدّه مستشرقا.
بعد الاتفاق على انتتاج فيلم شارل دي فوكو والاتفاق على اختيار المخرج ليون بواريي تكفّل هذا الأخير بمسئولية حملة الإشهار والدعاية للفيلم وجمعِ ما يحتاجه من مال لتموين تصوير الفيلم الذي اختار له اسم : نداء الصمت L appel de silence .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.